المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : وداع..(شعر) .



أبو-أحمد
16-01-2007, 11:44 AM
رافقت بلبلا مدة أوحى إلي فيها ما أوحى .. ، وغاب عند نهاية الربيع الفائت ، وليته يعود ..
في غيبته ، أيضا ، أوحى لي بالأبيات التالية :


وداع...


ودّع َ الصبرَ محبّ ودّعك = ذائعٌ من سرّه ما استودعكْ *
مرّ من بُعدك ما روّعني = أتـُرى يا حلو بُعدي روّعك؟ **
قد حباك الله حسا مرهفا = جل يا بلبل ربّ أبدعك!
فيك يا هائمُ ما لوعني = مشعلا وجديَ مما لوّعك
عندما طرت بعيدا في الفضا = رفّ قلبي علـّهُ أن يتبعك
ليس لي عنك مدى العمر غنى = يا ملاذي في الجوى ما أروعك!
غبت عني والأماني أفلت = أين منها رجعة كي ترجعك
كيف فارقت حبيبا غارقا = في الضنى أولعه ما أولعك؟
هل تخليت عن العهد معي = أم حسود من غرامي منعك؟
أم أنيني من سهادي في الدجى = طال أسماعَك حتى أفزعك
غشي الأيكة من بَعدك ما = أخرس الطيرَبخطبٍ قرعك
وجمار الحزن أذكت اضلعي = مثلما حزنك اذكى أضلعك
يا يراع الحب يا نبع الهوى = وزفيرُ الشوق يغذو منبعك
كنت لي خير نجيّ في المنى = وأنا الآن أناجي موضعك
يا شقيق الروح إني ولِهٌ = ما سهت روحيَ مني موقعك
كلما سالت دموعي حُرقة = عَطفـُك الثائريُجري مدمعك
يا حبيبي مثلما أودعتني = من شفيف الحب قلبي أودعك
كم تغنيت بما صبّرني = لتواسيني وتخفي وجعك
وترنمت بإلفين شدا = منهما الوجد بحب أترعك
أيها الصادح كم أغنيةٍ = رحت فيها لسراب خدعك
عندما ولـّى الربيع انتثرت = كل أحلامك ترثي مربعك
إن في جنبك قلبا جزِعاً = ظل يشكو الصبر حتى جزعك
أيها الملذوع من نار النوى = مهجتى تصلى ببين لذعك
ردد الألحان فيها شجني = إنما ضيعني ما ضيعك
وابكِ يا بلبل ما يَحزُنُنا = في فؤادي مقلة تبكي معك

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* ابن زيدون .
** أحمد شوقي .

رائد عبد اللطيف
16-01-2007, 11:54 AM
أهلا بالحبيب أبو أحمد أين أنت يا أخي لقد اشتاق لك الأدب وأصحابه
ما أجمل ما نقلت ....

أبو-أحمد
16-01-2007, 12:11 PM
أخي الحبيب رائد.ع ،
أنا اكثر اشتياقا لكم يا إخوتي ، ولكني غبت مؤقتا حتى تم إصلاح شبكة الكهرباء في بلدتنا .
بالنسبة للقصيدة فهي يا اخي رائد ليست نقلا وإنما البيتان الأولان فقط هما المنقولان، وهما بيتان معروفان ، وقد بدأت بهما القصيدة إعجابا بهما ، وكذلك موافقة المعاني فيهما لفكرة القصيدة وموضوعها .
حفظك الله ورعاك .

رائد عبد اللطيف
16-01-2007, 12:28 PM
أعتذر لك، وبارك الله فيك.. فكأنك ابن زيدون قد هام ببنت المستكفي
وكأنك تطير من فلسطبن إلى الأندلس لتتغنى بها ...
ما أروع ما كتبت ..

