المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : سامرت آمالي...



أبوالأسود
16-12-2006, 11:09 PM
سامرت آمالي فكان حديثنا = صمتاعلى أفواهنا مكتوبُ

مإاعراب مكتوب؟

ابن عيبان العبدلي
16-12-2006, 11:37 PM
مبتدأ مؤخر

والله تعالى أعلم

أبو أسيد
17-12-2006, 12:16 PM
نعم ذلك صحيح تقدير الجملة مكتوب على افواهنا
مكتوب مبتدأ مؤخر مرفوع
على افواهنا جار ومجرور متعلق بخبر مقدم محذوف

أبوالأسود
17-12-2006, 12:48 PM
لاأراها مبتدأ,فعلى تقديركم تكون (مكتوب )صفة لـ (صمتا).

هند111
17-12-2006, 01:05 PM
بل جملة "على أفواهنا مكتوب" نعت لـ"صمتا"

والله أعلم

رائد عبد اللطيف
17-12-2006, 01:35 PM
الصحيح ما ذكرتم على أنها مبدأ مؤخر ، وشبه الجملة : خبر مقدم
والجملة الاسمية نعتا.

عبد القادر علي الحمدو
17-12-2006, 03:01 PM
السلام عليكم
الشعراء يقولون ما يشاؤون والنحويون يقعدون لهم(فيحق للشاعر ما لا يحق لغيره)، هذا البيت كبيت المتنبي:
.أَمِنَ اِزدَيارَكِ في الدُجى الرُقَباءُ .....إِذ حَيثُ أَنتِ مِنَ الظَلامِ (ضِياءُ)

أبوالأسود
17-12-2006, 03:31 PM
عادة مايخبر بالاسم المشتق ,ولا يخبر عنه
فلربما أخطأ الشاعر.

عبد القادر علي الحمدو
17-12-2006, 05:02 PM
.أَمِنَ اِزدَيارَكِ في الدُجى الرُقَباءُ .....إِذ حَيثُ أَنتِ مِنَ الظَلامِ (ضِياءُ)
------------------------
طبعاً البيت الذي رويته للمتنبي أقصد به على رواية
.............إذا حيث كنت من الظالم ضياءُ.
(وهو الصحيح)

أبوالأسود
17-12-2006, 06:11 PM
شكرا للجميع على المرور لاسيما أستاذنا عبد القادر
لاأخفيكم الأمر هذا بيت من قصيدة نظمتها مطلعها:
كأس الهوى في حبهم مشروب = والدمع حين فراقهم مسكوب
قلب يذوب من التنائي حسرة = وحشاشة في إثره ستذوب
إلى أن قلت :
سامرت آمالي فكان حديثنا = صمتا على أفواهنا مكتوب
عل أساس ماذكرتموه ,فاستوقفني أحد الأصدقاءعند (مكتوب)
حيث يرى إنها (مكتوبا) صفة لـ (صمتا) فطرحتها لأرى رأي
الإخوان هل أبقيها أم أغيرهاإلى :

سامرت آمالي وإن حديثنا = صمت على افواهنا مكتوب

هند111
17-12-2006, 06:30 PM
أخي أبا الأسود ألا يمكن أن نقدر مبتدأ محذوفا خبره "مكتوب" أي صمتا هو مكتوب على أفواهنا وتكون الجملة نعتا ،وحينئذ لا خطأ في العبارة ..


والله أعلم

ضاد
17-12-2006, 07:18 PM
ولماذا التعقيد والتنظير؟
ولماذا لا يشكل الأخ بيته فيجعل \حديثَنا\ منصوبة فتصير بذلك خبر كان, ثم يرفع \صمتا\ لتصير اسم كان ويصير بذلك \مكتوب\ نعتا له.
أو يقول
سامرت آمالي فإذ بحديثنا = صمت على أفواهنا مكتوبُ

لأن الصيغة الحالية خطأ, ولا تحتمل حتى تقدير \هو\ لركاكة هذا الاحتمال.

