المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : الحال والتمييز



أبو الفوارس
23-12-2006, 10:13 PM
السلام عليكم ورحمة الله
سؤالي هو: هل لحذف الحال والتمييز مواطن معينة وقواعد ثابتة؟ أرجو إسعافي بها مع الأمثلة إن وجدت مع كل الشكر والمحبة.
أخوكم أبو الفوارس

رجل اللغة
24-12-2006, 12:41 AM
وعليكم السلام ورحمة الله

الحال والتمييز لايحذفان

أما عامل الحال خصوصا قد يحذف كقولك للمسافر: مصحوبا بسلامة الله ، أي : تسافر، وقوله تعالى :" فإن خفتم فرجالا أو ركبانا" أي : صلوا

هذا شأن الحذف الجائز . أما الحذف الواجب فله عدة صور منها قولك موبخا : أشُجاعا مرة وجبانا أخرى ، أي : أتتحول

والله تعالى أعلم

أبو الفوارس
24-12-2006, 07:56 PM
وعليكم السلام ورحمة الله

الحال والتمييز لايحذفان

أما عامل الحال خصوصا قد يحذف كقولك للمسافر: مصحوبا بسلامة الله ، أي : تسافر، وقوله تعالى :" فإن خفتم فرجالا أو ركبانا" أي : صلوا

هذا شأن الحذف الجائز . أما الحذف الواجب فله عدة صور منها قولك موبخا : أشُجاعا مرة وجبانا أخرى ، أي : أتتحول

والله تعالى أعلم
جزاك الله خيراً أخي رجل اللغة على ردك الكريم، ولكنني رأيت ابن هشام في المغني يذكر باباً لحذف الحال، ومثّل له بقوله تعالى: (والملائكة يدخلون عليهم من كل باب سلام عليكم) أي قائلين.. فهل للمسألة قاعدة ثابتة أم هي غير ثابتة أم هذا القول رأي خاص بابن هشام وهناك رأي مخالف يقول بعدم جواز حذف الحال.. لك شكري وتقديري.

أحمد الفقيه
24-12-2006, 09:27 PM
أبا الفوارس لقد بحث عن مسألتك بحث شحيح ضاع في الترب خاتمه فلم أجد من فصل فيها وسبر أغوارها وميزها وحررها إلا صاحب كتاب التأويل النحوي في القرآن الكريم "د/الحموز"
جيث ذكر في الجزء1/329 أن حذف التمييز جائز إذا علم من الحال ثم أورد نصا لابن جني في الخصائص"2/379"وكلاما لابن هشام يجيزه بعد العدد وبعد كم الاستفهامية ويرى شذوذه في باب نعم....
ثم قال الحموز وجاء حذف التمييز في التنزيل مما يدل على أن حذفه جائز في المواطن التالية:
(1)يحذف أحد التمييزين في الآية اكتفاء بالآخر.
(2)إذا كان تمييز عددز
(3)إذا كان تمييزا لـ"كم"
(4)إذا كان تمييزا لفاعل أفعال المدح أوالذم.
(5)إذا كان المميز أفعل التفضيل
(6)إذا نابت صفته عنهكقوله تعالى:(وقطعناهم اثنتي عشرة أسباطا أمما) ففي تمييز "اثنتي عشرة" أوجه: مها أن يحذف لفهم المعنى والتقدير : اثنتي عشرة فرقة أسباطا، لأن تمييز هذا العدد لا يكون إلا مفردا....
وأما حذف الحال فقد ذكر ابن جني أن حذفه لا يحسن لأن الغرض منها توكيد الخبر"الخصائص2/378"
وجاء عند الصبان في حاشيته على الأشموني ...أنها تحذف لقرينة وأكثر ما يكون ذلك إذا كانت قولا أغنى عنه المقول ، والقول نفسه جاء في مغني اللبيب وقد ذكر السيوطي أن الأصل جواز حذف الحال...................... "الهمع 42-59ت/عبدالعال مكرم"
ثم قال د/الحموز :وبعد فلست أتفق مع ابن جني فيما ذهب إليه لأن حذف الحال مطرد منقاس لكثرة وشيوعه، ففي التنزيل ما يقارب "150" موضعا حذفت فيها الحال في تأيلات النحويين..........
ثم ذكر المواضع التي توصل إليها وهي :
(1)إذا كانت عاملة في معمول مذكور
(2)حذف الحال اكتفاء بالأخرى
(3)اقتضاء المعنى لها
(4)إذا كانت قولا أغنى عنه المقول
(5)حذف جملة القسم التي في موضع الحال لدلالة الجواب عليها
(6)حذف الحال المبينة لإبهام "ما"
(7)حذف الحال المعلقة عن العمل
(8)حذف الحال المعطوفة عليها حال أخرى
(9)حذف الحال المنعوتة وبقاء نعتها
(10)حذف الحال المستثنى منها.......
هذا ما استطعت كتابته على بطء مني في الكتابة وألم في ظهري والحمد لله
ahmad-alfaqeeh@hotmai.com

