المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أحبك فوق ما أصف



السفير
14-01-2007, 06:05 AM
عندما كان الحب شديدا والفراق صعبا ، قلت :

أحبك فوق ما أصفُ محبة من به شغفُ

محبة من براه الشــــوق أو أودى به التلـف

وإني بعـد فرقـتكـم لباكٍ ضمني الأسـف

فهل للوصل مُرتَجَع وهل للعيش مؤتلَف

وهل أشكوك أحلامي وآلامــي وأعـتـرف

وهل أدنيك من قلبي ومن روحي وأنتصف

د. حسان الشناوي
14-01-2007, 10:27 AM
أحسنت القول ، وأبدعت الشعر ، وربما عاد الوصل فانهمر على يراعك شعر رائع كهذا الذي جدت به عند الفراق.
سلم الله قلمك وقلبك .
ولك تحيتي وتقديري.

خالد بن حميد
14-01-2007, 07:51 PM
أحسنت التصوير أخي الكريم
وإني في عجب من لا يفقه الشعر
أبعد كل هذه التباريح , وكل هذه المعاناة , مازلت تسأل أتدنيه من قلبك وروحك أم لا ؟
أم أن في البيت لفتة أخرى لم أدركها؟
دمت متألقًا

السفير
16-01-2007, 11:40 AM
أستاذي الفاضل / تلميذ مبتدئ
الأبيات وصاحبها يشرفان بمقدمك الكريم وثنائك العذب
وأنت من أنت شعرا وموهبة فطرية
بارك الله فيك
وكثر من أمثالك

ودمت بود،،،
السفير،،،

السفير
16-01-2007, 11:53 AM
أشكرك أستاذي الكريم / أبو طارق
على حسن ثنائك
ولقد زادني مقدمك شرفا وغبطة
بارك الله فيك
ولكني ـ معذرة ً ـ لم أفهم مقصودك لما قلت :




وإني في عجب من لا يفقه الشعر
أبعد كل هذه التباريح , وكل هذه المعاناة , مازلت تسأل أتدنيه من قلبك وروحك أم لا ؟

محمد الجبلي
16-01-2007, 02:21 PM
عندما كان الحب شديدا والفراق صعبا ، قلت :

أحبك فوق ما أصفُ محبة من به شغفُ

محبة من براه الشــــوق أو أودى به التلـف

وإني بعـد فرقـتكـم لباكٍ ضمني الأسـف

فهل للوصل مُرتَجَع وهل للعيش مؤتلَف

وهل أشكوك أحلامي وآلامــي وأعـتـرف

وهل أدنيك من قلبي ومن روحي وأنتصف


الله الله ما هذا السهل الممتنع , ومن هذا الشاعر ؟
يالهذه التساؤلات المنسابة متسلسلة بتناغم بديع !!
ويالتلك المفردات المنتقاة بحصافة !!!
ويالهذا الإيجاز الوافي !! كيف استطعت حصر كل هذه المعاني في كلمات قلائل ؟
أقسم أن هذا شعر , أقسم أن هذا شعر


وإني بعـد فرقـتكـم لباكٍ ضمني الأسـف
ملاحظة أخشى أن تفقد شعرك رونقه , ولكن الأسف لا أراه أهلا للضم

لؤلؤة البحر
16-01-2007, 03:47 PM
مقطوعة غاية في الروعة
بارك الله فيك وجمع لك أحبابك على طاعة الله

خالد بن حميد
16-01-2007, 04:25 PM
وإني في عجب من لا يفقه الشعر

هي لي أخي الكريم
يستصعب علي أحيانًا فهم الشعر , وما يرمى إليه , لذلك تجدني أقف أمامه متعجبًا , وعجبي هنا من قولك :

وهل أدنيك من قلبي ومن روحي

فكيف قلت بدءًا :

أحبك فوق ما أصفُ محبة من به شغفُ

محبة من براه الشــــوق أو أودى به التلـف
فهل كل هذا الحب وهو بعيدٌ عن قلبك ؟
هذا الذي أستغربه أخي الكريم
كما أنه لا يفوتني أن أشيد بشاعريتك الرائعة , وعباراتك الراقية
دمت طيبًا

السفير
17-01-2007, 03:48 AM
الله الله ما هذا السهل الممتنع , ومن هذا الشاعر ؟
يالهذه التساؤلات المنسابة متسلسلة بتناغم بديع !!
ويالتلك المفردات المنتقاة بحصافة !!!
ويالهذا الإيجاز الوافي !! كيف استطعت حصر كل هذه المعاني في كلمات قلائل ؟
أقسم أن هذا شعر , أقسم أن هذا شعر