قطرالندى
17-12-2006, 08:27 PM
هل من الممكن أن يكون المبتدأ مشتقا؟؟:)

وجزاكم الله خيرا

عبد القادر علي الحمدو
17-12-2006, 09:35 PM
أخي أبو الاسود -وفقه الله وسدده-:
-------رأيي الشخصي ------
(رفع "صمت" لا يحل المشكلة)(فاسم "إنَّ" أصله مبتدأ ، والمبتدأ معرفة[حديثنا:هو معرفة، صمت:نكرة ولو كانت مختصة بالوصف])
كما قلت لك كان على المتنبي أن يقول
إذ حيث كنتِ من الظلام ضياءَ، فرفع" ضياء" لكي لا تصاب قصيدته بالإقواء ،( وهو عيب من عيوب الشعر)
وهناك شيء مشابه -يفيدك إن شاء الله- وقع في مجادلة بين الفرزدق ، وابن ابي اسحاق
على هذا الرابط:
.http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=15747

خالد مغربي
17-12-2006, 10:08 PM
الله الله ما أجمل تفاعلكم هنا !! وما أروعك أبا الأسود في الإثارة !!

في اعتقادي أن كلا الوجهين صواب ، فنقول :
على أفواهنا مكتوبا ____ على أفواهنا مكتوب
فتقدير الأول ، هكذا : مكتوبا على أفواهنا ، باعتبار " مكتوبا " نعت لـ " صمتا " والجار والمجرور متعلقان باسم المفعول
وتقدير الثاني ، هكذا : مكتوب على أفواهنا ، باعتبار " مكتوب " مبتدأ مؤخر وشبه الجملة " على أفواهنا " خبر مقدم

إنما أميل إلى التقدير الثاني " على أفواهنا مكتوب "

تحياتي

ضاد
17-12-2006, 10:18 PM
الله الله ما أجمل تفاعلكم هنا !! وما أروعك أبا الأسود في الإثارة !!

في اعتقادي أن كلا الوجهين صواب ، فنقول :
على أفواهنا مكتوبا ____ على أفواهنا مكتوب
فتقدير الأول ، هكذا : مكتوبا على أفواهنا ، باعتبار " مكتوبا " نعت لـ " صمتا " والجار والمجرور متعلقان باسم المفعول
وتقدير الثاني ، هكذا : مكتوب على أفواهنا ، باعتبار " مكتوب " مبتدأ مؤخر وشبه الجملة " على أفواهنا " خبر مقدم

إنما أميل إلى التقدير الثاني " على أفواهنا مكتوب "

تحياتي

جزاك الله خيرا على هذا التدخل, اعذرني فأنا لا أشاطرك الرأي, لأن اعتبار الرأي الثاني يلغي العلاقة المعنوية بين \صمتا\ وباقي الجملة ويخل بتركيب البيت المعنوي.

خالد مغربي
17-12-2006, 11:30 PM
ولماذا التعقيد والتنظير؟
ولماذا لا يشكل الأخ بيته فيجعل \حديثَنا\ منصوبة فتصير بذلك خبر كان, ثم يرفع \صمتا\ لتصير اسم كان ويصير بذلك \مكتوب\ نعتا له.
أو يقول
سامرت آمالي فإذ بحديثنا = صمت على أفواهنا مكتوبُ

لأن الصيغة الحالية خطأ, ولا تحتمل حتى تقدير \هو\ لركاكة هذا الاحتمال.


