المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : هل يوجد في العربية جملة تضم أكثر من ثلاثة مفاعيل ؟



دعبل الخزاعي
28-12-2006, 09:36 PM
عرفنا في موضوع ٍ سابق ٍ أن الفعلَ في العربية يتعدى على الآتي :


1- مفعول واحد ، مثل : رأيت زيدًا .
2- مفعولين ، مثل : صيّرَ الصائغُ الذهبَ خاتمًا.
3 - ثلاثة مفاعيل ، مثل : أريتُ الزبونَ البضاعة َ حسنة ً.

ولسؤال هنا : هل يوجد في العربية جملة تشتمل على أكثر من ثلاثة مفاعيل ؟

ضاد
28-12-2006, 09:44 PM
لا يوجد. أقصاها ثلاثة مفاعيل.

دعبل الخزاعي
28-12-2006, 10:02 PM
أحسنت أخي ضاد وجزاك الله خيرًا.

حسن الهاشمي
04-01-2007, 02:36 PM
على حد علمي لايوجد فعل وله ثلاثة مفاعيل
بارك الله باالجميع

ضاد
04-01-2007, 02:58 PM
على حد علمي لايوجد فعل وله ثلاثة مفاعيل
بارك الله باالجميع

http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=17162

أبو أسيد
04-01-2007, 11:44 PM
الا يمكن ان يكون اكثر كما في المثال التالي
ضربت زيدا خالدا عمرا سعدا الى ما لانهاية

خالد مغربي
04-01-2007, 11:56 PM
تستطيع ذلك بالطبع
ويبقى الاسم الأول مفعولا به ، وما بعده فمعطوفة عليه
تحياتي

أبو أسيد
05-01-2007, 12:19 AM
اشكرك استاذنا وهذا ما درسناه ولكن احد الاخوة اعترض وقال لم التقدير ونحن نستطيع ان نعربها مفعول به وهو الحقيقة ان كل واحد منهم وقع عليه تاثير الفعل ام اننا نفعل ذلك حتى لا نخالف القواعد

مهاجر
05-01-2007, 02:13 AM
وأين أداة العطف : مغربي !

ألا تكون هذه المسألة ، كما ذكر أبو أسيد ، على أصلها دون تقدير ، كمسألة تعدد الأخبار في مثل قولك : زيد كاتب شاعر فقيه مفسر ........... إلخ ، ولو أراد العطف لقال : زيد كاتب وشاعر وفقيه ومفسر ................... إلخ .

تحياتي لك ولأبي أسيد وضاد ودعبل .

ضاد
05-01-2007, 02:40 AM
في طرح السؤال خطأ, فالسائل نسي أداة العطف, وهي \الواو\.


الا يمكن ان يكون اكثر كما في المثال التالي
ضربت زيدا خالدا عمرا سعدا الى ما لانهاية

وهناك خطأ شائع هو استعمال حرف العطف فقط قبل آخر معطوف في السلسلة, وهذا بسبب الترجمة والمترجمين الذين لم يتعلموا العربية, فأدخلوا عليها أساليب وتراكيب ليست منها.
أما في العربية, فحرف العطف يسبق كل معطوف, عند عطف الأسماء على الأسماء, أما النعوت فيجوز فيها حذف حرف العطف, مثل \الرجل العالم النحرير\,
وهناك حالة استخدمها العرب تشبه بعض الشيء اللغات الأوربية, وهي ذكر حرف العطف فقط قبل آخر معطوف, وهذه تستخدم فقط عندما عدد المعطوفات سبعة, للتنبيه عليه, ومثل ذلك الآية الكريمة:
عَسَى رَبُّهُ إِن طَلَّقَكُنَّ أَن يُبْدِلَهُ أَزْوَاجاً خَيْراً مِّنكُنَّ مُسْلِمَاتٍ مُّؤْمِنَاتٍ قَانِتَاتٍ تَائِبَاتٍ عَابِدَاتٍ سَائِحَاتٍ ثَيِّبَاتٍ وَأَبْكَاراً
ولعل الخبراء يفيدوننا في هذا.

