المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : المعلم .. عيد ووعيد



رائد عبد اللطيف
21-12-2006, 01:00 PM
المعلم ..عيد ووعيد

(شعر)

أيـــــا عيدَ المُعلّم جئتَ حَبْـــــوَاً = ألا هَرْولْ وعَجّلْ في المســيرِ
وكــــانتْ قبلكَ الأيـــــــامُ ثكلى = تُنسـّــــلُ مثلَ تنسـيل الحَصير
أَ مُهنَتُنا.. بلاكِ اللهُ تَعْسَــــــــــاً = فهل جـــرَّبتِ أنـــواعَ الثُّبور؟
وهل أيقظتِ عصـــفورا عليلاً = من الأحـلامِ في الجوّ المطير؟
وهل أمضيتِ جُلَّ اليوم ركضاً = على الطرقات في حَـرّ الظهير
ولو عاركتِ أصوات الشَّكَاوى = لمـَــــــا برطلتِ تــأنيبَ الخفير
فكم أسـقطت قبل اليومِ شَـــعراً = وكم صــفَّعتِ خداً كالـــــحرير
وكم نشَّـفتِ في الأجـــواء ريقاً = يُبَلَّلُ مـن شــــــــهيقٍ أو زفيــر
فما لـي لا أُطيقُ عطــاءَ درسٍ = إذا لجَّ الطُّــويلبُ في الصـَّـــفير
وما لي قد صُـدِمتُ بكَهرُبــَـاءٍ = وهُزهِزتِ الدعائمُ في ضَـميري
وصوتي قد خَبا إذْ كـان يعــلو = ودمعي كفكَفتهُ يــــــــدُ المديــر
أبيْتُ الليلَ أهذي فــي منامــي = ولو فُرِشتْ مطارفُ من حـرير
****

لعلّي قد عرفتْ بــــــأن عِلمي = يدرُّ الخـــير في الزَّمــن المرير
وأنّي نــادلٌ أسْـقِي وأُســـْــقَى = كؤُوساً من ضنىً أو من سُرور
ويســـألنُي الأحبةُ كيف حالي = مع التعليمِ في زمــــنِ القُفُـــور؟
زمـــــانُ العلمِ ولَّى معْ أنـاسٍ = أضــاؤُوا الكونَ بالفهمِ الـــوفير
وأمـــَّــــا الآنَ فالأجيالُ تبكي = عُبوسَ الحظّ في وجــــــهِ الفقير
فأضحى"العلم منفردا ينادي" = تعالوا بالوُســـــــــادةِ والسَّـرير


رائد عبد اللطيف
11/3/2003

رؤبة بن العجاج
21-12-2006, 01:55 PM
لا فض فوك,

نعم , التعليم مهنةٌ عظيمةٌ خبا زهوها في هذه الأيام و أصبحت عبثاً من كلا الطرفين الطالب والمعلّم,

ووالله ليحضرني الآن طيف مدرس اللغة العربية أيام الدراسة الثانوية في الصف الأول , الأستاذ عبدالعزيز الحرباوي حفظه الله وجزاه خيراً..
حيث كان له الفضل بعد الله عز وجل في تعلّمي العَروض حيث أتيته
كفرخ القطا مهشش العظم عاري الريش فوجّهني أحسن توجيهٍ و أرشدني ارشده الله أحسن إرشاد,,
فجزاه الله خيراً,,

مرةً أخرى أحييك أخي الفاضل على هذه الابيات,

ودمت بعافية و سلامةٍ,,

والســـــــــــــــــــــــــــلام,,

شهرزان
21-12-2006, 04:44 PM
ومامن كاتبٍ إلا سيَفنى
ويبقي الدهرُ ماكتبت يداه
فلا تكتب بـ كفكَ غير شيءٍ
يَسرّك في القيامةِ أن تراه
(علي بن أبي طالب)...
المعلم جندي مجهول و شمعة تحترق لتنير الطريق أمام النشء ، وقد شبه الشاعر شوقي المعلم بالرسول ، الذي يقوم بتبليغ الرسالة للناس مهما اعترضت طريقه من صعاب ، ورسالته تكون في محاربة الجهل ، وإعلاء شان العلم ، ولكن نظرة بسيطة إلى واقع المعلم اليوم تبين لنا إن هناك بونا شاسعا بين النظرية المشرقة وبين حال المعلم البائس ، في البلاد العربية .
يقارن البعض بين وضع المعلم قديما حين كان الطالب يحترم من يقوم بتعليمه ، ويهابه إلى درجة الخشية والخوف
قم للمعلم وفه التبجيلا
كاد المعلم أن يكون رسولا
أعلمت أشرف,أوأجل من الذي
يبني,وينشئ أنفسا وعقولا؟
سبحانك اللهم خير معلم
علمت بالقلم القرون الاولى
أخرجت هذا العقل من ظلماته
وهديته النور المبين سبيلا


