المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : حيرتني الظ والض



محتار
13-08-2002, 09:13 PM
هناك أشكاليةوهي في كيف اعرف أن هذه الكلمة تكتب ظ أو ض
علما بأنني اعرف الفرق بينهما حيث الاولى بأخراج اللسان من الاسنان اما الثانية فهي تنطق دون اخراج اللسان من الاسنان
ولكن أذا ارت أن أكتبها فأن النطق عندي يمكن أن يصلح للحرفين وخاصة أننا في الخليج لاننطق الض وأنما ننطق الظ حتى في بأعض الكلمات التي تكتب بالخرفض فأننا ننطقها ظ وشكرا لكم على جهودكم

أنــوار الأمــل
15-08-2002, 09:13 PM
أخي الكريم .. المشكلة التي طرحتها أقلقت علماء العربية منذ القديم ، فهي ليست حديثة ، بل هي من نتائج اختلاط العرب بغيرهم عبر الأقطار المختلفة ، حتى كاد حرف الضاد يختفي في نطق العرب جميعا مشرقا ومغربا

لكن علماءنا لم يسكتوا ، بل انبروا للدفاع عن لغتهم بإيجاد حلول مختلفة لحل هذه المشكلة وأمثالها ، فنظم بعضهم منظومات ذكروا فيها الألفاظ التي تأتي بالظاء ، والأخرى التي تأتي بالضاد

بين يدي الآن بيتان من نظم محمد بن مالك الأندلسي صاحب الألفية الشهيرة ، جمع في هذين البيتين أصول الكلمات التي تأتي بالظاء ، وخص ما جاء منها في القرآن الكريم فقط ، ويدخل تحت الأصل الواحد الكلمات التي تشتق منه ، أو التي تشابهه في أصلين ( حرفين )

ظِلُّ الغَـليظِ الظلـومُ الـفَـظُّ شَـوْظُ لَظى … فاظمـأ كظـعـنٍ وظاهِـرْ ظافِرا يَقِـظا
بِحِـفـظ لفْـظٍ وكَـظْـمِ الغَـيْـظِ ثمَّ بِحَـظْـرِ ( م ) الظن أعُظِـمْ بحـظّ ناظِـرٍ وَعـظـا

بإمكانك أخي حفظ البيتين لتسهيل التفريق بين الكلمات ، وإليك بعض من شرح الألفاظ مما قد يفيدك :

ــ " ( الظل ) بالكسر معروف ، وذكره مغنٍ عن (الظلال) لأنه جمعه ، وعن (ظُلة) و (ظَلليل )لأنهما مشتقان منه ، وعن ( ظلّ ) التي من أخوات كان"

ــ " ونبهت (بالغليظ) على أن ما أوله غين ، وثانيه لام ، لا يكون آخره ضاد بل ظاء ، وكذا كل ما أشبه الغليظ في سبق اللام فهو من الظائيات لا من الضاديات ، فيتناول ذلك ( اللفظ واللحظ واللمظ والدلظ ولظى والألظاظ .. )"

ــ " ونبهت بذكر (الظلوم) على ما ثانيه لام وثالثه ميم لا يكون أوله ضاد بل ظاء ، فدخل في ذلك الظلم والظلام وما تصرف منهما "

ــ " ونبهت (بيقظ)على أن ما أوله ياء وثانيه قاف لايكون ثالثه ضادا بل ظاء "

ــ " ونبهت (بالكظم) على أن ما تقدم فيه كاف وتأخر ميم لا يتوسطه ضاد بل ظاء "

ــ " ونبهت (بوعظه) على أن ما أوله واو وثانيه عين لا يكون آخره ضادا بل ضاء . فقد تضمن هذان البيتان ضوابط ظاآت القرآن وكثيرا من ضوابط غيره ، والله أعلم "

محمد التويجري
26-08-2002, 12:49 AM
عزيزي محتار

الإملاء بالنسبة لي صورة للكلمة انطبعت في ذهني فكأني أراها


أوصيك بأن تجمع الكلمات التي يرد فيها حرف الظاء

ثم تكرر كتابتها كما كنا نفعل بالحروف في السنة الأولى

وفائدة ذلك أن تطبع في مخيلتك وإن شئت اختيار حرف الضاد فلك ذلك

وحين تتم ما أوصيتك به ستجدصورة الكلمة في ذهنك حين كتابتها.


هذا أفضل حل في نظري

وشكرا لك

أبو زيـــــــاد
28-08-2002, 08:37 PM
نفس المشكلة مرت علي في حياتي وكنت أسأل الكثير من الأساتذة الأفاضل لكن للأسف دون جدوى .

في الأخير بدأت أرجع كثير من الكلمات إلى أصولها كما ذكرت الأخت أنوار مثل ( ظل) ( ظلال ) وهكذا . مع ان هذه الطريقة ليست بتلك الفائدة التي يرجى منها .