خالد بن حميد
16-01-2007, 06:57 PM
مرحبًا ببلبل الإبداع , وكناري الروائع
غبت فازددنا لك شوقًا , ولقوافيك تلهفًا
وكعادتك لا تأتي صفر اليدين :)

حسنت قوافيك , وسمت معانيك ,وجمل يراعك , وازدان إبداعك
والأحزان هي هي لم تتغير , والآلام لم تتحول , والأسى لم يزل عن ساحة قريضك . وأعذرك ؛ ما عانى أحد بما عانيت إلا أحس إحساسك , وآلمه ما آلمك .
أزال الله همك , وكشف غمك , وأراح بالك

غبت عنـي والأمانـي أفلـت
أظنها أفلتت , فأفلتت التاء منك , لكن ليس كما أفلتت القدس من بين أيدينا , فشتان ما بينهما , فالأولى سهوًا , والثانية تخاذلاً وتهاونًا


قـد حبـاك الله حسًـا مرهفًا
إي والله لقد حباك الله ذلك

دمت أيها المبدع

أبو-أحمد
17-01-2007, 07:38 AM
أخي الحبيب الأستاذ أبا طارق ،
كم أنا سعيد بزيارتك وتشجيعك يا ذا القلب الصادق الحنون والاحساس المرهف .
الأحزان تطغى علينا شئنا ام أبينا ، سواء على مستوى الأفراد (رحم الله والدك الكريم وأموات المسلمين)،أو على مستوى الأمة ، وهذا هو بيت القصيد ، وهو ما ينعكس علينا جميعا . أرجو الله أن يعيننا على تغيير ما بأنفسنا حتى نستحق رحمته بجدارة .
حفظك الله ورعاك .

د. حسان الشناوي
17-01-2007, 11:19 AM
يا أبا أحمد ، خذ قلبي معك لبقايا بلبل قد ودعك
هي ألحان عذاب صغتها في وفاء نادر، ما أروعك
بلبل أنت ، وما الشعر سوى شجن الروح أتى متسعك
فأحلت الشعر شجوا حالما ووهبت الفن - ودا - أضلعك
بلبل خلدته شعرا سرى أترى البلبل يوما ضيعك؟
****ما أكرم هذا البلبل ! ومأ أعظم وفاءك أخي المبدع المتأنق المتألق أبا أحمد.
فقد ألهمك الفراق عذوبة الحزن ، ومنحتك الذكرى روعة التناول ، فجاءت قصيدتك فريدة في بابها حتى ولو كانت مصدرة بشعر شوقي وابن زيدون .
وكأني بك تريد بيان مقدرة الشاعر المعاصر على التفرد والتميز في تصوير يأخذ الفكر إلى رقي المعنى ، ويرتقي بالتصوير إلى معارج الخيال المتكيء على وجدان مشبوب بالود .
أكرمك الله على هذا الألق ، وحفظ عليك براعتك وصدقك .
ولك تحيتي وتقديري .

أبو-أحمد
18-01-2007, 11:09 AM
أستاذنا الشاعر المتألق : تلميذ مبتدىء،
أشكرك على زيارتك التي أسعدتني أيما سعادة . أبياتك الجميلة التي صغتها من نفس الوزن خلتني أحس بعجز تعبيري أمام تعبيرك يا استاذنا ، وهي ، في ذات الوقت ، أشعرتني بنشوة عاطفتك المشبوبة .
إن تصديري للقصيدة بشعر ابن زيدون وشوقي سببه إعجابي بشاعريتهما ، وجمال الوزن والقافية ومناسبتهما للموضوع .
إنني أقرا معظم إنتاجك الرائع ولكن بشكل سريع لأنني اعاني من انقطاع الكهرباء عندنا وبشكل مفاجيْ مما لا يمكنني من التعقيب في هذه الفترة .
أبارك لك على فوزك مع الفائزين في نصوص شهر كانون اول .
حفظك الله ورعاك .

أحمد بن يحيى
22-01-2007, 11:48 AM
:::
الفاضل / أبو أحمد
أجد شعرك هنا مسبوكا سبكا قويا
ومنظوما نظما سويا
عذبا
رقراقا
دافئا
رقيقا
كيف لا ، وهو في معارضة الأحمدين
وحسبك بهما
فتلك من أحمد
وتلك من أحمد
وهذه من أبي أحمد

أحسنت
أحسنت
كثيرا

مع خالص تحياتي

أبو-أحمد
24-01-2007, 07:40 AM
الأخ الكريم الأستاذ المتألق أحمد بن يحيى،
زيارتك يا (أحمد) أسعدتني ومنحتني الثقة بالنفس والشجاعة الأدبية . أنا من أشد المعجبين بما تكتب من أشعار، وبما ينبع من خبرتك وإحساسك من نقد يُظهر مدى اطلاعك وجودة ذائقتك . بارك الله فيك ، وحفظك لنا ذخرا وسندا .
أخوك المحب:أبو أحمد .

