المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : شروط تأنيث الفعل



الحارث السماوي
13-01-2007, 08:58 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يقول الله سبحانه وتعالى(( وقال نسوة في المدينه))سورة يوسف
اليس نسوه مؤنث
فكيف إذاً ((قال))
ارجو التوضيح وجزاكم الله الف خير

ضرغام
13-01-2007, 01:11 PM
أحاول،وأسأل الله _تعالى_السداد،وأرجو منكم المساعدة.
نسوة تُعَد جمع تكسير لكلمة(امرأة)،وجمع التكسير للعقلاء يجوز فيه التذكير والتأنيث، سواء أكان المفرد مذكرا كالأنبياء،أم مؤنثا كالثواكل.
فنقول:قال ،وقالت الأنبياء.
وبكى،وبكت الثواكل.
لذا يجوز أن نقول : قال نسوة. و قالت نسوة.
والله تعالى أعلم.
ونفعنا الله بعلمكم

مهاجر
13-01-2007, 01:25 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

وبالإضافة لكلام ضرغام ، حفظه الله وسدده ، يقول أبو السعود رحمه الله :
والنسوةُ اسمٌ مفردٌ لجمع المرأةِ وتأنيثُه غير حقيقي كتأنيث اللُّمَة وهي اسمٌ لجماعة النساء .
فحملها أبو السعود على اسم الجمع ، لجمع من النساء ، فيكون الفاعل : مؤنثا مجازي التأنيث ، ودخول تاء التأنيث هنا جائز جوازا راجحا ، مع جواز عدم دخولها كما في الآية الكريمة .

ولعل السبب في ذلك عدم دخولها على الفعل مع كون دخولها في هذه الصورة راجحا ، وإن لم يجب ، أن تأويل الكلام : وقال جمع من النساء ، ولو أولت بـــ : وقالت جماعة من النساء ، لترجح دخولها ، ولكن لما كان "الجمع" ، مجرد الجمع ، دالا على أي تجمع ، وإن لم يكن له هدف واضح ، كما هو الغالب على مجالس النساء التي يكثر فيها القيل والقال ، خلاف "الجماعة" ، التي يغلب على أفرادها الاجتماع على عقيدة أو مذهب أو هدف واضح ، ناسب أن يؤول الكلام على معنى : "الجمع" لا "الجماعة" .

مستفاد من شرح الشيخ الدكتور عبد الغني عبد الجليل ، حفظه الله ورعاه ، لـــ "شرح شذور الذهب" .

والله أعلى وأعلم .