المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : سؤال جديد



النجار
04-01-2007, 02:53 AM
قال الامام الشافعي :
ما في المُقام لذي عقلٍ وذي أدبٍ.......... من راحةٍ فدع الأوطان واغتربِ

مهاجر
04-01-2007, 03:25 AM
بسم الله

السلام عليكم

أخي الكريم : النجار ، هل تريد الإعراب ؟
إن كان كذلك فهذه محاولة :
من راحةٍ فدع الأوطان واغتربِ
من : حرف جر زائد .
راحة : مبتدأ مؤخر مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة حرف الجر الزائد ، وخبره المقدم : متعلق شبه الجملة ، الجار والمجرور : في المقام ، فتقدير الكلام : ما راحة في المقام ، ثم دخل حرف الجر الزائد ليفيد التنصيص على العموم ، ويجوز هنا الابتداء بالنكرة "راحة" ، لأنها مسبوقة بنفي ، "ما" ، يفيد العموم ، وهو من مسوغات الابتداء بالنكرة ، فيصح : ما من راحة في المقام ، ولكن الإمام المطلبي ، رحمه الله ورضي عنه ، أخره للنظم .

فدع :الفاء عاطفة فيها معنى السببية ، ودع : فعل أمر ، والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره "أنت" .
الأوطان : مفعول به .
وارتحل : معطوف على "دع" .

والله أعلى وأعلم .

أبو تمام
04-01-2007, 03:31 AM
أظنك تريد إعراب ما خُط بالأحمر ، لذا سأحاول .

من : حرف جر زائد .
راحة : اسم مجرور لفظا مرفوعٌ محلا على أنه مبتدأ مؤخر ، وخبره مقدم ، وهو متعلق الجار والمجرور شبه الجملة (في المقام ) .

فدع : الفاء هي الرابطة لجواب الشرط المقدر ، وتقديره:" إن تعِ قولي أو هذا الكلام فدع الأوطان" ، والفعل دع: فعل أمر مبني على اسكون الظاهر ، وفاعله مستتر وجوبا تقديره أنت ، وجملة (دع) في محل جزم جواب الشرط المقدر.
الأوطان : مفعول به منصوب وعلامته الفتحة الظاهرة .
واغترب : الواو حرف عطف ، واغترب : فعل أمر مبني على السكون المحرك بالكسر للقافية ، وفاعله مستتر وجوبا تقديره (أنت) ، وجملة (اغترب) في محل جزم لأنها معطوفة على جملة (دع) ، أو تقول أن الفعل معطوف على الفعل (دع).


والله أعلم

أبو تمام
04-01-2007, 03:34 AM
لو علمت أن المهاجر أعرب لما أتعبت نفسي


لك التحية

أبو تمام
04-01-2007, 03:40 AM
أخي مهاجر من أين أتيت بهذه :"وارتحل : معطوف على "دع" .

أظن أنك تصارع النوم في السويعات الأخيرة من الليل :)

أرجوك اصبر إلى صلاة الفجر :)

مهاجر
04-01-2007, 06:26 AM
ما زلت مستيقظا إلى الآن أبا تمام ، اطمئن أيها الكريم :) :)
قصدت ، بصيغة المخاطب ، عطف جملة على جملة ، وقصدت ، بصيغة المتكلم ، عطف فعل على فعل ، ألست تعني ذلك ، أم أنني أصارع النوم بالفعل ؟! :)

ابنة الإسلام
04-01-2007, 08:31 AM
فدع : الفاء هي الرابطة لجواب الشرط المقدر ، وتقديره:" إن تعِ قولي أو هذا الكلام فدع الأوطان"

أظن هذه الفاء هي الفاء الفصيحة ، وهي التي تفصح عن شرط مقدر أو عن معطوف مقدر كالتي في قوله تعالى: { أن اضرب بعصاك الحجر فانبجست منه اثنتا عشرة عينا } أليس كذلك ؟
قصدت ، بصيغة المخاطب ، عطف جملة على جملة ، وقصدت ، بصيغة المتكلم ، عطف فعل على فعل ، ألست تعني ذلك ، أم أنني أصارع النوم بالفعل ؟!
أخي الكريم مهاجر، أظن أخانا أبا تمام يقصد أن الشاعر قال : ( فدع الأوطان واغترب ) وأنت تقول : وارتحل:)

رائد عبد اللطيف
04-01-2007, 09:32 AM
جزيتم خيرا :
لا أظن أن هناك شرطا في الجملة, والتقدير كما قدم الأخ مهاجر"ما راحةٌ في المقام فدع ... " والفاء عاطفة.
ملاحظة: حرك فعل الأمر (دعِ) بالكسر لمنع التقاء الساكنين ، وكذلك (اغتربِ): لضرورة الشعرية.