المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : غربة الجسد والروح



أحمد بن يحيى
24-01-2007, 10:17 AM
:::
إخواني وأخواتي مرتادي هذا المنتدى المبارك
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وبعد :
فهذه محاولة شعرية ، وجدتها - مصادفة - بين أكوام مكومة من أوراقي القديمة جدا ؛ فلما أن وقعت عليها تبسمت ابتسامة الذكرى ، وقلت في نفسي : آه ، ما أجمل تلك الأيام ، أيام كانت فينا روح وثابة طامحة تحس وتشعر وتتفاعل ، وتسعى - كما كانت تظن - إلى المجد التليد ، والشرف العالي ، فلما أن تكشفت الأيام على حقيقتها ، وظهر عوارها؛ عدنا معاً نحمل غربة الجسد والروح . وإذا كان المعري كان يسمي نفسه : " رهين المحبسين " ، فما رأيكم بمن يسمي نفسه : "رهين الغربتين" .
آسفٌ أحبتي الكرام ؛ فلقد طارت بي الذكري إلى زمن بعيد ، فأخذتني معها ، وما أظن أبياتي هذه إلا قد ركبت (آلة الزمن) ، وإلا فما الذي أتى بها الآن ، إلا أن تكون سئمت من الغربة ، فأرادت أن ترى النور ، ولو على حساب منتداكم هذا ... فرجائي عندكم أن تكرموا وفادتها وتحسنوا مثواها ، وإن لم يكن لها من فضل إلا فضل قِدَمها ، فإني أعلم علم اليقين أنها ليست في مستوى ما يجب أن يكون عليه الشعر ، وإن تمسحت بشيء منه . وهاكم القصيدة :

