المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما السبب ؟؟؟؟؟



المعتصم
12-12-2006, 06:11 AM
كلمة حسابات جمع مؤنث سالم ومفردها حساب كلمة مذكرة فكيف صح اعتبارها جمع مؤنث سالم؟

عزام محمد ذيب الشريدة
12-12-2006, 08:04 AM
السلام عليكم
كل كلمة زيدت عليها الألف والتاء فهي جمع مؤنث سالم ،وهناك من يرى أن (حسابات وسجلات ........إلخ ) ملحقة بجمع المؤنث السالم بسبب التذكير ، ومن العلماء من يسمي جمع المؤنث السالم بتسمية: ماجمع بالألف والتاء ،بغض النظر عما إذا كان المجموع مؤنثا أو مذكرا .
دمت سالما

ضاد
12-12-2006, 09:10 AM
هو جمعٌ مؤنثٌ سالم وليس جمعَ مؤنثٍ سالما, أي أن جنس الجمع هو التأنيث بغض النظر عن جنس المجموع فتكون الصفة معه على التأنيث: حسابات كبيرة (لاحظ التاء في آخر الصفة) وطالبات كبيرات (لاحظ الصفة)
أما الجمعٌ المذكرُ السالمُ فيعني أن الجمع يعامل على جنس التذكير بغض النظر عن جنس المجموع مثل مستثمرون كبار (دون تاء)

علي المعشي
12-12-2006, 06:50 PM
السلام عليكم
أرى أن بعض المصادر التي يكون لفظها بصيغة التذكير مثل: حاسب حسابا، كبّر تكبيرا، أغرى إغراء، اجتهد اجتهادا.. إذا أردنا جمعها راعينا مفرداتها ، ومفرد المصدر هو ما دل على الحدث مرة واحدة، ونحن إذا أردنا أن نعبر عن حدوثها مرة واحدة ألحقنا بها تاء التأنيث مثل: إغراءة، تكبيرة، اجتهادة، وعليه يكون جمع إغراء إغراءت ، تكبير تكبيرات، اجتهاد اجتهادات، على اعتبار أن المفرد لكل منها هو ما دل على وقوع الحدث مرة واحدة (إغراءة، تكبيرة، اجتهادة) وليس المصدر العام إغراء، تكبير، اجتهاد ، مع جواز جمع التكسير فيما له جمع تكسير مثل: تسبيح يجوز جمعه على تسبيحات باعتبار واحدته تسبيحه أو تسابيح على صيغة من صيغ التكسير.
أما حساب ، فلا تلحق به تاء التأنيث للدلالة على وقوع الحدث مرة واحدة فلا يقال (حسابة) حتى لا يلتبس بفعالة مصدر الثلاثي الدال على حرفة، وإنما يعدل عنه إلى رديفه (محاسبة) ويوصف بكلمة (واحدة)، تقول: ( حاسبته محاسبة واحدة). وبما أن (حساب) و (محاسبة) مصدران مترادفان لفعل واحد فقد جمع حساب على حسابات على اعتبار أن واحدَهُ مؤنث وهو واحد مرادفه (محاسبة واحدة).
أحبتي .. ما ذكرته ليس قاعدة مشهورة، وإنما هو اجتهاد معتمد على الاستقراء ليس إلا ..
تحياتي .

المعتصم
13-12-2006, 01:55 PM
أشكركم أخوتي وبارك الله فيكم

ابن النحوية
13-12-2006, 03:01 PM
السلام عليكم
أرى أن بعض المصادر التي يكون لفظها بصيغة التذكير مثل: حاسب حسابا، كبّر تكبيرا، أغرى إغراء، اجتهد اجتهادا.. إذا أردنا جمعها راعينا مفرداتها ، ومفرد المصدر هو ما دل على الحدث مرة واحدة، ونحن إذا أردنا أن نعبر عن حدوثها مرة واحدة ألحقنا بها تاء التأنيث مثل: إغراءة، تكبيرة، اجتهادة، وعليه يكون جمع إغراء إغراءت ، تكبير تكبيرات، اجتهاد اجتهادات، على اعتبار أن المفرد لكل منها هو ما دل على وقوع الحدث مرة واحدة (إغراءة، تكبيرة، اجتهادة) وليس المصدر العام إغراء، تكبير، اجتهاد ، مع جواز جمع التكسير فيما له جمع تكسير مثل: تسبيح يجوز جمعه على تسبيحات باعتبار واحدته تسبيحه أو تسابيح على صيغة من صيغ التكسير.
أما حساب ، فلا تلحق به تاء التأنيث للدلالة على وقوع الحدث مرة واحدة فلا يقال (حسابة) حتى لا يلتبس بفعالة مصدر الثلاثي الدال على حرفة، وإنما يعدل عنه إلى رديفه (محاسبة) ويوصف بكلمة (واحدة)، تقول: ( حاسبته محاسبة واحدة). وبما أن (حساب) و (محاسبة) مصدران مترادفان لفعل واحد فقد جمع حساب على حسابات على اعتبار أن واحدَهُ مؤنث وهو واحد مرادفه (محاسبة واحدة).
أحبتي .. ما ذكرته ليس قاعدة مشهورة، وإنما هو اجتهاد معتمد على الاستقراء ليس إلا ..
تحياتي .
أنت مع الجهالين من روائع الفصيح = علمٌ وأدب .

