المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : إعراب مساعدة



455
06-12-2006, 07:35 PM
:::
اريد أعراب هذه الجمل لاني اريد ان اتعلم الإعراب
1 ـ ليس مخلوق كائناً من كان أن يأتي بكذا.
2 ـ عَمْرَك الله.
3 ـ لا أبَا لك.
4 ـ أجِدَّك أو وجدك.
5 ـ كأني بك وقد حصل كذا.
6 ـ دخل الناسُ فمن مقلَ ومن مُكثر.
7 ـ اللهم إلا كذا.
8 ـ يا له من رجل قاسي القلب.
9 ـ لولاي ولولاك ولولاه.
10 ـ ما منا إلا له كذا.
11 ـ وما بكم من نعمة فمن الله.
12 ـ هلم جرا.
13 ـ لا إله إلا الله.
14 ـ من الآنَ فصاعداً.
15 ـ أنّى لك هذا.
16 ـ مكره أخاك لا بطل.
17 ـ من لي بكذا.
18 ـ البَتَةَ.
19 ـ لا وشفاء الله.
20 ـ ما للجمال مشيها وئيداً.
21 ـ عاشرت فلاناً حتى إني أو أني عرفت أخلاقه.
22 ـ بأبي وبنفسي وما شكل هذا.
23 ـ ما لي وما لك ومال له.
24 ـ أقسم إني أو أني أصادق.
25 ـ حقاً إنك أمين.
26 ـ إن تفعل.
27 ـ قال عزَّ مِن قائل:
28 ـ كأنك بالدنيا لم تكن.
29 ـ من توضأ يوم الجمعة فيها ونعمت.
30 ـ كالخل ونحوه.
31 ـ كما ترى.
32 ـ وقعوا في حيص و بيصَ، أي في اختلاط، وتفرقوا شذر هذر، أي ذهبوا في كل وجه.
33 ـ لا تهين الفقير.
34 ـ علموا أن يؤملون.
35 ـ ناهيك به

مهاجر
07-12-2006, 02:55 AM
بسم الله

السلام عليكم

هذه بعض المحاولات :

33 ـ لا تهين الفقير.
لا : ناهية .
تهين : فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد المحذوفة ، في محل جزم بـــ "لا" الناهية ، فالأصل : لا تهينن .
الفقير : مفعول به .

34 ـ علموا أن يؤملون.
علموا : فعل ماض مبني على الفتح المقدر لاتصاله بواو الجماعة ، و : واو الجماعة ضمير متصل في محل رفع فاعل .
أن : مخففة من المثقلة ، واسمها ضمير الشأن ، فتقدير الكلام : أنه .
يؤملون : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه ثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة ، و : واو الجماعة ضمير متصل في محل رفع فاعل ، والجملة الفعلية : "يؤملون" ، في محل رفع خبر أن المخففة ، وجملة : "أنه يؤملون" : في محل نصب مفعول للفعل "علم" .


2 - عَمْرَك الله.
عمرك : فعل ماض مبني على الفتح ، والكاف : ضمير متصل في محل نصب مفعول به واجب التقديم على فاعله لفظ الجلالة "الله" ، لأنه ضمير اتصل بعامله .
الله : لفظ الجلالة فاعل .
وهي جملة خبرية أريد بها الدعاء وهو أحد أقسام الإنشاء .

ومن شواهدها :
ألم تعلمي يا عمرك الله أنني ******* كريم على حين الكرام قليل

والله أعلى وأعلم .

هند111
07-12-2006, 08:07 AM
1ـ ليس مخلوق كائناً من كان أن يأتي بكذا
ليس :فعل ماض ناقص مبني على الفتح
مخلوق :اسم ليس مرفوع بالضمة
كائنا :حال من مخلوق منصوب بالفتحة ،وإنما سوغ مجيء الحال من النكرة كونها جاءت في سياق النفي ،و"كائنا"اسم فاعل من كان الناقصة ،واسمها ضمير مستتر تقديره هو جوازا
من :اسم موصول مبني في محل نصب خبر "كائن"
كان :فعل ماض ناقص مبني على الفتح ،واسمها ضمير مستتر جوازا تقديره هو ،وهو عائد على اسم الموصول ،وخبرها محذوف مفهوم من السياق ،والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب
أن :حرف مصدري ونصب
يأتي :فعل مضارع منصوب بالفتحة الظاهرة ،والفاعل ضمير مستتر تقديره هو ،والجملة صلة الموصول الحرفي لا محل لها من الإعراب ،والمصدر المؤول من أن وما دخلت عليه في محل نصب خبر ليس
بكذا :جار ومجرور متعلقان بالفعل

3ـ لا أبا لك
لا :نافية للجنس
أبا :اسم لا مبني على الفتح المقدر على الألف للتعذر ،وذلك في لغة القصر
لك :جار ومجرور متعلقان بمحذوف خبر "لا"

