المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : كلمات موجزةٌ,,



رؤبة بن العجاج
28-12-2006, 03:01 AM
هذه كلمات موجزة لكل من أخذ الجزع والحزن على حال الأمة بتلابيبه..فأقول وبكل إيجاز:



لا تجزعنَّ عَلَى الإسلام واحْتَسِبِ = لن يُوْهِنَ الدِّينَ ما يلقاهُ من كُرَبِ
كم حاربته جيوش الأرض,فانقلبوا = إمّا إليه , وإمّا في لظى لهَبِ
إن أعجز العُربَ ذودٌ عن شريعتهم = فالدين ينصر بالرحمن لا العربِ
لم يُغْنِ يوماً أباجهلٍ تجبُّرُهُ = وابْنَ المغيرةِ ما ألقاهُ من خُطَبِ
وابني ربيعةَ ما ساساه من حِيَلٍ = والمال والجاه ما أغنى أبا لهَبِ1
طوى الجميع قليبٌ مخبثٌ جيفاً = تسقى من النار شِرْباً غُصّةَ النُغَبِ2
وهؤلاء سيطويهم قليبهمُ = خُشْباً محطّمةً تُلْقَى على خُشُبِ3
=====
1- ابني ربيعة: عتبة وشيبة .قتلا يوم بدر كانا ممن كاد للنبي := ليلة الهجرة.
2-القليب : معروف البئر غير المُصَيَّرَة - الشِرْبُ: أي مشرب - غُصَّة النُغَب : أي غاصّ النغب والنُغْبة الجُرْعة.
3- هؤلاء: المعني بهم أعداء الأمّة.
=====


والســـــــــــــلام,,,

التواقه،،
28-12-2006, 04:25 AM
لا فض فوك أخي رؤبة متميز كعادتك


قمت بكتابة قصيدتك على البحر البسيط

أشغلتكم بالعروض(كعكعكع):d

زينب محمد
28-12-2006, 06:59 AM
رؤبة..
حين تنوي إصدار ديوانك، فلا تكتبه باسمك الصريح،بل بما ارتضيته لنفسك (رؤبة بن العجاج) !!
حتى لا تفوتني نسختي..

جبل بن وهب
15-01-2007, 06:25 PM
رؤبة ...رؤبة وكفى .

تلميذة زهرة
22-01-2007, 02:04 AM
لا تجزعنَّ عَلَى الإسلام واحْتَسِبِ
لن يُوْهِنَ الدِّينَ ما يلقاهُ من كُرَبِ
كم حاربته جيوش الأرض,فانقلبوا
إمّا إليه , وإمّا فـي لظـى لهَـبِ
إن أعجز العُربَ ذودٌ عن شريعتهم
فالدين ينصر بالرحمن لا العـربِ
لم يُغْـنِ يومـاً أباجهـلٍ تجبُّـرُهُ
وابْنَ المغيرةِ ما ألقاهُ مـن خُطَـبِ
وابني ربيعةَ ما ساساه مـن حِيَـلٍ
والمال والجاه ما أغنى أبا لهَـبِ1
طوى الجميع قليبٌ مخبثٌ جيفـاً
تسقى من النار شِرْباً غُصّةَ النُغَبِ2
وهـؤلاء سيطويهـم قليبـهـمُ
خُشْباً محطّمةً تُلْقَى على خُشُـبِ3


جميل فمن منا لا يعاني لوعة الزمن
كلمات جميلة جدا
تلميذة زهرة

الطائي
22-01-2007, 10:21 AM
لأول مرّة سأكون قاسيًا ، وقاسيًا جدًّا ؛ لا لشئ إلا لأمحض الشاعر النصح حتى يتفوق على نفسه ، وإن كان سيغضب فليضرب بقولي هذا عرض الحائط .

أتعجّب من آلية نقل النصوص إلى منتدى الروائع !!
فهذه الأبيات نظمٌ هزيل لا يرقى إلى مستوى الشعر - لاحظوا أنني أتحدث عن هذه الأبيات تحديدًا ، أما رؤبة فشاعر بحقّ - أقول : إنّ هذه الأبيات لم تَرْقَ إلى مستوى الشعر لخلوّها من اللغة الشعرية التي تحشد الصور والألفاظ بصورة تذهل القارئ وتجعله يقرأ باندهاش ، بل ويتوقّف كثيرًا ليتشرّب الأبيات ، ثم يجد في نفسه لذّة تجعله يعاود القراءة مرَّةً أخرى .
لو بقيتْ هذه الأبيات في منتدى الإبداع فلن يكون هناك بأس ؛ أمّا أن تُنقل إلى منتدى الروائع فإن في هذا تدليسًا على الشاعر ، من وجهة نظري على الأقل ، إذ سيحسن الشاعر الظن بما كتب ، وسيبقى غازلاً على هذا المنوال ، وهو أمرٌ مُضِرٌّ به أيّما إضرار .
العجيب أنّ أيًّا من الأعضاء لم يوفّر في قاموس المديح شيئًا :
التواقة : " .. متميّز .. "
أين التميز أختي الكريمة ؟!
أميرة البيان تريد أن تشتري الديوان !!
تلميذة زهرة : " ... كلمات جميلة جدًّا ..."
جميلة : ربما
جدًّا : لا أظنّ


تأملوا معي هذا الشطر :
وهـؤلاء سيطويهـم قليبـهـمُ

وهذا الشطر :
تسقى من النار شِرْباً غُصّةَ النُغَبِ

هل هذا شعر أم نظم ؟!

أعود فأقول إن رؤبة شاعر جميل ، ومن أجل ذلك لا نرضى منه بمثل هذا .
أرجو من الإخوة والأخوات ألاّ يبالغوا في كيل المديح ، وأن يبتعدوا عن المجاملات ، فضررها على الشاعر أكبر من نفعها .

أعتذر إلى الشاعر الجميل
وإلى الإخوة والأخوات

مع صادق ودّي ...

أحمد بن يحيى
22-01-2007, 12:34 PM
:::
منذ فترة وأنا أفتقد الحماسة فيما أقرأه ، كما أفتقد الآراء الجريئة ذات الهدف المحدد . ولذلك فإني أتوقع هذه المرة نقاشا محتدما جدا
وإن كنت أتوقع أن أخي (رؤبة) سيرد ردا دبلوماسيا ، كما هي عادته .
لقد وضع (الطائي) الكرة في ملعب من أراد أن يضعها في ملعبهم،
وما عليهم إلا أن يردوا عليه بالهجمة المعاكسة .
آآآه ، أرجو ألا يخيب الجميع ظني !!!
مع خالص تحياتي .