ولكن طريقة اخي القاسم أتصور أنها مفيدة جدا وذلك لأن ا لإنسان أول ما يكتب الكلمة يأتي في باله ذلك الرسم الذي قد تعلمه سابقا فيكتب الكلمة على غضون الإدراك السابق
بدليل لو اتينا مثلا بكلمة جديدة لأول مرة يسمعها الإنسان وطلبنا منه كتابتها قد يشكل عليه ذلك إذ إنها لم تمر عليه سابقا .

فأنا أميل غلى رأي أخي القاسم والله الموفق .

أنــوار الأمــل
10-09-2002, 01:00 AM
إخواني الكرام... البيتان جمعا الكلمات القرآنية الظائية (التي فيها حرف الظاء )
وجمعها يعني جعلها أمامنا لنتصور كتابتها
فنحن إذن متفقون
مع ملاحظة أن كل كلمة مما ذكر يمكن أن يدخل فيها غيرها مما اشتق منها كما هو موضح في الشرح

ومع ذلك فها أنا أضع بين أيديكم مجموعة أكبر من الكلمات ـ وإن كان بعضها غير مستعمل الآن إلا قليلا ـ مأخوذة من مقامات الحريري، ومنظومة ليسهل حفظها، ومعها شرح لمعانيها



هي ظيمـــاءُ والمظــــــالمُ والإظ= ــــلام والظلمُ والظُّبىَ واللَّحــــاظ
والعظـــا والظليمُ والظَّبيُ والشَيـ=ــظــم والظِّـلُّ واللَّظى والشـُّـواظ
والتَّظنَــي واللَّفظُ والنَظْمُ والتَقــــ= ـريـظُ والقـيظُ والظَّمــا واللَّمــــاظ
والحِظـــا والنَظير والظَئِرُ والجا = حـــظُ والنـَـاظـــرون والأيقـــــاظ
والتَّشظَي والظِّلفُ والعَظْمُ والظنـ= ــبوب والظَهر والشَّظا والشّظاظ
والأظــافيرُ والمــظفّرُ والمحــــــ= ـــظـور والحافظــون والإحْفَـــاظ
والحظــيراتُ والمــظِــنّةُ والــــــ = ـــِّظّنـةُ والكاظمــــون والمـغْتـَــاظُ
والوظيفــاتُ والمــواظـبُ والــــ = ــــكَظَّـةُ والإنتظــــاروالألْظـــــاظُ
ووظــيفٌ وظَــالـــعٌ وعظـــــيمٌ = وظهـــيرٌ والفَــــــظُّ والإغــــلاظُ
ونظــيفٌ والظَّــرفُ والظَّـــلف = والظـاهـرُ ثمّ الفظــيعُ والوُعّــــاظ
وعُكــــاظٌ والظَّـــعـْــنُ والمــظُّ = والحَنْظـَـلُ والبـاهــظ والأوشـــاظ





والظَّلْمُ بالفتح : ماء الأسنان ، وقيل بريقها وصفاؤها والجمع ظلوم .

واللَّحاظ : طرف العين الذي يلي الصدغ .

الْعظاءُ : جمع عظاية ، وهي دويبةُ حمراء إلى الغبرة ، ذات قوائم أربع .

الظَّليم : ذكر النّعام .

الشَّيْظمُ : الطويل .

اللَّظى : النَّار ، والشُّواظ : لهبها بغير دخان .

التَّظنِّي : مصدر تَظنَّيتُ أي حسبتُ ، والأصل تَظَّنَّنْتُ.

التّقـريظ : مدح الرجل حيّا.

القيظ : فصل الحرّ.

الظّـمأ: العطش.

اللّماظ:الشّيء اليسير من الطعام.

الحظا: انتفاخ اللّحم.

النظير: المثيل.

الظّئر: المرضع بالأجرة.

الجاحظ : الذ ّي برزت عيناه.

الأيقاظ: ضدّ النيام.

التّشظي: أن تصيّر العود فلقاً.

الشظيّة: الفلقة منه.

الشّظى: عظم لاصق بالرّكبة.

الظّنبوب: مقدّم عظم السّـاق.

الشّظاظ: عود الشّداد.

المظفّر: المؤيد.

المحـظور: الممنوع.

الإحفاظ: الإغضاب.

الحظيرات: جمع حظيرة، وهي الزّرب يعمل منه شبه الدّار،تسكنها الغنم والإبل.

المظنّة: الموضع ترمي فيه بظّنك،وفلان مظنّة خير، أي يظن فيه الخير .

الظُّنّة : التُهْمَة.

الكاظمون : المتجرَّعون غيظهم ، وقد كظم غَيْظَه تجرّعهُ وردَّه .

الوظيفات : جمع وظيفة ، وهي ما يلزمك من المغرم .