أبو الفوارس
13-12-2006, 07:15 PM
التوجيه جميل ومقنع، بارك الله فيك أستاذ علي، وحبذا لو طبقتَ لنا القاعدة على جمع (حمّام) أو (تلفزيون) أو (طبّاخ)، هل يكون الأمر مماثلاً أم يختلف؟ ولك الشكر

علي المعشي
14-12-2006, 02:11 AM
التوجيه جميل ومقنع، بارك الله فيك أستاذ علي، وحبذا لو طبقتَ لنا القاعدة على جمع (حمّام) أو (تلفزيون) أو (طبّاخ)، هل يكون الأمر مماثلاً أم يختلف؟ ولك الشكر
مرحبا أخي أبا الفوارس
ينقاس الجمع بالألف والتاء في ستة أشياء سادسها كل خماسي لا يصح جمعه جمعا مذكرا سالما ولم يسمع عن العرب جمعه جمع تكسير مثل: حمام، قيصوم، اصطبل.. إلخ ، فتجمع على حمامات، قيصومات، اصطبلات.
أما (طباخ) فإن كان وصفا لمذكر عاقل جمع على (طباخون) وإن كان اسما لآلة جرى عليه ما جرى على (حمام).
وأما (تلفزيون) وما شابهه من المخترعات الأجنبية الباقية على لفظها الأعجمي مثل: تلفون، فاكس، كمبيوتر ...إلخ ، فإنها لاتنطبق عليها شروط الجمع المذكر السالم ، ولم تكن على أي من الأوزان العربية حتى يمكن جمعها جمع تكسير، لذا تجمع بالألف والتاء (تلفزيونات، تلفونات، فاكسات، كمبيوترات) فإن عُرِّب بعضها، جاز فيه ما يجوز في الأسماء العربية (هاتف هواتف، حاسب، حواسب حاسبات).
والله أعلم.

أبو الفوارس
14-12-2006, 05:09 PM
مرحبا أخي أبا الفوارس
ينقاس الجمع بالألف والتاء في ستة أشياء سادسها كل خماسي لا يصح جمعه جمعا مذكرا سالما ولم يسمع عن العرب جمعه جمع تكسير مثل: حمام، قيصوم، اصطبل.. إلخ ، فتجمع على حمامات، قيصومات، اصطبلات.
أما (طباخ) فإن كان وصفا لمذكر عاقل جمع على (طباخون) وإن كان اسما لآلة جرى عليه ما جرى على (حمام).
وأما (تلفزيون) وما شابهه من المخترعات الأجنبية الباقية على لفظها الأعجمي مثل: تلفون، فاكس، كمبيوتر ...إلخ ، فإنها لاتنطبق عليها شروط الجمع المذكر السالم ، ولم تكن على أي من الأوزان العربية حتى يمكن جمعها جمع تكسير، لذا تجمع بالألف والتاء (تلفزيونات، تلفونات، فاكسات، كمبيوترات) فإن عُرِّب بعضها، جاز فيه ما يجوز في الأسماء العربية (هاتف هواتف، حاسب، حواسب حاسبات).
والله أعلم.
جزاك الله خيراً أستاذ علي على إجاباتك الوافية، ولكنني لم أتوصل إلى تطبيق القاعدة التي ذكرتها وهي رد المفرد المذكر إلى المفردة المؤنثة ثم جمعها جمعاً سالماً للإناث، هلا وضحتَ لي بورك فيك ونُفِع بعلمك.

ابن النحوية
14-12-2006, 05:18 PM
أخي أبا الفوارس :
ما ذكره أخونا الأديب الأريب علي قاعدةٌ غير مطَّردة فيما يظهر وإن كانت لمحة ذكية منه .
ولذلك تجنب بعض النحويين تسمية الباب ( جمع المؤنث السالم ) ، وسماه ( المجموع بألف وتاء ) ، ومنه من ارتضى الأولى من باب التغليب .