أبو بشر
05-01-2007, 06:20 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لقد نوقشت هذه المسألة منذ فترة طويلة حسب ما أذكر، ومن الإجابات التي تقدَّم بها الإخوة آنذك - إن لم تخنّي ذاكرتي - ما إذا دخل فعل ناسخ (من بابي "ظنّ" و"أعلم") على مبتدإ ذي أخبار متعددة (على قول من يقول بجواز تعدد الأخبار لمبتدإ واحد)، ففي هذه الحالة يمكن أن تشتمل الجملة على أكثر من ثلاثة مفاعيل، نحو: "علمتُ اللهَ غفوراً رحيماً حليماً حكيماً عزيزاً جباراً"، والله أعلم

خالد بن حميد
05-01-2007, 06:28 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أهلاً بأستاذنا القدير أبي بشر
افتقدناك كثيرًا أستاذنا الفاضل , ونحمد الله على عودتك
ونأمل أن تكون طلة إقامة إن شاء الله

أحييك مرة أخرى

أبو بشر
05-01-2007, 06:45 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

ما أراك - أستاذنا أبا طارق - إلا وقد زادك الله فضلاً، دام فضله عليك

محمد الجهالين
05-01-2007, 06:53 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ونأمل أن تكون طلة إقامة إن شاء الله

فرحتُ بإطلالة أبي بشر بعلمه الزاخر وأدبه الآسر

فيا أبا بشر أطلها إقامة بين محبيك

خالد بن حميد
05-01-2007, 06:58 PM
نحمد الله على كل حال :)

ضاد
05-01-2007, 07:15 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لقد نوقشت هذه المسألة منذ فترة طويلة حسب ما أذكر، ومن الإجابات التي تقدَّم بها الإخوة آنذك - إن لم تخنّي ذاكرتي - ما إذا دخل فعل ناسخ (من بابي "ظنّ" و"أعلم") على مبتدإ ذي أخبار متعددة (على قول من يقول بجواز تعدد الأخبار لمبتدإ واحد)، ففي هذه الحالة يمكن أن تشتمل الجملة على أكثر من ثلاثة مفاعيل، نحو: "علمتُ اللهَ غفوراً رحيماً حليماً حكيماً عزيزاً جباراً"، والله أعلم


أهلا بأخي أبي بشر.
ما دام الكبار قاموا لتحيتك,
فأحرى بالصغار أن يسلموا عليك ويباركوا عودتك.


أليست هذه المفاعيل من مستوى واحد؟
ما نتحدث عنه هو مقاعيل من مستويات أو درجات مختلفة.
فقولنا: "علمت الله غفورا رحيما..." يتضمن لفظ الجلالة في محل المفعول به الأول \الله\ ثم في محل المفعول به الثاني وهو المستوى الثاني من المفعولية تأتي أسماء الله وصفاته, وهي كلها من مستوى واحد معطوفة على أول اسم.
والذي نتحدث عنه هو مثل قولنا: \أنبأني صاحبي أباه مريضا\, حيث
المستوى الأول: الضمير المتصل في \أنبأني\
المستوى الثاني: أباه
المستوى الثالث: مريضا
ولو توسعنا في كل مستوى لما خرجنا منه,
أي لو قلنا:
\أنبأ صاحبي أخاه وأخته أباهما وأمهما مريضين لازمين فراشهما\
فمستوى المفعول به الأول يتضمن \أخاه وأخته\
ومستوى المفعول به الثاني يتضمن \أباهما وأمهما\
ومستوى المفعول به الثالث يتضمن \مريضين لازمين فراشهما\
وكل مستوى يتضمن مفاعيل معطوفة على بعضها ولكنها لا تخرج من مستواها.
آمل أن تكون الفكرة واضحة.