رؤبة بن العجاج
22-01-2007, 01:55 PM
لأول مرّة سأكون قاسيًا ، وقاسيًا جدًّا ؛ لا لشئ إلا لأمحض الشاعر النصح حتى يتفوق على نفسه ، وإن كان سيغضب فليضرب بقولي هذا عرض الحائط .

أتعجّب من آلية نقل النصوص إلى منتدى الروائع !!
فهذه الأبيات نظمٌ هزيل لا يرقى إلى مستوى الشعر - لاحظوا أنني أتحدث عن هذه الأبيات تحديدًا ، أما رؤبة فشاعر بحقّ - أقول : إنّ هذه الأبيات لم تَرْقَ إلى مستوى الشعر لخلوّها من اللغة الشعرية التي تحشد الصور والألفاظ بصورة تذهل القارئ وتجعله يقرأ باندهاش ، بل ويتوقّف كثيرًا ليتشرّب الأبيات ، ثم يجد في نفسه لذّة تجعله يعاود القراءة مرَّةً أخرى .
لو بقيتْ هذه الأبيات في منتدى الإبداع فلن يكون هناك بأس ؛ أمّا أن تُنقل إلى منتدى الروائع فإن في هذا تدليسًا على الشاعر ، من وجهة نظري على الأقل ، إذ سيحسن الشاعر الظن بما كتب ، وسيبقى غازلاً على هذا المنوال ، وهو أمرٌ مُضِرٌّ به أيّما إضرار .
العجيب أنّ أيًّا من الأعضاء لم يوفّر في قاموس المديح شيئًا :
التواقة : " .. متميّز .. "
أين التميز أختي الكريمة ؟!
أميرة البيان تريد أن تشتري الديوان !!
تلميذة زهرة : " ... كلمات جميلة جدًّا ..."
جميلة : ربما
جدًّا : لا أظنّ


تأملوا معي هذا الشطر :
وهـؤلاء سيطويهـم قليبـهـمُ

وهذا الشطر :
تسقى من النار شِرْباً غُصّةَ النُغَبِ

هل هذا شعر أم نظم ؟!

أعود فأقول إن رؤبة شاعر جميل ، ومن أجل ذلك لا نرضى منه بمثل هذا .
أرجو من الإخوة والأخوات ألاّ يبالغوا في كيل المديح ، وأن يبتعدوا عن المجاملات ، فضررها على الشاعر أكبر من نفعها .

أعتذر إلى الشاعر الجميل
وإلى الإخوة والأخوات

مع صادق ودّي ...



الحمد لله ..
حرقتك دليلٌ على صدقك النصيحة وإني والله ما عرضتها من قبل إلا لأجد أثرها ..وأبتغي نقدها وتمحيصها..

فجزاك الله خيراً على مرورك الكريم يا أخي وأستاذي الطائي
و إني لمنشرح الصدر بما قلته لأنّي أعرفك من خلال شعرك
وأعرف أنك شاعرٌ فحلٌ وهذا ما يتوّقع من الفحول ..

وقد قلت للأخوة من قبلي عليكم بأبياتي محصاً حتى تصير حرضاً..

وحاشا لله أن أضرب بنصيحةِ أيَّ أخٍ ناصحٍ صادقٍ في نصحه ضرب الحائط..

وإني سأتكلم عن أبياتي كأبياتٍ قلتها يوماً ما ولن أعنيَ بمسألة آلية النقل فأهل
الإختصاص هم من لديهم الخبر اليقين..ونريد منهم الجواب الشافي..

أمّا عن الأبيات فما هي إلا كلماتٌ موجزةٌ تحكي واقعاً مرّاً استمدت صورته من ماضٍ سالفٍ..

أتيت به كما هو إلا أني استخدمت الأسماء فيه وأظنني لم أبعد
- إن لم أصب الحق - في حسني لتوظيفها..

هي قد قد تكون عادية لكنها ليست بالهزيلة..أبداً ..,وأنا أعرف ما أقول..

و لو قلت أخي الطائي :أنّ النص من ناحية الصور هزيل لكان أدقّ وصفاً له وأبلغ من تهزيلك النص بكامله وهو كالحوار الدسم المهلّب الوبر والذنب..

قد يأتي شاعرٌ آخرٌ ويفعّل هذه الأبيات أحسن بكثيرٍ من تفعيلي لها ..
لكنّ سيكون هذا إذا خصّص لها قصيدةً كاملةً وأنا إنما قلت (كلماتٍ موجزة)..

فلنطلّ على الأبيات:

من قولي ( لم يغنِ يوماً أبا جهلٍ تجبرّه) إلى (والمال والجاه ما أغنى أبا لهَبِ)

نعم..الصورُ الفنيةُ تكاد تكون معدومة لكنها ليست عدمها ما يضعّف نصي
إن كان فيه ما يملؤه عنها..
فوجه الجمال - بالنسبة لي - توفيقي بين أسماء الأعلام وبين ما كانت تختص به من أعمال

كتوفيقي بين أبي جهلٍ وبين تجبره ..
وبين ابن المغيرة الوليد وبين خطبه ..
وبين ابني ربيعة وبين لفظ يدل على دهائهما..
وبين أبي لهبٍ وبين ماله وجاهه..

وكلُّ تتبادر إلى الذهن صورته بفعله..


جعلت هذا كله مسلسلاً في نظمٍ..
- وهذا كثيرٌ في شعر العرب وحسبي بهم سلفاً -

ثم كانت العاقبة..

طوى الجميع قليبٌ مخبثٌ جيفاً ***..تُسْقَى من النّار شِرْباً غُصّة النُغَبِ

ألا ترى لفظ (مخبثٍ) - ( جيفاً) -(شِرْباً)- (غصّة)- (النُغَب)

ألم يعط البيت فخامةً وحرارةً فكيف يهزل بيتٌ تغذّيه هذه الألفاظ بجرسها؟

انظر غُصّة النُغَبِ: أي كل جرعةٍ غصّةٌ بحد ذاتها ولم أقل (شارق) النغب ولا وإن جاز وزناً (غاص النغب) لو قلتهما لما قلت هذه الأبيات قطّ..


أمّا آخر بيت (وهؤلاء سيطويهم قليبهم ) ( خُشْباً محطّمةً تلقى على خُشُبِ)

فأوله إلتفات وآخره تقرير مصيرٍ..

وصورة الخشب المحطّمة التي تلقى على الخُشُب ..

لها شكلٌ وصوت ولربما رائحة ..

ألا تتبادر صورة الخشب المحطمة النخرة ذات الرائحة العطبة وهي تقعقع فوق بعضها؟!