اللهم يا معلم آدم علمني ، ويا مفهم سليمان فهمني ، ويا كافي الحبيب اكفني
... قصيدة جميلة أخي الكريم
بارك الله فيك وجزاك الله خير الجزاء

أختكم شهرزان

ضاد
21-12-2006, 05:03 PM
وصوتي قد خبا إذ كان يعــلو... ودمعي كفكفته يــــــــد المدير
أبيت الليل أهذي في منامــي... ولو فُرِشتْ مطارفُ من حرير

قصيدة رائعة, لا فض فوك.

مسكين هو المعلم, ولكن على قدر المشقة يأتي الأجر, فليخلص المعلمون نياتهم لله وليحتسبوا وليصبروا.
درست مع طلبة في الجامعة كنت أعلم أنهم ينوون ممارسة التدريس بعد التخرج فكنت أشفق على تلاميذهم من قبل أن يتخرجوا, وذلك مما رأيته منهم.
ودرست مع طلبة تمنيت لو كنت تلميذا عندهم.
أظن, ورغم التدني في الحياة المدرسية في العالم العربي عامة, أن لشخصية المعلم وأخلاقه دورا مهما في توجيه صفه وتلاميذه وفرض نمطه التدريسي.

ملاحظة لغوية:
أكثر الفروق اللغوية في عالمنا العربي هي اليوم في المجال الإداري والتسميات الجديدة.
مثلا في بلدي تونس:
المعلم -- هو من يدرس الابتدائي
الأستاذ - هو من يدرس الثانوي
الأستاذ الجامعي - مفهومة
التلميذ - الدارس في الابتدائي والثانوي
الطالب - الدارس في الجامعة

محمد الجبلي
22-12-2006, 07:46 PM
أحسنت

بالمناسبة : هل مر عيد المعلم السنة ؟

ومتى يوافق ؟

لأنني سأحتفل

قاتل الله الغرب حين جعلوا للأم يوما وللمعلم يوما

ليكرموهما

وبقية السنة ؟؟؟؟؟؟

أبو-أحمد
23-12-2006, 09:15 AM
أخي الكريم الأستاذ رائد.ع،
مع اني لست معلما ، فقد كنت ،يوما، تلميذا. ذكرتني قصيدتك الجميلة ليس بقصيدة شوقي "قم للمعلم " فحسب بل إنما ،أيضا، بقصيدة ابراهيم طوقان
الذي امتهن التدريس فترة من حياته، وهذه بعض أبياتها :
شوقي يقول وما درى بمصيبتي = قم للمعلم وفه التبجيلا
اقعد فديتك هل يكون مبجلا = من كان للنشء الصغار خليلا
لو جرب التعليم شوقي ساعة = لقضى الحياة شقاوة وخمولا
حسب المعلم غمة وكآبة = مراى الدفاتر بكرة وأصيلا
ولو ان في التصليح نفعا يرتجى =وأبيك لم أك بالعيون بخيلا
لكن اصلح غلطة نحوية =مثلا واتخذ الكتاب دليلا
مستشهدا بالغر من آياته = او بالحديث مفصلا تفصيلا
وأكاد ابعث سيبويه من البلى =وذويه من اهل القرون الأولى
فأرى حمارا بعد ذلك كله = رفع المضاف إليه والمفعولا
لا تعجبوا إن صحت يوما صيحة = ووقعت ما بين البنوك قتيلا
فإذا كان هذا هو الحال في الثلث الأول من القرن الميلادي الماضي فكيف هو الآن؟!
أعان الله المدرسين ، ووفق الطلبة المجتهدين و،الذين يحترمون اساتذتهم ،لما فيه خيرهم .