بوركت أخي ضاد 00
أنظر ما تقول يارعاك الله 00
وتأمل ، فالمعنى " في قلب الشاعر " أليس كذلك ؟
ثم لم نقول للشاعر لماذا قلت ، ولماذا لم تقل ، وهل تقول هذا ؟؟؟ إلي غير ذلك !!
لا أعتقد يا صديقي بأن ثمة خلل قي تركيب بيت أخي أبي الأسود !!
وذلك لاعتبار قولك : أن الصيغة خطأ 00 ذاك أولا ، وثانيا : افترضت هنا صيغة هي : سامرت آمالي فإذ بحديثنا = صمت على أفواهنا مكتوبُ
ولا أخفيك إعجابي بما افترضت ، إنما هل يجوز لك أن تشكك في سلامة صيغة البيت الحالي 00!!
إذا أردت المعنى في قول أبي الأسود ، فلن يتأتى لك في إطار أوحد بل تتشكل معانيه تبعا لحالة الشاعر ، ثم لحالة المتلقي 00
وهنا تبرز المعاني وتتتفتق الرؤى !

وليسمح لي أبو الأسود أن أفكك نصه بما يفيد نحو المعنى 00
سامرت أمالي فكان حديثنا 00 صمتا
ذلك الحديث الصامت 00 وكفى به من تشبيه بليغ ، حديث وصامت ، ضدان في معنى 00 ولا أحسبني ضليعا في النقد أو البلاغة هنا 00 إنما مجرد شعور كاسح بتوافق الضدين " حديث = صمت " 0
فحديثنا اسم كان ، وصمتا خبرها 000 وليس في ذلك مشكل 0
هنا يستطيع كاتب ما أن يقول ما قاله أبو الأسود ، فنفهم ذلك جليا من خلال معطيات المفهوم الذي تركه لنا ، فنكتفي 0 ونقول : سلام 0

ثم يستدرك الشاعر : على أفواهنا مكتوب
كما قيل جار ومجرور خبر مقدم ، ومكتوب مبتدأ مؤخر 0 وذلك على التقدير الثاني الذي بدوري ملت إليه 0 فكأن الجملة مستقلة هنا 0

وأما التقدير الأول فعلى اعتبار " مكتوبا " صفة لــ " صمتا " وذاك جائز
بما يحتمل معناه أن " صمتا " موصوف بــ " مكتوبا " على الأفواه 00
تحياتي

أبوالأسود
17-12-2006, 11:58 PM
وليسمح لي أبو الأسود أن أفكك نصه بما يفيد نحو المعنى 00
سامرت أمالي فكان حديثنا 00 صمتا 0
إنه من دواعي سروري ياسيدي أن تعلق بقلمك على مانكتب
لاحرمنا الله فوائدك .

ضاد
18-12-2006, 12:09 AM
بوركت أخي ضاد 00
أنظر ما تقول يارعاك الله 00
وتأمل ، فالمعنى " في قلب الشاعر " أليس كذلك ؟
ثم لم نقول للشاعر لماذا قلت ، ولماذا لم تقل ، وهل تقول هذا ؟؟؟ إلي غير ذلك !!
لا أعتقد يا صديقي بأن ثمة خلل قي تركيب بيت أخي أبي الأسود !!
وذلك لاعتبار قولك : أن الصيغة خطأ 00 ذاك أولا ، وثانيا : افترضت هنا صيغة هي : سامرت آمالي فإذ بحديثنا = صمت على أفواهنا مكتوبُ
ولا أخفيك إعجابي بما افترضت ، إنما هل يجوز لك أن تشكك في سلامة صيغة البيت الحالي 00!!
إذا أردت المعنى في قول أبي الأسود ، فلن يتأتى لك في إطار أوحد بل تتشكل معانيه تبعا لحالة الشاعر ، ثم لحالة المتلقي 00
وهنا تبرز المعاني وتتتفتق الرؤى !

وليسمح لي أبو الأسود أن أفكك نصه بما يفيد نحو المعنى 00
سامرت أمالي فكان حديثنا 00 صمتا
ذلك الحديث الصامت 00 وكفى به من تشبيه بليغ ، حديث وصامت ، ضدان في معنى 00 ولا أحسبني ضليعا في النقد أو البلاغة هنا 00 إنما مجرد شعور كاسح بتوافق الضدين " حديث = صمت " 0
فحديثنا اسم كان ، وصمتا خبرها 000 وليس في ذلك مشكل 0
هنا يستطيع كاتب ما أن يقول ما قاله أبو الأسود ، فنفهم ذلك جليا من خلال معطيات المفهوم الذي تركه لنا ، فنكتفي 0 ونقول : سلام 0

