المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما إعراب ؟



النسيم العليل
23-01-2007, 10:43 PM
قال عروة الصعاليك :
لحا الله صعلوكا إذا جَنَّ ليلُهُ <> مُصافي المُشاش ِ آلفاً كلَّ مجْزِرِ
ما إعراب هذا البيت
الرجاء الالتفات إلى : " إذا " وإلى " آلفاً "

أبو أسيد
23-01-2007, 11:56 PM
لحا: فعل ماضي مبني على الفتح المقدر
الله :فاعل مرفوع بالضمة
صعلوكا:مفعول به منصوب بالفتحة
اذا: ظرف لما يستقبل من الزمان خافض لشرطه منصوب بجوابه
جن :فعل ماضي مبني على الفتح
ليله : فاعل مرفوع وعلامة رفعة الضمة وهو مضاف والهاء ضمير متصل في محل جر مضاف اليه
مصافي : نعت منصوب وعلامة نصبه الفتحة وهو مضاف
المشاش : مضاف اليه مجروروعلامة جره الكسرة
الفا : نعت ثاني لصعلوك منصوب وعلامة نصبه الفتحة وهو اسم فاعل
كل :مفعول به لاسم الفاعل منصوب وعلامة نصبه الفتحةوهو مضاف
مجزر : مضاف اليه مجرور وعلامة جره الكسرة
جملة جن ليله في محل جر باضافة اذا اليها
تقديرالجملة اذا جن ليل الصعلوك لحاه الله

النسيم العليل
24-01-2007, 12:15 AM
ألا تستطيع إعراب " آلفا " حالا لأن صاحبها نكرة مخصوصة؟
وما قولك في تقدير " إذا " متعلقة بنعت محذوف ل"صعلوكا"
كما ورد في الآية : قَالَ مَا خَطْبُكُنَّ إِذْ رَاوَدْتُنَّ يُوسُفَ عَنْ نَفْسِهِ قُلْنَ حَاشَ لِلَّهِ مَا عَلِمْنَا عَلَيْهِ مِنْ سُوءٍ قَالَتِ امْرَأَتُ الْعَزِيزِ الآنَ حَصْحَصَ الْحَقُّ أَنَا رَاوَدْتُهُ عَنْ نَفْسِهِ وَإِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِينَ

" ما خطبكن": "ما" اسم استفهام مبتدأ وخبره، "إذ" ظرف متعلق بحال من "خطبكن"، و"حاش" نائب مفعول مطلق، أي: تنـزيهًا لله، والجار متعلق بأعني مقدرة، وجملة "ما علمنا" مستأنفة في حيز القول، و "سوء" مفعول به، و "مِن" زائدة. وقوله "الآن ": ظرف متعلق بـ "حصحص" ، وجملة "راودتن" مضاف إليه. وجملة "أنا راودته" مستأنفة في حيز القول، وجملة "وإنه لمن الصادقين" معطوفة على جملة "أنا راودته".
فلو قال : لحا الله الصعلوك إذ جن ليله ، ألا نقيس هذه الجملة على تلك الآية .؟
ألا تكون إذا هنا بمعنى إذ : ظرفية فقط ؟؟
الرجاء درس القضية المطروحة عميقا

أبو أسيد
24-01-2007, 09:52 PM
حياك الله اخي "النسيم العليل"
ولم تعلقها بنعت محذوف والنعت(مصافي) ظاهر امام عينيك مجرد انه تاخر
ثم ان (اذ) ظرفية يخبر بها عن الماضي وليس المستقبل
اما (اذا) في البيت ظرف لما يستقبل من الزمان

أبو أسيد
24-01-2007, 10:16 PM
ثم يااخي البيت واضح فيه الدعاء (لحا الله) وليس الاخبار عن الماضي
اما حين تقول اذ جن ليله فان المعنى يختلف وتصبح الجملة مخبر بها عن الماضي