يا دمعة العين من أجـراكِ بالكمَــــدِ = ويـا جفونـيَ من أغراكِ بالسهَــــدِ
ويا أخـا الليلِ ما للّيـل مُتَّـئِــــداً = وكـان من قبلِ هـذا غيـرَ متئـــدِ
يا ساريَ البرقِ هلْ ذكرى فتبعثـُهـــا = من ومضة الشوق لا من ومضة الرَّعَـــد
هذا حبيبــكَ مَطْـويٌّ علـى حُــرَقٍ = فكيف أصبحتَ بعديْ يا جَوَى كَبِـــدي
حَمَّلْتَ قلبيَ حـِمْـلاً لا يطيـقُ بـــه = صبراً ، ولو كان موقوفاً علــى الجَلَــد
حسبيْ من الشوقِ أني قد بلغــتُ بــه = حــدّاً مـن الحـدّ لمْ ينقـصْ ولم يـزِدِ
أكفكفُ الدمع من وَقْدِ النــوى بَيَــد = وأحمـلُ القلبَ من جَهْــدِ النوى بِيَـدِ
وكنت أشكوكَ نار الوجد من كَثَـــبٍ = فصرتُ أشكوكَ نارَ الوجد من بُعُـــدِ
فلا تلمني بقلـبٍ لســت أملكـــه = وكيف أملكه ، لو كان ذا بيـــدي !
إني وإن بِنْتُ عن أهلـي وعــن بلـدي = لَموقِــنٌ بالتقـاءِ الـروحِ والجَسَــد
وإنْ يكنْ سُـرَّ حســاديْ بـما فعلـوا = فإنمـا يُغْـبَــنُ الحسَّـادُ بالحســـد
كَمْ مُظْهِرِ الفضلِ يبغيْ نقصَ صاحبـــه = لو كـان يــدريْ لَـمَا أوْرَاهُ بالزَّنَـدِ
وغايةُ الحاسدِ النـارُ التي اتَّـقَـــدَتْ = في قلبـه ، ولهيبُ النـــار في الكَبِـد
واللهِ ما ساءنـيْ مـــا قال قائلهـم = زوراً، ولا هدّني ، أو فَتَّ في عضُـــدي
ماضٍ على سُنَّتي ، ماضٍ على سَنَنـــي = مسترشدٌ بمضـــاء العـزم والرّشَــد
أخطو إلى المجد لا فَظّـاً ولا صَلِفـــاً = ولا أقيـمُ كــعَيْـرِ الحَـيِّ والوَتِــدِ
ولي فرائدُ أشعـارٍ تدبّـجُـهــــا = لُحُونُ شوقٍ وقلبٌ بالحنيـــنِ شَـدِي
هُمُ يقولون : قال الشعـــرَ مُرْتَفِـداً = وأيُّ شعرٍ لِـقَلْبٍ غيـــرِ مـرْتَـفِـدِ
ما الرِّفْـدُ عنديَ إلا أنْ أنـال بـــه = صِدْقَ الوِدادِ وصَفْـــواً غيـرَ مُرْتَـدِدِ
والشعرُ يُحْيِيْ قلوبَ الواجِدِين كمـــا = يحيـا بشربةِ ماءِ السّلسبيـــلِ صَـدِي
وما عليهمْ إذا ما هِمْـتُ مِنْ طَـــرَبٍ = برائــقٍ لـم يُـــدَنَّـسْ مِنْ دَدٍ ودَدِ
لعَمْـركَ الله إنَّ القـــومَ ما فَقِهُــوا = حقيقةَ الشعر ، بلْ لَجُّوا على الحَـــرَدِ
كم صاحبٍ لم تكن يوماً صحـــابتُـهُ = إلا علـــى جُرُفٍ هـارٍ من الفَنَــدِ
" تغيّر الناسُ عمّا كنتُ أعهـــدهـم" = فجُلُّهمْ وَغِـدٌ قـــد هـام في وغِـدِ
"إني لأفتحُ عيني حيـن أفتحـــهــا = علـــى كثير " ولا أشْتامُ مِنْ أحــدِ
لمْ يبقَ في النـاسِ من تُرجَى مودّتُـــهُ = إلا أخا زُلْـفَةٍ ، أو رَبَّ مُعْـتَـــقَـدِ
فلا تَرِدْ غيرَ صَفْوِ الماء مِن خُـلَـــلٍ = وإنْ يَكُـنْ غيرُ صَفْوِ المـــاءِ لا تَـرِدِ
إنّ الصديقَ الذيْ يرعاكَ صـــادِقُـهُ = ليسَ الصديقُ الذيْ يرعاكَ في جَهَـــدِ
ومن تكلَّفَ صِـدْقَ الوُدِّ نَـمَّ بـــه = وَحْيُ الضمـيرِ ، وسِرٌ غيرُ مُرْتَصَـــدِ
مَنْ ليْ بِخِـلٍّ أصافيـــه الودادَ ولـو = أني بذلـــتُ طريـفَ المـال والتَـلَدِ
بلوتُ دهريْ فلمذا أنْ عَيِيْتُ بـــه = علمتُ أني ككـــلِّ النـاس في كَبَـدِ
واهاً لمن يعشق الدنيا ويطلبهــــا = ووصلُهـا بعضُهُ ضَرْبٌ من النكــــدِ
واهاً لمن غَرَّهُ من زَهْـوِ وردتِهـــا = ما دونَهُ المُـرُّ مشن شوكٍ ومـــن قَتَـدِ
تمضي الأمانيْ بنا حتى تغربِلُـنـــا = يَـدُ المَنـونِ وتُدْنينـا إلى اللُّـحُـــدِ
يا جامعـاً عَتَدَ الدنيا وعُدَّتـَهـــا = مـاذا سيغنيكَ عند المـــوتِ من عُـدَدِ
إلا عتادَكَ من خيرٍ ومـــن عَمَـلٍ = إلا متاعكَ من تقــوى ومن زُهُــــدِ



انتهت الأبيات ، والحمد لله اولا وآخرا .

المبدع
24-01-2007, 01:38 PM
مرحبا ً بك وبقصيدتك التي نفضت َ عنها غبار الزمن...!!

لتصل الى أيدينا معززة ً مكرمه .

كان موقفي منها موقف َ القارئ المتذوق ِ فحسب.

وسيأتي من ورائي من يشبعها نقدا ً.

تمنياتي لك بالتوفيق

كشكول
24-01-2007, 02:34 PM
السلام عليكم

لا فض فوك. قصيدة رائعة. والأبيات حزينة ومبكية. وأظنك, والله العالم, أخذت بعض المعاني من أبيات للشافعي (اذا المرء لا يرعاك إلا تكلفا...)


من ومضة الشوق لا من ومضة الرَّعَـــد

هل للرعد وميض؟

بوركت على هذه القصيدة يا أحمد.

