المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : عبرات وعثرات



الطائي
08-12-2006, 05:46 PM
عبراتٌ في إثرها عبـراتُ
ما أُقِيْلَتْ بِسَكْبِها العثـراتُ

في ركام السنين أنت عويـلٌ
لَفَظَتْهُ الأوجاعُ والحسـراتُ

هائمٌ أنت والدروبُ حَيَـارَى
أَبْكَمُ الخَطْوِ والمدى حَشْرَجَـاتُ

ظامئُ العمرِ والليالي سِغَابٌ
والأمانيُّ قطرةٌ وفُتَـاتُ

أكثيرٌ هذا الّذي تتمنّـى
ثكلتْك الأحلام والأمنياتُ

قُمْ بنا نَذْرَعِ الزمانَ سُـؤالاً
صاخباً يستفيقُ منهُ السُّباتُ

أيُّنا يا زمانُ أَهْنَأُ حالاً
مَنْ يعيشون أم هم الأمـواتُ

من يضجّون فوق ظهرك أَمْ مَـنْ
سكنوا الصمتَ حيث لا همَسـاتُ

من يحثُّون للغروب خُطاهـم
عابِرِي الغيبِ والمسيرُ شَتَاتُ

أم من اغْتِيْلَ خَطْوُهم فإذا هـم
ذكرياتٌ وحفرةٌ ورُفَـاتُ

لا تُجبني لديَّ ألفُ سـؤالٍ
ذَرَفَتْها في مسمعي الأمسيـاتُ

عندما أحتسي الذهول كطفـلٍ
أَفْزَعَتْهُ الألغاز والأُحجياتُ

لا تجبني فلستُ إلا عويــلاً
أضجرتْه الأحزانُ والعبــراتُ

محمد الجبلي
08-12-2006, 06:04 PM
عبراتٌ في إثرها عبـراتُ
ما أُقِيْلَتْ بِسَكْبِها العثـراتُ

في ركام السنين أنت عويـلٌ
لَفَظَتْهُ الأوجاعُ والحسـراتُ

هائمٌ أنت والدروبُ حَيَـارَى
أَبْكَمُ الخَطْوِ والمدى حَشْرَجَـاتُ

ظامئُ العمرِ والليالي سِغَابٌ
والأمانيُّ قطرةٌ وفُتَـاتُ

أكثيرٌ هذا الّذي تتمنّـى
ثكلتْك الأحلام والأمنياتُ

قُمْ بنا نَذْرَعِ الزمانَ سُـؤالاً
صاخباً يستفيقُ منهُ السُّباتُ

أيُّنا يا زمانُ أَهْنَأُ حالاً
مَنْ يعيشون أم هم الأمـواتُ

من يضجّون فوق ظهرك أَمْ مَـنْ
سكنوا الصمتَ حيث لا همَسـاتُ

من يحثُّون للغروب خُطاهـم
عابِرِي الغيبِ والمسيرُ شَتَاتُ

أم من اغْتِيْلَ خَطْوُهم فإذا هـم
ذكرياتٌ وحفرةٌ ورُفَـاتُ

لا تُجبني لديَّ ألفُ سـؤالٍ
ذَرَفَتْها في مسمعي الأمسيـاتُ

عندما أحتسي الذهول كطفـلٍ
أَفْزَعَتْهُ الألغاز والأُحجياتُ

لا تجبني فلستُ إلا عويــلاً
أضجرتْه الأحزانُ والعبــراتُ


أقسم أن لا يقول مثل هذا غير شاعر

أبو-أحمد
08-12-2006, 06:04 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،
لست بالنقد عالما ، ولكني أحسست شيئا جديدا في المعاني والألفاظ والعبارات ، والوزن رائع . قصيدة جميلة ، باركك الله .
أهنئك وأرجو لك كل الخير.