4ـ أجِدَّك أو وجدك
أجدك :الهمزة للاستفهام ،وجد : مفعول مطلق لفعل محذوف منصوب بالفتحة ،والتقدير "أتجد جدك " ،وهو مضاف ،والكاف ضمير متصل مبني في محل جر مضاف إليه
وجدِّك: الواو واو القسم ،جدك :اسم مجرور بالكسرة ، وهو مضاف ،والكاف ضمير متصل مبني في محل جر مضاف إليه


والله أعلم

هند111
07-12-2006, 09:33 AM
18ـ البَتَةَ

مفعول مطلق لفعل محذوف منصوب بالفتحة والتقدير أبت بتة

14ـ من الآنَ فصاعداً

من :حرف جر ،الآن :ظرف زمان مبني على الفتح في محل جر بحرف الجر
فصاعدا :الفاء عاطفة ،صاعدا :حال منصوب بالفتحة

15ـ أنّى لك هذا

أنى :اسم استفهام مبني في محل نصب على الظرفية المكانية ،وهو متعلق بمحذوف خبر مقدم
لك :جار ومجرور متعلقان بما تعلق به الخبر
هذا :اسم إشارة مبني في محل رفع مبتدأ


32ـ وقعوا في حيص و بيصَ ، تفرقوا شذر مذر


وقعوا :فعل ماض مبني على الضم ،والوا ضمير متصل مبني في محل رفع فاعل
في :حرف جر ،حيص بيص :اسم مجرور مبني على فتح الجزأين في محل جر ،والجار والمجرور متعلقان بالفعل

تفرقوا شذر مذر
تفرقوا : ماض مبني على الضم ،والوا ضمير متصل مبني في محل رفع فاعل
شذر مذر :اسم مبني على فتح الجزأين في محل نصب حال


والله أعلم

مهاجر
08-12-2006, 01:52 AM
9 ـ لولاي ولولاك ولولاه .
لولا : حرف امتناع لوجود ، ففي قولك : لولا زيد لزرتك ، امتنعت الزيارة لوجود زيد ، وياء المتكلم وكاف المخاطب وهاء الغائب ، في محل رفع اسم "لولا" ، وهو خلاف الأصل ، إذ الأصل دخولها على الأسماء الظاهرة لا المضمرة ، وخبرها محذوف وجوبا ، والجملة تحتاج لإتمام ، فتقول ، على سبيل المثال : لولاي ولولاك ولولاه ما جاء زيد .


13 ـ لا إله إلا الله .
لا : نافية للجنس .
إله : اسم لا مبني على الفتح في محل نصب .
وخبرها محذوف تقديره : معبود بحق .
إلا : أداة استثناء .
الله : لفظ الجلالة ، بدل من الضمير المستكن في الخبر "معبود بحق" ، إذ تقدير الكلام : لا إله معبود بحق هو إلا الله .
وللبدلية وجه آخر لا يحضرني الآن .

16 ـ مكره أخاك لا بطل.
مكره : مبتدأ .
أخاك : نائب فاعل سد مسد الخبر ، والقياس أن يرفع بالواو ، لأنه من الأسماء الخمسة ، ولكنه نصب بالألف على الحكاية ، أي : حكاية المثل كما نطقه أول من قاله .
لا : عاطفة .
بطل : معطوف على "مكره" .


31 - كما ترى.
الكاف : للتشبيه .
ما : موصولة .
ترى : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على آخره منع من ظهورها التعذر لاشتغال المحل بحركة الألف ، والفاعل : ضمير مستتر تقديره : أنت ، وعائد الصلة محذوف وتقديره : كما تراه ، أي : كالذي تراه .

وقد يقال بأن "ما" مصدرية ، فتكون هي وما بعدها في تأويل مصدر ، أي : كرؤيتك .


والله أعلى وأعلم .

همس الجراح
08-12-2006, 11:40 PM
سبك الجملة الأولى خطأ ، والصحيح : ليس لمخلوق كائناً من كان أن يأتي بكذا
وعلى هذا كان إعراب الأخت هند 111 بعيداً عن الصواب .
- والصواب لمخلوق : جار ومجرور متعلقان بالخبر المقدم المحذوف .
.............. المصدر المؤول " أن يأتي بكذا اسم ليس المؤخر المرفوع .

مهاجر
09-12-2006, 01:36 AM
بسم الله

السلام عليكم

11 - وَمَا بِكُمْ مِنْ نِعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ

الواو : بحسب ما قبلها .

