المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : التوجيهات المثلى في إعراب "وإنْ كلا"



أحمد سالم الشنقيطي
19-01-2007, 12:40 AM
قال تعالى :"وَإِنَّ كُلًّا لَمَّا لَيُوَفِّيَنَّهُمْ رَبُّكَ أَعْمَالَهُمْ إِنَّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ خَبِيرٌ"[هود :111] .
قرأ نافع وابن كثير بتخفيف "إنَّ" ونصب "كُلاًّ" .
فما التأويلات الإعرابية لقوله تعالى :"وإنْ كُلاًّ" طبقا للقراءة المذكورة آنفا؟؟ .
وما التوجيه الصحيح ؟ .

ضاد
19-01-2007, 01:35 AM
القراءة قرأتها أم سمعتها؟
راجعا إذا شئت في موقع:
islamweb.net
قسم القرآن والقراءات.
ثم نعود لنتناقش فيها بإذن المولى.

مهاجر
19-01-2007, 01:37 AM
(وإنْ كُلاًّ لما ليوفينهم)

"إن" : مخففة من الثقيلة .
"كلا" : اسم "إن" .
وإليه أشار أبو السعود ، رحمه الله ، بقوله :
وقرأ ابنُ كثير ، ونافعٌ ، وأبو بكر ، بالتخفيف مع الإعمال اعتباراً للأصل . اهـــ
أي اعتبارا لأصل عمل "إن" الثقيلة .
وإعمال المخففة جائز خلافا للكوفيين ، وإن كان الإهمال أكثر ، كـــ :
قوله تعالى : (وإن كل لما جميع لدينا محضرون)
و : (إن هذان لساحران)

والمسألة مبسوطة في "مغني اللبيب" ، (1/46) ، في : "حرف الألف : إن المكسورة الخفيفة" ، الوجه الثالث : أن تكون مخففة من الثقيلة .

والله أعلى وأعلم .

ضاد
19-01-2007, 01:41 AM
بوركت أخي مهاجر.

مهاجر
19-01-2007, 01:41 AM
معذرة لم أنتبه لمداخلتك يا "ضاد" ، إذ بعثتها ، وأنا أكتب مداخلتي .

نعم هي ثابتة ، كما جاء في المداخلة ، عن : ابنُ كثير ، ونافعٌ ، وأبو بكر .

أحمد سالم الشنقيطي
19-01-2007, 06:45 AM
أخي ضاد ، فيما يخص القراءة فهي ثابتة ، والإشكال في الإعراب هنا جاء من الخلاف بين النحاة حول جواز إعمال "إن" المخففة من الثقيلة . فالذين يرون جواز إعمالها وهم البصريون أعربوا "كلا" اسما لها ، وفي مقدمة من أجاز ذلك إمام النحاة سيبويه ، إذ جاء في الكتاب قوله:
((وحذثنا من نثق به أنه سمع من العرب من يقول : "إن عمْرا لمنطلق" ، وأهل المدينة يقرأون "وإن كلا لما ليوفينهم ربك أعمالهم " يخففون وينصبون")).
وممن أيد هذا الإعراب أبو جعفر النحاس ، وابن خالويه ، ومكي بن أبي طالب ، والزمخشري ، والأنباري ، والعكبري ، والرازي ، وابن هشام .
وأجاز ابن مالك في خلاصته ذلك مع قلة في قوله :
وخُففــــتْ إنَّ فقـــــــل العملُ ................ وتلزمُ اللامُ إذا ما تـُهمَلُ
ومن المحدثين محمد محيي الدين عبد الحميد ، كما قال في منحة الجليل (ص378/1) .
هذا مذهب البصريين ، فما مذهب الكوفيين في توجيه الآية التي خالفت قاعدتهم في عدم جواز إعمال "إن" ؟؟ .

أحمد سالم الشنقيطي
19-01-2007, 06:48 AM
الأخ مهاجر ، شكرا على المشاركة ، الإعراب الذي أتيت به هو ما اختاره البصريون ووافقهم عليه جمهور من النحاة ، لكن لم تذكر الوجوه الأخرى التي ذهب إليها بعض النحاة من الكوفيين ، ودفعتهم إلى تأويل الآية .