محمد الجبلي
08-12-2006, 06:12 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،
لست بالنقد عالما ، ولكني أحسست شيئا جديدا في المعاني والألفاظ والعبارات ، والوزن رائع . قصيدة جميلة ، باركك الله .
أهنئك وأرجو لك كل الخير.

خير الشعر ما أعجبت به دون أن تبين ما الذي أعجبك فيه

د. خالد الشبل
08-12-2006, 11:23 PM
رائع أيها المبدع
حوار البائس مع الزمن كمصافحة الفصيح إياك.

معالي
10-12-2006, 02:03 AM
أحيانا يتملكك الوجوم، فلا تملك البوح، حتى وإن هزك جمال كهذا الذي يصافحناه به هذا المبدع القاسي!
هكذا أشعر!
بالنفس شيء كثير، لكن لا يستطيعُ ما في نفسي بياني، ولعل هذا عائد إلى تأخر الوقت الآن.

أستاذنا الطائي:
ما وددتُ المرور دون تعليق، على وعد صادق بعودة للتعاطي مع هذه الرائعة، وأستميحك عذرا إن قلتُ (القاسي)، فإنما كنتُ أعني ابتعادكم عن الفصيح جملة، وعن الإبداع خاصة، حيث يفتقدكم محبو عطائكم البديع.

أسعدكم الله، وأعانكم، وأمتعنا ببقائكم.

الطائي
11-12-2006, 12:45 PM
أبو خالد
أبو أحمد
خالد الشبل

ممتنٌّ أنا لحضوركم المشرِّف
وشاكرٌ لكم ثناءكم المبهج
تواجدكم يعني لي الكثير
فكيف بإطرائكم

دمتم بخير ..


معالي ..

بوركت أيتها الفاضلة على هذا الهطول النديّ ..

ردُّك هذا يجعلني أتشوّف بشوق لإطلالتك الموعودة
فإذا كان هذا أول الغيث فكيف بآخره ..

أما القسوة يا ابنة الكرام فما قسوت ولكن قُسِيَ عليَّ ..

سأقف على سفح منتدى الإبداع وأنظاري معلّقة إلى القمّة حيث ستنهمرين كالودق ..

كوني دائمًا بخير ...

خالد بن حميد
11-12-2006, 06:46 PM
مبدع في شعرك ونثرك

حينما قرأت لك في المنتدى العام تذكرت تلك الرائعة التي أتحفتنا بها في مسابقة الإبداع السابقة .وها أنت ذا قد أتيتنا برائعة أخرى توحي ببراعة حاكيها وجودة مطرزها .
أبعد الله عنكم الأحازن, وجنبكم المآسي جزاء ما أمتعتمونا

الطائي
12-12-2006, 09:58 AM
مبدع في شعرك ونثرك

حينما قرأت لك في المنتدى العام تذكرت تلك الرائعة التي أتحفتنا بها في مسابقة الإبداع السابقة .وها أنت ذا قد أتيتنا برائعة أخرى توحي ببراعة حاكيها وجودة مطرزها .
أبعد الله عنكم الأحازن, وجنبكم المآسي جزاء ما أمتعتمونا

تفضّلت بالمرور
وتكرّمت بالثناء
وختمت بطيّب الدعاء

فلك من الشكر ما يفي بحقك أيها الأخ الحبيب ..

معالي
13-12-2006, 03:49 PM
أستاذنا الطائي الكريم
سلام الله عليك

أما أني تأخرتُ فهذا حق ولا جدال، ولكن:
ومثلي له عذرٌ ومثلك يعذرُ.

وقفتُ هنا مليًا أتأمل!
يا لله!
يا لازدحام الأوجاع، وضجيج السؤال!
قرأتها مرارًا، وعدتُ أجرّ:
عبراتٌ في إثرها عبـراتُ



في ركام السنين أنت عويـلٌ
لَفَظَتْهُ الأوجاعُ والحسـراتُ
أدهشني التصوير هنا!
أي امرئ هذا الذي لا يزال ينبض وقد صار من ألفاظ الأوجاع والحسرات؟!
عجيب أمر المبدع!
على أن (لفظته) تحتمل أن تكون بمعنى (تلفظت به)، كما تحتمل أن تكون بمعنى (تخلصت منه).
أما أختكم قصيرة الباع فتميل إلى المعنى الأول، ويكفيك أن تتخيل الأوجاع والحسرات خطيبة في ركام السنين، وقد صار ذاك المسكين ألفاظها التي تنتظم في خطبها!
وحسبك بخطب الأوجاع!