إبتسام
19-11-2007, 08:26 PM
لم أملك بقدراتى البسيطة أن أتقدم بنقد هذه الرائعة
فقط أتزوق جمالها
واقول ...ما شاء الله
بارك الله لك فى موهبتك

همس الجراح
11-12-2007, 07:32 PM
قصيدة خرجت من القلب فدخلت القلوب ، سيما هذان البيتان:

عندما طرت بعيدا فـي الفضـا = رفّ قلبـي علّـهُ أن يتبـعـك
هل تخليت عـن العهـد معـي =أم حسود من غرامـي منعـك؟

خالد بن حميد
11-12-2007, 07:40 PM
أبو أحمد شاعر فريد
عسى البلبل يعاود التغريد

الدكتور حاتم الحوفي
29-02-2008, 02:40 AM
رافقت بلبلا مدة أوحى إلي فيها ما أوحى .. ، وغاب عند نهاية الربيع الفائت ، وليته يعود ..
في غيبته ، أيضا ، أوحى لي بالأبيات التالية :


وداع...


ودّع َ الصبرَ محبّ ودّعك = ذائعٌ من سرّه ما استودعكْ *
مرّ من بُعدك ما روّعني = أتـُرى يا حلو بُعدي روّعك؟ **
قد حباك الله حسا مرهفا = جل يا بلبل ربّ أبدعك!
فيك يا هائمُ ما لوعني = مشعلا وجديَ مما لوّعك
عندما طرت بعيدا في الفضا = رفّ قلبي علـّهُ أن يتبعك
ليس لي عنك مدى العمر غنى = يا ملاذي في الجوى ما أروعك!
غبت عني والأماني أفلت = أين منها رجعة كي ترجعك
كيف فارقت حبيبا غارقا = في الضنى أولعه ما أولعك؟
هل تخليت عن العهد معي = أم حسود من غرامي منعك؟
أم أنيني من سهادي في الدجى = طال أسماعَك حتى أفزعك
غشي الأيكة من بَعدك ما = أخرس الطيرَبخطبٍ قرعك
وجمار الحزن أذكت اضلعي = مثلما حزنك اذكى أضلعك
يا يراع الحب يا نبع الهوى = وزفيرُ الشوق يغذو منبعك
كنت لي خير نجيّ في المنى = وأنا الآن أناجي موضعك
يا شقيق الروح إني ولِهٌ = ما سهت روحيَ مني موقعك
كلما سالت دموعي حُرقة = عَطفـُك الثائريُجري مدمعك
يا حبيبي مثلما أودعتني = من شفيف الحب قلبي أودعك
كم تغنيت بما صبّرني = لتواسيني وتخفي وجعك
وترنمت بإلفين شدا = منهما الوجد بحب أترعك
أيها الصادح كم أغنيةٍ = رحت فيها لسراب خدعك
عندما ولـّى الربيع انتثرت = كل أحلامك ترثي مربعك
إن في جنبك قلبا جزِعاً = ظل يشكو الصبر حتى جزعك
أيها الملذوع من نار النوى = مهجتى تصلى ببين لذعك
ردد الألحان فيها شجني = إنما ضيعني ما ضيعك
وابكِ يا بلبل ما يَحزُنُنا = في فؤادي مقلة تبكي معك

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* ابن زيدون .
** أحمد شوقي .

بارك الله فيك وفي هذا الشعر الرائع وزنا وقافية ومعاني جميلة اتمنى لك التوفيق

أحمد الخضري
12-06-2008, 03:14 PM
ذكرتني بابن زيدون رحمه الله
مع الأبيات الشهيرة له ( ودع الصبر ) قد نسبت إلى ولادة وليست إليه.

دعواتي لك.

فاطمة النايلي
12-09-2008, 06:06 PM
لا يتم عرض القصيدة لماذا؟

. * . لقياك أمل . * .
21-11-2008, 02:33 PM
رااااااااااااااااااااااااااااااااااائع سلمت يداك

زين العابدين محمد البربري
24-01-2009, 08:47 PM
ولقد رأيت الحادثات فلا أرى يققا يميت ولا سوادا يعصم
والهم يخترم الجسيم نحافةً ويشيب ناصية الصَّبيِّ ويُهرِمُ
أبو الطيب المتنبي

ربا 198
25-01-2009, 12:51 AM
شاعرٌ مبدعٌ ورب الكعبة.