ما : شرطية ، أو موصولة متضمنة معنى الشرطية ، مبتدأ ، بمعنى : أي شيء .
بكم : جار ومجرور .
من : حرف جر يفيد التنصيص على العموم ، أي : أي نعمة عندكم فهي من الله .
نعمة : اسم مجرور .
فمن : الفاء لربط جواب الشرط ، على القول بأن "ما" شرطية ، وكذا على القول بأنها موصولة لأنها لا تخلو من معنى الشرطية ، كقولك : الذي يأتيني فله درهم ، فاقترن خبر الموصول "الذي" ، وهو : "له درهم" ، بالفاء لتضمن الاسم الموصول معنى الشرطية ، فكلامك يؤول إلى : من يأتني فله درهم .

وفي التنزيل : (الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِئَةَ جَلْدَةٍ) ، فـــ "أل" في "الزانية والزاني" موصولة بمعنى : "التي" و "الذي" ، فتقدير الكلام : والتي زنت والذي زنى فاجلدوا ، فاقترن الخبر "اجلدوا" بالفاء ، لتضمن المبتدأ معنى الشرطية ، فتقدير الكلام : من يزن من الإناث أو الذكور فاجلدوه .......

و صدر جملة الجواب ، على القول بأن "ما" شرطية ، أو خبر المبتدأ على القول بأن "ما" موصولة ، محذوف وتقديره : "هي" ، أي : فهي من الله ، كما أشار إلى ذلك أبو السعود رحمه الله .

من : حرف جر يفيد ابتداء الغاية ، اي : ابتداء غاية النعم من الله .
الله : الاسم الكريم ، اسم مجرور .


25ـ حقاً إنك أمين .
الظاهر ، والله أعلم ، أن "أن" بعد "حقا" تفتح همزتها ، كما ذكر ذلك ابن هشام ، رحمه الله ، في "شرح الشذور" ، وعليه لابد أن يسبق هذه الجملة ما يتمم المعنى ، كأن يكون التقدير : علمت حقا أنك أمين .

فــ :
حقا : مفعول مطلق لفعل محذوف .
أنك : أن : ناسخة ، والكاف : اسم أن .
أمين : خبرها .
وفي التقدير السابق تكون جملة "أنك أمين" ، في محل نصب مفعول به .

26 ـ إن تفعل .
وهذه الجملة لا تصح ، أيضا ، إلا بتقدير محذوف ، كأن يسألك سائل : متى تزورني ، فتقول : إن تفعل كذا أزرك .
فـــ "إن" : شرطية .
تفعل : فعل الشرط مجزوم وعلامة جزمه السكون ، والفاعل ضمير مستتر تقديره "أنت" .
كذا : مفعول به .
أزرك : جواب الشرط المقدر ، مجزوم ، وعلامة جزمه السكون .

30 ـ كالخل ونحوه.
الكاف : حرف جر .
الخل : اسم مجرور .
ونحوه : الواو عاطفة ، و "نحوه" : معطوف مجرور وهو مضاف ، والهاء : ضمير متصل في محل جر مضاف إليه .

24 - أقسم إني أو أني أصادق.
الصواب : أقسم إني صادق ، لأن همزة "إن" تكسر وجوبا إن وقعت في جواب القسم .
أقسم : فعل مضارع ، والفاعل ضمير مستتر تقديره "أنا" .
إني : ناسخ ، وياء المتكلم اسمه .
صادق : خبر "إن" ، وجملة جواب القسم لا محل لها من الإعراب .
والأنسب أن يقال : أقسم إني لصادق ، لأن المقام يحتاج توكيدا ، فحسن الإتيان بأكبر عدد ممكن من المؤكدات ، وهي هنا ثلاث :
القسم ، و "إن" ، واللام الداخلة على خبر "إن" ، لأن الخبر هنا خبر إنكاري ، وفي التنزيل : (والقرآن الكريم * إنك لمن المرسلين) ، فأكدت الرسالة بالقسم ، و "إن" ، واللام الداخلة على "من" .

والله أعلى وأعلم .

مهاجر
12-12-2006, 03:04 AM
29 - من توضأ يوم الجمعة فبها ونعمت .
قدرها ابن هشام ، رحمه الله ، في "شرح القطر" بــــ : "من توضأ يوم الجمعة فبالرخصة أخذ ، ونعمت الرخصة الوضوء ، ومن اغتسل فالغسل أفضل" .

فـــ :
من : اسم شرط ، مبتدأ .
توضأ : فعل ماض مبني على الفتح في محل جزم فعل الشرط .
يوم : ظرف زمان ، وهو مضاف .
الجمعة : مضاف إليه .
فبالرخصة : الفاء لربط جواب الشرط ، و "بالرخصة" : جار ومجرور متعلق بـــ "أخذ" .
أخذ : فعل ماض ، والفاعل : ضمير مستتر تقديره : هو .