ثم يستدرك الشاعر : على أفواهنا مكتوب
كما قيل جار ومجرور خبر مقدم ، ومكتوب مبتدأ مؤخر 0 وذلك على التقدير الثاني الذي بدوري ملت إليه 0 فكأن الجملة مستقلة هنا 0

وأما التقدير الأول فعلى اعتبار " مكتوبا " صفة لــ " صمتا " وذاك جائز
بما يحتمل معناه أن " صمتا " موصوف بــ " مكتوبا " على الأفواه 00
تحياتي



أكرمك الله الذي به أقسم أني ما أردت بما قلت أذية أحد, وأعتذر من كل من وجد في نفسه من كلامي شيئا.
وما أردت قوله هو أن لا نقارن بين من قال العربية الفصحى سليقة ومن تعلمها في عمر 6 سنوات حتى اشتربها. فالمتنبي أو غيره من القدماء ليس كأيّ منا في التعامل مع اللغة والزاد اللغوي.
وأنا لا أؤمن بحرية الشاعراللغوية فيما يقول, لأن قواعد العربية أُحصيت وعدت ووضعت وقعّدت, ولسنا لنزيد اليوم فيها شيئا .
بخصوص الرأي الذي رأيته بأن \مكتوب\ مبتدأ مؤخر و\على أفواهنا\ خبر مقدم, فأنا لا أراه لأن \على أفواهنا\ هنا ظرف مكان وليس خبرا لأن \مكتوب\ صفة على وزن اسم مفعول تتطلب موصوفا, سواء كانت هي له نعتا أو خبرا, والموصوف لا يمكن أن يكون هنا مقدرا لأنه سبق الصفة على إعراب خبر كان, فتتبعه الصفة في حركته المفتوحة. لأن الفصل بين الصفة والموصوف وإلحاقها بجملة مستقلة يغيب فيها موصوفها غير سليم في اللغة والمعنى.
كمن يقول: قرأت كتابا جميل في تجليده.
فالفصل هنا بين \كتابا\ و\جميل\ لا أقبله تركيبا ولا معنى وينبغي أن نصححه بنصب \جميل\.

وفي انتظار آراء الخبراء.

خالد مغربي
18-12-2006, 02:13 AM
بوركت أخي ضاد

أكرمك الله الذي به أقسم أني ما أردت بما قلت أذية أحد, وأعتذر من كل من وجد في نفسه من كلامي شيئا.
لا عليك يا رجل فنحن في حوار ونقاش ، والاختلاف لا يفسد للود قضية 0

وأنا لا أؤمن بحرية الشاعراللغوية فيما يقول, لأن قواعد العربية أُحصيت وعدت ووضعت وقعّدت, ولسنا لنزيد اليوم فيها شيئا .
وهذا رأيك ووجهة نظرك !! ولكل وجهته ورأيه 000!!

وبخصوص تقديري للوجهين في إعراب " مكتوب " فلا أظنك غافلا عما قلته آنفا ، إذ قلت يا رعاك الله أن الوجهين صواب 0

تحياتي

ضاد
18-12-2006, 02:17 AM
بخصوص الرأي الذي رأيته بأن \مكتوب\ مبتدأ مؤخر و\على أفواهنا\ خبر مقدم, فأنا لا أراه لأن \على أفواهنا\ هنا ظرف مكان وليس خبرا لأن \مكتوب\ صفة على وزن اسم مفعول تتطلب موصوفا, سواء كانت هي له نعتا أو خبرا, والموصوف لا يمكن أن يكون هنا مقدرا لأنه سبق الصفة على إعراب خبر كان, فتتبعه الصفة في حركته المفتوحة. لأن الفصل بين الصفة والموصوف وإلحاقها بجملة مستقلة يغيب فيها موصوفها غير سليم في اللغة والمعنى.
كمن يقول: قرأت كتابا جميل في تجليده.
فالفصل هنا بين \كتابا\ و\جميل\ لا أقبله تركيبا ولا معنى وينبغي أن نصححه بنصب \جميل\.
جزاك الله خيرا. وكان ردي على ما تفضلتم وطرحتموه ما تقرؤونه في الاقتباس.