رائد عبد اللطيف
23-12-2006, 12:37 PM
شكرا للأستاذة الكرام :
رؤبة ، ضاد ، شهرزان، أبوخالد, أبوأحمد
هناك تصويب في البيت العاشر بدلا من (ضمير)، (ضميري)
أما بالنسبة للاحتفال بعيد المعلم أو عيد الأم أو غيرها من الأعياد المبتدعة فليس لنا فيها لا ناقة ولا جمل ، ونحن بحمد الله نجل معلمنا في كل يوم ، كما أن لوالدينا عيد كل يوم.
ملاحظة:
عيد المعلم الأسبوع الثاني من آذار-مارس كل عام.والله أعلم

خالد مغربي
23-12-2006, 12:52 PM
وهل ثمة عمل أفضل من مهنة الأنبياء والرسل عليهم صلوات ربي وسلامه 0
وليت ذلك في محل تقدير من بعض من يلوك الكلام هنا وهناك !!

أحسن الله إليك رائد على هذه الرائعة والتي تحكي هموما قد لا يشعر بها إلا من جرب ، ففي التجربة خير برهان !!

دمت وارفا معلم الخير

رائد عبد اللطيف
23-12-2006, 03:25 PM
أدامكم الله أستاذي المغربي

محمد يسري
27-01-2007, 03:15 PM
للمعلم فضل كبيرواحترام عظيم من طلاب عصر قد ولى ، وفي نظرنا نحن أيضا .(كان ذلك فيما مضى مع جيل عرف للمعلم قدره وقيمته).
أما الآن فالمعلم(أصبح .............ااااا )من وجهة نظربعض طلاب هذا الجيل، وأقول( بعض الطلاب وليس كلهم طبعا) وذلك إن جاز لنا أن نطلق على الآخرين كلمة طلاب .. وأسباب ذلك كثيرة وليس هذا مكانها الآن.
أرجو وآمل أن تدنو مودتهم مع معلميهم الذين هم في مرتبة آبائهم...........
و أقول لاسامح الله من كان السبب في ضياع هيبة صانع الأجيال وأدعو الله أن تسترد تلك الهيبةالمفقودة لهؤلاء الشرفاء المخلصين.
( وإن كانت الهيبة موجودة ..ولكنها ليست كما نود ونتمنى)
و بارك الله في كل طالب قدر رسالة معلمه وعرف قيمته .
أخي رائد ...حفظك الله
وبارك الله فيك وحمى الله المعلمين الأفاضل صناع حياتنا
وسدد خطاهم ووفقهم لحفظ قيم أمتنا العربية الأبية ، وتقاليدها التليدة

رائد عبد اللطيف
27-01-2007, 03:37 PM
وسيبقى الأمل...
بوركت أخي محمد يسري على حسن مرورك وتوجيه ..

خالد بن حميد
27-01-2007, 05:40 PM
زمـــــان العلم ولَّى مع أناس... أضاؤوا الكون بالفهم الـــوفير
وأمـــــــا الآن فالأجيال تبكي... عبوس الحظّ في وجـــه الفقير

إذن نعتزل التدريس :)

بوركت مبدعنا القدير
وبوركت كلماتك الطيبة
مهنة التدريس مهنة جليلة , وعمل عظيم إن أخلص المعلم نيته
لا فُضَّ فوك

رائد عبد اللطيف
27-01-2007, 06:12 PM
بوركت أبا طارق...
لم أقصد المُمتهن، لكن ما أحاط به مَن أثَّر فيه سلبا، نسأل الله الصدق في كل شيء..

نعيم الحداوي
27-01-2007, 07:01 PM
السلام عليكم ورحمة الله

لافض فوك أخي علي
الحقيقة أن هذه الأبيات الأربعة قصيدة كاملة
ويســـألني الأحبة كيف حالي... مع التعليم في زمــــن القفور
زمـــــان العلم ولَّى مع أناس... أضاؤوا الكون بالفهم الـــوفير
وأمـــــــا الآن فالأجيال تبكي... عبوس الحظّ في وجـــه الفقير
فأضحى"العلم منفردا ينادي"... تعالوا بالوســـــــــادة والسرير

ومارأيك لوجعلته أمسى بدلاً عن / أضحى
ولكن بكم وبأمثالكم لن نجعله يخلد للنوم :)
وفقك الله وسدد خطاك

رائد عبد اللطيف
28-01-2007, 12:53 PM
(ومارأيك لوجعلته أمسى بدلاً عن / أضحى
ولكن بكم وبأمثالكم لن نجعله يخلد للنوم :)
وفقك الله وسدد خطاك)...
جزيت خيرا أخي نعم ..والله لقد صدقت في توجيهك فهي أفضل من أضحى
على بركة الله.