أستاذي الفاضل / أبو خالد : هذا والله كثير كثير كثير !!!
ما زال حدبك على متواضعتي هذه وعطفك عليها ، حتى أخجلت تواضعها !
مه ! وهل هي إلا أبيّـات استدعاها واقع المعاناة !!!
أما بعد ذلك فصاحبك ليس له من الشعر إلا محاولات ؛ فهو مقل مقصر ، ثم هو لا يعرض في منتداكم الفاخر هذا إلا ما يراه عسى أن يكون أهلا لما يجب أن يكون أهلا له .




وإني بعـد فرقـتكـم لباكٍ ضمني الأسـف
ملاحظة أخشى أن تفقد شعرك رونقه , ولكن الأسف لا أراه أهلا للضم


أجل أجل ، لقد أحسست بهذا وأنا أراجع الأبيات ، ولكني لم أحاول تغييرها ، لأني لست ممن ينقح ما يكتب ، وأحب أن يبقى نتاجي الأدبي على هيئته الأولى . ولذلك أجد أنني بحاجة دائما إلى النقاد الأفاضل أمثالكم ، حتى تذهب بعض القناعات إن كان ثمة قناعات .
والأمر إليك أستاذي الفاضل ، فانظر ماذا ترى ؟

وأخيرا ، لا يسعني إلا أن أقول : بوركت أبا خالد وبورك مسعاك . ووفقك الله لكل خير ، وأسعدك ، وأمدك بالصحة والعافية .
أخوك في الله / السفير

السفير
17-01-2007, 04:00 AM
مقطوعة غاية في الروعة
بارك الله فيك وجمع لك أحبابك على طاعة الله



أختي الفاضلة / لؤلؤة البحر
بارك الله فيك
وما أجمل ما دعوت لي
ولك بمثلها
ولكل من كان حبه في الله ولله


ودمت بود،،،
السفير،،،

السفير
17-01-2007, 05:38 AM
أستاذي الفاضل / أبو طارق
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيف حالك ؟ وكيف حال أهل اليمن السعيد ؟
إليك وإليهم أهدي هذه الأبيات ، فلعلها تحوز على رضاكم :


سرى الطيف هونا فناديته *** من اين مقامك ، قال : يماني
فقلت وأعقبني زفــــرة ً *** تضجّ : سقى الله تلك المغاني !
فما زال يشكــو وأشكوه بثـــــــِّــيَ حتى استقلّ سهيلُ اليمانــي
فباح وبحتُ ، وعـــــاد وعـــــدتُ وأرداننا بالهــــوى عبـقـــان
إذا ما تذكــــــرتُ تلك المواعيــــد لم ترقَ عينيْ من الهمـــلان


أخي الكريم / أبو طارق
قد قلت في معرض ردك على استفهامي :




هي لي أخي الكريم
يستصعب علي أحيانًا فهم الشعر , وما يرمى إليه , لذلك تجدني أقف أمامه متعجبًا ...



أما أنا فأقول :
حاشاك وحاشاك وحاشاك
إن ما قلته إنما هو من ثمرات التواضع
وهل يحسن التواضع إلا من الفضلاء !


أما ما استفسرت عنه ـ بارك الله فيك ـ وما تعجبت منه ، فلن أجيبك عنه إلا بشعر مثله ، ولقد أسعفني ابن الرومي بقوله في أبيات بديعة جدا :


أعانقها والنفس بعد مشوقة *** إليها وهل بعد العناق تدان
وألثم فاها كي تزول حرارتي *** فيشتد ما ألقى من الهيمان
وما كان مقدار الذي بي من الجوى *** ليشفيه ما ترشف الشفتان
كأن فؤادي ليس يشفي غليله *** سوى أن يُرَى الروحان يمتزجان


إلى اللقاء أستاذي الجليل
ودمت بود ،،،
السفير ،،،

خالد بن حميد
17-01-2007, 05:37 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بخير أخي الحبيب , ونحمد الله على حال يمننا
ومقبولة منك هديتك فشكر الله لك , ويؤسفني أني لا أستطيع الرد مثلها , لقصوري في النظم فضلاً عن الشعر , ولكن حسك دعوة من قلب محب
أما ما نقلته من الأبيات فيالجمالها ويا لروعتها ومثلها :