لربما أكون وحيداً في تخيلي لها لكني ..أقول :

الشعر كما أنه ليس نظماً فقط كذلك ليس خيالاً فقط يجمع بين هذا وهذا..

ويحصل التفاوت بقدر التوافق..

- فهناك ما اتسق وتوافقت ألفاظه الفخمه مع صوره الدريّه
فأخرج عقداً مرصعاً باهراً..

- وهناك ما غلب النظم على الصور لكنه لم يهدم بناءها بركاكة ولم يفسد صورها بطمسٍ فكان كعقدٍ لا زينة فيه إلا أنه عقدٌ..

- وهناك ماطغت أخيلته ولربما تعددت صوره لكن لم يحتوها ذلك الصرح الذي يكافئ حسان صوره فكانت كجواهرٍ نظمت بسلكٍ خسيس..

- وهناك ما لم يجمع بين هذا ولا هذا فكان كأمثال اللؤلؤ المصنوع
صورته صورة اللولؤ لكنه ليس كذلك الباهض الباهر..


فالجواهر الصور والخيط الكلمات والناس يتفاوتون بهما..


وانظر إلى تفصيل الأقدمين وتفضيلهم..

فهل كنت كسعد بن زيد مناة..أوردها فلم يحسن إيرادها..؟؟


وأخيراً أكرر شكري لك أستاذي الطائي ونصيحتك وتوجيهك لي بارك الله فيك..

ووالله إني لأعرف صدقك وحرصك وأعتبر شهادتك بشاعريتي فخراً لي وقرّة عينٍ فجزاك الله خيراً..

وأنا لا زلت في طور التلمذة..

وسآخذ بتوجيهاتك لي بإذن الله بصدر رحبٍ وقرة عينٍ...

وأترك لباقي الأخوة التعقيب والتعيلق......


والســــــــــــــــــــــلام,,,

رؤبة بن العجاج
22-01-2007, 02:07 PM
:::
منذ فترة وأنا أفتقد الحماسة فيما أقرأه ، كما أفتقد الآراء الجريئة ذات الهدف المحدد . ولذلك فإني أتوقع هذه المرة نقاشا محتدما جدا
وإن كنت أتوقع أن أخي (رؤبة) سيرد ردا دبلوماسيا ، كما هي عادته .
لقد وضع (الطائي) الكرة في ملعب من أراد أن يضعها في ملعبهم،
وما عليهم إلا أن يردوا عليه بالهجمة المعاكسة .
آآآه ، أرجو ألا يخيب الجميع ظني !!!
مع خالص تحياتي .



أين أنت يا أخي أحمد؟؟؟؟؟؟؟؟؟


هلالٌ والله يطل مع رأس كل شهر....:)


المبارة تحتاج إلى محترفين وإلى حكم من الذين حكموا في التصفيات

والجماهير تذاكرهم عليّ:D


والكأس يلــــمع والعيون تــــــدمع...:)


حياك الله على مرورك الكريم وليس الجواد..
لأنه يفتقد نقدك الذي أعرف وقعه..


والســـــــــــــــلام,,,

رؤبة بن العجاج
22-01-2007, 02:14 PM
أطالب الأخوة المختصين واللجنة المشرفة إن كانت أبياتي السالفة لا ترقى لمستوى الروائع ..

فلترجع إلى مكانها الأول في الإبداع...

الإبداع خزانة حديد تحوي ذهباً...

والروائع خزانة ذهبٍ تحوي ذهبٍا....

أحمد بن يحيى
22-01-2007, 05:13 PM
أين أنت يا أخي أحمد؟؟؟؟؟؟؟؟؟


هلالٌ والله يطل مع رأس كل شهر....:)


المبارة تحتاج إلى محترفين وإلى حكم من الذين حكموا في التصفيات

والجماهير تذاكرهم عليّ:d


والكأس يلــــمع والعيون تــــــدمع...:)


حياك الله على مرورك الكريم وليس الجواد..
لأنه يفتقد نقدك الذي أعرف وقعه..


والســـــــــــــــلام,,,

كيف حالك أخي (رؤبة) = التميمي (ونعم النسب)
أوحشتمونا والله .
ولكن ، ما هذا ؟؟؟؟؟؟
أغيب عنك قليلا ، ثم آتي ، فإذا بعدد مشاركاتك يفوق الثمانمائة .
رحم الله كيبوردكم ، وأحسن عزاءكم :d :d :d
على كل حال ، فأنا في أشد الغبطة بكم . ما شاء الله ، تبارك الله .
أما عن شعرك بعامة ، وقصيدتك موضع النقاش هذه ، فأرجو منك أن تعذر الأستاذ (الطائي) ؛ فإنه من مدرسة شعرية مختلفة عن مدرستكم . مدرستكم التي أعترف أنها (من ناحية فنية ) تصعب على كثير منا في هذا الزمان ؛ لأنها باختصار مدرسة حية . لقد قرأت قصيدتكم في وصف البادية والقهوة فنقلتني القصيدة نقلة مباشرة (على الهواء مباشرة) إلى تلك الحياة البدوية ذات الجمال الخاص جدا جدا جدا ... يا الله ... لا تستطيع أن تعلم مدى ما اجتاحني في تلك اللحظة !!! بلى تستطيع ، لأنك ابن تلك البيئة ، المخلص لها ، الوفي ، ونعم الإخلاص والوفاء .
لن أطيل عليك الحديث أستاذي الجواد ، ولكني أهمس في أذنك ، بل أقول جهرا : ما دخل من شعر رؤبة في خزانة الذهب ، وما سيدخل ... لن يخرج منه أبدا ، لأنه ذهب × ذهب .
وأقول للأستاذ الطائي الذي أجله وأحترمه : أنت شاعر كبير ، ولكنك تميل إلى التأمل في شعرك ، فلك مدرستك . ورؤبة كذلك شاعر جميل (على حد قولك) ، ولكنه يميل إلى الحسية في شعره ... مدرستان مختلفتان ، لا تنفي إحداهما الأخرى . وأرجو من الشاعرين كليهما أن يمزجا بين المدرستين حتى يتحقق لشعرهما التكامل المنشود بإذن الله .
مع خالص تحياتي

