المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما الفرق بين أنني وأني



مجرد فتاة
01-02-2007, 09:45 AM
وأيهما أصح؟

وجزيتم خيرا على الرد مقدما وشاكرة لكم منتداكم الرائع ^_^

أبو الحزم الظاهري
11-02-2007, 04:10 AM
كلا اللفظتين فصيحتان ، وإنما هي لغتان من لغات العرب ..

فمن العرب من يضيف (نون الوقاية) لكثير من الألفاظ ومنها هذه اللفظة أقصد (أنني) وكذلك يقولون : لعلني ، ولكنني ، ويسألونني ، وما أشبه ذلك ..

وبعضهم لا يذكر تلك النون فيقولون : (أني) وكذلك يقولون : لعلي ، ولكني ، ويسألوني ، وما أشبه ذلك ..

فالمسألة مسألة لغات لا أكثر ولا أقل ، وليست إحدى اللفظتين أفصح من الأخرى ..

والحمد لله رب العالمين ..

داوود أبازيد
16-02-2007, 08:48 AM
كلا اللفظتين فصيحتان ، وإنما هي لغتان من لغات العرب ..فمن العرب من يضيف (نون الوقاية) لكثير من الألفاظ ومنها هذه اللفظة أقصد (أنني) وكذلك يقولون : لعلني ، ولكنني ، ويسألونني ، وما أشبه ذلك ..وبعضهم لا يذكر تلك النون فيقولون : (أني) وكذلك يقولون : لعلي ، ولكني ، ويسألوني ، وما أشبه ذلك ..فالمسألة مسألة لغات لا أكثر ولا أقل ، وليست إحدى اللفظتين أفصح من الأخرى ..والحمد لله رب العالمين ..
تحية وبعد .. فالأمر ليس كذلك يا أبا الحزم ، وإنما نون الوقاية تدخل قبل ياء المتكلم لتقي ما قبلها من الكسرة التي تتطلبها الياء إذا كان ما قبل الياء لا يقبل الكسرة ..
فالاسم يقبل الكسر فنقول : كتابي .
والفعل لا يقبل الكسر فنقول: يعرفـُنِي ، ولا نقول : يعرفـُِي ، ونون الوقاية وقت الفاء في الفعل يعرفُ من الكسر .. ونقول: يسألونني ، فالنون الثانية هي نون الوقاية وقت النون السابقة من الكسر لأن نون الأفعال الخمسة مبنية على الفتح ..ولا يجوز قولك : يسألوني إلا في الجزم والنصب : لم يسألوني ولن يسألوني .. والنون المحذوفة هي الأولى أي نون رفع الأفعال الخمسة ، والموجودة هي نون الوقاية ، فلم تحذف حتى لا يصير الكلام لم يسألويَ .. فقولنا لم يسألوني لم تحذف فيه نون الوقاية ..فالفعل يسألونني مرفوع والفعل يسألوني منصوب أو مجزوم ..
أما في الحروف المشبهة بالفعل ( الناسخة ) فيجوز وضع نون الوقاية وعدمه فنقول : إني وإنني ، وليتي وليتني ، ولعلي ولعلني ، وكأني وكأنني ، ولكني ولكنني.. والمعول هنا أن الكلمة التي زادت حروفها يزيد معناها ، فإنني أوكد من إني ، وهكذا ..
وفي حروف الجر لا تدخل نون الوقاية فنقول : لي وبي وعليّ وفيّ .. أما الحرفان من وعن ، فالأكثر دخول نون الوقاية عليهما فتدغم في نونيهما وتضعّف فنقول : منـِّي وعنـِّي ، ويجوز حذف نون الوقاية منهما والقول : مِنـِـي وعَنِـي .. والله أعلم

غير مسجل
17-02-2007, 07:20 AM
أنا داوود أصحح وأقول: نون الأفعال الخمسة مبنية على الفتح مع واو الجماعة (يذهبونَ) وياء المخاطبة (تذهبينَ) ومبنية على الكسرمع ألف الاثنين (يذهبانِ) ومع هذا فإن اتصل هذا الفعل بياء المتكلم لزمته نون الوقاية من قبيل مشاكلة ما لزم الأفعال الخمسة الأخرى .. نقول: يعرفونـَنِـي .. يعرفانِـنِـي .. تعرفينـَنِـي..