والسلام

خالد مغربي
24-01-2007, 03:13 PM
على عجل قرأتها 00 فخرجت وليتني ما خرجت !!
جزالة اللفظ وسبك المعاني ، كأنني أسمعها ممن تعفر باللغة الوافرة المكتنزة
كأنني أسمعها لشاعر أرقه الشعر زمنا وعاركه المعنى فتعارك ، وأبى إلا أن يكون خلفا لسلف 000
أعدك بقراءة جادة وليت الزمن يسمح بهذا !! بورك فيك يا أحمد 0

أخي كشكول
كأنك تطالب الشاعر أن يخلص لمعطيات المفردة 00 أعني بها توقفك هنا :

هل للرعد وميض؟
ذكرتني بمن يطلب الماء من الملام في قول الشاعر :
لا تسقني ماء الملام فإننـــي
صب قد استعذبت ماء بكائيا

بوركت مجددا

أبو-أحمد
24-01-2007, 04:16 PM
إذا كانت هذه من اوراقك القديمة جدا فكيف بالجديدة يا شاعرنا الرائع؟!.
ومن تكلف صدق الود نمّ به = وحي الضمير ، وسر غير مُرتصد
هذا البيت يدل على شاعر أوتي من الحكمة ما أوتي .كل القصيدة جميلة بحق .
دام عطاؤك المتميز يا شاعرنا .

أحمد بن يحيى
24-01-2007, 05:42 PM
مرحبا ً بك وبقصيدتك التي نفضت َ عنها غبار الزمن...!!

لتصل الى أيدينا معززة ً مكرمه .

كان موقفي منها موقف َ القارئ المتذوق ِ فحسب.

وسيأتي من ورائي من يشبعها نقدا ً.

تمنياتي لك بالتوفيق

الأستاذ الفاضل / المبدع
أشكرك على لطف مرورك ، وحسن تذوقك
التذوق مرحلة أولى من مراحل النقد ، والمراحل التالية بعده سهلة بإذن الله
بارك الله فيك أخي الكريم ، وجزاك خيرا
مع خالص تحياتي

أحمد بن يحيى
24-01-2007, 05:57 PM
السلام عليكم
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

لا فض فوك. قصيدة رائعة. والأبيات حزينة ومبكية.
أشكر لك ـ أخي الكريم (كشكول) ـ جميل دعائك ، وحسن إطرائك ، وصدق تفاعلك . بارك الله فيك ، وجزاك خيرا .

وأظنك, والله العالم, أخذت بعض المعاني من أبيات للشافعي (اذا المرء لا يرعاك إلا تكلفا...)
المعاني ـ كما قال الجاحظ ـ : (مطروحة في الطريق ... وإنما العبرة بحسن السبك ... ) أو كما قال . وإلا فالشرف كل الشرف أن تحذو بعض معاني هذه المتواضعة معانيَ فريدة الشافعي ، وهل نحن في ذلك إلا تبعٌ لعظمائنا وتيجان رؤوسنا .

QUOTE]هل للرعد وميض؟[/quote]
قد كفاني أستاذي (مغربي) مؤونة الرد على هذا الاستفهام ، وإلا فإن لغتنا العربية الشاعرة أوسع كثيراً مما نظن .

بوركت على هذه القصيدة يا أحمد.
وبوركت أخي الكريم ، وجزاك الله خيرا .
مع خالص تحياتي

كشكول
24-01-2007, 06:06 PM
السلام عليكم

أخي مغربي, سأبعث إليك بقربة وأرجو أن تملأها من ماء الملام *مزحة*

كنت فقط مستفسرا عن وجه الشبه. ويشهد الله أنني لم أسأل تعنتا.

والسلام

أحمد بن يحيى
24-01-2007, 06:10 PM
على عجل قرأتها 00 فخرجت وليتني ما خرجت !!
جزالة اللفظ وسبك المعاني ، كأنني أسمعها ممن تعفر باللغة الوافرة المكتنزة
كأنني أسمعها لشاعر أرقه الشعر زمنا وعاركه المعنى فتعارك ، وأبى إلا أن يكون خلفا لسلف 000

أستاذي الكبير : (مغربي) ، لا أدري حقيقة ماذا أقول ، ثناؤك على القصيدة شرف لصاحبها وأي شرف ، وحسبك أنْ جعلت صاحبها خلفاً لأكرم سلف ، وهل فوق هذا ثناء أو مديح ! هذا والله فوق ما تستحق القصيدة وصاحب القصيدة وتستأهل !