رؤبة بن العجاج
22-01-2007, 05:48 PM
كيف حالك أخي (رؤبة) = التميمي (ونعم النسب)
أوحشتمونا والله .
ولكن ، ما هذا ؟؟؟؟؟؟
أغيب عنك قليلا ، ثم آتي ، فإذا بعدد مشاركاتك يفوق الثمانمائة .
رحم الله كيبوردكم ، وأحسن عزاءكم :d :d :d
على كل حال ، فأنا في أشد الغبطة بكم . ما شاء الله ، تبارك الله .
أما عن شعرك بعامة ، وقصيدتك موضع النقاش هذه ، فأرجو منك أن تعذر الأستاذ (الطائي) ؛ فإنه من مدرسة شعرية مختلفة عن مدرستكم . مدرستكم التي أعترف أنها (من ناحية فنية ) تصعب على كثير منا في هذا الزمان ؛ لأنها باختصار مدرسة حية . لقد قرأت قصيدتكم في وصف البادية والقهوة فنقلتني القصيدة نقلة مباشرة (على الهواء مباشرة) إلى تلك الحياة البدوية ذات الجمال الخاص جدا جدا جدا ... يا الله ... لا تستطيع أن تعلم مدى ما اجتاحني في تلك اللحظة !!! بلى تستطيع ، لأنك ابن تلك البيئة ، المخلص لها ، الوفي ، ونعم الإخلاص والوفاء .
لن أطيل عليك الحديث أستاذي الجواد ، ولكني أهمس في أذنك ، بل أقول جهرا : ما دخل من شعر رؤبة في خزانة الذهب ، وما سيدخل ... لن يخرج منه أبدا ، لأنه ذهب × ذهب .
وأقول للأستاذ الطائي الذي أجله وأحترمه : أنت شاعر كبير ، ولكنك تميل إلى التأمل في شعرك ، فلك مدرستك . ورؤبة كذلك شاعر جميل (على حد قولك) ، ولكنه يميل إلى الحسية في شعره ... مدرستان مختلفتان ، لا تنفي إحداهما الأخرى . وأرجو من الشاعرين كليهما أن يمزجا بين المدرستين حتى يتحقق لشعرهما التكامل المنشود بإذن الله .
مع خالص تحياتي


:;allh

نَعْمَ الحكم أنت يا أبا يحيى ..:)
بارك الله فيك وشكر لك حضورك وفَصْلَ قولك..
صدقت والله في قولك:

وأقول للأستاذ الطائي الذي أجله وأحترمه : أنت شاعر كبير ، ولكنك تميل إلى التأمل في شعرك ، فلك مدرستك . ورؤبة كذلك شاعر جميل (على حد قولك) ، ولكنه يميل إلى الحسية في شعره ... مدرستان مختلفتان ، لا تنفي إحداهما الأخرى . وأرجو من الشاعرين كليهما أن يمزجا بين المدرستين حتى يتحقق لشعرهما التكامل المنشود بإذن الله .
مع خالص تحياتي

وهذا ما أسعى إليه وأسأل الله أن يبلغنيه...- ولله الكمال وحده سبحانه -


لكن .. ما هذا؟؟
تهلَّ فجأةً وتغيب فجأةً - كالهلال تماماً - ...
لماذا هذا الجفاء ؟؟
والله إن قلمك لذو حدٍّ وغَرْبٍ وعلمٍ ودراية وإتقان رواية...

لا يبعد الله غيثك عنّا..

دمت بودٍ وعافيةٍ...

والســــــــــــــــــــــــــلام,,,

نعيم الحداوي
22-01-2007, 05:55 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخي رؤبة
قد قرأت قصيدتك عدة مرات ولم أجد فيها إلا الجمال
ولا أقول إلا
" لا فض فوك "
فهل تكفيك هذه

حفظك الله ووفقك على جمال كلماتك وسعة صدرك
وهذا لا يعني أني اتفق معك دائما في إستخدام تلك المفردات :)

ولك وللجميع تحياتي

رؤبة بن العجاج
22-01-2007, 05:58 PM
جزاك الله خيراً يا أبا تركي...

والله تكفيني.. ( لو زدتها كلمتين أيضاً ) :)..

لك مني كل الشكر والتحية..

والإختلاف في الرأي لا يفسد قضيّةً في الودَّ

والســــــــــــــــــلام,,,

ضاد
22-01-2007, 06:39 PM
أخي الطائي...
أشكر لك نقدك للقصيدة, قاسيا كان أو رؤوفا.
غير أني أعارضك في تشكيكك في اللجنة الحكم وفي كفاءتها.
فاختيارها كان من قبل الأعضاء.
أما الشعر, فليس كله صورا وتشبيهات, وليس كله غزلا ومحبوبات, وليس كله دموعا وآهات.
هناك الشعر الموجه والشعر الحماسي, والشعر الخطابي.
وهذه القصيدة منه.
فالشاعر تكلم في موضوع معين مركز وخاطب الناس بقصيدته فكان سلس المعاني سلس التعابير سلس الأهداف.
كلّمهم ووعظهم وذكّرهم وأمّلهم,
في أبيات قليلة .
وهذا في حد ذاته إبداع.
هذه من القصائد التي يستشهد بها الأئمة على المنابر,
ويذكرها الشيوخ في المجالس,
ويتغنى بها الجند في الثغور.
هذه قصيدة إلى الأمة.
وهذا إبداعها.




إن أعجز العُربَ ذودٌ عن شريعتهم
فالدين ينصر بالرحمن لا العـربِ





لعلك تُفسح في فناء مقاييس الجمال عندك,
ليحتوي أنواعا أخرى منه.

بوركت وسلمت.

أحمد بن يحيى
22-01-2007, 06:52 PM
نَعْمَ الحكم أنت يا أبا يحيى ..:)
بارك الله فيك وشكر لك حضورك وفَصْلَ قولك..

ما قلت يا أبا الهذيل إلا ما رأيته حقا ، وأنت تعرفني جيدا يا رؤبة ، صريح ؛ ولكن في الحق . شديد الوطأة ـ بإذن الله ـ على الباطل . وهذا ما كلفني أشياء كثيرة لا يعلمها إلا الله .


وهذا ما أسعى إليه وأسأل الله أن يبلغنيه...- ولله الكمال وحده سبحانه -
وفقك الله ، وبـلــّـغك ما تأمل وترجو بإذنه .



لكن .. ما هذا؟؟
تهلَّ فجأةً وتغيب فجأةً - كالهلال تماماً - ...
لماذا هذا الجفاء ؟؟

علم الله ، ما هو بجفاء ، ولكن : أين الفراغ والجده !

والله إن قلمك لذو حدٍّ وغَرْبٍ وعلمٍ ودراية وإتقان رواية...
إحسانك الظن بي دفعك إلى قول ما قلت ، وإلا ، فإني أكتب بأناملي ، وقد جف قلمي منذ حين ! والبركة في التقانة الحديثة :)



لا يبعد الله غيثك عنّا..
دمت بودٍ وعافيةٍ...

