المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : مقارنة العربية بالإنجليزية



أم ندى
24-01-2007, 12:31 PM
السلام عليكم
انا طالبة في قسم لغة انجليزية اقوم بعمل دراسة مقارنة لجملة القول او المفعول به لفعل القول قال في كل من اللغة العربية المعاصرة واللغة الانجليزية
(اعتمد في دراستي على مدونة من الصحف العربية)
احتاج الى مساعدة من متخصصين في اللغة العربية في اعراب بعض الجمل ما امكن حتى استطيع تحليلها تحليلا دقيقا
وجزاكم الله عني كل خير

الجمل المراد اعرابهاهي التي تحتها خط

قال: إن من حق هؤلاء كأفراد أن يقولوا ما يشاءون في وجه من يشاءون، اما كأحزاب فعليهم تسجيل انفسهم أولا في ضوء القانون الجديد.

قلت: عال سوف تنال حقك كاملا.
قال: أبدا فالشيخ أبوخطوة من أكثر القضاة في مصر تزمتا وتمسكا بالحق والشريعة وأصول الدين لايحيد عنها أبدا، وقد وقف موقفا عنيدا للغاية مني!.

قال: بلا شك إن الكاتب خلال فترة التبييض يعمل حسه النقدي

قال: دون أن أريد ودون أن أقصد وجدتني أعايش مشاكل الناس

قال اذا ما اردنا غزو الصحراء فعلينا تمحيص المصريين لهذا الامر.

وقال عندما اتعامل مع النقابة ارتدي عباءتها وليس عباءة رئيس الأهرام

قال: لكن مازالت هناك دائما بعض الكلمات التي تستعصي علي القراءة.

وغمغم السائق وقال كأنه يخاطب نفسه: غريب الحب

مهاجر
24-01-2007, 06:04 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

هذه بعض المحاولات :

إن من حق هؤلاء كأفراد أن يقولوا ما يشاءون في وجه من يشاءون ، أما كأحزاب فعليهم تسجيل انفسهم أولا في ضوء القانون الجديد .

إن : ناسخة .
من حق : جار ومجرور ، و "حق" : مضاف .
هؤلاء : مضاف إليه .
ومتعلق الجار والمجرور "من حق" ، وتقديره "كائن" في محل رفع خبر إن المقدم .
كأفراد : جار ومجرور .
أن يقولوا : ناصبة والفعل : مضارع منصوب ، وعلامة نصبه ، حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة ، والمصدر المنسبك من "أن" ومعمولها في محل نصب اسم "إن" المؤخر فيكون السياق : إن القول كائن من حق هؤلاء كأفراد .

وقد يكون اسم "إن" : ضمير الشأن المحذوف ، و متعلق الجار والمجرور "من" هو الخبر ، فيكون تقدير الكلام : إنه كائن من حق هؤلاء كأفراد .

ما : موصولة مبنية في محل نصب مفعول به .
يشاؤون : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه ثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة ، و : "واو الجماعة" : ضمير متصل في محل رفع فاعل ، وعائد الصلة محذوف ، وتقديره : ما يشاؤونه .
في وجه : جار ومجرور ، و "وجه" : مضاف .
من : موصولة مبنية في محل جر مضاف إليه .
يشاؤون : كـــ "يشاؤون" الأولى .
أما : حرف شرط وتفصيل وتوكيد
كأحزاب : جار ومجرور .
فعليهم : الفاء عاطفة للتعقيب ولزومها دليل شرطية "أما" ، و "عليهم" : جار ومجرور متعلق بخبر مقدم "كائن" .
تسجيل أنفسهم : مبتدأ مؤخر ، وهو مضاف ، و "أنفس" : مضاف إليه ، وهو ، أيضا ، مضاف ، و "هم" : في محل جر مضاف .
أولا : ظرف زمان منصوب .
في ضوء القانون الجديد :
جار ومجرور ، والمجرور "ضوء" : مضاف ، و "القانون" : مضاف إليه ، و "الجديد" : نعت لـــ "القانون" .