أعدك بقراءة جادة وليت الزمن يسمح بهذا !! بورك فيك يا أحمد 0
وأنا في انتظارك أستاذي (مغربي) بارك الله فيك وكثر من أمثالك .


أخي كشكول
كأنك تطالب الشاعر أن يخلص لمعطيات المفردة 00 أعني بها توقفك هنا :
ذكرتني بمن يطلب الماء من الملام في قول الشاعر :
لا تسقني ماء الملام فإننـــي
صب قد استعذبت ماء بكائيا

أشكرك أستاذي ، كفيتني المؤونة ، وسللتني كما تسلّ الشعرة من العجين :) ودلّلتَ على علو كعبك في النقد واللغة معا ، فجزاك الله خيرا ، وبارك فيك .
مع فائق شكري واحترامي

أحمد بن يحيى
24-01-2007, 06:20 PM
التعديل الأخير تم بواسطة : ضاد بتاريخ اليوم الساعة 04:31 PM. السبب: لا بد للروائع من إخراج رائع..

أستاذي الفاضل / ضاد
ماذا أقول ! غمرتني بحسن ثنائك حتى كدت أخرج من إهابي ، وشرفت القصيدة بأحسن معرض حتى بدت كالعروس المجلوّة ليلة عرسها .
فلا يسعني بعد ذلك إلا أن أشكرك بالغ الشكر على ما بذلته من جهد ، وما استقطعته من وقتك الثمين لأجل هذه المتواضعة . وحسبي أن أقول :
جزاك الله خيرا أيها المشرف الهمام ، ونفع بك ، ووفقك إلى خيري الدنيا والآخرة . آمين .

أحمد بن يحيى
24-01-2007, 06:35 PM
إذا كانت هذه من اوراقك القديمة جدا فكيف بالجديدة يا شاعرنا الرائع؟!.
ومن تكلف صدق الود نمّ به = وحي الضمير ، وسر غير مُرتصد
هذا البيت يدل على شاعر أوتي من الحكمة ما أوتي .كل القصيدة جميلة بحق .
دام عطاؤك المتميز يا شاعرنا .

الأستاذ الفاضل ، والمبدع الشاعر : (أبو أحمد)
حضورك شرفني ، ومرورك أتحفني ، كيف وقد اقترن بحسن الثناء ، وبالغ الإطراء . فجزاك الله عني خير الجزاء .
أما جديد الشعر ؛ فلا جديد . فلقد توقفت عن القريض منذ زمن ، ولا أدري هل آسف لذلك أم لا ، ولعل في ذلك حكمة ، فقد كان الشعر غالبا على أمري ، ولقد شغل علي لبي وفكري ، وصرفني عن أمور هي أهم وأولى . وعلى كل حال ، فقد كنت في ذلك الزمان أريد أن أقول وأستطيع ذلك ، أما الآن ، فلا أدري ما الذي حصل : إذا أردت أن أقول لا أستطيع ، وإذا استطعت لا أريد ، أرأيت مثل هذا عجبا !
مرة أخرى ، أشكرك استاذي الفاضل على حضورق المغدق ، وإلى اللقاء
مع خالص تحياتي

خالد بن حميد
24-01-2007, 09:24 PM
بورك في لفظك أيها المبدع , ولا فُضَّ فوك
معاني راقية , وتعابير خلابة , ومشاعر جميلة , وحكم بليغة
بارك الله فيك وفي شاعريتك الطيبة

أبو-أحمد
25-01-2007, 04:59 PM
أخي المبدع أحمد بن يحيى ،
أحيي فيك صدقك وصراحتك ، ولعل الله يريد بك خيرا ، فلا يضرك ما ذكرت . كما أن الواحد منا ربما لا يتمكن ، أحيانا من البوح بما يعتمل في نفسه لأسباب تظل با طنة لا تظهر .
حفظك الله ورعاك يا أخي العزيز .

أحمد الغنام
25-01-2007, 06:18 PM
أخي الكريم أحمد جزاك الله خيراً على هذه القصيدة الرائعة بحق والتي أتحفت بها
رواد هذا الموقع الموقرين،وأتمنى أن لايقف بك الحد عند هذا بل تتبعه بمثل هذه الدرربارك الله فيك.