بارك الله فيك
ولك بمثل دعائك
ولعل عوادي الأشغال تنصفنا ، حتى لا يطول جفاؤنا وخفاؤنا :)

مع خالص تحياتي

رائد عبد اللطيف
22-01-2007, 07:16 PM
هل ترضون بي حكما على الحياد :
إن النظم لا غبار عليه ، شاعرنا رؤبة بديع في تخير ألفاظه وبعض معانيه، وسبق لي أن قلت بأن رؤبة يلجأ إلى الإتباعية أو (الكلاسيكية)،
وهذا مذهب أخذ به كبار شعراء العصر الحديث من أمثال : محمود سامي البارودي، وأحمد شوقي، وغيرهم ..
وأقول بأن رؤبة يعيى عن فهم ألفاظه بعض المختصين بالعربية، وأنا واحد، منهم ، لكن جمال السبك وانتقاء الألفاظ وانتقاء بعض الصور، يجعل من القصيدة كلا لا يتجزأ ، ويثبت لنا أن النواسي لم يزل بيننا، في صناعته..

محمد الجبلي
22-01-2007, 10:51 PM
[QUOTE=الطائي;109745][B][COLOR="Navy"][FONT="Traditional Arabic"][SIZE="5"]لأول مرّة سأكون قاسيًا ، وقاسيًا جدًّا ؛ لا لشئ إلا لأمحض الشاعر النصح حتى يتفوق على نفسه
وإن كان سيغضب فليضرب بقولي هذا عرض الحائط .
لا نصيحة تؤثر إذا كانت بقسوة . ولا أحد هنا يضرب بقول أحد عرض الحائط , هذا ما عرفناه عنكم أعضاء الإبداع . وهذا ما عرفناه عن رؤبة


أتعجّب من آلية نقل النصوص إلى منتدى الروائع !!
فهذه الأبيات نظمٌ هزيل لا يرقى إلى مستوى الشعر - لاحظوا أنني أتحدث عن هذه الأبيات تحديدًا ، أما رؤبة فشاعر بحقّ - أقول : إنّ هذه الأبيات لم تَرْقَ إلى مستوى الشعر لخلوّها من اللغة الشعرية التي تحشد الصور والألفاظ بصورة تذهل القارئ وتجعله يقرأ باندهاش ، بل ويتوقّف كثيرًا ليتشرّب الأبيات ، ثم يجد في نفسه لذّة تجعله يعاود القراءة مرَّةً أخرى .هذا رأيك وعلينا أن نحترمه وليس علينا أن نتخذه , كنت تستطيع إبداء رغبتك لتكون ضمن لجنة الترشيح ومن سنجده أفضل منك



لو بقيتْ هذه الأبيات في منتدى الإبداع فلن يكون هناك بأس ؛ أمّا أن تُنقل إلى منتدى الروائع فإن في هذا تدليسًا على الشاعر ، من وجهة نظري على الأقل ، إذ سيحسن الشاعر الظن بما كتب ، وسيبقى غازلاً على هذا المنوال ، وهو أمرٌ مُضِرٌّ به أيّما إضرار .
إذن فعندما رشحنا أعمالك لتفوز في مسابقة الإبداع ونصوص الشهر كنا مدلسين ؟ سبحان الله

العجيب أنّ أيًّا من الأعضاء لم يوفّر في قاموس المديح شيئًا :
التواقة : " .. متميّز .. "
أين التميز أختي الكريمة ؟!
أميرة البيان تريد أن تشتري الديوان !!
تلميذة زهرة : " ... كلمات جميلة جدًّا ..."
جميلة : ربما
جدًّا : لا أظنّ
اختلاف أذواق الناس رحمة فلو كان الكل يحب الشعر العمودي لمات شعر التفعيلة في مهده , وهكذا



تأملوا معي هذا الشطر :
وهـؤلاء سيطويهـم قليبـهـمُ

وهذا الشطر :
تسقى من النار شِرْباً غُصّةَ النُغَبِ

هل هذا شعر أم نظم ؟!
كان بإمكانك أن تفيدنا لو تخذت أسلوبا غير تهجمي في نقدك

أخي رؤبة / أشكر لك حسن خلقك

أحاول أن
23-01-2007, 01:23 AM
قارئي الكريم .. الإثارة ليست حصرا في الطريقة الكروية .. ليست حصرا في رؤية فريقين , والتعصب مع أو ضد .. والإثارة الإبداعية أبعد ما تكون عن هذا .. لكني سأقول رأيي :النص يستحق الروائع بجدارة ولو لم يكن له إلا البيت الأول لكفاه :

لا تجزعنَّ عَلَى الإسلام واحْتَسِبِ

لن يُوْهِنَ الدِّينَ ما يلقاهُ من كُرَبِ

نعم والله نحن بحاجة لوميض مواساة تذكرنا أن الدين لن يوهن بإذن الله ..
ومن عدم التروي في الحكم وصف النص بالهزيل .. ففي أقل التصنيفات هو نص حكيم إذا كان الناقد يميل للتصنيف الموغل في القدم الذي يصنف المعاني إلى معان ٍ تخاطب الحس ومعان تخاطب الفكر ذلك التصنيف الذي جعل البحتري الشاعر والمتنبي وأبا تمام حكيمين ..
وأبياتك تنضح بالحكمة والوعي ..
أما المفردات فهي عيبنا نحن وليس عيب النص .. عيب رؤية أن ما نفهم ونجيد ويعجبنا هو الأفضل .. لمنهجك رواد وأتباع فلست وحدك ..
أثابك الله على حسن الخلق وجعله خالصا لوجهه الكريم ..

الطائي
23-01-2007, 10:23 AM
الشاعر الغزير (رؤبة)
أفرخ الله روعك كما أفرخت روعي
فهذه من المرات القلائل التي أقسو فيها على أحد ، ذلك أن لي نفسًا لا تقوى على خدش مشاعر الآخرين ؛ ولكنّ الله سلّم ، ووقعت القسوة على من امتلأ ثقةً بنفسه وبشعره فلم يُغضبه الرأي المخالف .
هكذا فليكن أبناء العربية الكرام ؛ متواضعين ، أنقياء ، يتقبلون الانتقاد بصدر رحب رحابة لغتهم العظيمة ..