وقفتُ هنا أتأمل بإعجاب وألم:
أَبْكَمُ الخَطْوِ والمدى حَشْرَجَـاتُ
أبكم الخطو يا شيخنا الطائي؟!
يرحمك الله! أبصرتَ حالك وأنت تـُسمع كلّ من شهد مجلسنا وقع خطاك، فعددتَ مَنْ لم يُلـْفَ ذا خطوٍ كخطوك بائسًا!
لك الله، صدقتَ يا شيخ، صدقتَ.



ظامئُ العمرِ والليالي سِغَابٌ
والأمانيُّ قطرةٌ وفُتَـاتُ
ظمأ العمر.. وسغب الليالي..
يا للرقة لـُـفـّتْ في رداء الوجع!


أستاذنا الكريم
غنائية عذبة، مترعة بالألم والوجع، لكنها من ذلك الحرّ الذي يهزك، فتألفه منذ النظرة الأولى.
كنتُ دائما أنظر للتاء في القافية نظرة غير راضية، لكنها جاءت في بنائك الباكي وكأنها دمعة تترقرق من كل بيت!


مبدعنا الكبير:
دعنا نذرعك إلحاحا، كما ذرعت الزمان سؤالا، بتواصل مع الإبداع ما استطعتَ إلى ذلك سبيلا.
شكر الله مسعاك..

محمد الجهالين
20-12-2006, 08:50 PM
شاعري الحبيب
طائي الفصيح الأريب

وانبجست قريحة الطائي تصويرا ناضرا، وتعبيرا ساحرا

ـ لفظته الأوجاع والحسرات
ـ ظامئُ العمرِ والليالي سِغَابٌ .. والأمانيُّ قطرة وفتاتُ
ـ أبكم الخطو والمدى حشرجاتُ
ـ سكنوا الصمت



أكثيرٌ هذا الّذي تتمنّـى
ثكلتْك الأحلام والأمنياتُ

وتجلى النهيد واهتاج القصيد

لقد قرأتُ شعرا هو الشعر

وقرأتُ نقدا هو الشعرُ فاقرأوا ثانية وثالثة :

عبراتٌ في إثرهاوقفتُ هنا مليًا أتأمل!
يا لله!
يا لازدحام الأوجاع، وضجيج السؤال!
قرأتها مرارًا، وعدتُ أجرّ:
عبراتٌ في إثرها عبـراتُ


في ركام السنين أنت عويـلٌ
لَفَظَتْهُ الأوجاعُ والحسـراتُ
أدهشني التصوير هنا!
أي امرئ هذا الذي لا يزال ينبض وقد صار من ألفاظ الأوجاع والحسرات؟!
عجيب أمر المبدع!
على أن (لفظته) تحتمل أن تكون بمعنى (تلفظت به)، كما تحتمل أن تكون بمعنى (تخلصت منه).
أما أختكم قصيرة الباع فتميل إلى المعنى الأول، ويكفيك أن تتخيل الأوجاع والحسرات خطيبة في ركام السنين، وقد صار ذاك المسكين ألفاظها التي تنتظم في خطبها!
وحسبك بخطب الأوجاع!
وقفتُ هنا أتأمل بإعجاب وألم:
أَبْكَمُ الخَطْوِ والمدى حَشْرَجَـاتُ
أبكم الخطو يا شيخنا الطائي؟!
يرحمك الله! أبصرتَ حالك وأنت تـُسمع كلّ من شهد مجلسنا وقع خطاك، فعددتَ مَنْ لم يُلـْفَ ذا خطوٍ كخطوك بائسًا!
لك الله، صدقتَ يا شيخ، صدقتَ.
ظامئُ العمرِ والليالي سِغَابٌ
والأمانيُّ قطرةٌ وفُتَـاتُ
ظمأ العمر.. وسغب الليالي..
يا للرقة لـُـفـّتْ في رداء الوجع!
أستاذنا الكريم
غنائية عذبة، مترعة بالألم والوجع، لكنها من ذلك الحرّ الذي يهزك، فتألفه منذ النظرة الأولى.
كنتُ دائما أنظر للتاء في القافية نظرة غير راضية، لكنها جاءت في بنائك الباكي وكأنها دمعة تترقرق من كل بيت!
مبدعنا الكبير:
دعنا نذرعك إلحاحا، كما ذرعت الزمان سؤالا، بتواصل مع الإبداع ما استطعتَ إلى ذلك سبيلا .