المواظب : الملازم .

الكَظَّة : الامتلاء من الطّعام .

والإلظاظ: الّلزوم .

الوظيف لِكُلِّ ذي أربع : ما فوق الرِّسغ إلى السَّاق .

والظَّالعُ : الأعرج.


والظّهير : الْقَوِيَّ الظَّهر وهو أيضاً المُعين .

والْفَظَّ : الغليظ .

والفظاظةُ : الجفاء والغلظة .

والإغلاظ: الجفاء .

والنّظيف : النَّقِيُ الحَسَن .

الظَّلْفُ : المنع والرَّد .

الفظيع : الكريه المطعم ، وقد فَظُعَ الشَّيء اشْتَدَّتْ كراهيتهُ ومرارته .

عُكَاظٌ : موسم للعرب .

الظَّعْنُ : السَّفر .

الحنظل : شجرٌ مُر .

الصدر
30-04-2003, 12:02 AM
هناك آيتين 1-( ومن ضل فقل إنما أنا من المنذرين) .

2-( ظل وجهه مسودا وهو كظيم ) .

فحتى لايكون هناك لبس فا لأولى مأخوذة من الضلال والغواية .

أما الأية الثانية فهي بمعنى بقي أو داوم أو استمر

تقبلوا تحياتي

الصدر
07-05-2003, 09:06 PM
مارأيكم ب(النظام) لم ترد في الأبيات .

وهل المنظمة(منظمة اليونسكو) مأخوذة من النظام؟

الصدر
09-05-2003, 07:53 PM
أيها المشرف العزيز ياأعضاء المنتدى أين أنتم؟

أجيــــــــــــــــــــــــــبوا

أبو زيد
10-05-2003, 10:34 PM
أخي الصدر :

المنظومة السابقة للحريري ومطلعها :

أيها السائلي عن الضاد والظـ ** ــاء لئلا تضله الألفاظ
إن حفظ الظاءات يغنيك فاسمـ ** ــعها استماع امرئ له استيقاظ

هي...



إلى أن قال :

هي هذه سوى النوادر فاحفظــ ** ــها اتقفو آثارك الحفاظ
مهم : واقض فيما صرفت منها كما تقــ ** ضيه في أصله كقيظ وقاظوا



وكلمة : ( النظام ) وردت تصريف منها في الأبيات وهو ( النظم )

الصدر
11-05-2003, 06:04 AM
شكرا أبا زيد

محمد التويجري
24-08-2003, 09:47 PM
ستجدون مفاجأة تخص هذا الموضوع قريبا

أبو سارة
25-08-2003, 09:24 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كان رجلٌ بالبصرة له جاريةٌ تسمَّى ظَمياء فكان إذا دعاها قال‏:‏ يا ضَمياء بالضاد فقال ابنُ المقفَّع‏:‏ قل‏:‏ يا ظَمياء فناداها‏:‏ يا ضَمياء فلمّا غيّر عليه ابنُ المقفَّع مرَّتين أو ثلاثاً قال له‏:‏ هي جاريتي أو جاريتُك ؟
عن البيان والتبيين للجاحظ :D

الصّريح دائمًا
30-08-2003, 09:52 AM
أضحك الله سنك ياأبا سارة ،، حيث اسكت البصري ابنَ المقفع ...........

محمد التويجري
01-09-2003, 07:56 PM
http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?s=&threadid=2312

فــجــر
25-11-2006, 11:40 AM
http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?s=&threadid=2312

السلام عليكم

استاذي البرنامج لايعمل وأنا في أمس الحاجة إليه

أرجو المساعدة

علي آل حجري
25-11-2006, 10:08 PM
الحقيقة انا باختصر الكلام اللي ذكرسابقا سواء كان طرحا علميا أو اجتهادا شخصيا في الآتي:-
إذا أردت التفريق بين (ظ -ض).
فمثلا عندك كلمة (عظيم)، وكلمة (أرض)
بعض الأخوة من المصريين ينطق كلمة عظيم (عزيم) بتفخيم حرف (ز)
وعليه تقدر تقيس الكلمات بهذا الطريقة.
مثلا: كلمة روضة روظة فلو كتبت كلمة (روظة) بهذه الطريقة فلن تستطيع نطقها (روزة) ك كلمة (عزيم) وبالتالي تستطيع الوصول الى الحرف الصحيح. سواء كان(ظ) أو (ض).
مثل آخر
1- منظمة، مظلة، ظلام، ظلال...الخ.
2- ضحية، ضبع، روضة، ضياع...الخ.
- اتمنى أن أكون قد قربت لك بعض طرق القياس.

وحقيقة فانا استخدم هذه الطريقة وهذه انجح طريقة يمكن ان نستخدمها كما ذكرت خاصة كخليجيين.

تحياتي