خالد مغربي
18-12-2006, 02:33 AM
لا حول ولا قوة إلا بالله
هل أقتبس لك ردي هنا لتتواصل معي أخي الكريم ؟؟؟!!
قلت لك تحتمل الوجهين ولم أقل بوجوب أحدهما ، فتصر رعاك الله على رأيك
حسنا سأقتبس لك ما قلت :

فتقدير الأول ، هكذا : مكتوبا على أفواهنا ، باعتبار " مكتوبا " نعت لـ " صمتا " والجار والمجرور متعلقان باسم المفعول

أليس هذا ما قلته لك ، وتصر أنت عليه !! وأويده باحتمال وروده 0
ألا ترى أننا نتفق في هذه !! لم تصر على الخلاف إذن ؟!

وأما الوجه الآخر ، فلم أجزم به إذ قلت تحتمل أن تتكون " مكتوب " مبتدأ مؤخر 000 تأمل أخي رعاك الله

تحياتي القلبية

ضاد
18-12-2006, 02:53 AM
في اعتقادي أن كلا الوجهين صواب ، فنقول :
على أفواهنا مكتوبا ____ على أفواهنا مكتوب
فتقدير الأول ، هكذا : مكتوبا على أفواهنا ، باعتبار " مكتوبا " نعت لـ " صمتا " والجار والمجرور متعلقان باسم المفعول
وتقدير الثاني ، هكذا : مكتوب على أفواهنا ، باعتبار " مكتوب " مبتدأ مؤخر وشبه الجملة " على أفواهنا " خبر مقدم

إنما أميل إلى التقدير الثاني " على أفواهنا مكتوب "



أظن أننا عند نقطة ما من الموضوع افترقنا ولم يعد أحدنا يعرف ما يريده الآخر.
على كل حال, فملخص قولي: وهذا رأيي ولست ألزم به أحدا أن احتمال أن \مكتوب\ ليس تابعا لـ\صمتا\ بالنعتية احتمال خاطئ مهما كان إعرابها بعد ذلك. وهذا ما أراه ولس ألزم به أحدا. وأتأسف من الجميع ولن أعود للموضوع مرة أخرى, حتى لا ينزغ الشيطان بيننا.

أبوالأسود
18-12-2006, 01:22 PM
100689="Red"]أكرمك الله الذي به أقسم أني ما أردت بما قلت أذية أحد, وأعتذر من كل من وجد في نفسه من كلامي شيئا.
شكرا لللأخ /ضاد على هذا التفاعل ,ولن تجد أحدا إن شاء الله يتأذى من كلامك
فالخلاف لايفسد في الود قضية.
وما أردت قوله هو أن لا نقارن بين من قال العربية الفصحى سليقة ومن تعلمها في عمر 6 سنوات حتى اشتربها. فالمتنبي أو غيره من القدماء ليس كأيّ منا في التعامل مع اللغة والزاد اللغوي.
لم أرأحدا يارعاك الله يقارن والعياذ بالله ,وإنما يستشد كما فعل أستاذنا عبد القادر
حين استشهد ببيت المتنبي,ورحم الله امرءًاعرف قدر نفسه.
وأنا لا أؤمن بحرية الشاعراللغوية فيما يقول, لأن قواعد العربية أُحصيت وعدت ووضعت وقعّدت, ولسنا لنزيد اليوم فيها شيئا .
نتفق معك في هذا الكلام ,وهذا ماجعلنا نطرح هذا الموضوع لنرى
إن كان جائزا أم لا.
بخصوص الرأي الذي رأيته بأن \مكتوب\ مبتدأ مؤخر و\على أفواهنا\ خبر مقدم, فأنا لا أراه لأن \على أفواهنا\ هنا ظرف مكان وليس خبرا لأن \مكتوب\ صفة على وزن اسم مفعول تتطلب موصوفا, سواء كانت هي له نعتا أو خبرا, والموصوف لا يمكن أن يكون هنا مقدرا لأنه سبق الصفة على إعراب خبر كان, فتتبعه الصفة في حركته المفتوحة. لأن الفصل بين الصفة والموصوف وإلحاقها بجملة مستقلة يغيب فيها موصوفها غير سليم في اللغة والمعنى.
رأي جميل يدل على خبرة نحوية.
كمن يقول: قرأت كتابا جميل في تجليده.
فالفصل هنا بين \كتابا\ و\جميل\ لا أقبله تركيبا ولا معنى وينبغي أن نصححه بنصب \جميل\.