*****

بلا شك إن الكاتب خلال فترة التبييض يعمل حسه النقدي

الباء : حرف جر ، "لا" نافية زائدة .
شك : اسم مجرور بالباء .
إن : ناسخة .
الكاتب : اسمها منصوب .
خلال : ظرف ، وهو مضاف .
فترة : مضاف إليه وهو مضاف .
التبييض : مضاف إليه .
يعمل : فعل مضارع ، والفاعل ضمير مستتر تقديره "هو" .
حسه : مفعول به ، وهو مضاف ، و الهاء : في محل جر مضاف إليه .
النقدي : نعت .
وجملة "يعمل حسه" : في محل رفع خبر إن .

مهاجر
26-01-2007, 12:12 AM
دون أن أريد ودون أن أقصد وجدتني أعايش مشاكل الناس

دون : ظرف ، وهو مضاف .
أن : ناصبة مصدرية .
أريد : فعل مضارع منصوب وعلامة نصبه الفتحة ، والمصدر المنسبك من "أن" ومعمولها في محل جر مضاف إليه ، فتقدير الكلام : دون إرادة مني .
و : عاطفة .
أن أقصد : كـــ "أن أريد" .
وجدتني : فعل ماض مبني على الفتح المقدر لاتصاله بتاء الفاعل ، والتاء : ضمير متصل في محل رفع فاعل ، والنون للوقاية ، وياء المتكلم : ضمير متصل في محل نصب مفعول أول .
أعايش : فعل مضارع ، والفاعل ضمير مستتر تقديره "أنا"
مشاكل : مفعول به ، وهو مضاف .
الناس : مضاف إليه .
وجملة "أعايش ......" في محل نصب مفعول ثان لــ "وجد" ، فتأويل الكلام : وجدتني معايشا مشاكل الناس .

والله أعلى وأعلم .

أم ندى
26-01-2007, 09:58 AM
شكرا لك اخي المهاجر على الاعراب المفصل استفد منه ايما استفاده
جزاك الله خيرا وجعله في ميزان حسناتك
واتمنى من بقية الاعضاء ان يخطو خطوك(ops واكون شاكره لكل من سيرد على صفحتي هذه

مهاجر
26-01-2007, 10:37 AM
إذا ما أردنا غزو الصحراء فعلينا تمحيص المصريين لهذا الامر.

إذا : ظرف خافض لشرطه منصوب بجوابه .
ما : زائدة ، فهي لا تأتي بعد "إذا" إلا زائدة .
أردنا : فعل ماض مبني على الفتح المقدر لاتصاله بــ "نا" الدالة على الفاعلين ، و "نا" ضمير متصل في محل رفع فاعل .
غزو : مفعول به ، وهو مضاف .
الصحراء : مضاف إليه .
فـــ : رابطة لجواب الشرط بجملته .
علينا : جار ومجرور متعلق بخبر مقدم تقديره "كائن" .
تمحيص : مبتدأ مؤخر وهو مضاف .
المصريين : مضاف إليه .
لهذا : جار ومجرور ، و "هذا" : مضاف .
الغرض : مضاف إليه .

والله أعلى وأعلم .

أم ندى
26-01-2007, 08:00 PM
شكرا لك اخي على المساعده القيمه ولي سؤال بعد اذنك
كنت اظن اننا لا نعرب الكلمة مبتدا الا في اول الجملة ولكن اتضح لي من اعرابك انه يمكن للمبتدا ان يأتي في وسط الجملة هل لانها جملة مركبه وهل يعني ذلك ان بامكاننا ان نعرب الشطر الثاني للجملة المركبة اعرابا مستقلا كما لو انها جملة جديدة قد تتكون من مبتدا وخبر -وهل يمكن لاي جملة ان تتكون من اكثر من مبتدا وخبر؟ احتاج لتصويبك
اعذرني لسؤ تعبيري ..واني لأعجز عن التعبير عن شكري وامتناني لسيادتكم

مهاجر
26-01-2007, 09:42 PM
جزاك الله خيرا على حسن ظنك وأدبك .

