المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ماذا أمر الوزير للغة العربية في الجامعة؟



صالح الباهلي
19-05-2003, 01:27 AM
قبل أن أدخل في صلب الموضوع أوجز هذه المقدمة:
للقرآن والإسلام أثر في اللغة العربية عظيم، بل هو أعظم مُؤثِّر فيها، وإليه ترجع نشأة علوم اللغة العربية من نحو، وصرف، ولغة، ومعجم، وبلاغة، وأدب، وكان دافعاً لأهل الإسلام من عربٍ وغيرهم ليتباروا ويتسابقوا في تعلم العربية، وإجادتها، والتفاصح في استعمالها، والتسامي إلى لغة القرآن، ومحاكاة بيانه، بل إنه نقل العربيّة لتكون لغة عالمية حيّة، لا تهم العربيَّ وحده، بل تهم كُلَّ مسلم أيّاً كان عرقه. لم يمرّ بالعربيّة حدثُّ أعظم من الإسلام، ونزول القرآن على محمّد صلى الله عليه وسلم، فقد صيَّر هذا الحديثُ العربيَّةَ لغة مرغوباً فيها، لا لنفوذها السياسيِّ، ولا لسبقها الحضاريّ، وإنّما لمكانتها الدينيّة؛ إذ تسامى أهل البلاد المفتوحة إلى درس العربيّة، والعناية بها، من أجل تحقيق العبادة، ومن أجل تلاوة القرآن، ومن أجل فهم النصوص الشرعية، فكان من جرَّاء ذلك نشأة علوم العربية من نحو وصرف، ولغة ومعجم، وأدب وبلاغة، كُلّ ذلك وُجِدَ ليقومَ عليه درسٌ للعربيّة قويّ.
دخل الناس في الإسلام، وانقادوا له راغبين أو خاضعين، فتعلّموا لسانه، ورأوا أنه لا يتمُّ لهم دينٌ إلاّ بلغته، فبادروا لخدمتها، والعنايةَ بها، كما بادروا على حفظ القرآن والسُّنَّة، ودرس التفسير والحديث، ومعرفة أصول الدين والفقه، بل جعلوا اللسان العربيّ بوّابة إلى هذه العلوم، لا يولج إليها إلاّ به، بل نسي كثيرٌ أن له لغةً غير العربيّة، وانصرف فكره إليها، حتّى إنّ بعضهم ما كان يطيب له أن يذكر لغته الأولى وقد أكرمه الله باللسان العربي، فضلاً عن أن يقارن تلك اللغة بلسانه الجديد.
والآن أذكر بعض من الأقوال لعرب ولغير العرب عن اللغة العربية:
قال ابن تيميّة رحمه الله:" فإنّ اللسان العربي شعار الإسلام وأهله، واللغات من أعظم شعائر الأمم التي بها يتميّزون "...
قال مصطفى صادق الرافعي رحمه الله:" ما ذلّت لغة شعبٍ إلاّ ذلّ، ولا انحطّت إلاّ كان أمره في ذهابٍ وإدبارٍ، ومن هذا يفرض الأجنبيّ المستعمر لغته فرضاً على الأمّة المستعمَرة، ويركبهم بها، ويُشعرهم عظمته فيها، ويستلحِقهم من ناحيتها، فيحكم عليهم أحكاماً ثلاثةً في عملٍ واحدٍ: أمّا الأول فحَبْس لغتهم في لغته سجناً مؤبّداً، وأمّا الثاني فالحكم على ماضيهم بالقتل محواً ونسياناً، وأمّا الثالث فتقييد مستقبلهم في الأغلال التي يصنعها، فأمرُهم من بعدها لأمره تَبَعٌ "...
قال المستشرق المجري عبد الكريم جرمانوس:" إنّ في الإسلام سنداً هامّاً للغة العربية أبقى على روعتها وخلودها فلم تنل منها الأجيال المتعاقبة على نقيض ما حدث للغات القديمة المماثلة، كاللاتينية حيث انزوت تماماً بين جدران المعابد.
قال المستشرق الألماني يوهان فك:" إن العربية الفصحى لتدين حتى يومنا هذا بمركزها العالمي أساسياً لهذه الحقيقة الثابتة، وهي أنها قد قامت في جميع البلدان العربية والإسلامية رمزاً لغوياً لوحدة عالم الإسلام في الثقافة والمدنية، لقد برهن جبروت التراث العربي الخالد على أنه أقوى من كل محاولة يقصد بها زحزحة العربية الفصحى عن مقامها المسيطر، وإذا صدقت البوادر ولم تخطئ الدلائل فستحتفظ العربية بهذا المقام العتيد من حيث هي لغة المدنية الإسلامية"...
قال المستشرق الألماني أوجست فيشر:" وإذا استثنينا الصين فلا يوجدُ شعبٌ آخرُ يحقّ له الفَخارُ بوفرةِ كتبِ علومِ لغتِه، وبشعورِه المبكرِ بحاجته إلى تنسيقِ مفرداتها، بحَسْبِ أصولٍ وقواعدَ غيرَ العرب"...
وبعد هذه المقدمة التي أتمنى ألا تكون طويلة أدخل في صلب الموضوع...
