المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : الأرض بتتكلم عربي



د. خالد الشبل
26-05-2003, 11:11 PM
الأرض بتتكلم عربي
جعفر عباس
وقفت في السوبر ماركت، وأنا في طريقي إلى شبرة الخضراوات، واكتشفت أن الهاند بريك في سيارتي لا يعمل، كما أن التايرات كانت بحاجة إلى هواء، فغيرت اتجاهي إلى أقرب شيشة بترول، ولكنني وجدت أن السِيد فيها طويل، لأن الشيشة تقدم كوبونات لمن يشترون منها البنزين أو الديزل، فتوجهت إلى البنشر وأمسكت بالهوز حتى انتفخت الكفرات التي هي التايرات، وبما أنني كنت قريبا من المول فقد قررت أن أشتري لنفسي بنطلونا وكرافتة ولبنتي سكيرت وبلوزة، ولكن السكيوريتي منعني من الدخول وقال إن الدخول للفاميليز فقط فقلت له: هل تحسبني مقطوعا من شجرة وما عندي فاميلي؟ ولكنه استخدم الووكي توكي، فجاءني ثلاثة سكورتية على أكتافهم بادجات وطلبوا مني الخروج، فطلبت مقابلة البوس، فجاءني شاب عابس الوجه حسن الهندام وقال لي: سافا،.. ففقدت أعصابي وقلت له: سافا أبوك، يا عديم الأدب، فسألني: ليش نيرفاس، فازددت هيجانا وقلت له: أنت اللي نيرفاس.. أنا من عائلة محافظة، فقال لجماعته كلاما لم أفهم منه سوى "آوت"، فأمسك أحدهم بكولار قميصي وسحبني إلى الخارج، وآوت هذه أعرفها لأنني أفهم في كرة القدم جيدا، وأعرف القوانين التي تحكم لعبة الكورنر والبنالتي وضربة الهيد، لأنني أقرأ الفيفا مَقازين، ورآني صديق وأنا على تلك الحال فقال لي مواسيا: هارد لك،.. ثم خرجت إلى الكار بارك وأنا في قمة النرفزة، ووجدت شخصا يغسل سيارتي ولم أكن قد طلبت منه ذلك، وكان الصابون يغطي هيكل السيارة كله، فقلت له إنني لم أطلب منه غسلها فقال لي: ييك مينيت، أنا في يشيل سوب، وكار يصير متل نيو.. يصير نمبر وَن، بعدين أنت يعطي تن روبية، فقلت له: نو بروبليم، لأن تن روبية تساوي أقل من ريال واحد، وانتظرت إلى أن أكمل غسل السيارة، وأعطيته بدل الريال ريالين، فألقى بهما في وجهي وهو يصيح: أنت يريد سوي مسكرة.. والله أنا يطق أنت بهادا سكروب، أنت يروح هوسبيتال بالأمبيولانس، وبما أنه أخرج من جيبه مفكا فقد عرفت أن السكروب هو المفك، وأن خلاصة الكلام هي أنه سيضربني بالسكروب، فهدأته متوسلا: أوكي، أنت ما في زالان وأعطيته 25 ريالا ورجوته أن يقبلها.
غادرت المول وتوقفت في كشك واشتريت أورانج جوس، ثم وصلت الشبرة وطلبت طماطا وبطاطا وكاكا وكيوي وتفاحا من تشيلي، وعرجت على الجزار وأخذت منه سمك فيليه، وقال الجزار إن عنده فيل يجنن، فشتمته: يا حيوان.. لا تحسب أننا في إفريقيا نأكل لحم الفيل، فقال مبتسما: لا يا أستاذ، الفيل هو لحم العجل الصغير، فشعرت بالخجل واشتريت منه ستيك فيل وسألته إن كان الفيل يصلح للباربيكيو فقال: شور!! وعدت إلى البيت وبلغ مسمعي صوت لؤي يصيح: دادي جا.. ونشوف مين فينا الغلطان!! وعرفت أنه تشاجر مع أخته حول من يحق له الإمساك بالريموت كونترول، فهو يريد متابعة ماتش في تشانيل فور وهي تريد متابعة دوكيومنتري في قناة ديسكفري!
(هذا جزء من يوميات مواطن "قومي عربي"، يعيش في الوطن العربي!!)

ابوالوليد
02-08-2003, 06:14 PM
سوبر...سوبر ،مستر خالد
حاجة بتجنن ...برافو عليك
سي يو براذر!!!!