قد يأتي المبتدأ متأخرا ، بل يجب تأخيره ، أحيانا ، في مواضع نص عليها النحاة ، كأن يكون نكرة لا مسوغ للابتداء بها في مثل : في بيتنا رجل .
فلا يشترط أن تصدر الجملة بلفظ المبتدأ .

وقد يتكرر أكثر من مبتدأ في الجملة الواحدة ، فتكون الجملة مكونة من شقين :
المبتدأ الأول ، وجملة الخبر التي تتكون من : مبتدأ ثان وخبر ، كما في قوله تعالى : (وَلِبَاسُ التَّقْوَى ذَلِكَ خَيْرٌ) ، فـــ :
"لباس التقوى" : مبتدأ أول .
و "ذلك" : مبتدأ ثان .
و "خير" : خبر المبتدأ الثاني .
وجملة "ذلك خير" : خبر المبتدأ الأول ، والجملة بأكملها يطلق عليها : "جملة كبرى" ، وجملة الخبر يطلق عليها : "جملة صغرى" ، فهي مندرجة في الكبرى .
وهذا على أحد أوجه إعراب هذه الآية .

ولابد من رابط يربط جملة الخبر بالمبتدأ ، وهو هنا اسم الإشارة "ذلك" العائد على "لباس التقوى" : المبتدأ .

وقد يرد أكثر من خبر لمبتدأ واحد عند من يجيز تعدد الأخبار ، كــ :
محمد مفسر محدث فقيه ......
فـــ "محمد" : مبتدأ ، وما بعده أخبار عنه .

وقد يرد في الجملة ثلاث مبتدآت ، ومثل له ابن هشام ، رحمه الله ، بقوله تعالى : (لكنا هو الله ربي) : أي : لكن أنا هو الله ربي ، إذا لم يرجع الضمير "هو" إلى الله ، عز وجل ، فـــ "لكن" : مخففة غير عاملة ، و "أنا" : مبتدأ أول ، و "هو" : مبتدأ ثان ، و "الله" : الاسم الكريم مبتدأ ثالث .

وللآية أوجه أخرى .


والله أعلى وأعلم .

أم ندى
27-01-2007, 09:43 PM
بارك الله فيك أخي على التوضيح الرائع والدرس المجاني..
وفقك الله

أم ندى
27-01-2007, 09:47 PM
استغرب عدم استجابة بقية الاعضاء لندائي "بالمساعدة"هل هناك خطب ما باسلوبي في وضع اسالتي ..ارجو ان توجهني فأنا جديدة على هذا المنتدى ولا تبخلوا علي بنصحكم وارشادكم ولكم جزيل الشكر

مهاجر
28-01-2007, 07:31 AM
تختلف وجهة النظر :
فمن مستغل لمثل هذه المداخلات للتدريب مثلي ، ومن حريص على نفع العضو المشارك ، بتركه يحاول أولا ، ثم المشاركة في تصحيح محاولته ، وذاك الظن بإخواني أعضاء المنتدى ، فما أحجموا بخلا أو ضنا ، بل ربما وجدوا كفاية في مداخلتي ، والمهم أن تحصل الفائدة من أي أحد .

وهذه محاولة في بعض الفقرات المطروحة :
لكن مازالت هناك دائما بعض الكلمات التي تستعصي علي القراءة .
لكن : استدراكية مخففة لا عمل لها .
ما زالت : فعل ناسخ من أخوات "كان" والتاء للتأنيث .
هناك : اسم إشارة مبني في محل نصب خبر "ما زال" مقدم .
دائما : ظرف .
بعض : اسم "ما زال" مؤخر مرفوع وعلامة رفعه الضمة ، وهو مضاف .
الكلمات : مضاف إليه .
التي : موصولة في محل رفع نعت لـــ "الكلمات" .
تستعصي : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على آخره منع من ظهورها الثقل ، لاشتغال المحل بحركة حرف العلة : الياء ، والفاعل : ضمير مستتر تقديره هي .
على القراءة : جار ومجرور متعلق بـــ "تستعصي" .
وجملة : "تستعصي على الفهم" : صلة الموصول لا محل لها من الإعراب .

