المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : لماذا أحبك ؟



"فارس اليراع"
09-05-2003, 09:10 PM
من الشعر الحر
كتبت هذه القصيده التي اتمنى ان تنال إعجابكم


لماذاء احبك

إني احبك للعفاف يشع من عينيك والقلب التقي
إني أحبك لابتسامتك التي تحكي طهارتها
شذى الخلق النقي
وتطلعاتك كلما نادى المنادي للصلاه
.....بوجهك ...المتالقي
ويداك ترتعشان في ضؤ النجوم الازرق
تتوسلين إلى الاله بأن ينير حياة عالمنا الشقي
***
حسبي جمال حل في شفتيك
والكلمات تصدر عنه نيره مضيئه
كم هيكل حسن الرؤى يضم داخله الخطيئه
أنا لا أحس متى جلست إليك ياقمري
سوى الروح البريئه
وطهاره القلب الذي استعلى عن الشبه الدنيه
***
حتى خطى قدميك أنغاما موقعه لها لغه وحس
تروي أحاديث الهوى العذري
عن حب له فرح وحس
تتحركين فللثرى نفس يرتل صادق الايمان عنك
وللحجار الصم همس
ولكل زاويه وركن تخطرين عليه إحساس ولمس
مر الزمان ولم يزل يطوي شهوري كلها
عسل وعرس
***
منذ التقيتك لم تقع عيناي منك على قبيح
تتحملين مواجعي وتهدهدين على جروحي
وترددين محاسني وبسر نفسي لا تبوحي
يؤذيك لو مس الهوى جسدي
كأنك بعض روحي
***
لا تسأليني هل احبك ؟
أنت في قنوات ريقي !!
ما كنت أعرف ما انا ....حتى وجدتك في طريقي !!
نورا تغلغل في دمي
وأنصب في مجرى عروقي
أحبك
!!!

"فارس اليراع"
03-06-2003, 02:09 AM
انتظروني

سامح
15-08-2003, 04:13 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لاأدري لمَ لم أقتنع في بداية وضعك لهذه الكلمات بقراءتها
ربما لأنها من الشعر الحر .. ذلك الفن الذي حاربناه
ورفضناه دون أن نوغل فيه .. ودون أن ندرك ماهيته
ربما كان علينا أن ندرك أنه فن مستحدث لايمكنه أن
يقضي على فن قديم .. ولكنه حتماً سيضيف جديداً .


فارس اليراع ..
رائعة هي كلماتك .. تنساب كالشهد النقي
جمالها في بساطتها وعذوبتها والنقاء الذي اكتست به
ربما لأنك أحببتها
(( للعفاف يشع من عينيك والقلب التقي
إني أحبك لابتسامتك التي تحكي طهارتها
شذى الخلق النقي
وتطلعاتك كلما نادى المنادي للصلاه
.....بوجهك ...المتالقي
ويداك ترتعشان في ضؤ النجوم الازرق
تتوسلين إلى الاله بأن ينير حياة عالمنا الشقي

منذ التقيتك لم تقع عيناي منك على قبيح
تتحملين مواجعي وتهدهدين على جروحي
وترددين محاسني وبسر نفسي لا تبوحي
يؤذيك لو مس الهوى جسدي
كأنك بعض روحي))

فحق لك أن تقول لها

((أنت في قنوات ريقي !!
ما كنت أعرف ما انا ....حتى وجدتك في طريقي !!
نورا تغلغل في دمي
وانصب في مجرى عروقي ))


فارس اليراع
عذبة هي أحاديث الهوى التي تحدثنا بها قصائدك
بإيقاع هادئ .. وعبارات يانعة ..


في ..
(( وطهارة القلب الذي استعلى عن الشبه الدنية )
يبدو أن الهمزة سقطت من ( الدنيئة ) مما أدى إلا اختلال الإيقاع

(( عن حب له فرح وحس ))
كان من الأفضل أن لاتكرر كلمة ( حس ) ولو استبدلتها
بأخرى كأنس مثلاً أو أي كلمة تناسب القافية لفضُل

احترامي
لقامتكَ يافارس اليراع
الذي أسماؤه دلت على أفعاله

بورك يراعك الرشيق ,,

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

"فارس اليراع"
18-08-2003, 11:24 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


شكرا لردك المتاخر والذي استيقض ربما .... حين جاء وقت النوم
لكني اقول شكرا
وشكرا من قلبي
وارد بهذه الكلمات علها ترثي قصيدتي اليتيمه
او "إبنه الخاله"



كي تنامي


كي تنامي ملء عينيك حروفي
اخلعي ثوب الحقيقه
وارتدي ثوب الخديعه
وادعي الا وعي حتى لاتكوني
عرضه للنقد
او خصما لا احكام الشريعه
افتحي عينيك ... لكن يا حروفي
لا ترى عينيك إخفاقي وياسي
لا ترى عينيك احلامي الصريعه
لا تظلي تحت انقاض الفجيعه

لا تقولي
كل شئ تعرفينه
كل شئ تعلمينه
كل شئ تسمعينه

لا تقولي
كلنا نخشى الفضيحه

صدقيني ياحروفي
لن تنامي بهدؤ بين احضان السطور
طالما ظلت بازياء الحقيقه
نحن في زمن هلامي الظهور
يرتاي الظلمه نورا
ويحه
يمضي ولا يدري وقد ظل طريقه
كصبي في حديقه
تائها .... يعبث _ جاهلا _ بالزهور
يحسب القطه ثورا
ويرى الكلب صديقه
فلماذا يا حروفي
رصدت نبضات خوفي
وانفعالاتي
وما يخفي باعماق الصدور
ولماذا عندما لا ترتدي الكلمات ازياء الحقيقه؟
لا ترى _ ابدا _ انيقه
؟؟؟؟؟

سامح
19-08-2003, 08:17 AM
آه يافارس

ماذا أقول
حروفك جاءت هنا لتتبختر جمالاً وانسياباً صادقاً

قد تخفي حروفنا الحقيقة
ولكنها تعترف بها خلف السطور
تبوح بها
تتنفس بها
لايمكن للحرف
أن يعترف
علناً
لأنه صديق وفي
لايفضح سر صديقه



قد يخفي الحقيقة
إذ كانت تحتاج إلى إصابه
وقد يخفيها
خوفاً من الإبانة


ولكنه يفجرها حينما تضيق في نفس صاحبها
لتقول للعالم
هذه
هي
الحقيقة

بلا تزوير أو تدليس
أو خديعة


فارس
لعل عتبك محموداً عواقبه

أريد أن أقول
بأنك فخر لنا ,,

تحية وتقدير
قد تبدو باهتة .. ولكنها من القلب صادقة

سلام عليكم ,,