نعيم الحداوي
25-01-2007, 06:59 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي الفاضل احمد لافض فوك
الحقيقة انك قدمت القصيدة بما اقترح عليك ان تطلب من المشرفين حذفه
لأن القصيدة ربما في تقديرك الخاص دون المستوى الذي تعرفه عن نفسك
اما / انا / نحن إن سمح لي القراء فأرى / نرى / انها من الروائع

فيها من صورالإبداع :
هذا حبيبكَ مَطْـويٌّ علـى حُـرَقٍ
فكيف أصبحتَ بعديْ يا جَوَى كَبِدي
وفيها من الجمال :
أكفكفُ الدمع من وَقْدِ النـوى بَيَـد
وأحملُ القلبَ من جَهْدِ النـوى بِيَـدِ
وفيها من الحكمة :
وإنْ يكنْ سُرَّ حسـاديْ بمـا فعلـوا
فإنمـا يُغْبَـنُ الحسَّـادُ بالحـسـد
كَمْ مُظْهِرِ الفضلِ يبغيْ نقصَ صاحبه
لو كان يـدريْ لَمَـا أوْرَاهُ بالزَّنَـدِ
وغايةُ الحاسدِ النـارُ التـي اتَّقَـدَتْ
في قلبه ، ولهيبُ النـار فـي الكَبِـد
وفيها من العزم :
واللهِ ما ساءنـيْ مـا قـال قائلهـم
زوراً، ولا هدّني ، أو فَتَّ في عضُدي

ولا زال فيها الكثير ولكن كي لا أطيل

ولي إذا سمحت لي عودة لبعض الملاحظات أو وجهات النظر
واعتقد انك كتبت القصيدة في ساعة من الغضب أو العتب لذلك اخرجت شي من مكنون الحكمه
وكان إهتمامك بسرعة الرد ولو تمهلت قليلاً ربما كانت أجمل
وأحسنت بالرد على من رددت عليه " وجهة نظر ":)
تقبل تحياتي لك ولما نثرته من الروعة

وفقك الله وسدد خطاك

أحمد بن يحيى
26-01-2007, 12:11 PM
بورك في لفظك أيها المبدع , ولا فُضَّ فوك




معاني راقية , وتعابير خلابة , ومشاعر جميلة , وحكم بليغة


بارك الله فيك وفي شاعريتك الطيبة
بارك الله فيك أخي (أبو طارق)
أشكرك على حسن دعائك وثنائك
حفظك الله ورعاك

أحمد بن يحيى
26-01-2007, 07:20 PM
أخي المبدع أحمد بن يحيى ،
أحيي فيك صدقك وصراحتك ، ولعل الله يريد بك خيرا ، فلا يضرك ما ذكرت . كما أن الواحد منا ربما لا يتمكن ، أحيانا من البوح بما يعتمل في نفسه لأسباب تظل با طنة لا تظهر .
حفظك الله ورعاك يا أخي العزيز .

الحمد لله
حفظك الله أيها الفاضل ورعاك

أحمد بن يحيى
26-01-2007, 07:23 PM
أخي الكريم أحمد جزاك الله خيراً على هذه القصيدة الرائعة بحق والتي أتحفت بها
رواد هذا الموقع الموقرين،وأتمنى أن لايقف بك الحد عند هذا بل تتبعه بمثل هذه الدرربارك الله فيك.

بارك الله فيك أخي الشمالي ، وجزاك خيرا على حسن ظنك بي ، ولعلي أكون عند حسن الظن .
مع خالص تحياتي

رؤبة بن العجاج
26-01-2007, 08:52 PM
ويحك أبا يحيى أين أنت عنّا؟! :)
لله درّك شاعراً..
بحرٌ زخّارٌ أحسنت الإبحار فيه ..
الحمد لله أنك أظهرت ما تكمن...
وإني لأعلم ما مدى ما تريد أن تبلغه..
ولسان حالك يقول:
أريد من زمني ذا أن يبلغني ***.. ما ليس يبلغه من نفسه الزَمَـنُ

لابد لنا من غدوات وروحات على هذه الأبيات الرائعة...
لك مني خالص الود ..
والســــــــــلام,,,

أحمد بن يحيى
27-01-2007, 10:48 AM
:::
الأستاذ الفاضل / نعيم الحداوي
اعذرني على عدم الرد
ولكني لم أجد ردك التي تفضلت بكتابته
كما لم أجد القصيدة أو تنسيقها
ولا أدري ما السبب ؟

