المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : "للطفل الصغير، الرائع التفكير"



فضول
09-12-2006, 09:47 AM
شاهدت هذا الإعلان فبل بضعة أيام:


للطفل الصغير، الرائع التفكير.

فهل هذا التركيب صحيح؟
أشعر بأن وجود ال التعريف في "الرائع" غير سليم وأنه على الجملة أن تكون:
"للطفل الصغير، رائع التفكير".


فما رأيكم أدام الله فضلكم؟

المدقق اللغوي
09-12-2006, 10:15 AM
بل هي سليمة - كما أرى - لأنها واقعة صفة ثانية للطفل
وهي اسم فاعل عمل عمل فعله فرفع فاعلا بعده ( التفكير ).
إذ يجوز تعريف الاسم المشتق العامل عمل فعله ، ولا ضير
مثال :
رأيتُ الطالبَ الضاربَ أخي.
ولكم الرأي ...

فضول
09-12-2006, 10:41 AM
كل امتناني أخي المدقق اللغوي على ردك السريع.

لكن يتعمل في صدري أمران:

1- هل يجوز أن نضيف المعرف بأل التعريف لكلمة معرفة بدورها مثل "الرائع التفكير"؟ فهما في النهاية مضاف ومضاف إليه.

2- هل قولي "للطفل الصغير، رائع التفكير" خطأ أم صواب؟
وإذا كان صوابا، فما سبب تجويزه؟

لا حرمنا الله منكم.

أبوالأسود
09-12-2006, 01:04 PM
عذرا على المداخلة
نعم يجوز,وهذا ما يسمى بالإضافة اللفظية.
وله أربعة أوجه منها:
ا) أن يكون المضاف إضافة لفظية معرفا بـ(ال)نحوقوله تعالى :
"والمقيمي الصلاة".
والله أعلم.

عبد القادر علي الحمدو
09-12-2006, 01:15 PM
السلام عليكم:
(أدلي بدلوي عسى أن يرجع بخيرإن شاء الله،تاركاً لأساتذتي الصواب والتصويب)
هذه العبارة تعتمد على معاني الأدوات(حروف المعاني)
ف"ال"في"الرائع"حرفية موصولة بمعنى الذي
"ال"في "التفكير" حرفية نائبة عن ضمير الغائب("الهاء"العائدة على الطفل)
--سنرى أن الصفة "الرائع" صفة سببية للطفل---
ال:في التفكير إذا حذفناها وأضفنا بدلاً منها في آخرها ضمير للغائب يعود على الطفل فتصير الكلمة:تفكيره.
فيكون معنى الجملة على الشكل التالي:
"للطفل الصغير ،الذي يروع تفكيره"(الناس أو الآخرين)،أي يعجبهم.
------------
يقول الجوهري في الصحاح(في "روع":
"وراعَني الشيءُ، أي أعجبني. والأَرْوَعُ من الرجال: الذي يعجبك حُسْنُهُ. وامرأةٌ رَوْعاءُ، بيِّنة"
الرَوَع.

مريم الشماع
09-12-2006, 07:44 PM
إخوتي الأعزاء هذه إحدى مشاركاتي في موضوع (التراكيب الفصيحة والضعيفة):
من الأخطاء التعبيرية الشائعة التي ألاحظها في كل مكان حتى هنا أحياناً ،المجيء باسم معرفة ثم وصفه باسم نكرة مضاف إلى معموله المعرف بأل مثل قولهم(جاء الأستاذ كثير العلم) والقائل لا يقصد الحال بل الصفة،(كثير العلم) نكرة لا معرفة لأن الإضافة معنوية،والموصوف (الأستاذ) معرفة،ولا يجوز وصف المعرفة بالنكرة.. والقاعدة تقول: يجوز إدخال أل على المضاف إضافة معنوية إذا كان المضاف إليه أو ما أضيف إليه الأخير،معرفا بأل.إلا إذا كان المضاف مثنّى أو مجموعا جمع مذكر سالما فلا يشترط حينئذ وجودها في المضاف إليه. والسبب في كثرة ورود هذا الخطإ أن المتكلم يظن الإضافة والتعريف بأل في عداء تام،وهذا حقا ما تعلمناه في مدارسنا ،ثم نقضناه في جامعاتنا!

مريم الشماع
09-12-2006, 11:15 PM
فالصواب أن نُدخل أل التعريف على المضاف ليكون معرفة ،فإنه لا يتعرف بكون المضاف إليه معرفا بأل لأنه معمول له والإضافة غير محضة،(جاء الأستاذُ الكثيرُ العلمِ).
في مشاركتي السابقة قلت إن الإضافة هذه معنوية ،عذراً على السهو ،هي إضافة لفظية.

فضول
11-12-2006, 11:37 AM
وفيتم وكفيتم، وأرجو أن تقبلوني تلميذة لديكم.

سؤال أخير.
هل قولنا "جاء الأستاذ كثير العلم" أو "للطفل الصغير، رائع التفكير" غير سليم؟

أليس من أساليب التعريف الإضافة إلى معرفة؟

أرجو أن أجد الجواب الشافي.
مع خالص امتناني.

مريم الشماع
11-12-2006, 09:32 PM
عزيزتي، تكون الكلمة معرفة إذا أضيفت إلى معرفة بشرط كون الإضافة معنوية أي أنّ المضاف ليس من المشتقات، وفي الجملتين كلمة (كثير) و(رائع) من المشتقات والمضاف إلى كل منهما معمول لها فلا تتعرفان بإضافتهما إلى العلم والتفكير بل تتعرفان باتصالهما بأل ، إلا إذا كان المتكلم يريد الحال فيقول:(جاء الأستاذُ كثيرَ العلم ِ) بالنصب لأن الحال نكرة ، وإلا فبالتعريف والرفع:(جاء الأستاذُ الكثيرُ العلم) فيكون (الكثير) نعتاً.

فضول
12-12-2006, 10:38 AM
كل الشكر.
وسامح الله واضعي المناهج، الضيقي الأفق.
أرجو أن تكون جملتي أعلاه صحيحة. :)

مريم الشماع
12-12-2006, 09:46 PM
صحيحة إن شاء الله.
لكنّ الضمير في( أعلاه ) فاقدٌ المرجعَ ! :) لو قلتِ : أعلى النافذة.
و أرجو ألا تجزعي.
دمتِ

ضاد
12-12-2006, 10:00 PM
ما زال عندي في المسألة لبس, فمن يتكرم وأجره على الله ويشرحها لي قليلا؟