أبو تمام
19-01-2007, 03:00 PM
السلام عليكم
قد نوقشت الآية لكن بطريقة الأخرى على هذا الرابط

http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=13449

د.بهاء الدين عبد الرحمن
19-01-2007, 05:30 PM
السلام عليكم ورحمة الله

لماذا لا نجعل (لما) المشددة والمخففة حرفا قائما برأسه للتوكيد على ألا تستعمل إلا مع إن المشددة أو المخففة؟
في رأيي أن هذا أولى من كل ما قيل في توجيه الآية فليتأمل.

مع التحية الطيبة.

أحمد سالم الشنقيطي
19-01-2007, 08:06 PM
أخي الأغر ، حفظك الله وسدد خطاك .
نحن إنما نعني كلمتي "إن كلا" أي إن المخففة مع اسمها . وليست "لما" مدرجة في السؤال لأنها ليست معنية بهذا الإشكال .
ثم إن كلامك في "لما" ليس توجيها صحيحا للآية ، ولا علاقة له بموضوع السؤال من قريب ولا من بعيد !! فضلا عن أن يصلح كونه توجيها بديلا أولى مما سبق ذكره!! .

ذكر كثير من المفسرين والنحاة آراء في "لما" أهمها :
ــ أن اللام في "لما" هي اللام التي تقتضي "إن" دخولها على اسمها أو خبرها ، كقوله : { إِنَّ الله لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ } [ النحل : 18 ] وقوله : { إِنَّ فِى ذَلِكَ لآيَةً } [ الحجر : 77 ] . واللام الثانية هي التي تجيء بعد القسم كقولك: والله لتفعلن . ولما اجتمع لامان دخلت "ما" لتفصل بينهما فكلمة "ما" على هذا التقدير زائدة . وقال الفراء : "ما" موصولة بمعنى من ، هذا على قراءة تخفيف "لما" وهي قراءة جماعة من السبعة ، منهم أصحاب قراءة تخفيف "إن" .
ــ أما على قراءة التشديد في "لما" فمما قيل فيه إن أصل "لما" هو بالتنوين ــ وقد قرئ به ــ أي (كُلا لمًّا) أي ملمومين ، وهو بمثابة قولنا :(وإن كلا جميعًا) .
وهناك وجوه وأقوال أخرى في "لما" في الآية ذكرها الألوسي وتوسع فيها ، فانظرها عند تفسير الآية .

أما موضوع السؤال "وإن كلا" بتخفيف "إن" ، فقد ذكرت سابقا مذهب البصريين في إعرابها ، ومن وافقهم .
ولا باس أن أتعرض لآراء الكوفيين في تأويل الآية ، لأنها اصدمت مع قاعدتهم التي تمنع إعمال (إن) المخففة .

أحمد سالم الشنقيطي
20-01-2007, 02:42 AM
قد ذكرت فيما سبق مذهب البصريين في إعراب الآية ، وذكرت أنه هو المرتضى لدى جمهور النحاة ، ومنهم المحدثون . أما الآن فسأذكر رأي الكوفيين في إعراب الآية الكريمة موضوع البحث .

للكوفيين في الآية تأويلان :
1ـــ جعل "إنْ" نافية مهملة ، ونصب "كُلا" بفعل ليوفينهم المذكور في الآية . قال الفراء : ((نصبَ "كلا" بقوله "ليوفينهم")). وانظر للاستزادة "إعراب القرآن" للنحاس 2/115 .

2ـــ ذهب بعض الكوفيين إلى أن "إن" المكسورة إذا خففت فإنها لا تعمل ، أما قوله تعالى : "كُلاًّ" فهو منصوب بفعل مقدر تقديره (إن أرى كلا ليوفينهم ربك أعمالهم) انظر "روح المعاني" للألوسي (مج4/ ج12/ ص150).

وللكوفيين أدلتهم القياسية في منع إعمال إن المخففة :
ـــ لم تعمل "إن" المخففة ، لأن المشددة عملت لمشابهتها الفعل الماضي في اللفظ، في الوضع على ثلاثة أحرف وفي البناء على الفتح . فإذا خففت زال شبهها بالفعل فوجب إبطال عملها .

ـــ "إن" المشددة من عوامل الأسماء ، و"إن" المخففة من عوامل الأفعال ؛ فينبغي ألا تعمل المخففة في الأسماء كما لا تعمل المشددة في الأسماء ، لأن الأصل أن عوامل أي منهما لاتعمل في الآخر .
وانظر في هذه الأدلة والآراء الإنصاف للأنباري .