أخي الحبيب ..
لعلّ التعبير قد خانني عندما وصفت النصّ بالهزال ، وإنما حملني على ذلك أنني وجدت النص في منتدى الروائع فمنّيت نفسي بشعر أجد لذته في نفسي أمدًا طويلاً ، لا سيما وأن القائل هو رؤبة وما أدراك من رؤبة ، إلا أنني فوجئت بعد الفراغ من قراء النص أنّه لم يكن كما أمّلْتُ منه ، وأنه لم (يهززني) :
إذا الشعر لم يهززك حال سماعه***فليس حريًّا أن يقال له شعرُ

وما دمتُ قد نلتُ شرف محاورتك فإني قائلٌ لك أمرًا لم يزل يشغلني مذ تعرفت على شعرك :
ألاحظ أنك - في الغالب - تميل إلى "التطرّف" في اتباع سنن الشعراء الأوائل ، والبقاء في عباءتهم ، واستلهام أساليبهم حذو القذة بالقذة ، بل إنك تتعمد "حشر" الغريب من الألفاظ بين ثنايا قصيدك إمعانًا منك في الاتباع . لا بأس - أخي الكريم - في أن نبدأ من هناك ، حيث أسلافنا العظام ؛ ولكن ينبغي علينا أن نُلبس شعرنا لبوسنا نحن لا لبوسهم هم . أي أن نتجه إلى التحديث - لا الحداثة - فالتقليد والحداثة طرفان ، والتحديث هو الوسط . التقليد هو ما تفعله أنت ، والحداثة نسف القواعد والأسس ، أما التحديث فهو بناء جديد على أسس أصيلة . وأرغب إليك يا أخي أن تتأمل - مثلاً - شعر الأستاذ / عيسى جرابا لتعلم ما عنيتُه من تفضيل التحديث .
ولماذا أبتعد ، ففي أبياتك مدار النقاش بيتٌ يصلح مثالاً لذلك ، وهو بيت رائع ، إلا أنه ضاع في خضمّ النظم :
إن أعجز العُربَ ذودٌ عن شريعتهم***فالدين ينصر بالرحمن لا العـربِ

ثمّ اعلمْ - رعاك الله - أنّ كلّ الشعراء يقع لهم ما وقع لك ، والشاعر الذي لا يقع في حبائل النظم هو شاعر لم يولد بعد .
حفظك الله أخي الكريم ...


الأخ الفاضل / أحمد بن يحيى
حياك الله أخي الكريم

تقول - حفظك الله - : "... وأقول للأستاذ الطائي الذي أجله وأحترمه : أنت شاعر كبير ، ولكنك تميل إلى التأمل في شعرك ، فلك مدرستك . ورؤبة كذلك شاعر جميل (على حد قولك) ، ولكنه يميل إلى الحسية في شعره ... مدرستان مختلفتان ، لا تنفي إحداهما الأخرى . وأرجو من الشاعرين كليهما أن يمزجا بين المدرستين حتى يتحقق لشعرهما التكامل المنشود بإذن الله ..."

أشكر لك جميل ثنائك ، وأودّ أن أبدي إعجابي بنظرتك الثاقبة لجوهر المسألة ، فلا شك أن لاختلاف المدارس دورًا في اختلاف الأذواق ؛ غير أن هناك شبه إجماع على أنّ اللغة التقريرية المباشرة التي تعتمد "صفّ" الألفاظ الفخمة على حساب المعنى ؛ لا تنتج شعرًا "يهزّ" السامعين .

دمت بخير ...


الأستاذ المبجّل / ضاد

تقول - أدامك الله - : "... هذه من القصائد التي يستشهد بها الأئمة على المنابر , ويذكرها الشيوخ في المجالس , ويتغنى بها الجند في الثغور ..."

ألا تظنّ أنك بالغتَ قليلاً أستاذي الفاضل ؟!
ثم إنّني كنت أتوقع أن أُرمى بتهمة التشكيك في اللجنة ، وقد رميتني بها ، ولا ألومك ؛ فقد كنتُ قاسيًا على غير عادتي . فلك ولهم خالص اعتذاري ، وما هم - والله - بمشكوك فيهم ، غير أنّهم رأوا القصيدة رائعة ولم أرها كذلك .

دمت بأحسن حال ...


أخي الأحبّ / أبا خالد

تقول - متّعنا الله بحياتك - : " ... لا نصيحة تؤثر إذا كانت بقسوة ..."
أظنّ أنه لا بد من القسوة في بعض الأحيان ، ولا بدّ أن تؤثّر إذا كان المنصوح واسع الصدر ، متعاليًا على ذاته ، شديد الثقة بنفسه .

وتقول : " ...إذن فعندما رشحنا أعمالك لتفوز في مسابقة الإبداع ونصوص الشهر كنا مدلسين ؟ سبحان الله ..."
سؤالك الإنكاري هذا فخٌّ نصبتَه لي ؛ فإن قلتُ : نعم ، فقد اتهمتُ شعري بالرداءة ، وإن قلتُ : لا ، فقد مجّدتُ شعري ، والشاعر لا يحكم على شعره .
وحتى لا أقع في الفخّ ، سألتزم الصمت .

ثم تقول - حفظك الله - : " ...اختلاف أذواق الناس رحمة فلو كان الكل يحب الشعر العمودي لمات شعر التفعيلة في مهده , وهكذا ..."
هذا صحيح - أستاذي الفاضل - غير أنّ هناك ذوقًا عامًّا يسهل من خلاله التفريق بين الشعر المؤثّر والنظم البارد .

وتمضي قائلاً : " ...كان بإمكانك أن تفيدنا لو تخذت أسلوبا غير تهجمي في نقدك ..."
أعترف أنني كنتُ قاسيًا ومتهجّمًا ، ومنكم العذر جميعًا .

وتختم بقولك : "... أخي رؤبة / أشكر لك حسن خلقك ..."
وأنا أضمّ شكري إلى شكرك ، فالحمد لله الذي جعلني أقع على شاعر حسن الخلق ، وإلاّ لأمضّني الشعور القاسي بالذنب .

أدامك الله لنا يا أخانا الأحبّ ...



أيها الإخوة والأخوات جميعًا ..