فمن عجبٍ أني أحن إليهمو = وأسأل شوقًا عنهمو وهمو معي
وتبكيهمو عيني وهم في سوادها = ويشكو النوى قلبي وهم بين أضلعي

ولو لاحظت في نقلك ونقلي لرأيت الشبه بين المعنيين
ولكن كلا القولين يتحدثان عن شوق بقرب وفي ذلك تصوير لبلوغ الحب لدرجة الهيمان . فهو يشكو العبد والنوى وهو بين أضلعه , وحالٌ بين ذراعيه
ولو قارنته ببيتك لو جدت فرقًا بينهما ؛ لأن بيتك ينئ عن بعد محبوبك عن قلبك بدليل قولك : فهل أدنيه . فيفهم منه أنه بعيد عن القلب . وأنك متردد في دنوه دليل سؤالك .
أخي الحبيب : هذا تصوري فقد أكون فيه مخطئًا , وحسك مرور أهل النقد والدراية ليوجهونا .
دام تألقك

السفير
18-01-2007, 05:43 AM
أستاذي الجليل / أبا طارق
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وبعد :
أعجبني كثيرا نفاذك على دقائق المعاني ، وقدرتك الظاهرة على الاستنباط والمقارنة
وبخاصة أنك لست صاحب الأبيات ؛ فهي بالتالي خارجة عما يمكن تسميته
التجربة الذاتية لصاحب التجربة نفسه
ومعنى ذلك أنك قد استطعت معايشة التجربة الخارجية عنك
وهذه صفة لا تتوفر إلا في الناقد الحصيف


وعلى كل حال ؛ فما رصدته من ملاحظة ترشح بتناقض المعنى بين صدر الأبيات وآخرها كان مرده أولا وأخيرا إلى بيت واحد من المقطوعة ، وهو :
وهل أدنيك من قلبي ومن روحي وانتصف
حيث بدا التناقض بين دعوى المحبة الثابتة التي من صفاتها أنها فوق الوصف ، وأنها محبة وصلت حد الشغف ، وأنها قد أنهكت جسم صاحبها حتى أتلفته ــ وبين السؤال بإدناء هذا الحبيب من القلب . وكان جوهر الملاحظة : كيف تطلب إدناءه من قلبك ، وقد ذكرت ما ذكرت من شدة حبك له ، أو لم ذلك إدناءا وقربا !
وجوابي على ما استفسرت عنه ـ بارك الله فيك ـ من وجهين ، لعل أحدهما إن لم يف ِ بالغرض وفى الآخر ، وإلا ، فالأمر بعد ذلك راجع إلى ذوي الفطن والاستظهار ، والحكم فيه عائد إليهم ؛ إما دفعا لملاحظة التناقض ، أو إثباتا لها .
أما الوجه الأول : فمرده إلى معنى (هل) وخروجها عن حقيقة الاستفهام ومعناه الأصلي ، الذي يـُتلقى بالإجابة ، إلى المعاني البلاغية الخارجة عن المعنى الأصلي ، والتي هي في الحقيقة جزء من تجربة الشاعر ؛ بحيث تنضح (هل) بمعاني الحسرة على زمن الوصال ، وتمني رجوع ذلك العهد ، والاستغراق في خيالات ما هية ذلك اللقاء الموعود ، وما عسى أن يكون فيه ، أو لعله يطول البعد ، وما يمكن أن يكون من مفاجآت الزمان والأقدار . كل هذا وأكثر منه اختزلته (هل) ، وإلا فالشاعر ليس بحاجة إلى السؤال المحض : (هل أدنيه من قلبي) ؛ لأن ذلك أمر لا يحتاج إلى سؤال .
أما الوجه الثاني : فيعود إلى رغبة الشاعر في اللقاء الجسدي ، الذي من خلاله تنصهر كل معاني الشغف والوله والشوق ؛ ولكن الشاعر لم يرد التصريح بذلك ؛ حتى لا يجعل من حبه لمحبوبته شهوة حسية محضة ؛ فآثر التعبير بالقلب والروح بديلا عن الجسد ؛ فهو تعبير من طريق المجاز أو الكناية ، وفائدته تنزيه الحب الخالص عن نزوات الجسد وضروراته ، وإن كانت من الأهمية بمكان ، وبها يتم التكامل .
هذا ما استطعت أن أجليه من بعض ما قصدته ، مع إعتقادي الراسخ بأن الشعر هو ابن التجربة ، وما دامت التجربة صادقة وحية ، فمن أين يأتيها التناقض بين أجزائها ؛ إلا أن تكون التجربة نفسها متناقضة ، وهذا إشكال خطير .
أخي الكريم / أبا طارق
اعذرني على الاسترسال في المقال ، ولعل ما التبس عليك قد اتضح ، ولو جزئيا
ولا نستغني عن آراء أساتذتنا الكبار ؛ فلعل لهم رؤى أخرى مباينة لما نحن فيه
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ودمت بود ،،،
السفير ،،،