ونعمت : فعل ماض دال على إنشاء المدح ، ويؤيد ذلك دخول تاء التأنيث على لفظ الفعل "نعم" ، وهو ما رجحه ابن هشام .
الرخصة : فاعل .
الوضوء : مبتدأ مؤخر ، وجملة "نعمت الرخصة" : في محل رفع خبر مقدم .

ويحتمل أن يكون "الوضوء" :
خبر لمبتدأ محذوف تقديره : "هي" ، أي : نعمت الرخصة هي الوضوء .
أو : مبتدأ لخبر محذوف تقديره : "المخصوص بالمدح" ، أي : نعمت الرخصة الوضوء المخصوص بالمدح .

وأما على مذهب الفراء ، رحمه الله ، وجماعة من الكوفيين :
نعمت : مبتدأ ، لأنهم يقولون باسميتها .
الرخصة : بدل من "نعم" .
الوضوء : خبر المبتدأ .

وجملة "فبالرخصة أخذ" : في محل رفع خبر المبتدا "من" .

ومن : معطوف على "من" الشرطية الأولى ، وهي ، أيضا ، مبتدأ .
اغتسل : فعل ماض مبني على الفتح في محل جزم فعل الشرط .
فالغسل : الفاء لربط جواب الشرط ، و "الغسل" : مبتدأ .
أفضل : خبر المبتدأ ، وجملتهما في محل رفع خبر المبتدأ "من" الشرطية الثانية .

مستفاد من "شرح القطر" ، لابن هشام ، رحمه الله ، مع حاشية "سبيل الهدى" للشيخ محمد محيي الدين عبد الحميد ، رحمه الله ، ص45 ، 46 .

والله أعلى وأعلم .

مهاجر
14-12-2006, 02:28 AM
29 - وقد يكون التقدير : ونعمت رخصة ، بنصب "رخصة" على التمييز ، بدل : ونعمت الرخصة الوضوء ، فيكون الفاعل : ضمير مستتر في "نعمت" ، تقديره "هي" ، فسر بالتمييز "رخصة" ، ونظيره قوله تعالى : (بئس للظالمين بدلا) ، أي بئس البدل للظالمين ، فاستتر الضمير في "بئس" ، ودل التمييز "بدلا" عليه ، وقد فصل الشيخ محمد محيي الدين ، رحمه الله ، القول في هذه المسألة في تعليقه على مسألة فاعل "نعم" و "بئس" من شرح قطر ابن هشام رحمه الله .

وفي :
34 ـ علموا أن يؤملون .
يؤملون : الفعل مبني للمجهول لا المعلوم ، و "واو الجماعة" : ضمير متصل في محل رفع نائب فاعل ، لا فاعل .

والنحاة يستشهدون بهذا البيت على جواز دخول "أن" المخففة على الفعل المتصرف ، غير الجامد ، بلا فاصل ، والقياس : جواز ذلك إن فصل بينهما بـــ : "قد" ، كما في قوله تعالى : (ونعلم أن قد صدقتنا) .
و "السين" كما في : (علم أن سيكون) ، برفع "يكون" .
و حروف النفي ، كما في : (أفلا يرون ألا يرجع إليهم قولا) ، برفع "يرجع" ، فأصل الكلام إذا ما فك إدغام "ألا" : أن لا يرجع ، ففصل بين "أن" والفعل "يرجع" بــــ "لا" النافية .
و "لو" ، كما في : (وألو استقاموا) ، فأصل الكلام إذا ما فك إدغام "ألو" : أن لو استقاموا ، ففصل بين "أن" والفعل "استقاموا" بــــ "لو" النافية .
بتصرف من "شرح القطر" ، ص158 ، 159 .

والله أعلى وأعلم .

هند111
14-12-2006, 04:38 PM
20ـ ما للجمال مشيها وئيداً.

ما: اسم استفهام في محل رفع مبتدأ
للجمال :جار ومجرور متعلقان بمحذوف خبر
مشي: مبتدأ مرفوع بالضمة على مذهب البصريين ،وخبرها محذوف تقديره "مشيها يظهر وئيدا" ،وفاعل تقدم على عامله وهو "وئيدا" على مذهب الكوفيين
ومشي مضاف ، والهاء ضمير متصل في محل جرّ بالإضافة
وئيدا: حال من فاعل الفعل المحذوف على الرأي الأول ،وحال من الجمال على الرأي الثاني منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره

28 ـ كأنك بالدنيا لم تكن.
كأنك :كأن :حرف مشبه بالفعل مبني لا محل له من الإعراب ،والكاف ضمير متصل مبني في محل نصب اسم كأن
بالدنيا :جار ومجرور متعلقان بـ"تكن"
لم :حرف جزم
تكن:فعل مضارع تام مجزوم بالسكون ،وفاعله ضمير مستتر وجوبا تقديره أنت ،والجملة في محل رفع خبر كأن

والله أعلم