أحمد بن يحيى
27-01-2007, 11:01 AM
ويحك أبا يحيى أين أنت عنّا؟! :)
لله درّك شاعراً..
بحرٌ زخّارٌ أحسنت الإبحار فيه ..
الحمد لله أنك أظهرت ما تكمن...
وإني لأعلم ما مدى ما تريد أن تبلغه..
ولسان حالك يقول:
أريد من زمني ذا أن يبلغني ***.. ما ليس يبلغه من نفسه الزَمَـنُ

لابد لنا من غدوات وروحات على هذه الأبيات الرائعة...
لك مني خالص الود ..
والســــــــــلام,,,

أستاذي الفاضل وأخي الكريم / رؤبة التميمي :
أشكر لك حسن ثنائك ، وعظيم إطرائك
وآه ، ثم آه ، لم يبق يا سيدي مما استسمنته من ورم صاحبك إلا جذاذ همة وأنكاث رمّة . أما الزمان فليبلغ أولا من نفسه مراده ، فإذا كان ذلك فليتبعه أبناؤه إذا قدروا !
وفي انتظار غدواتك وروحاتك ، وأنت من أنت كرم أخلاق ونفاذ بصيرة !
جزاك الله خيرا وكثر من أمثالك
مع عاطر تحياتي ، وخالص أمنياتي
أخوك / أبو يحيى

رؤبة بن العجاج
27-01-2007, 01:06 PM
:::

الأستاذ الفاضل / نعيم الحداوي
اعذرني على عدم الرد
ولكني لم أجد ردك التي تفضلت بكتابته
كما لم أجد القصيدة أو تنسيقها

ولا أدري ما السبب ؟



اعذرني أخي أحمد على تطفلي لكن سبب المشكلة عندك كما أظنَّ

نوع المتصفح الذي تستخدمه فلو كان غير المتصفح المعروف (الإكسبلورر)
لربما كان وراء عدم مشاهدتك للرد..ويمكنك عن طريق الإقتباس من مشاهدة الرد..
وآسف على التدخل..

التواقه،،
30-01-2007, 02:27 AM
أخي أحمد

لا أجد ثناء بعد ثناء الأخوة الكرام

إلا أن أقول الغبار لا يعلو قصيدة بهذه الروعة
ولكنها كانت حبيسة الأدراج
وإن علاها الغبار لا يضرها مادامت الفائدة تحويها

قصيدة رائعة يا أخي
وكنت قبل الدخول لموضوعك أتصفح موضوع الأخ صالح
(أبحث عن من يملك هذا القلب)
وقد كتبت له فيه ما وجدتك أنت أيضاً تتحدث عنه وتبحث عنه وتفتقده
فأرجو كرما لا أمراً أن تدخل هناك لقراءته حتى لا أثقل عليك الصفحة بنسخه هنا لأنك في نصف قصيدتك ذكرت الصدقة الحقيقية والعطاء وهو ماتكلم عنه الأخ الكريم

زادك الله إبداعا
وأسأل الله لك أن تبلغ ماتريد

ودمت ودام الجميع بسعادة

أحمد بن يحيى
02-02-2007, 02:46 PM
[quote=نعيم الحداوي;110622]
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته






أخي الفاضل احمد لافض فوك

الحقيقة انك قدمت القصيدة بما اقترح عليك ان تطلب من المشرفين حذفه

لأن القصيدة ربما في تقديرك الخاص دون المستوى الذي تعرفه عن نفسك
اما / انا / نحن إن سمح لي القراء فأرى / نرى / انها من الروائع