خالد بن حميد
19-01-2007, 05:31 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخي الكريم : عدت إليك , وأملي أن تتحملني ؛ فقدت بدأت ثقيلاً عليك .
لقد أوردت تقديرين للبيت الأخير وأنت صاحب القصيدة :)
القول الأول هو ما تبادر إلى ذهني وقت قراءته . وعكسها خروج الخبر إلى الإنشاء كما في قولنا رحمه الله , فالمراد الدعاء وليس الشهادة , لأنه من المستحيل أن يُفهم منه أنك تستأذن في دنوك له , فالمحب لا يحتاج إلى مشورة في ذلك
وعلى الوجه الأول كان اعتراضي :)
الوجه الثاني : عبرت عن دنو جسده بدنوه لقلبك وروحك .
وأنا معك في انتظار رأي أصحاب النقد الأعزاء , لأني مازلت أختلف معك في ذلك . لأن دنو الحبيب أول ما يكون إلى القلب , فكيف سنعبر عن دنو الجسد بما لا لزوم لدنو الجسد إلا به
أتعبتك معي أليس كذلك ؟ :) فليتسع صدرك لي , فإنما هو تعارض من يطلب المعرفة, ولا تناظر ناقد .
وقلت يرحمك الله :

إدناءا
والهمزة إذا كانت متطرفة بعد ألف يكتب عليها تنوين الفتح من غير ألف


مع إعتقادي الراسخ بأن الشعر هو ابن التجربة ، وما دامت التجربة صادقة وحية ، فمن أين يأتيها التناقض بين أجزائها ؛ إلا أن تكون التجربة نفسها متناقضة ، وهذا إشكال خطير .

لا أعارضك على هذا , ولكن ليس كل واصف لتجربته كالسفير إبداعًا وحبكًا وملكة . فالكثير يخطئ في تصويره , ويزل في ترجمة تجربته . ولو نظرت إلى الشعر حديثه وقديمه لوجدت ذلك .
فأنا لا أنتقص شاعريتك , ولا ينبغي لي ذلك , وإنما هي وجهة نظر ونسبة احتمال الخطأ فيها 99,99% .
أسعدني الحوار معك , والحديث مع مبدعٍ مثلك .
دمت متألقًا

السفير
20-01-2007, 03:41 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أهلا بك أستاذي الجليل ومرحبا


أخي الكريم : عدت إليك , وأملي أن تتحملني ؛ فقدت بدأت ثقيلاً عليك .

لا عليك ؛ فنحن هنا في ميدان مدارسة ومذاكرة ، وقدح لزناد الفكر ، وتقليب لآفاق الرأي . فالرأي الآخر يجب أن يسمع وينظر فيه بتمعن ، دون برم به أو بصاحبه ؛ فكيف إذا كان صاحب هذا الرأي رجلا مفضالا كريما !
وقد قيل : محاورة أهل الفضل زيادة في العقل



لقد أوردت تقديرين للبيت الأخير وأنت صاحب القصيدة :)
القول الأول هو ما تبادر إلى ذهني وقت قراءته . وعكسها خروج الخبر إلى الإنشاء كما في قولنا رحمه الله , فالمراد الدعاء وليس الشهادة , لأنه من المستحيل أن يُفهم منه أنك تستأذن في دنوك له , فالمحب لا يحتاج إلى مشورة في ذلك
وعلى الوجه الأول كان اعتراضي :)
الوجه الثاني : عبرت عن دنو جسده بدنوه لقلبك وروحك .
وأنا معك في انتظار رأي أصحاب النقد الأعزاء , لأني مازلت أختلف معك في ذلك . لأن دنو الحبيب أول ما يكون إلى القلب , فكيف سنعبر عن دنو الجسد بما لا لزوم لدنو الجسد إلا به
أتعبتك معي أليس كذلك ؟ :) فليتسع صدرك لي , فإنما هو تعارض من يطلب المعرفة, ولا تناظر ناقد .