أبو الفوارس
24-12-2006, 10:07 PM
أبا الفوارس لقد بحث عن مسألتك بحث شحيح ضاع في الترب خاتمه فلم أجد من فصل فيها وسبر أغوارها وميزها وحررها إلا صاحب كتاب التأويل النحوي في القرآن الكريم "د/الحموز"
جيث ذكر في الجزء1/329 أن حذف التمييز جائز إذا علم من الحال ثم أورد نصا لابن جني في الخصائص"2/379"وكلاما لابن هشام يجيزه بعد العدد وبعد كم الاستفهامية ويرى شذوذه في باب نعم....
ثم قال الحموز وجاء حذف التمييز في التنزيل مما يدل على أن حذفه جائز في المواطن التالية:
(1)يحذف أحد التمييزين في الآية اكتفاء بالآخر.
(2)إذا كان تمييز عددز
(3)إذا كان تمييزا لـ"كم"
(4)إذا كان تمييزا لفاعل أفعال المدح أوالذم.
(5)إذا كان المميز أفعل التفضيل
(6)إذا نابت صفته عنهكقوله تعالى:(وقطعناهم اثنتي عشرة أسباطا أمما) ففي تمييز "اثنتي عشرة" أوجه: مها أن يحذف لفهم المعنى والتقدير : اثنتي عشرة فرقة أسباطا، لأن تمييز هذا العدد لا يكون إلا مفردا....
وأما حذف الحال فقد ذكر ابن جني أن حذفه لا يحسن لأن الغرض منها توكيد الخبر"الخصائص2/378"
وجاء عند الصبان في حاشيته على الأشموني ...أنها تحذف لقرينة وأكثر ما يكون ذلك إذا كانت قولا أغنى عنه المقول ، والقول نفسه جاء في مغني اللبيب وقد ذكر السيوطي أن الأصل جواز حذف الحال...................... "الهمع 42-59ت/عبدالعال مكرم"
ثم قال د/الحموز :وبعد فلست أتفق مع ابن جني فيما ذهب إليه لأن حذف الحال مطرد منقاس لكثرة وشيوعه، ففي التنزيل ما يقارب "150" موضعا حذفت فيها الحال في تأيلات النحويين..........
ثم ذكر المواضع التي توصل إليها وهي :
(1)إذا كانت عاملة في معمول مذكور
(2)حذف الحال اكتفاء بالأخرى
(3)اقتضاء المعنى لها
(4)إذا كانت قولا أغنى عنه المقول
(5)حذف جملة القسم التي في موضع الحال لدلالة الجواب عليها
(6)حذف الحال المبينة لإبهام "ما"
(7)حذف الحال المعلقة عن العمل
(8)حذف الحال المعطوفة عليها حال أخرى
(9)حذف الحال المنعوتة وبقاء نعتها
(10)حذف الحال المستثنى منها.......
هذا ما استطعت كتابته على بطء مني في الكتابة وألم في ظهري والحمد لله
ahmad-alfaqeeh@hotmai.com
بارك الله فيك أخي أحمد وجزاك الله عني كل خير وسلمت يداك وشُفي ظهرُك.. لا بأس عليك طهور إن شاء الله.. أشكرك جزيل الشكر فلقد يسَّرتَ عليّ عناء البحث والتنقيب بهذا البحث العلمي، وإذا أمكن أخي آجرك الله أن تذكر لي مثالاً من القرآن الكريم عن كل موضع؛ لأن هذا الكتاب غير متيسر لديّ.. مع كل الشكر والعرفان.