أودّ أن أغتنم هذه الفرصة وأشاركك هذا التساؤل الذي شغلني كثيرًا :
هل هناك مرجع للذائقة ؟! بمعنى هل لجمال النص الأدبي قواعد وقوانين تحكمه مثل النحو والصرف والعروض ؟! هذه نقطة غاية في الأهمية في عملية النقد .
كلّنا يعرف علم البيان والبديع أو البلاغة العربية عموماً من محسنات لفظية ومعنوية وما إلى ذلك ، مما يعدّ تقعيداً وتقنيناً للنصّ الأدبي ومرجعاً يُحكم من خلاله على النص ؛ ولكن الأمر في نظري أكبر من ذلك ، وأظن أن مردّه إلى مدى التأثير الذي يحدثه النصّ في المتلقي ، ومع ذلك فهناك شبه إجماع على تميز بعض النصوص عن الأخرى ، ولعلّ بعضكم قد قرأ عن الحوار الذي دار بين أحد الأمراء وأحد الرواة إذ أخذ الأول يسأله عن أغزل بيت وأفخر بيت وأصدق بيت و و و .. إلا أن رأي هذا الراوية غير مُلزم للآخرين ، فهو يقول -مثلاً- إن أمدح بيت هو الذي مدح به جريرٌ أحد الخلفاء بقوله :
ألستم خير من ركب المطايا***وأندى العالمين بطون راحِ
في حين أنّ موروثنا الأدبي يعجّ يمئات الأبيات التي تتفوق كثيراً على هذا البيت ، ومن منّا لا يعرف القصيدة التي تنسب إلى الفرزدق في مدح زين العابدين بن علي رحمهم الله جميعاً ، والتي يقول في مطلعها :
هذا الذي تعرف البطحاء وطأته***والبيت يعرفه والحلّ والحرم
كلّ بيت في هذه القصيدة -في نظري- يزن بيت جرير عشرات المرات .

ولكن لا بدّ من القول بأن الشعر البارد الخالي من الصور البليغة والمعاني الفخمة واضح للذائقة السليمة ولا يحتاج لكبير جهد في الحكم عليه ، وعودوا إلى أشعار العلماء والفقهاء لتعلموا ما عنيته .

ويبرز هنا تساؤل : ما الشروط الواجب توافرها في الناقد ؟! بمعنى هل يستطيع جميع الناس الحكم على الإبداع ؟!
سأورد قصة ثم سأعلق :
جاء أحد الشعراء إلى أحد الرواة الكبار وقال له : إنني قلت شعراً وأراه بعيني جميلاً ولا يهمني رأيكم يا معاشر الرواة وعلماء اللغة ، فقال الراوية - وأظنه خلف الأحمر - : يا ابن أخي .. أرأيت لو وجدت ديناراً واستجدته وقال لك الصيرفي إنه معطوب ولن يقبله الباعة ، فهل ستنفعك استجادتك إياه ؟!
لاحظ أن الراوية جعل عالم اللغة والمتبحر في الرواية بمثابة الصيرفي الذي يميز جيد المال من ردئيه .
إذن فلا بد للمبدع أن يعرض بضاعته على من يستطيع الحكم عليها ولا يأتي مثلاً إلى جماعة من المهتمين بالتجارة ويقول لهم ما رأيكم بهذه القصيدة فيقولون رائع جميل أحسنت ثم يمضي إلى سبيله .
أتذكر أنني قرأت أحد الأبيات فملك عليّ لبّي وأدهشني بروعته ، فكنت كلّما قابلت أحداً أسمعته البيت ، فمنهم من كاد يُصرع تأثراً به ، ومنهم من فغر فاه اندهاشاً ، ومنهم من استحسنه ، ومنهم من سمعه ولم يعره أدنى اهتمام . فما الذي حدث هنا ؟! الذي حدث أن الذي لم يعره أي اهمتمام شخص لا يعنيه الشعر في شئ ولا يستسيغه إطلاقاً ، أما الباقون فمختلفون في تذوقهم حسب اختلافهم في الاهتمام بالشعر وحفظه وروايته .

وعموماً فالرأي لصاحبه وليس مُلزماً للآخر ، وعندما يُسمعني شاعر قصيدة قد سهر الليل في نظمها ثم تكون أبرد من ليل كانون فمن المؤلم أن أصارحه بذلك ولكني إن لم أفعل ذلك فقد غششته ، ولن أقول له أحسنت وأنا أعلم أنه أحسن بإخراجها من جوفه قبل أن تقتله رداءتها .
وكلنا يعلم أن النصّ الإبداعي أثير لدى صاحبه ، هو به ضنين وعليه مشفق كأنه بضعة منه ، وليس من السهل أبداً أن يتقبل استصغاره أو التقليل من شأنه ، ويحتاج الأمر إلى التعالي على الذات وسلامة الصدر والتواضع وتوطين النفس على تقبل النقد ، كما أن على كاتب النص الإبداعي أن يعلم أنه لن يرى عيوبه إلا في عيون الآخرين ، فـ(المؤمن مرآة أخيه) .

لكم جميعًا صادق ودّي ...

رؤبة بن العجاج
23-01-2007, 02:16 PM
جزاك الله خيراً أخي الطائي وبارك فيك..

وشكر لك جهدك المبارك...

وقسوتك إنما هي قسوة أخٍ على أخيه لما يراه في مصلحته..

وأنت لم تخني النُصحَ ولم تغشني الرأيَ فلك مني التقدير والشكر..

أمّا بخصوص الغريب ونهج الأقدمين فهم سلفي وأنا خلفهم ..
وإنما اقتفائي بأساليبهم كما أقتفي بكلامهم - وهذا طبعٌ طبعت عليه لا أتكلّفه ولا أتنطّع فيه فأنا امرؤٌ أعشق الجزالة منذ وأحبَّ الأصالة والطبع بغلب التطبّع..

والتحديثُ - كما ذكرتَ وفصلّتَ - إنّما يكون في الصور وإبتكار المعاني الجديدة ولا ينقصها بل يشرّفها أن تكون مُشْعَرَةً في حللهم فهي أبهى وأجمل ..
لكن كما قلت لابدَّ أن تكونَ مواكبةً للعصر فلا يُنْظَرُ إليها خزراً ..
هذه سلفيّة اللغة مثل سلفيّة السنّة ..إقتفاءٌ بأثر السلف حتى في لبوسهم لكن بطريقةٍ لا تنافر ولا تعارض العصر بها..

أمّا لفظ التطرّف فهو ليس غريبا عليَّ :) ..

فهو يطلق على السلفيين أيضاً من قِبَل من لاخلاق لهم ..

( لكني أعلم قصدك إنما أمزح فقط..:) )

والحمد لله لي في ذلك أسوةٌ على مدار تاريخ الأدب بمختلف عصوره..

لك مني كل تحيةٍ وتقديرٍ ,وأبشر بالأذن الواعية..

ونرجو ألا تغفل عنّا في غيرها من النصوص بإذن الله...