الطائي
20-12-2006, 09:18 PM
أستاذنا الطائي الكريم
سلام الله عليك

أما أني تأخرتُ فهذا حق ولا جدال، ولكن:
ومثلي له عذرٌ ومثلك يعذرُ.

وقفتُ هنا مليًا أتأمل!
يا لله!
يا لازدحام الأوجاع، وضجيج السؤال!
قرأتها مرارًا، وعدتُ أجرّ:
عبراتٌ في إثرها عبـراتُ



في ركام السنين أنت عويـلٌ
لَفَظَتْهُ الأوجاعُ والحسـراتُ
أدهشني التصوير هنا!
أي امرئ هذا الذي لا يزال ينبض وقد صار من ألفاظ الأوجاع والحسرات؟!
عجيب أمر المبدع!
على أن (لفظته) تحتمل أن تكون بمعنى (تلفظت به)، كما تحتمل أن تكون بمعنى (تخلصت منه).
أما أختكم قصيرة الباع فتميل إلى المعنى الأول، ويكفيك أن تتخيل الأوجاع والحسرات خطيبة في ركام السنين، وقد صار ذاك المسكين ألفاظها التي تنتظم في خطبها!
وحسبك بخطب الأوجاع!


وقفتُ هنا أتأمل بإعجاب وألم:
أَبْكَمُ الخَطْوِ والمدى حَشْرَجَـاتُ
أبكم الخطو يا شيخنا الطائي؟!
يرحمك الله! أبصرتَ حالك وأنت تـُسمع كلّ من شهد مجلسنا وقع خطاك، فعددتَ مَنْ لم يُلـْفَ ذا خطوٍ كخطوك بائسًا!
لك الله، صدقتَ يا شيخ، صدقتَ.



ظامئُ العمرِ والليالي سِغَابٌ
والأمانيُّ قطرةٌ وفُتَـاتُ
ظمأ العمر.. وسغب الليالي..
يا للرقة لـُـفـّتْ في رداء الوجع!


أستاذنا الكريم
غنائية عذبة، مترعة بالألم والوجع، لكنها من ذلك الحرّ الذي يهزك، فتألفه منذ النظرة الأولى.
كنتُ دائما أنظر للتاء في القافية نظرة غير راضية، لكنها جاءت في بنائك الباكي وكأنها دمعة تترقرق من كل بيت!


مبدعنا الكبير:
دعنا نذرعك إلحاحا، كما ذرعت الزمان سؤالا، بتواصل مع الإبداع ما استطعتَ إلى ذلك سبيلا.
شكر الله مسعاك..

ما أخلفني بَرْقُك ما وعدنيه من وابل صيّب
قراءة متأنية وولوج متقن إلى زوايا النص بكلّ مهارة
سرّني وشرّفني هذا الهطول النديّ

وذُهلت من دقة النظر وشفافية الذائقة عندما تجلَّيْتِ على لفظة (لفظته) بما يبعث على الإعجاب والإكبار

لك الشكر عدد نبضات قلبك وأنت تجتزئين من وقتك الثمين لِتَسُرّي أخاك بهذه الإطلالة المبهجة

حفظك الله أختي الكريمة ...