أبو الحزم الظاهري
25-02-2007, 12:09 AM
أحسنت وأصبت ولا فض فوك وبارك الله فيك ..
ونعم أخطأت في لفظة (يسألوني) ..

ولكن الخلاف ما زال قائما أخي الكريم ..

لأنني أو لأني أرى أن اللفظتين فصيحتان ، وليست إحداهما أفصح من الأخرى ، ولا أكثر معان من الأخرى ، وكلاهما موجود في القرآن الكريم ..

وقولك : "أن الكلمة التي زادت حروفها يزيد معناها " قول فيه نظر ..

فنحن نوجدك ألفاظا إذا أضفنا إليها حروفا قل معناها ولا يزيد ..
كقولهم : نخل ونحل وحُفَر وما أشبهها نضيف إليها حرفا في آخرها فنقول : نخلة ونحلة وحفرة..
فانظر حينما أضفنا حرفا إلى تلك الكلمات قل المعنى ولم يزد ، وهذا يدل على عدم صحة تلك القاعدة ..

وبارك الله فيك مرة أخرى على التصويب ...

زهرة العلم
26-02-2007, 05:57 PM
جزاكم الله خيرا
أختكم زهرة العلم

دره النقيب
28-02-2007, 09:43 PM
اخي الكريم ابي الحزم الظاهري ايهما اصح كلا او كلتا على علمي ان اللفظتين مثنى مؤنث هل يصح ان نقول كلتا وهل كلتا اصلا موجوده في اللغه العربيه ولك وللمشرفين على هذا المنتدى فائق الشكر والتقدير;)

بنأحمد
02-03-2007, 09:31 AM
السلام عليكم،


..ولا يجوز قولك : يسألوني إلا في الجزم والنصب : لم يسألوني ولن يسألوني .. والنون المحذوفة هي الأولى أي نون رفع الأفعال الخمسة ، والموجودة هي نون الوقاية ، فلم تحذف حتى لا يصير الكلام لم يسألويَ .. فقولنا لم يسألوني لم تحذف فيه نون الوقاية ..فالفعل يسألونني مرفوع والفعل يسألوني منصوب أو مجزوم ..



في الأفعال الخمسة، تقول أخي أنه لا يجوز كتابة يسألوني إلاّ في حالة النصب والجزم ولكن المراجع التي بين يدي تجيز ذلك أيضًا حين الرفع. وإليك مقتطف من كتاب النحو الوافي:
"عرفنا أن نون الرفع تحذف وجوبًا للناصب أو الجازم؛ كحذفها فى قوله تعالى {لن تَنالُوا الْبِرَّ حَتى تنفقُوا مما تُحِبّون}، وقول الشاعر المصرى:
*لا تقْربوا النيل إنْ لم تعملوا عملاً * فماؤهُ العذبُ لم يخلَق لكسْلان*
وقد تحذف لغير ناصب أو جازم، وجوبًا أو جوازًا؛ فتحذف وجوبًا إذا جاء بعدها نون التوكيد الثقيلة؛ مثل: أنتما - يا صاحباى - لا تقصرانّ فى الواجب، وأنتم - يا رجال - لا تهملُنّ فى العمل، وأنت - يا قادرة - لا تتأخَرنِّ عن معاونة البائس، فحذفت نون الرفع فى الجميع؛ لتوالى الأمثال (أى: لتوالى ثلاثة أحرف متماثلة زائدة؛ هى: النونات الثلاث...) وحذفت معها أيضًا واو الجماعة، وياء المخاطبة دون ألف الاثنين، ولكن عند إعراب المضارع المرفوع نقول: مرفوع بالنون المقدرة، كما سبق بيان سببه وتفصيله.
وتحذف جوازًا عند اتصالها بنون الوقاية، مثل: الصديقان يُكْرمانِنى، أو: يُكْرِمَانِى، والأصدقاء يكرمُوننى، أو: يكرمونى، وأنت تكرميننى، أو: تكرِمينِّى.
فتلخص من هذا أن نون الأفعال الخمسة لها ثلاثة أحوال عند اتصالها بنون الوقاية: الحذف، أو الإدغام فى نون الوقاية، أو الفك مع إبقاء النونين."