أخوك
رؤبة بن العجاج
سالم بن عبدالله ابن جحزر التميمي
أبو الهذيل


والســــــــــــــــــــــــــلام,,,

محمد الجبلي
23-01-2007, 09:08 PM
أخي الأحبّ / أبا خالد

تقول - متّعنا الله بحياتك - : " ... لا نصيحة تؤثر إذا كانت بقسوة ..."
أظنّ أنه لا بد من القسوة في بعض الأحيان ، ولا بدّ أن تؤثّر إذا كان المنصوح واسع الصدر ، متعاليًا على ذاته ، شديد الثقة بنفسه .
القسوة نقد غير موضوعي :d



وتقول : " ...إذن فعندما رشحنا أعمالك لتفوز في مسابقة الإبداع ونصوص الشهر كنا مدلسين ؟ سبحان الله ..."
سؤالك الإنكاري هذا فخٌّ نصبتَه لي ؛ فإن قلتُ : نعم ، فقد اتهمتُ شعري بالرداءة ، وإن قلتُ : لا ، فقد مجّدتُ شعري ، والشاعر لا يحكم على شعره .
وحتى لا أقع في الفخّ ، سألتزم الصمت .
:) :) :) :)
ث
م تقول - حفظك الله - : " ...اختلاف أذواق الناس رحمة فلو كان الكل يحب الشعر العمودي لمات شعر التفعيلة في مهده , وهكذا ..."
هذا صحيح - أستاذي الفاضل - غير أنّ هناك ذوقًا عامًّا يسهل من خلاله التفريق بين الشعر المؤثّر والنظم البارد .

وتمضي قائلاً : " ...كان بإمكانك أن تفيدنا لو تخذت أسلوبا غير تهجمي في نقدك ..."لست مدافعا هنا عن القصيدة بقدر ما أنا مدافع عن ناقدها :)

أعترف أنني كنتُ قاسيًا ومتهجّمًا ، ومنكم العذر جميعًا .مقبول عذرك لو لم تعتذر


وتختم بقولك : "... أخي رؤبة / أشكر لك حسن خلقك ..."
وأنا أضمّ شكري إلى شكرك ، فالحمد لله الذي جعلني أقع على شاعر حسن الخلق ، وإلاّ لأمضّني الشعور القاسي بالذنب .وهذا عهدنا بكم شعراء الفصيح

أدامك الله لنا يا أخانا الأحبّ ...
وأنت ومن تحب

خالد بن حميد
23-01-2007, 10:17 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مبدعنا رؤبة : لكم تطربني كلماتك أيها المبدع .
كعادتي لا آتي إلا لشكر مبدعينا , ولنقول لهم : أمتعكم الله كما أمتعتمونا

فلترجع إلى مكانها الأول في الإبداع...

لست أنت من يقول ذلك شاعرنا الفاضل . لكن هناك من رشحتموهم أنتم بأنفسكم هم يقولون تستحق أم لا .
لا فُضَّ فوك أيها المبدع

رؤبة بن العجاج
24-01-2007, 01:27 AM
جزا الله أخوي أبا خالدٍ و أبا طارقٍ كل خيرٍ على مرورهما وتعقيبهما..

ولكم مني خالص الود والشكر..

والســــــــــــــــــلام,,,

ناريمان
17-08-2007, 03:51 AM
بعد غياب دام أشهرا عن الفصيح, أشكرك أخي رؤبة على رائعتك التي رسمتها كأروع ماتكون القصيدة حين يكون عنوانها هم الأمة.
وأقول لأخي الطائي: كن كريما في كل شيءعدا حشو قصيدك بما يثقله. جمال القصيد أخي أن يكتبها قلبك وعقلك, أن تكتب مشاعرك دون أن تضع نصب عينيك كثرة البديع وزخرفة الأبيات. هل قرأت يوما قصيدة عن حال الأمة أبكتك, وقرأت أخرى لم تحرك فيك ساكنا. هذا جمال النص: أن تكتبه وهمك أن ترسم ماتريد قوله_دون تكلف_.

محمد سعد
17-08-2007, 09:58 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
لقد جاءت الكلمات التي وقَّعها الأخ رؤبة بإيقاع جميل ، وهو ما ميَّز النص ، صحيح أن النص فيه مباشرة ، ولكن لا نستطيع أن نصف النص بأنه لا يرقى إلى مستوى الشعر، فانتقاء الشاعر لألفاظ الحزن والجزع وما جاء في منظومتها من مثل: تجزعن، يوهن، كرب، طوى، انقلبوا، وغيرها...وتوظيفها في النص فقد كان موفقاً.
أما أخي الطائي فحق له النقد لأن القصيدة شبه خالية من حشد الصور الفنية التي تأخذك ألى آفاق التخييل، ولكن لا نستطيع أغاء النص. شكراً للأخ رؤبة على كلماته الموجزة التي صدرت من قلب يعتصره الألم على حال الأمة ، والشكر موصول لأخي الطائي على كرمه بنقد النص وحرقته على رؤبة وشعره الجميل.

رؤبة بن العجاج
17-08-2007, 02:41 PM
أختي الفاضلة ناريمان , الاستاذ الأديب أبو فادي..

أنتم أولى بالشكر الجزيل الثقيل لوقوفكم على هذه الابيات ومحضكم النصيحة لأخيكم ..

وكذلك أكرر الشكر للأستاذ والشاعر الحبيب الطائي
-وقد طال غيابه عن الفصيح فأرجو أن يكون المانع خيراً -
و الذي فتح مجال النقاش الهادف
وحثّ الاقلام إلى هذه الصفحة فتتبع سببا إلى النقد البنّاء والإرشاد المخلص..

والســـــــــــــــــــــــــــــــــلام,,

إبتسام
16-11-2007, 10:12 PM
أجدنى أتنقل بين الأبيات منبهرة بقوة المعنى وجزالة اللفظ ، ما شاء الله
بارك الله فيك
ولا فض فوك
تقبل إعجاب تلميذة صغيرة تتعلم من خطاكم

رؤبة بن العجاج
16-11-2007, 11:14 PM
شكرا أختي ابتسام على مرورك البسّام..

وما نحن إلا طلبة علم ..

فعليك بالرعيل الأول فعلي خطاهم نسير نحن..:)


والســـــــــــــــــــــلام,,,

ملا جامي
16-02-2008, 11:13 PM
:::اخي بارك الله لك على ما كتبت من شعر حقيقة لقد ابدعت واوجزت فجزاكم الله خير الجزاء اخوك اياد البغدادي

أحمد الخضري
12-06-2008, 04:18 PM
لله درك
أطربتني كثيرا

جاء بحر البسيط مع روي الباء متجانسا وحماسة القصيدة
تكامل فني رائع
إن مدحتك أكثر لم أوف
وإن سكت فأنامقر
فاعذرني أستاذي

دعواتي..