لا بأس أستاذي الكريم
فكلنا طلاب معرفة
ولا بأس بقليل من المناظرة النقدية :)
أما أنا فقد ألقيت ما في جرابي وحسبي ذلك
وإني معك أنتظر الآراء الناقدة الفاحصة
ولعل أساتذتنا الكرام ألا يبخلوا بذلك




وقلت يرحمك الله : إدناءا
والهمزة إذا كانت متطرفة بعد ألف يكتب عليها تنوين الفتح من غير ألف


أما هذه ، فقد خان صاحبك فيها التقديم والتأخير وميزات الطباعة الحديثة
فإنه كان قد كتب :
أو لم يكن ذلك قربا وإدناءا
ثم بدا له أن يقدم لفظة (إدناءا) على لفظة (قربا)
حتى لا يقع في حرج إثبات الألف مع الوقف ، أو حذفها اكتفاء بالتنوين مع عدم الوقف
فقدم ، ولكنه لم يقدم لنفسه بحذف الألف
فكان ما كان
والله المستعان



لا أعارضك على هذا , ولكن ليس كل واصف لتجربته كالسفير إبداعًا وحبكًا وملكة . فالكثير يخطئ في تصويره , ويزل في ترجمة تجربته . ولو نظرت إلى الشعر حديثه وقديمه لوجدت ذلك .
فأنا لا أنتقص شاعريتك , ولا ينبغي لي ذلك , وإنما هي وجهة نظر ونسبة احتمال الخطأ فيها 99,99% .


ومن هو السفير حتى يدعي ما ليس له
لقد أخطأ جهابذة الشعراء ، إن لم يكن جميعهم
فمن هو هذا السفير الشعرور حتى لا يخطئ :mad:
أرجو من الله ألا أكون قد قصدتُ في قرارة نفسي ما ظهر من فحوى الكلام
وأن يغفره لي إن كنت قصدته
أستغفر الله
أستغفر الله
أستغفر الله



أسعدني الحوار معك , والحديث مع مبدعٍ مثلك .
دمت متألقًا


وأخوك في الله ، كم هو مغتبط ومسرور بهذا الحوار الشيق الممتع
حتى ولو لم يفضّ الاشتباك إلى الآن :)
بارك الله فيك أخي الكريم وكثر من أمثالك

ضاد
21-01-2007, 01:49 PM
ما دام الأستاذ أبو طارق تولى أمر نقد القصيدة,
فلا يكون لي إلا أن أقول أنها مقطوعة جميلة جدا, وأعلّق \جدا\ على تكملتها.
أكملها تكن أفضل إن شاء الله, لأن الأسئلة ابتدائية, والقارئ ينتظر أجوبة أو تفسيرات.

بوركت ودمت مبدعا.

خالد بن حميد
21-01-2007, 04:25 PM
نحمد الله أننا قد حظينا برأي ناقد
وما أراه إلا قد انتصر لك أخي الفاضل السفير , وإن كنت أنتظر من ناقدنا الفذ ومشرفنا الجهبذ الاسترسال قليلاًَ , لأني مصاب بداء الطمع :) خصوصًا في هذا المضمار
بوركت

محمد الجبلي
21-01-2007, 10:47 PM
.

والأمر إليك أستاذي الفاضل ، فانظر ماذا ترى ؟
الحق لك في تعديل نصك , ولا أظنك عاجزا عن ذلك

السفير
22-01-2007, 04:31 PM
ما دام الأستاذ أبو طارق تولى أمر نقد القصيدة,
فلا يكون لي إلا أن أقول أنها مقطوعة جميلة جدا, وأعلّق \جدا\ على تكملتها.
أكملها تكن أفضل إن شاء الله, لأن الأسئلة ابتدائية, والقارئ ينتظر أجوبة أو تفسيرات.