أحمد سالم الشنقيطي
20-01-2007, 03:08 AM
السلام عليكم
قد نوقشت الآية لكن بطريقة الأخرى على هذا الرابط

http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=13449

أخي أبا تمام، وفقك الله ، قرأت موضوع الرابط ، فوجدته معنيا بــ"لما" خاصة، وهو ليس موضوعَنا هنا ، بل موضوعُنا هو قراءة التخفيف في "إنَّ" ووجوه نصب "كـُلا" .
إذن ، الموضوع جديد ، وليس مكررا .
وسلمت للمنتدى فصيحا معطاء .

د.بهاء الدين عبد الرحمن
20-01-2007, 08:41 PM
ثم إن كلامك في "لما" ليس توجيها صحيحا للآية ، ولا علاقة له بموضوع السؤال من قريب ولا من بعيد !! فضلا عن أن يصلح كونه توجيها بديلا أولى مما سبق ذكره!!

أخي الحامدي وفقه الله
كل الإشكال في لما أما إن فأمرها هين.. ولا تصلح الطريقة التي اتبعتها للوصول للحق، واعلم أنني لا ألقي الكلام بدون تثبت فقد اطلعت على أقوال النحاة في هذه الآية وكل ما قيل لا يخلو من الإشكال فإن كنت تريد الوصول للحق أو ما يقرب من الحق فإني أنصحك أن تأخذ كل قراءة على حدة ثم تورد ما قيل في إن وفي لما في كل قراءة وتنظر مدى موافقة كل رأي لتفسير الآية ولأساليب العرب في كلامها، وبعد ذلك يحق لك أن تقول ما تريد بالدليل أما أن تصادر ما لا يروق لك بدون دليل فليس ذلك من البحث العلمي في شيء.
ولئن أتاح الله لي الوقت والعافية لأبينن لك بالأدلة ضعف التوجيهات والآراء التي قيلت.
مع التحية.

أحمد سالم الشنقيطي
20-01-2007, 11:28 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
أخي الأغر ، جعلك الله من الغر المحجلين يوم القيامة .
لا تسئ فهم كلامي ، ولا تحمله ما لا يحتمل ، فالعبرة بالمقاصد والنيات .
الذي قصدت هو أن موضوعنا هنا هو "إن كلا" بتخفيف "إن" ومذاهب النحاة فيها وفي نصب "كلا" ، مع أن الرأي الراجح فيها معروف ، ولكنْ فيها بحث جيد يتأتى من الخلاف بين البصريين والكوفيين حول جواز إعمال "إن" المخففة .

أما "لما" فبحث آخر يحتاج إلى موضوع مستقل ، وأظن أن موضوع الرابط الذي وضعه أبو تمام تفرغ لبحث مسألة "لما" هذه .
وأنا معك ــ أخي الكريم وأستاذي الفاضل ــ أنه لا يخلو تأويل أو توجيه إعرابي من إشكال أو اعتراض .
وأنا ــ أخي الأغر المحجل ـــ لم أدخل الفصيح إلا من أجل الاستفادة والإفادة ، لا لمصادرة الآراء وتفنيدها ، وهل أنا إلا تلميذ من تلامذة الفصيح؟؟ .
ثم إنني كنت أتكلم عن قراءة معينة ، وعبارة معينة في الآية ، فجاء ردي عليك أن "لما" ليست موضوع البحث، لا قاصدًا تفنيدك في كلامك عن "لما" ، فاسمح لي إن كنت قد اشتطتُ . وأرى أنك محق في الحديث عن "لما" وكونِها أكثر إشكالا من "إنْ كلا" .
وبخصوص نصيحتك ، فسآخذ بها ــ إن شاء الله ــ شاكرا لك وممتنا .

أخي الأغر ، إنني منتظر ما تجود به من نفيس كلامك حول ضعف التوجيهات والآراء المذكورة لأستفيد من علمك ، وأتمنى من الله أن يتيح لك الوقت والعافية والسلامة ، ويشفيك مما تعاني ، حتى تبقى طودا شامخا من أطواد الفصيح وغيثا نستمرئه على مراعي الفصيح .

لك بالغ اعتذاري وأسفي ، وجزيل شكري حتى ترضى .
هل رضيت ؟؟؟ .