أين نحن من أمس ؟؟!! كنا قوما نفخر بلغتنا العربية حيث أنزل بها القرآن الكريم...واليوم أين صرنا أصبحنا نخجل من لغتنا العربية والذي يتحدث بها يقال عنه جاهل والذي يتحدث اللغة الإنجليزية هو المتعلم والمثقف هذا غير صحيح........ أخواني مالذي يحدث في أحد الجامعات العربية الشقيقة وبالذات في وحدة المتطلبات الجامعية ماهذا القرار المتعسف الذي أصدره وزير التعليم العالي في هذه الجامعة الذي يقتضي بموجبه إلغاء تدريس اللغة العربية في الجامعة والعذر هنا أنها لا تلبي الحاجة.... لما كل هذا الإتهام؟؟؟!! تقول أحدى الطالبات في الجامعة أنا طالبة في الجامعة ودرسة اللغة العربية بجانب اللغة الإنجليزية أتعرفون من يدرسنا اللغة الإنجليزية هم حثالة الناس يدرسوننا على الأفلام الأجنبية نعم نرى أفلام أقسم أن البعض منها مخل بالآداب العامة تحت مرأى ومسمع من إدارة الجامعة يدرسنا حثالة القوم أغلبهم كانوا يعملون في مطاعم والبعض في فرق موسيقية وووووو وأنا عن نفسي لم أستفد من اللغة الإنجليزية في الجامعة وليس أنا فقط بل كل الطالبات في الجامعة معي في هذا الرأي لما فقط نتهم اللغة العربية ولا نتهم اللغة الإنجليزية على الأقل اللغة العربية تعلمنا فيها كيف نتحدث بطريقة صحيحة وتعلمنا فيها كيف نكتب بحثا علميا بأسلوب علمي راقي ألا يعتبر هذا تعلم.... ولكن من مساق اللغة الإنجليزية تعلمنا الاستهتار وعدم إحترام الآراء والوقاحة في الحديث مع الغير لأنهم هكذا علمونا وعلمونا ألفاظ نستحي أن نقولها أو أن نتلفظ بها أما في برنامج اللغة العربية فتعلمنا إحترام الغير والرأي وتعلمنا التذوق الشعري للكلام وتعلمنا كيف أننا العرب أمة نفخر بماضينا وبحاضرنا وتعلمنا أيضا أننا نحن العرب فوق الناس أجمعين مهما حصل من هوان أو رضوخ فسيأتي اليوم الذي نعيد فيه أمجادنا........وأنا سأذكر لكم قصة هنا لدكتور أجنبي في هذه الجامعة في يوم من الأيام كانت طالبة تتحدث مع دكتور وفجأة لم تجد إلا وهذا الدكتور يقوم بإخراج ورقة مكتوب عليها رقم هاتفه وإسم الفندق وأنه يريدها أن تأتي معه إلى هذا المكان مثلما يقول ليتسلى ولكن هذه الطالبة خيبت ضنه وألقت هذه الورقة في وجهه وأسمعته كلمات وكانت آخر كلمة قالها هذا الرجل أن الدين الإسلامي دين تخلف... ماهذا أجد في جامعة مرموقة وكبيرة مراقبة شديدة على برنامج اللغة العربية لاأجدها في برنامج اللغة الإنجليزية مع أن الإدارة تعرف أن الأجانب هم الذي يجب الشك فيهم ولكن لاحياة لمن تنادي ......... ياسيدي وزير التعليم العالي لاتخف من أمريكا ولاتضن أنا نفخر بإعترافهم نحن نريد أن يعترفوا بنا كما نحن بلغتنا العربية وليس بلغتهم لما يعترف بجامعات اليابان والدول الأخرى التي تدرس بلغتها الأصلية ونحن لاااااا يكفينا فخرا أننا أمة قد أنزل فيها القرآن ياسيدي إني أطالبك بإسمي وبإسم جميع طلبة هذه الجامعة الإبقاء على برنامج اللغة العربية .............
طالبات من كلية الإدارة... دفعة.2000-2001
والآن مارأيكم أخواني هل نستطيع الحفاظ على لغتنا العربية بوجود شاكلة هذا الوزير الذي يمنع تعليم اللغة العربية ويأمر بأيقافها...
يجب ان نحارب جميع من حارب لغتنا العربية وجميع من يقف في سبيل المحافظة علييها يجب علينا نصرتها ودعمها والحفاظ عليها....
وفي الختام نودعكم بأحلى سلام تحية الأسلام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
صالح بن محمد الباهلي _الرس
علماً بأن اسم الجامعة موجود لدي والوزير يحضرني اسمه والقصة واقعية وجدتها في أحدى المنتديات العربية ولم اقم بنشر اسم الجامعة واسم الشيخ كل الموضوع الهدف منه هو العبرة من هذه القصة والمقدمة عن لغتنا الأم لغتنا العربية ودمتم بخير,,..

أنــوار الأمــل
13-07-2003, 11:53 PM
هناك كلمة جميلة معبرة عن الحقيقة أصدق تعبير قالها رئيس جمعية حماية اللغة عندنا
قال: الأزمة الحقيقية ليست أزمة لغة
إنها أزمة عــــزّة

د.محمد الرحيلي
15-07-2003, 04:32 AM
صدق ـ والله ـ رئيس الجمعية

وشكراً للباهلي على هذه الإطلالة

وأدعوكم جميعا لقراءة المقال الرائع

الذي كتبه الدكتور مختار الغوث في مجلة المعرفة السعودية

وكان بعنوان ( يأهل اللغة اقنعوا أهل السياسة )

ولعلي اتحفكم به قريباً