الطائي
20-12-2006, 09:22 PM
شاعري الحبيب
طائي الفصيح الأريب

وانبجست قريحة الطائي تصويرا ناضرا، وتعبيرا ساحرا





وتجلى النهيد واهتاج القصيد

لقد قرأتُ شعرا هو الشعر

وقرأتُ نقدا هو الشعرُ فاقرأوا ثانية وثالثة :

القامة الشاهقة في الشعر والأدب / محمد الجهالين ينحني هنا !!
شرفٌ لي مرورك أيها الفاضل
ووسام على أحرفي هذا الثناء العطر

أُثَمِّنُ لك هذه النفحة أيها الأخ الحبيب ..

دمت لنا وللفصيح ...

ضاد
21-12-2006, 04:48 AM
ماذا سأضيف وقد مر من هاهنا معالي ومحمد الجهالين؟ لله در هذه الأبيات ودر قائلها. أصدقك القول أن لما قرأت شعرك أحسست بانسياب الألفاظ وتناسقها المعنوي والصوتي, فأتيت بالحروف المؤدية للمعنى الذي تحمله كلماتها. فأنت تنظم بالحرف وبصوته, وهذا صعب جدا ونادر جدا.

لَفَظَتْهُ الأوجاعُ والحسـراتُ
العين والحاء حرفان للتوجع والتحسر والتألم

أَبْكَمُ الخَطْوِ والمدى حَشْرَجَـاتُ
حشرجات: صعوبة الكلمة وحروفها تعبير عن الحشرجة المراد تأدية معناها.

من يضجّون فوق ظهرك أَمْ مَـنْ
سكنوا الصمتَ حيث لا همَسـاتُ
يضجون: الكلمة نفسها ضجيج
سكنوا + همسات = حروف سهلة مهموسة

أضجرتْه الأحزانُ والعبــراتُ
أضجرته: كلمة صخبة الإيقاع, بالعويل توحي والضجر.

بسم الله وما شاء الله وتبارك الله.

الطائي
21-12-2006, 04:12 PM
ماذا سأضيف وقد مر من هاهنا معالي ومحمد الجهالين؟ لله در هذه الأبيات ودر قائلها. أصدقك القول أن لما قرأت شعرك أحسست بانسياب الألفاظ وتناسقها المعنوي والصوتي, فأتيت بالحروف المؤدية للمعنى الذي تحمله كلماتها. فأنت تنظم بالحرف وبصوته, وهذا صعب جدا ونادر جدا.

لَفَظَتْهُ الأوجاعُ والحسـراتُ
العين والحاء حرفان للتوجع والتحسر والتألم

أَبْكَمُ الخَطْوِ والمدى حَشْرَجَـاتُ
حشرجات: صعوبة الكلمة وحروفها تعبير عن الحشرجة المراد تأدية معناها.

من يضجّون فوق ظهرك أَمْ مَـنْ
سكنوا الصمتَ حيث لا همَسـاتُ
يضجون: الكلمة نفسها ضجيج
سكنوا + همسات = حروف سهلة مهموسة

أضجرتْه الأحزانُ والعبــراتُ
أضجرته: كلمة صخبة الإيقاع, بالعويل توحي والضجر.

بسم الله وما شاء الله وتبارك الله.

الأخ الكريم / ضاد
أرحب بك في ظل أحرفي المتباكية
وأشكر لك كريم حضورك

هذه هي المرة الأولى التي يتطرق فيها أحد إلى الناحية الصوتية لما أكتب
وقد أريتني من النص ما لم أره
أحييك أخي الفاضل .. فتناولك للنص من زاوية مختلفة أفادني كثيرًا ..

أكرر الشكر والترحيب أخي الفاضل ...