*****

غريب الحب
غريب : خبر مقدم .
الحب : مبتدأ مؤخر .

*****

عندما أتعامل مع النقابة أرتدي عباءتها وليس عباءة رئيس الأهرام .
عندما : عند : ظرف وهو مضاف ، و "ما" : زائدة .
أتعامل : فعل مضارع ، والفاعل : ضمير مستتر تقديره "أنا"
مع النقابة : جار ومجرور .
وجملة "أتعامل مع النقابة" : في محل جر مضاف إليه ، فتقدير الكلام : عند تعاملي مع النقابة .
أرتدي : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه ضمة مقدرة ، والفاعل : ضمير مستتر تقديره "أنا"
عباءتها : مفعول به ، وهو مضاف ، و الهاء : ضمير متصل في محل جر مضاف إليه .

وليس : يبدو لي أنها عاطفة بمعنى "لا" .
عباءة : معطوف على "عباءتها" ، وهو مضاف .
الأهرام : مضاف إليه .
فيكون تقدير الكلام : أرتدي عباءة النقابة لا عباءة الأهرام ، وهذا التقدير يحتاج لمزيد مراجعة .
والله أعلى وأعلم .

أم ندى
28-01-2007, 11:51 AM
اخي المهاجر لست ب"أي احد" يشهد الله اني ممتنة لمساعدتك ولكن خوفي من ان لا تستمر في اعراب بقية الجمل او أن اثقل على حضرتك بأسألتي جعلني اسأل عن بقية الأعضاء..فلك أن تتخيل مدى الصعوبات التي تواجهني في بحتي فلقد قضيت اشهر عدة في قراءت كتب النحوولكني كلما بدأت بالتطبيق أجد نفسي أقف عاجزة امام بعض الكلمات او كلما قارنت ما اعربته باعرابك اجدني قد وقعت في كثير من الاخطاء فاسمح لي ان استفسر منك عن اي شيء لم افهمه او ان اتأكد من معلوماتي من حضرتك
فمثلا في جملة"لكن مازالت هناك دائما بعض الكلمات التي تستعصي علي القراءة "لقد قمت خطأ باعراب هناك اسم ل مازال فهل لك ان تخبرني ما هي الطريقة المثلى لمعرفة أن هذه الكلمة هي خبر مقدم وليس اسم ل مازال هل تعتمدون على معنى الكلمة وتقديرها في الاعراب مثلا(مازالت بعض الكلمات هناك..)
وبما يتعلق بكلمة بعض هنا قرأت في كتب النحو انه لا يعرف مدلول كلمة بعض الا بما تضاف اليه فهل هذه قاعدة عامة(اي أن ما يتبعها هو الذي يحدد موقعها في الجملة والكلمة بعدها هي دائما مضاف اليه)..وما هو نوع هذه الكلمة (هل هي اسم أم ماذا)
سؤال اخر بعد اذنك لماذا اعتبرت علي القراءة هنا جار ومجرور مع العلم انها علي وليست على
وأخيرا هل يمكنني ا أن أعرب جملة قال:غير صحيح غير:خبرمقدم
صحيح:مبتدامؤخر
اتمنى ان لا أكون قد اثقلت عليك وان تعتبرني تلميذة تتوق للتعلم على يديك ان قبلت طبعا وجزاك الله عني خير الجزاء

مهاجر
29-01-2007, 01:50 PM
"بعض" ، كـــ "كل" ، نائبة عما يليها ، ففي :
قوله تعالى : (فلا تميلوا كل الميل) ، هي نائبة عن المصدر "ميلا" ، فأصل الكلام : فلا تميلوا ميلا .
وفي قولك : ضربته بعض الضرب ، هي نائبة ، أيضا ، عنه ، فتقدير الكلام : ضربته ضربا .

