المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ابني والشيطان



الاب الحائر
23-01-2007, 12:42 AM
السلام عليكم
الاخوة الكرام انا اب ولدي ابن عمره19 سنة الحمد لله ولدي هدا يصلي صلاته بانتضام ويحترمني ويحترم امه واخوته جميع وكل شخص يعرفه يحبه ودلك لتعامله اللطيف مع الجميع غير ان المشكلة انني علمت مند شهر وبالضبط دات ليلة وانا مستيقظ بعد منتصف الليل رئيت غرفت ولدي هدا مازال النور يخرج منها فاعتقدت ان ابني نام ونسي جهاز الحاسوب مشتغلا وتقدمت ببطئ لاكن للاسف وانا انضر من خارج الغرف تراء لي منضر فضيع لقد كان ابني يتابع احد المواقع الاباحية فتراجعت بكل هدوء ولم انم تلك الليلة حيت كنت افكر كيف اصارحه بالموضوع وانا ما كان يفعله ليس على صواب لاكنني لم اهتدي الى الطريقة حتى الان خصوصا ان ابني هدا يحترم الجميع واخلاقه ممتازة ولاحول ولاقوة الى بالله

غير مسجل
23-01-2007, 03:14 AM
أخي الفاضل
لاتبتئس مما حصل لولدك ، فهذا حاصل لكثير من المماثلين له في عمره من شباب المسلمين والله المستعان ، لو حاولت منعه بالقوة والزجر والغلظة وهو عازم المواصلة في هذا الطريق ، فلن تثنيه عن ذلك إذ قد يراه عند فلان وفلان في وقت يتحرر به من سلطان مراقبتك.
مادام المنع القسري غير ممكن فالتوجيه الحسن هو الأمثل.
ابنك الآن رجل وليس صغيرا ، فلابد أن تكون العلاقة بينكما كعلاقة الصديق للصديق.
نسمع عن يافعين في الرابعة والخامسة عشر يحملون أشياء من هذه على جوالاتهم ولا حول ولا قوة إلا بالله.
الوصف الذي وصفت به ابنك يشجع على أنه سيمتثل لنصائحك.
لابأس أن تفاتحه بالموضوع بطريقة غير مباشرة وفي نفس الوقت تستشف تقبله للأمر ، افتح معه الموضوع بطريقة فيها لباقة مطعمة بالنصح ولابد أن توضح له أن مكانته كبيرة عندك وأنك تتوسم فيه الخير والصلاح وأن هاجسك هو المحافظة على أن تبقى هذه المكانة الرفيعة طاهرة نقية لايشوبها درن هذه الأفاعيل التي لاتحصل إلا من قليلي الإيمان بالله تعالى والحس الديني.
لاتنس الدعاء والإكثار منه ، وتذكر أنك تدعو ربا حي لايموت لاتخفى عليه خائنة الأعين وماتخفي الصدور.
أعجبني اهتمامك بولدك
أسأل الله العظيم أن يعصمه من مزالق الشيطان وأن يحصنه بحصون العفة والنزاهة وجواهر الدين.

غير مسجل
23-01-2007, 12:17 PM
و عليكم السلام ورحمة الله و بركاته

الحمدلله الذي اراد بك و بإبنك خيرًا و علمت انه يتصفح مثل تلك المواقع حتى تقترب منه اكثر و يكون قرة عين لك

أخي الكريم .. سأدلو بدولي و اسأل الله ان ينفعك به

بما ان العطلة اقتربت ، فأرى ان تخصص اسبوعًا لتقضيه مع ابنك في امور شتى ، كمشاركته بهواية يحبها ، التسوق معًا ، السفر معًا ، التخييم معًا .. الخ

ثم بعد هذا الاسبوع الحافلو العلاقة الوثيقة ( كما اتصور ) لك أن تأتي بقصة من كقصتك مع ابنك ، تجيد حبكتها و تضع فيها كل ما تريد ان توصله لإبنك ، و ان تبين له خطأه و نبّه بطريقة غير مباشره