د. حسان الشناوي
28-01-2007, 10:27 PM
سكبت الشعر دفاق الشعور وصغت حقيقة الزمن المرير
وقمت تجدد الأوجاع فينا كأن العلم من سكنى القبور
فما بال المعلم صار شيئا إلى نسيانه ذكرُ المسير؟
وهل ولى زمان العلم حقا أم الدنيا تقنع بالغرور؟

أخي الشاعر الموجع ( بجواز فتح الجيم وكسرها )

أ. رائد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أوجعت القلوب بما أحسنت من إبداع ، وكأنك قصدت إيقاظ الضمائر ، ولفت الانتباه نحو ورثة الأنبياء ؛ فعسى أن يوقظ الشعر الشعور .
جزاك الله خيرا من شاعر كريم النفس ، صادق الحس .
ولك تقديري وتحيتي.

رائد عبد اللطيف
29-01-2007, 04:16 PM
تعطرت القصيدة بمرورك الكريم أخي المعلم المخضرم ( تلميذ مبتدئ)،
ولو سمحت لي بأن أضيف الأبيات إلى قصيدتي لفعلت، أبدعت....
ومازال المعلم يجتبينا ... وسميناه بالرجل الوقورِ

محمد يسري
30-01-2007, 12:13 AM
أشكرك أخي الفاضل (رائد )على رقة كلماتك ، وعذوبة ألفاظك.

د. حسان الشناوي
30-01-2007, 07:16 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شرف لي أن تتكرم علي بما هو حقك وفضلك ؛ فما كتيت إلا من فرط انفعالي بروعتك في التناول ، وصدق حسك .
والبيت الذي كتبته في ردك الكريم تاج يفخر به كل معلم .
فلك تقديري ومودتي

رائد عبد اللطيف
30-01-2007, 12:18 PM
أ. محمد يسري : أشكر لك مرورك، وبارك الله فيك.
أ. تلميذ مبتدئ: اسغفر الله.. اعتبرها ضُمَّت ، بارك الله فيك، وماهذا إلا من طيب كلامك ..

أبوالروس
23-02-2007, 10:44 PM
المعلم جندي مجهول و شمعة تحترق لتنير الطريق أمام النشء ، وقد شبه الشاعر شوقي المعلم بالرسول ، الذي يقوم بتبليغ الرسالة للناس مهما اعترضت طريقه من صعاب ، ورسالته تكون في محاربة الجهل ، وإعلاء شان العلم ، ولكن نظرة بسيطة إلى واقع المعلم اليوم تبين لنا إن هناك بونا شاسعا بين النظرية المشرقة وبين حال المعلم البائس ، في البلاد العربية .
يقارن البعض بين وضع المعلم قديما حين كان الطالب يحترم من يقوم بتعليمه ، ويهابه إلى درجة الخشية والخوف
قم للمعلم وفه التبجيلا
كاد المعلم أن يكون رسولا
أعلمت أشرف,أوأجل من الذي
يبني,وينشئ أنفسا وعقولا؟
سبحانك اللهم خير معلم
علمت بالقلم القرون الاولى
أخرجت هذا العقل من ظلماته
وهديته النور المبين سبيلا
اللهم يا معلم آدم علمني ، ويا مفهم سليمان فهمني ، ويا كافي الحبيب اكفني
... قصيدة جميلة أخي الكريم
بارك الله فيك وجزاك الله خير الجزاء

أختكم شهرزان

الأخ/ رائد حييت بهذه الابيات التى تعلى فيها من دور المعلم
الأخت/شهر زان
رأيى فى شوقى أنه كان مبالغا فى قصيدته فلو اجتمع المعلمون فى شتى الأزمنة ما لحقوا بظفر نبى واحد ثم أن المعلمين شىء والعلماء شىء آخر وهؤلاء قيل عنهم فى الأثر الصالح "علماء أمتى أنبياء بنى اسرائيل".
وقد اعترض شعراء كثيرون على قصيدة شوقى ولا زالت بعض المعارضات تدور فى رأسى.
شوقى يقول وما درى بمصيبتى قم للمعلم وفه التبجيلا
ويكاد يفلقنى الأمير بقوله كاد المعلم أن يكون رسولا
لو جرب شوقى ذل التعلم ساعة لقضى الحياة مآتما وعويلا
000000000000000000000
ولذا فأنا أقترح بعض الأبيات التى تتميز بنظرة واقعية ورؤية معقولة