لم أفهم أستاذي الكريم (ضاد) ما أردته بالتكملة ، هل أردت تكملة المقطوعة الشعرية ، أم أردت تكملة المحاورة والمناقشة حولها . فإن كنت أردت الأولى ، فليس إلى ذلك سبيل ، فالمقطوعة مأخوذة من الأرشيف (يعني قديمة) ، وقد كان لها جوها الخاص ومشاعرها المستقلة ، فإن جئت أكملها الآن كنت كالمعتدي على خصوصيتها . فقدرٌ لها إذا أن تبقى مقطوعة ، وإن لم يفصلها عن شرف مسمى القصيدة إلا بيت واحد .
أما إن كنت أخي الفاضل قد قصدت من التكملة تكملة النقاش والمحاورة حول المقطوعة الشعرية مما دار بيني وبين أستاذي الفاضل أبي طارق ؛ فأظن أننا قد استرسلنا كثيرا في نقاشنا ، حتى استنفدنا ما لدينا ، وبقي كل واحد منا على رأيه . وعليه فيبقى الجواب الفاصل بين أيديكم أساتذتي الكرام .
تحياتي الصادقة للجميع ، ولك أخي (ضاد) خاصة .
والسلام عليكم ورحمة الله

سوسن البحر
22-01-2007, 04:37 PM
تأبى الكلمات إلا أن تعانق الإبداع
أبيات مقتضبة ولكنها تنبض بالإحساس والروعة وصدق العبارة
بارك الله فيك أيها السفير

السفير
22-01-2007, 04:38 PM
لأني مصاب بداء الطمع :) خصوصًا في هذا المضمار


هه هه هه
أضحكتني يا أبا طارق
أضحك الله سنك
اللهم أطعمنا من طمع أبي طارق وزدنا :)

رؤبة بن العجاج
22-01-2007, 05:02 PM
أهدي هذه الأبيات ، فلعلها تحوز على رضاكم

سرى الطيف هونا فناديته *** من اين مقامك ، قال : يماني
فقلت وأعقبني زفــــرة ً *** تضجّ : سقى الله تلك المغاني !
فما زال يشكــو وأشكوه بثـــــــِّــيَ حتى استقلّ سهيلُ اليمانــي
فباح وبحتُ ، وعـــــاد وعـــــدتُ وأرداننا بالهــــوى عبـقـــان
إذا ما تذكــــــرتُ تلك المواعيــــد لم ترقَ عينيْ من الهمـــلان


كيف لا تحوز رضانا أبياتٌ سلسةٌ رنّانةٌ...عذبةٌ طنّانة..

و لو قلت بدل (فناديته) (فناجيته) لكان أقرب للصواب لأن شخص الحبيب من ينادى بينما طيفه فحاضرٌ يُناجى..

ولو قلت بدل (تلك المواعيد) (تلك المعاهدَ)

لربما كان أعذب وأجرى..- مجرد رأي -

بورك فيك ولا فض فوك...على هذه وعلى هاتيك من قبل..

لك مني كل تحية وتقدير...

أخوك
رؤبة بن العجّاج
سالم بن عبدالله ابن جحزر التميميَّ
أبو الهذيل


والســـــــــــــــــلام,,,

السفير
23-01-2007, 10:46 PM
كيف لا تحوز رضانا أبياتٌ سلسةٌ رنّانةٌ...عذبةٌ طنّانة..

و لو قلت بدل (فناديته) (فناجيته) لكان أقرب للصواب لأن شخص الحبيب من ينادى بينما طيفه فحاضرٌ يُناجى..

ولو قلت بدل (تلك المواعيد) (تلك المعاهدَ)

لربما كان أعذب وأجرى..- مجرد رأي -

بورك فيك ولا فض فوك...على هذه وعلى هاتيك من قبل..

لك مني كل تحية وتقدير...

أخوك
رؤبة بن العجّاج
سالم بن عبدالله ابن جحزر التميميَّ
أبو الهذيل


والســـــــــــــــــلام,,,


شرفت بحضورك المغدق أستاذي (رؤبة)
وسرني ثناؤك
وأذهلتني رؤاك النقدية الصائبة
التي إن دلت على شيء فإنما تدل على ذائقة راقية رفيعة المستوى
بارك الله فيك
وكثر من أمثالك
وجزاك عني وعن هذا المنتدى المبارك كل خير
وتقبل فائق شكري واحترامي
ودمت بود ،،،
السفير ،،،

السفير
24-01-2007, 08:42 PM
تأبى الكلمات إلا أن تعانق الإبداع
أبيات مقتضبة ولكنها تنبض بالإحساس والروعة وصدق العبارة
بارك الله فيك أيها السفير

سوسنة البحر / مرورك العذب عطر أرجاء المكان بأريجه ، فلك من الشكر أجزله وأوفاه . بوركت أخية ، وجزاك الله خيرا .