لربما كان الوزاع الاجتماعي اقوى من الوازع الديني عند البعض ، فيكون رأيك في القصة من الجانب الديني ( أن هذا من المحرمات ، و من يعظم حرمات الله فإنها من تقوى القلوب ..الخ ) و الاجتماعي ( يقع من اعين من يظنون به خيرًا ، و يأخذون انطباعًا سيئًا عنه و من الصعب ان يرد احترام الناس له اذا علموا ما كان منه ) و وجهة نظرك كأب في تصرف الولد في القصة التي تذكرها

و لا ننس ، ان الرسول صلى الله عليه و سلم كان إذا بلغه عن الرجل شيء لم يقل : ما بال فلان يقول ؟ ولكن يقول : ما بال أقوام يقولون كذا و كذا (حديث صحيح)

اسأل الله العلي القدير ان يرده إلى دينه ردًا جميلاً

وفقك المولى لما يحب و يرضى

غير مسجل
23-01-2007, 10:13 PM
الاخوة الكرام شكرا على نصائحكمم و ارشادتكم واتمنى ان يهدي الله شباب المسلمين لما فيه الخير

أبو الحزم الظاهري
29-01-2007, 07:16 AM
أخي الكريم وفقك الله وأعانك على تربية أبنائك ..

وهذه غريزة فطرية إن لم يستطع الإنسان صرفها في مكانها الصحيح ، كان من البديهة أن يصرفها في مكان خاطئ ، والشباب والشابات في ذلك سواء ..

والحقيقة أني لا أرى دواء أنجع لمثل هؤلاء سوى الزواج ..

فيا أيها الآباء أعينوا أبناءكم على ما يحفظ فروجهم ، ويغض أبصارهم ، ويمنعهم من الوقوع في الحرام ، ووالله لا شيء أفضل من الزواج ..

يقول الرسول صلى الله عليه وسلم : (يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء) ..

صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم ..

د. مصطفى صلاح
29-01-2007, 08:14 AM
والحقيقة أني لا أرى دواء أنجع لمثل هؤلاء سوى الزواج ..

ربنا يرزقنا :) !

التواقه،،
30-01-2007, 04:20 AM
أخي

أعانك الله على تربية أبناؤك
فأنت في فضل عظيم ما دمت حريص على نظر ابنك وسمعه

أرى ألا توجه له الأمر مباشرة
فإن هذا الأمر حتى وإن كان فيه صراحة
لن تكون هذه الصراحة إلا إحراجا له وأنت والده
وتعلم كيف يكون الأبناء في حرج مع آبائهم عند هذه الأمور

ولكن عليك بالتلميح لا التصريح
فإذا انفردت به تحدث معه عن ابن صديق لك
أو عن خبر سمعته في جريدة
ويكون الخبر يحمل مثل هذا الأمر

وقل له يا ابني أنا خائف عليك فلا تصادق من تراه يحب هذه الأمور
ويحب النظر المحرم لها وتناقلها
فاحذرك منهم ومن صداقتهم لأنهم لم يشكروا الله على ما رزقهم به من نعمة عظيمة وهي النظر ومن لم يشكر الله لن يحافظ على ودك ولن يخاف الله فيك
وأخبره بحديث الرسول_صلى الله عليه وسلم حين قال:
"مثل الجليس الصالح والجليس السوء كحامل المسك ونافخ الكير ...إلخ"
وقل له أنك محل ثقتي ولا أظنك تتجه لمثل هذه الأمور
ولكني أباك وواجبي أن أحذرك
وتأكد يا ابني أني أثق في أخلاقك فكن محل ثقتي ولا تخيبني

وتكون بهذا الكلام طبقت المثل ( إياك أعني واسمعي يا جارة)
وتكون أوصلت مبتغاك

فإن كان ابنك سيسمع بالنصيحة فهو سيعمل بها وبهذا الأسلوب
من غير تصريح حتى لا تحرجه
ويبقى يتخفى عنك في أمور كثيرة
واللبيب بالإشارة يفهم !!!