أحمد الفقيه
25-12-2006, 12:45 AM
سأذكر الأمثلة مرتبة على مواضع التمييز الستة:
1-( وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر)
"من الفجر" في موضع التمييز لـ"الخيط الأبيض" اكتفاء لأن بيان أحد الخيطين بيان للثاني والتقدير : من الخيط الأسود من الليل وقيل إن حذف تمييز الفضلة جائز.
2-قوله تعالى(فصيام ثلاثة أيام في الحج وسبعة إذا رجعتم تلك عشرة)
أي: وسبعة أيام وتلك عشرة أيام
3-قوله تعالى( قال كم لبثت) أي: كم يوما لبثت .
4-(نعم أجر العاملين) ذكر الشهاب أنه يجوز أن يكون التمييز محذوفا أي: نعم أجرا أجر العاملين فجمع بين التمييز وفاعل نعم الظاهروفي المسأله مذاهب...
5-(فتبارك الله أحسن الخالقين)أي: أحسن الخالقين تقديرا وحذف التمييز لدلالة الخالقين عليه .
6-ذكرت لك المثال سابقا فارحع إليه.........
وأما الحال :
1-يا أيها النبي إذا طلقتم النساء فطلقوهن لعدتهن) ذكر الزمخشري أن في الكلام حالا محذوفة أي فطلقوهن مستقبلات لعدتهن وهو قول ليس بجيد عند أبي حيان
2-(أو تأتي بالله والملائكة قبيلا) قوله "قبيلا" إما أن يكون حالا من الملائكة أو من "بالله" وعلى كلا الوجهين في الكلام حذف حال
3-(وجاءوا أباهم عشاء يبكون)أي: وجاءوا أباهم من غير يوسف عشاء يبكون ، فحذف شبه الجملة وهي حال
4-(وناداهما ربهما ألم أنهكما عن تلكما الشجرة ) أي: وناداهما ربهما قائلا ألم ....
5-(لئن كشفت عنا الرجز لنؤمنن..) قوله " بما عهد"الباء قسم و"لنؤمنن لك"
جوابا لهما.
6-(إن الله لايغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم) والتقدير: لا يغير ما بقوم من نعمة وخير ..... شبه الجملة حال
7-(وإذا رأوك إن يتخذونك إلا هزوا أهذا الذي ) أي قائلين ذلك
8-(أولو كان آباءهم لا يعقلون شيئا ) أي أيتبعونهم في كل حال ولو كان آباءهم...
9-(أو جاؤكم حصرت صدورهم ) أي جاؤكم قوما حصرت صدورهم
10-( ومن يولهم يومئذ دبره إلا متحرفا ...) ذكر الزمخشري أن الاستثناء من المولين أي ومن يولهم إلا رجلا منهم .........
هذا ما استطعت كتابته وأرجو مراسلتي على الإيميل
ahmad-alfaqeeh@hotmail.com

رجل اللغة
25-12-2006, 01:07 AM
بارك الله فيك ياأحمد

لقد أسهبت ووضحت وكفيت ووفيت

جعل الله ذلك في موازين حسناتك

حقا لقد كان لك من اسمك نصيب كبير

فأنت فقيه وأستاذ

أسأل الله أن يزيدني وإياك علما ومعرفة

أحمد الفقيه
25-12-2006, 01:22 AM
شكرا أخي رجل اللغة وسامحني على ما بدر مني تجاهك .........
وأرجوأن تواصلني على إيميلي

خالد مغربي
25-12-2006, 01:28 AM
بوركتما من فاضلين كريمين
هكذا الأخوة يا رعاكم الله

أبو الفوارس
25-12-2006, 08:33 PM
أنعِم وأكرِمْ بأحمد الفقيه من رجلٍ كريم فاضل، لا فضَّ فوك وسلمت يداك يا فقيه النحو، وجزاك الله عني وعن طلبة العلم كل خير.