تحية للمعلم

قم للمعلم ، وفّّه التبجيلا
إن المعلم يشبـه القنديلا
أعل الأيادى أعطه التقبيلا
وادع الاله له بأن يضحى عليلا
وانشر على الأيدى السلام مباركا
فلطالما صنع المعلم جيلا
دق الطبول او احتفل بمدرسٍ
قرأ الكتاب وعلّـم الترتيلا

ردّ العيون الأرض إن لاقيته
هذا الذى جعل الصغير نهى جليلا
فهو الذى جعل الحضارة بالذرا
لولا المعلم أضحت الدنيا خمولا
ما باله والاعباء تسلمه الردى
بين الصغار متيما وخليلا
قم أعطه أمواله ومقامه
هذا الذى جعل الوجود جميلا

أعلمت أعلم أو أجلّ من الذى
سينير بالعلم الغزير عقولا
لله من أردى فؤادا غارسا
للحب فى دنيا الحياة قتيلا

شريف أبوالروس

رائد عبد اللطيف
25-02-2007, 01:07 PM
حياكم الله أخي شريف أبو الروس ، تألقت القصيدة بما أوردت ...
المعلم يعاني كثيرا في هذه الأوقات، وهذه المعاناة التي نقلتها هي من وحي الواقع.
والقصيدة لا تحط من قدر المعلم، بل تصور قليلا من معاناته...
ما أجمل الأبيات التي أوردتها... وزادت تألقا بما حملته من معان سامية.
أجدد شكري وتقديري ..

الامبراطورية العربية
18-03-2007, 03:27 PM
اتمنى اقرأ قصيدة لمعلم النحو العربي

رائد عبد اللطيف
24-03-2007, 06:15 PM
اتمنى اقرأ قصيدة لمعلم النحو العربي
أهلا بك أختنا : حبذا لو أوضحت المراد ...

أبوالروس
30-07-2011, 09:32 PM
واجب المعلم
(قم للمعلم وفه التبجيلا ) *** ان المعلم يشبه القنديلا
أعل الايادى أعطه التقبيلا *** وادع المعلم قائدا ورسولا
وانشر على الايدى السلام مباركا*** فلطالما صنع المعلم جيلا
دق الطبول او احتفل بمعلم *** قرأ الكتاب وعلم الترتيلا
شد الرحال اليــــه مييما *** مثل الفراشة تعشق القنديلا
رد العيون الارض ان لاقيته*** هذا الذى جعل الصغير جليلا
وهو الذى جعل الحضارة بالذرا *** شمس يشع ضياؤها إكليلا
ردوا اليه جلاله وبهاءه *** فحديثه يستنطق الانجيلا

ما باله وهو العزيز مكانة *** اليوم فى الوطن الحبيب قليلا
ما باله بين الرزايا مهملا *** والله مجّده بآى قيلا
قمر الزمان سليل بيت نبوة *** ولسانه العلم المنير سبيلا
صرح الطفولة انت قد شيدته ***وقبست من شمس الضحا القنديلا
انت الذى نزل الرياض مؤدبا *** وبعثت بالفكر العظيم عقولا
انت المعلم قد انرت طريقنا *** تبنى نفوسا حية وعقولا
كل الكلام امامكم طفل لا *** يرد الفصاحة قط ولا التأويلا
استاذك الخضر المعلم موسى *** آيات ربك عالما ورسولا
(أعلمت اعظم او اجل من الذى )*** احيا النفوس سنا وكان دليلا
يا سادتى ان المعلم شمعة الشوق يقتله ليحي عقولا
**************************************
حيت ملائكة السماء معلما قاد الطفولة للطريق الارشد
ودعت له بالعمر المديد فطالما احيا القلوب بنوره المتجدد
وشدت له الاطيارفى اغصانها وأضاء منه ضياء الفرقد
اوصى النبى به صحابته ففى بستانه يرجى بديع العسجد
وسمعت ان الله قد غفر الذنوب لمعلم كلماته من عسجد
ومضى ليبنى امة من عهد معتصم تلاشت من سجل السؤدد
وسمعت ان الله اعلى شأنه فحياضه حوض النبى محمد
ومقامه الشم الرواسى رفعة والله توجه سناء الفرقد
انظر اليه وقد سمت اخلاقه والعلم ينشره بقلب مجهد
قل للذى جحد المعلم فضله زاد النبى لديه عذب المورد
والله قد اعلى بنور العلم فى دنيا سليمان مقام الهدهد
يا سيدى منك الحياة وبك الحيا شيدت من بشر (قوى)العمّد
شريف ابوالروس