وعليه يكون الأصح في :
بعض : أنها نائبة عن اسم "ما زال" الذي أضيفت إليه ، وهو "الكلمات" .

*****

وما خطر ببالي ، الآن ، أن : "ما زالت هناك بعض الكلمات" ، كـــ : "كان هنا محمد" ، فالخبر دائما يحمل في طياته حكما على المبتدأ ، والأليق في هذا السياق أن يحكم على محمد بأنه كان متواجدا في المكان المشار إليه ، لا أن يحكم على اسم الإشارة بذات محمد ، وكذا في : "ما زالت هناك بعض الكلمات" .

*****

أما :
قال : غير صحيح
فلا يمكن رفع "صحيح" على الخبرية ، لأن ما بعد "غير" مضاف إليه حكمه الجر .
وعليه يكون في الكلام تقدير محذوف كأن تكون "غير" ، خبرا لمبتدأ محذوف كــ : هذا الكلام غير صحيح .

*****

وأما تقدير : بعض الكلمات التي تستعصي علي القراءة فلا يبدو لي أنه صحيح ، إلا إذا كان أصل الجملة : بعض الكلمات التي تستعصي علي قراءتها ، فتكون الياء في "علي" : ياء المتكلم في محل جر اسم مجرور ، و "قراءتها" : فاعل .

وهذه كلها محاولات ، بادي الرأي ، تحتاج لمزيد عناية وتحقيق .

والله أعلى وأعلم .

أم ندى
30-01-2007, 10:54 AM
جزاك الله خيرا على التوضيح لقد افدتني كثيرا

مهاجر
31-01-2007, 08:23 AM
بالنسبة لــــ "لكن ما زالت هناك بعض الكلمات" :
"هناك" ، مع أنها اسم إشارة ، إلا أنها تحمل في نفس الوقت معنى الظرفية ، فليست اسم إشارة مجرد كـــ "هذا" ، وعليه تعامل معاملة الظرف ، فلا تكون هي الخبر المقدم ، وإنما هي متعلق الخبر المحذوف "كائنة" ، أو "موجودة" فيكون تقدير الكلام :
لكن ما زالت كائنة هناك بعض الكلمات ، ولا إشكال في ذلك ، لأن خبر كان وأخواتها يتقدم على اسمها بلا إشكال ، كقوله تعالى : (وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ) ، وقد اصطلح النحاة على أنه يتوسع في باب شبه الجملة : الظرف والجار والمجرور ما لا يتوسع في غيرهما ، فإذا جاز تقدم الخبر مع كونه اسما صريحا بلا إشكال ، فتقدم شبه الجملة ، الظرف ، كما في المثال المطروح ، جائز من باب أولى .

وأما "بعض" : فالأنسب ، والله أعلم ، أن تعرب هي الاسم لا نائبة عنه ، لأنه قد علم أنها بحسب ما يأتي بعدها فاللبس غير وارد .

وجملة :
أبدا فالشيخ أبوخطوة من أكثر القضاة في مصر تزمتا وتمسكا بالحق والشريعة وأصول الدين لايحيد عنها أبدا ، وقد وقف موقفا عنيدا للغاية مني ! .
يمكن إعرابها على النحو التالي :
أبدا : ظرف زمان .
فالشيخ : الفاء استئنافية ، والشيخ : مبتدأ .
أبو خطوة : "أبو" بدل من "الشيخ" مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنه من الأسماء الخمسة ، وهو مضاف و "خطوة" : مضاف إليه .
من : حرف جر .
أكثر : اسم مجرور وهو مضاف ، و "القضاة" : مضاف إليه .
في مصر : جار ومجرور ، وعلامة جره الفتحة لأنه ممنوع من الصرف .
تزمتا : تمييز .
وشبه الجملة "من أكثر القضاة" : متعلق بخبر محذوف تقديره "كائن" .
وتمسكا : معطوف على "تزمتا" .
بالحق : جار ومجرور .
والشريعة : معطوف على "الحق" .
وأصول الدين : معطوف على "الحق" ، وهو مضاف ، و "الدين" : مضاف إليه .
لا يحيد : لا نافية لا عمل لها ، و "يحيد" : فعل مضارع مرفوع ، والفاعل : ضمير مستتر تقديره "هو"
عنها : جار ومجرور .
أبدا : ظرف زمان .
وقد : الواو : عاطفة ، و "قد" : حرف تحقيق .
وقف : فعل ماض ، والفاعل ضمير مستتر تقديره "هو"
موقفا : مفعول مطلق .
عنيدا : نعت لـــ "موقفا" ، وهو المقصود ، هنا ، أصالة ، لأن المفعول المطلق ما جئ به إلا لبيان نوع عامله ، الفعل : "وقف" .
للغاية : جار ومجرور .
مني : جار ، و ياء المتكلم : ضمير متصل في محل جر اسم مجرور .