ويمكن الاطلاع على مداخلة في الموضوع عبر الرابط التالي (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=17515&highlight=%E4%E6%E4+%C7%E1%E6%DE%C7%ED%C9).

والسلام

أبو الحزم الظاهري
03-03-2007, 11:01 AM
أعاننا الله على أهل النحو ، فما ندري على أي نحو ننحو بعد هذا ؟ .. :)

بالنسبة لكلامك أختنا الفاضلة دره النقيب فقد ورد اللفظان في القرآن الكريم ..

قال الله تعالى : {وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا}

وقال تعالى : {كِلْتَا الْجَنَّتَيْنِ آَتَتْ أُكُلَهَا وَلَمْ تَظْلِمْ مِنْهُ شَيْئًا وَفَجَّرْنَا خِلَالَهُمَا نَهَرًا}

واستعمال (كلا) للمذكر والمؤنث فصيح ، لكن الأفصح أن يكون (كلا) للمذكر ، و(كلتا) للمؤنث ...

ذكر معنى هذا الكلام (الرضي في شرحه على الكافية)..

دره النقيب
04-03-2007, 09:07 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يااخي ابا الحزم الظاهري جزاك الله كل خير على هذا التوضيح الوافي ووفقك لمنفعة هذه اللغه العريقه

أبو عابد
05-10-2007, 09:09 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

بوركت هذه الوجوه النيِّرة ، لا حرمكم ربي أجراً

مداخلة بسيطة استحضرتها حين قرأت الردود الرائعة التي تُثلِجُ الصدرَ .

الأخ المُبَارك ( أبو الحزم الظاهري ) علَّق على الأخ المُبَارك (داوود أبايزيد ) في قوله :

"أن الكلمة التي زادت حروفها يزيد معناها "

لعلَّهُ قّصَدَ أن " الزيادة في المبنى زيادةٌ في المَعنَى "

وهذا معروف وإليكم أمثلة من القرآن الكريم :

قال عزَّ من قائِل على لسان الخِضر ( إنك لن تستطيع معي صبراً )
وحين أخبر الخِضر النبي موسى صلوات ربي وسلامُهُ عليه بالأسباب التي دعته إلى فعل مافعله والقصة معروفة ، هنا قال تعالى على لسان الخِضر ( ذلك تأويل مالم تسطِع عليه صبراً )

فلو تأملت جيداً لفظة ( تستطع ) في الآية ( إنك لن تستطيع معي صبراً ) و أمعنت النظر في الآية الأخرى ( ذلك تأويل مالم تسطِع عليه صبراً ) لوجدت أن هناك كلمتان وهما : تستطع - تسطع .

تستطع = قبل أن يعلم موسى عليه السلام ما سبب فعل الخِضر .
تسطع = أتت هنا مخففة ; ذلك أن موسى عليه السلام علم الأمر بعد ما أخبره الخِضر و لم يعد خافياً عليه و زال اللبسُ عنه .

إذاً نستطيع أن نقول ( الزيادة في المبنى زيادة في المعنى )

وهناك مثال آخر في كتاب الله لو أردتموه لأوضحته لكم .

دمتم في حفظ الله ورعايته ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اسامة2
15-10-2007, 10:53 AM
(( انني )) آكد من (( اني )) في القرآن , وهذا ما ذكره شيخنا واستاذنا الدكتور فاضل السامرائي.

طالب الحق
01-03-2008, 03:15 PM
أنا مع أخي أبو الحزم . إلا أنّ الاختلاف في الرأي لا يفسد للمودة قضية

قافلة النور
01-03-2008, 05:51 PM
وأنى وأنى ثم أنى وأننى *** اذا انقطعت نعلى جعلت لها شسعا