أستاذي الكريم الفاضل / نعيم



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وبعد :
أشكرك على كريم ردك ، وجميل ثنائك
وصدقني يا نعيم إني لم أقدم بتلك المقدمة ادعاء للتواضع ، ولا دفعا للملامة والنقد ، بل إني لأنشدها وأسعى إليها
أخي الكريم نعيم / عندما قلتُ إن القصيدة ليست بالمستوى العالي من الشعر ؛ إنما أردت بذلك احترام عقلية جمهور هذا المنتدى ، هذا الجمهور الراقي الذواق ، ولأني أعلم حقيقة شعري وأعلم ما ينقصه
خذ على سبيل المثال في القصيدة السابقة :
1- الطول ؛ مما قد يفقد القصيدة شيئا من تماسكها ، وربما كثيرا من الوحدة العضوية بين أجزائها .
2- التقريرية في بعض الأحيان ، والتقريرية هي عدو الشعر الأول .
3- طغيان سيادة اللغة قليلا أو كثيرا على النظرة التأملية ، والنفاذ إلى حقائق الأشياء وجوهرها المكنون .
أستاذي الفاضل : إن الشاعر الذي لا يطور نظرته لماهية الشعر يبقى كما هو ، في مكانه ، في حين يتطور الشعر وتتطور تقاناته المختلفة .
إن نظرتي الآن للشعر تختلف قليلا أو كثيرا عن نظرتي السابقة ؛ ولذلك قلت ما قلت عن القصيدة !





ولي إذا سمحت لي عودة لبعض الملاحظات أو وجهات النظر

واعتقد انك كتبت القصيدة في ساعة من الغضب أو العتب لذلك اخرجت شي من مكنون الحكمه

وكان إهتمامك بسرعة الرد ولو تمهلت قليلاً ربما كانت أجمل
وأحسنت بالرد على من رددت عليه " وجهة نظر ":)





صدقت ، القصيدة شديدة اللهجة ، حادة الطبع
وهي من قبل ومن بعد مرهونة بزمنها وظرفها
نسأل الله العظيم أن يرزقنا القصد في الرضا والغضب
وأن يجعل غضبنا فيه وله . آمين


وأخيرا ، لك مني بالغ الشكر وجزيل الامتنان
واعذرني على تأخر الرد ، فلم يكن ذلك بإرادتي
مع خالص تحياتي
أخوك / أبو يحيى

أحمد بن يحيى
02-02-2007, 03:44 PM
أخي أحمد

لا أجد ثناء بعد ثناء الأخوة الكرام

إلا أن أقول الغبار لا يعلو قصيدة بهذه الروعة
ولكنها كانت حبيسة الأدراج
وإن علاها الغبار لا يضرها مادامت الفائدة تحويها

قصيدة رائعة يا أخي
وكنت قبل الدخول لموضوعك أتصفح موضوع الأخ صالح
(أبحث عن من يملك هذا القلب)
وقد كتبت له فيه ما وجدتك أنت أيضاً تتحدث عنه وتبحث عنه وتفتقده
فأرجو كرما لا أمراً أن تدخل هناك لقراءته حتى لا أثقل عليك الصفحة بنسخه هنا لأنك في نصف قصيدتك ذكرت الصدقة الحقيقية والعطاء وهو ماتكلم عنه الأخ الكريم

زادك الله إبداعا
وأسأل الله لك أن تبلغ ماتريد

ودمت ودام الجميع بسعادة
الأستاذة الفاضلة / التواقة
أشكر لك حسن ثنائك وكريم إطرائك
ولقد أسعدني تفهمك لمعاناة القصيدة وصاحبها ؛ فما هي إلا دعوة سامية للصداقة الحقيقية الخالية من المصالح الآنية . وفيها كذلك ازدراء لبعض خلائق البشر من الحسد والحقد والتنافس على حطام الدنيا الفانية .
أما موضوع الأستاذ (صالح) فإنه يضرب على نفس الوتر ، وإن كان أشد وضوحا ، وأكثر تفصيلا . ولقد أحسن وأجاد . كما أحسنت أنت في التحليل والعرض والبيان .
بارك الله فيك أختي الفاضلة
وكثر من أمثالك
مع خالص التحية

إبتسام
16-11-2007, 08:56 PM
لم أكن غير تلميذة تتلمس منابع العلم بين الحقول ، فإذ بى بهذا البستان النضر ، عذرا لم أملك أن أنقد قصيدتك الرائعة بإمكانياتى الضعيفة
لكن فقط أسجل إعجابى بهذا الفيض من الإبداع

أحمد بن يحيى
20-11-2007, 09:53 PM
الفاضلة : ابتسام
قد ابتسمت الصفحة بهلولك
فلك جزيل الشكر على ما تفضلت به من إعجاب وثناء
وأنت اليوم تلميذة وغدا أستاذة ـ بإذن الله ـ
وكلنا هنا في مدرسة الفصيح تلاميذ
نطمح إلى الفائدة والاستزادة