وهذه ، أيضا ، محاولة لا تخلو من تقصير .

وبطبيعة الحال كل هذه الجمل في محل نصب على أنها مقول للفعل "قال" .

ولإثراء البحث ، يحسن الرجوع إلى كلام ابن هشام ، رحمه الله ، في "مغني اللبيب" ، إذ تكلم عن الجمل وأقسامها في الباب الثاني من الكتاب ، فأطنب ، وأتى بما لم يسبق إليه ، وليس كل ما ذكره متعلقا تعلقا مباشرا بالبحث ، ولكن لن يعدم الناظر في كلامه فائدة ، بل فوائد .


والله أعلى وأعلم .

بالتوفيق إن شاء الله .

أم ندى
31-01-2007, 12:13 PM
جزاكم الله خيرا وشكرا على النصيحة سأقراك كتاب مغني اللبيب مرة اخرى لتثبت المعلومات اكثر وهو من اهم المراجع التي استخدمها في بحثي
لدي استفسار بسيط وهو:في جملة قلت: عال سوف تنال حقك كاملا.
قال: أبدا فالشيخ أبوخطوة من أكثر ....
اعرف ان اعراب أبدا-في كتب النحو-ظرف زمان ولكن لاادري لماذا عندما قرات السياق الذي جات فيه الجملة شعرت بانها هنا تحمل معنى النفي ربما تاثرا باللهجة الدارجة(المصرية )ام ان تقدير الجملة هنا" لن أنال حقي ابدا "وبذلك يكون اعراب ابدا ظرف زمان واداة النفي محذوفة..ام ان تأويلي هذا(بأن ابدا تحمل معنى النفي)لا مكان له هنا ولا يجوز ان تحمل معنى النفي..هذا مجرد استفسار سيبنى عليه الكثير ..فكما تعلم اني ابحث في لغة الصحافة(صحيفة الاهرام)واحيانا يتصادف تداخل اللهجة العامية في بعض الجمل المحكية تحديدا.. فبماذا تنصحني(كيف اتعامل مع مثل هذه الجمل)

ولك جزيل الشكر والتقدير


ملاحظه:في المرة القادمة سأتجرأ وأضع اعرابي لبعض الجمل للتصويب اتمنى ان اراك هناك..ولكن لا أخفيك انني اخاف كثيرا من ارتكاب الاخطاء التي قد يدل بعضها على جهل مرتكبها رغم اني قضيت عاما كاملا في قراءت كتب النحو لكن عندما ابدأ في التطبيق اجدني اعاني الامرين ربما السبب هو قلة الممارسة..وربنا يكون في العون

شكرا لك على سعة صدرك

مهاجر
03-02-2007, 07:00 AM
كلامك صحيح .
"أبدا" تحمل في طياتها معنى النفي في المستقبل ، وقد ميز النحاة بينها وبين "قط" التي تحمل نفس المعنى ، أن الأولى تصلح للزمان المستقبل ، فيصح : لا أفعله أبدا ، بينما الثانية تستغرق الزمن الماضي فقط ، فيصح : لم أفعله قط ، ولا يصح : لا أفعله قط .

والله أعلى وأعلم .