وفي انتظار آراء الخبراء.[/COLOR][/CENTER][/SIZE][/QUOTE]
أما بخصوص عدم العودة فلم ؟؟؟؟؟؟؟
مثل هذه المسائل تجمعنا ,ولاتفرقنا ياأخانا (ضاد) لاحرمنا فوائدك.

خالد مغربي
18-12-2006, 02:50 PM
أشد على يدك أبا الأسود فبوركت
ولا تنس أيها المشاكس أنك من أثرت هذا النقاش ، بالمناسبة ، هل تبعث لي بنصك ؟!!

أخي ضاد
رعاك الله وسددك
وما أنا إلا طالب علم يخطىء ويصيب ، وإذا كان ثمة خلاف بيننا كما تتصور أنت ، فلا أراه خلافا بقدر ما أراه تقاربا وتفاعلا !!
وإلا فما فائدة هذه النافذة ؟؟!!

ولا أخفيك إعجابي بقدرتك وذهنيتك الرائعة !!
وبالمناسبة ، هناك ترجيح آخر لمفردة المشاكس أبي الأسود " مكتوب " وأراه
أكثر رجوحا من الوجهين السابقين 00

بوركت مجددا

أبوالأسود
18-12-2006, 07:50 PM
أساذناالعزيز/مغربي السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهبالنسبة للنص فسيأتيك حين أنتهي من إن شاء الله .

ونحن في انتظار الترجيح الآخرعلى أحر من الجمر,فأدركنا فبل أن ننصهر.
لاحرمنا فوائدك.

خالد مغربي
20-12-2006, 05:40 PM
أبا الأسود هل تريد الوجه الآخر ؟؟
كم تدفع إذن ؟؟

أبوالأسود
20-12-2006, 11:47 PM
أسلوب تشويق ,أم أسلوب تعذيب ؟؟::d
كل ما تطلب بشرط أن يكون بإمكاني فعله

خالد مغربي
20-12-2006, 11:52 PM
دمت كريما
إليك صاحبي الوجه الآخر :
" مكتوب " خبر لمبتدأ محذوف يدل عليه السياق
" سامرت آمالي فكان حديثنا 00 صمتا 00000"
والجار والمجرور متعلقان باسم المفعول

تحياتي

بيان محمد
21-12-2006, 08:19 PM
دمت كريما
إليك صاحبي الوجه الآخر :
" مكتوب " خبر لمبتدأ محذوف يدل عليه السياق
" سامرت آمالي فكان حديثنا 00 صمتا 00000"
والجار والمجرور متعلقان باسم المفعول

تحياتي

أوافقك أستاذي الكريم على هذا التوجيه..
كان حديثُنا صمتاً هو مكتوبٌ على أفواهنا، والجملة من المبتدأ المحذوف وخبره في محل نصب نعتاً لـ (صمتاً).. وهذا التوجيه إنما يحل الإشكال الحاصل الذي ذكره الأستاذ الكريم ضاد.. بارك الله فيكم وزادكم علماً ونوراً.

خالد مغربي
21-12-2006, 09:14 PM
بوركت قرة العين
أحسن الله إليك