فالأفضل أن تفعل هذا وتوكل على الله
وإن كنت مقتدراً فعليك برأي أخي أبو الحزم

فهو صادق
هذه غريزة فطرية ولا بد أن تكون في مكانها الصحيح
والدواء هو الزواج

بارك الله فيك
وجعل أبناءك لك وقاء من النار
وحفظهم لك كما تحب وترضى

د. مصطفى صلاح
30-01-2007, 08:17 AM
أنا لا أرى أن تصرحَ أو حتى تلمحَ ولا أيضاً أن يعلمَ من قريب أو بعيد أنك تعلم :) ، لأن هذا قد يسبب له مشكلات نفسية كبيرة .

أري أن الموضوع يمكن أن يُعالج بحكمة فقط دون عصبية أو تهويل. فكل الشباب في سنه يتعرضون لأشياء مثل هذه ، للفتن التي يتعرضون لها ليلَ نهار .

أرى أن يُنصح بالمحافظة على الصلاة ، و قراءةِ القرآن ، و الصحبة الصالحة و حضور حلقات العلم و .... إلخ من أعمال البر ، فإن النفس إن لم تنشغل بالحق ، انشغلت بغيره ....

و الزواج كما قال الأخوة حل ناجح و سريع في هذه الحالات :)

أسأل الله أن يعفَّ كلَّ الشباب المسلم و يزوجَهم .... قولوا آمين :)

محمد الجبلي
04-02-2007, 05:18 PM
السلام عليكم
المواجهة لا أؤيدها فهي كما قال الإخوة قد تسبب حرجا كبيرا خاصة وأنت أبوه وقد تتسبب المواجهة في الاضطراب النفسي لولدك .
قل له مثلا : حدثني زميل لي بأنه وجد ابنه يتابع مثل ذلك وأوصاني بأن انتبه إليك فأخبرته أنني واثق فيك وأنك لايمكن أن تفعل مثل ذلك ...
بعد ذلك سيبدأ وخز الضمير عند ابنك
أيضا حاول أن تجلس معه أوتجعله يرافقك إلى جلساتك مع أصدقائك لكن ليس بكثرة وأظهر له كم أنت فخور به أمام أصدقائك وزملائك
أوكل إليه بعض المهام التي تقوم بها بنفسك عادة ليرى كم أنت واثق فيه
وأخيرا الدعاء بظهر الغيب

أريد اتعلم
04-02-2007, 08:23 PM
اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
**بسم الله الرحمن الرحيم**

لقول أمير المؤمنين علي ابن أبي طالب (عليه السلام) : (وفطنة الفهم للمواعظ ، مما تدعو النفس إلى الحذر من الخطأ)
قال أمير المؤمنين (ع) { لا تقصروا أولادكم على أخلاقكم فإنهم مخلوقون لزمان غير زمانك}
نسال الله لنا و لكم و لجميع المؤمنين التوفيق لما فيه خير الدنيا و الآخرة ...
أختكم أريد أن أتعلم

محمد ماهر
04-02-2007, 09:20 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
رايي في عجالة، أن يكون الأب صديقاً لابنه يطارحه همومه ويعمله برفق، وبأسلوب مناسب، وبمدخل حسن ... قد يكون من خلال آيات يتناقشانها ...
وأهم نقطة في هذا الموضوع هو الوقوف عند الرجل والمرأة في الإسلام وكيف نظر إليهما القرآن، هل خلقا من أجل شهوة أم من أجل غاية أخرى ... عليه أن يبين ان المرأة أم وعرض يجب أن تصان... وليس لشهوة فقط، وإنما لغاية أسمى... من ذلك فهي سكن ولبناء أسرة، أما الشهوة فهي ثمرة ذلك فالعلاقة بين الرجل والمرأة مهمة جداً... إلخ..
كما يمكن أيضاً طرح ما حل بالأقوام الغابرين، وما حل بهم، وكيف أن الإنسان قد يصيبه ما أصاب أولئك القوام، إن رضي الإنسان وتابع والعياذ بالله ... وما إلى ذلك ... كما يمكن ان يطرح ما يراد من التسويق للمنكر والغايات المقصودة إلى تمييع الشباب المسلم وما إلى ذلك ... والله أعلم ..