المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : صدى من رفات!!



د. حسان الشناوي
15-01-2007, 12:03 PM
لاتوقظي ميْتا سقاه الثـرى= غربته من بين كل الـورى
وزايلي الذكرى إذا دب فـي= دربك خطو يستعيد السُّـرى
فليس بعد الموت إلا صدى= محترق الأنين أني جـرى!!

********

ذري النسيَّ يحتوي قصـة= أحرقها الوهم بنـار المـرا
وبعثـرت دخانهـا لفـتـة= راعشة تقودهـا القهقـرى
تائهـة الأحـداث أيامهـا= كالظل من حر اللظى لايرى
ذاهلة الشخـوص مبهوتـة= وما عراها الكذب المفتـرى

********

أما هفا ، والأفق نادي السنا= قلب حداه الحلم أن يعبرا ؟
فانطلقـت أشواقـه بهجـة= تغرد الغنـاء مخضوضـرا
وباتت الضلوع لهفى كـأن= لم يدعها إلا اعتناق الـذرا
لكنه عاد مع الفجـر فـي= أكفانه ، يرقـب أن يقبـرا
داميـة خطـاه مذبـوحـه= وما رأت قيودهـا خنجـرا
لو بقيت في دربـه لحظـةً= تبقيه لاستل شعاع الكـرى
ولاحتفى في نومه بالمنـى= فلم يخالس كونـه مظهـرا
وأيقظ النجوى فغنـى لهـا= والتمس الصباح أن يسفـرا

*******

فلا تلومـي جدثـا ضمـه= وجفف الوجد الـذي فجِّـرا
مقابر الصمت احتوت نبضه = وحاصرته بالدجى والثـرى
من ذا سيلقي عنده سمعـه= وقد حوت أرجاؤه القبَّـرا؟؟
وأخرس الممات من نبضـه= على المدى أنشودة لاتـرى
كم ود لو يسمعها عاشـق= قيرتضى الوجدان ما قُدِّرا!!

السفير
17-01-2007, 06:01 AM
أستاذي / تلميذ مبتدئ
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وبعد :
قصبدتك من البحر السريع
وما أدراك ما البحر السريع !
لم أعانِ في حياتي مثلما عانيت من هذا البحر السريع !
فلقد نظمت شعرا ـ طبعاً لا صنعة ـ على جميع البحور عسيرة الإيقاع
حتى المنسرح ركبت بحره الخضم
إلا السريع ؛ فلقد كان دائما يموج بي
سألتك بالله ، إلا أخبرتني :
كيف استطعت أن تركب موجة هذا البحر !
فأكون لك من الشاكرين
ودمت بود ،،،
تلميذ التلميذ المبتدئ / السفير

خالد بن حميد
17-01-2007, 05:57 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
الأستاذ الكبير :
بوركت قوافيك , ولا فُضَّ فوك من مبدع

مبدعنا السفير : أعلم أنك فارس لا يكبو به فرسه , ولا اظنه يستعصي عليك
امتطي جوادك , وما أظنك إلا غالبه

علي المعشي
19-02-2007, 08:50 PM
أستاذي د. حسان
رائعة بحق.. مبنى ومعنى!
عاطفة جياشة، وصور محلقة..
لا أملك معها إلا أن أقول:
آمنت بك شاعرا!!
دمت جميلا ، ولك الود كل الود.

د. حسان الشناوي
18-04-2007, 10:40 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
من حق الكرام في هذا الموقع الميارك أن أسوق إليهم اعتذاري بلا حدود ، عن تأخري ليس في الردود على ما يتفضلون به علي بشأن الشعر فحسب ، بل فيما يتعلق بحرصي على البقاء معهم تلميذا يعتريه التقصير ، بيد أن الاتكاء على كرم الخلق فيكم أيها الأماجد يدفعني إلى التماس الأعذار عدكم ؛ آملا ألا يطول تغيبي ، وموقنا أن عفوكم يسبق حلمكم .
فإن للفصيح منزلة في النفس لايعلمها غير علام الغيوب .
وسيبقى التلميذ المبتديء حريصا على العودة قدر الطاقة إلى هذه الروضة الغناء ينهل منها العلم والأدب ، ويتعلم على جهابذتها الأجلاء.

د. حسان الشناوي
18-04-2007, 10:40 AM
أخي الكريم
سفير الشعر
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
تواضعك النبيل في سؤالك الراقي لا يكشف إلا عن نفس شفافة ، وقلب نقي ، فلست بهذا الشاعر الذي تكرم قلمك فرفعه إلى حيث رأيت ، بل ما زلت تلميذا أحاول تعلم السباحة في بحور الشعر العربي .
والسريع – كما أشار إليه – صفي الدين الحلي - :
بحر سريع ما له ساحل مستفعلن مستفعلن فاعلُ
وكأني بك وقعت على إلماعة الحلي اللماحة فجاء سؤالك المهذب .
ولعل في إشارة أخينا أبي طارق ما يجعلني أطلب إليك كيفية الغوص في بحور أخرى كالمنسرح والمضارع .
دمت راقيا مهذبا ، ونبيلا فاضلا.

د. حسان الشناوي
23-04-2007, 11:23 AM
أستاذي الفاضل
أبا طارق
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
سلمك ربي وحفظك ، وبارك لك ومنك .
أسعدني مرورك الراقي ،
فجزاك الله خيرا من مغداق متألق.
ولعل أخانا السفير يمتطي جواد شعره ،
فننطلق مع قوافيه المحلقة .
لكما التحية والتقدير