المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : مغالطات محمد فاضل السامرائي وأبيه رحمه الله في كتاب الحجج النحوية



أحمد الفقيه
01-02-2007, 09:49 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وبعد فإني سأورد لكم ما جاء في كتاب فاضل السامرائي (الحجج النحوية) صــــــــــ(75،76 ، 77)
حيث عنون مبحثا بقوله " الاسم المرفوع بعد أداة الشرط "
ثم قال : يجوز الفصل بين أداة الشرط وفعل الشرط بالاسم نحو قوله تعالى(إذا الشمس كورت ) وقوله : وإن أحد من المشركين استجارك فأجره)

ويعرب جمهور النحاة الاسم المرفوع بعد أداة الشرط فاعلا لفعل محذوف يفسره المذكور ، وعلى هذا فتقدير الآيتين السابقتين هو ( إذا كورت الشمس كورت ) و ( وإن استجارك أحد من المشركين استجارك ).

وحجتهم أنه لا يجوز الفصل بين أداة الشرط (( وبين الفعل باسم لم يعمل فيه ذلك الفعل . ولا يجوز أن يكون الفعل ها هنا عاملا فيه ، لأنه لا يجوز تقديم ما يرتفع بالفعل عليه ، فلو لم يقدّر ما يرفعه لبقي الاسم مرفوعا بلا رافع ، وذلك لا يجوز ، فدل على أن الاسم يرتفع بتقدير فعل ، وأن الفعل المظهر الذي بعد الاسم يدل على ذلك المقدر )).

وقد ألزم الجمهور أنفسهم بهذه الحجة التي أفسدت المعنى ، إذا اضطروا إلى تقديرات لا يستقيم بها المعنى وينبوا عنها الذوق نحو (إذا كورت الشمس كورت)( وإذا انفطرت السماء انفطرت)
"ينظر: إحياء النحو 34-35ومعاني النحو 2/475"
ويرى الدكتور فاضل السامرائي أن لا داعي لتقدير فعل بين أداة الشرط والاسم ، لأنه (( بموجب هذا التقدير لا فرق بين قولنا : "إذا جاءك محمد فأكرمه وإذا محمد جاءك فأكرمه" ، وقوله : "إذا السماء انشقت وإذا انشقت السماء " فيكون تقديم الاسم وتأخيره واحدا ، ولا غرض لذلك سوى التقدير المفسد لجمال التعبيير وفصاحته))

والذي يظهر لي من هذا النص أن الدكتور فاضلا - في منعه تقدير فعل بين أداة الشرط والاسم المرفوع - يذهب مذهب الأخفش الأوسط في كون الاسم المرفوع بعد أداة الشرط مبتدأ .

وقد ذكر الدكتور فاضل الفرق (( بين قولك : " إذا جاءك محمد فأكرمه" و" إذا محمد جاءك فأكرمه" ففي الجملة الأولى تأمر المخاطب بإكرام محمد ولم تنهه عن إكرام غيره .
وأما قولك : " إذا محمد جاءك فأكرمه : فإنه يدل على قصر الإكرام على محمد دون غيره .
وهذا نظير قولك : "أكرم محمدا" و"محمدا أكرم " فالأولى أمر بإكرام محمد دون إشارة إلى غيره ، والثانية تخصيص محمد بالإكرام وقصره عليه ))

ومعنى هذا أننا إذا أخذنا بتقدير الجمهور (( لم يكن ثمة معنى للتقديم ، وأصبح معنى قولنا : " إذا جاءك محمد فأكرمه " و " إذا محمد جاءك فأكرمه " واحدا ))

وعلى هذا فلا داعي لتقدير فعل بين أداة الشرط والاسم المرفوع الذي يليها ، والأولى أن تأخذ برأي أبي الحسن الأخفش في كون الاسم المرفوع بعد أداة الشرط مبتدأ . أهـ

إخوتي ألا ترون إلى خطأ ومغالطة الابن وأبيه عفا الله عنهم وكيف أنهم اتهموا علماءنا بأنهم أفسدوا المعنى !!!!!!!!

وليتهم وقفوا على فكر علمائنا في هذا ...
1- فعلماؤنا عندما قدروا فعلا واليا لأداة الشرط ولم يقبلوا أن يكون اسما من أجل أن الشرط إنما يكون بما ليس في الوجود ويحتمل أن يوجد وأن لا يوجد ، والأسماء ثابتة موجودة لا يصح تعلق وجود غيرها على وجودها فهي أي الجملة الاسمية تفيد الثبوت .
2-إن النحاة حكموا على الكثير الغالب وهذا منهج علمي صحيح .
3-قال محمد فاضل السامرائي في حاشية قول الأخفش : ولم أقف على حجة له في هذا " وليته رجع إلى شرح ابن يعيش لرأى أن هذا القول للفراء ... ثم لو قرأ في النحو والنحاة بين الأزهر ةالجامعة لوجد استنباطا لحجة الفراء ذكره محمد عرفه : ( لأنه رأى أن الخبر هو محل الفائدة ، وأنه إذا كان فعلا فقد حقق المطلوب في التعليق ، وهو أنه لا يكون إلا بما ليس في الوجود(95))أهـ
4- عدم فهمهم للقصر حيث جعلا " إذا محمد جاءك ... أسلوب قصر ومنذ متى عد هذا قصرا يا أهل البلاغة !!!!
5- بدا لي أن السبب في ذلك والله أعلم هو إذا كان الشيء غريبا ونادرا فإنه يؤتى بعده بالاسم فإن تكور الشمس غريب .... في حين أن زلزلة الأرض معروفة لذلك قال : إذا زلزلت الأرض ...
هذا ما لدي وأرجو من الإخوة المشاركة

فيحاء محمد حمودي التحافي
02-02-2007, 12:45 AM
اخي احمد الفقيه بوركت
انا من انصار آراء الدكتور فاضل السامرائي ومقتنعه بها،وعلماؤنا ليسو انبياء حتى نأخذ آراءهم بدون نقاش وكل انسان يؤخذ منه ويرد كما قيل.والله اعلم

أحمد الفقيه
02-02-2007, 01:27 AM
علماونا آراؤهم دقيقة وفكرهم ثاقب رحمهم الله ...
ولم أقل بنيوتهم ولا بعصمتهم ( إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسئولا) .
وليتك ذكرت لي توجيه القصر عند السامرائي أو رددت على الأمور التي اشتبهت علي دون الإدلاء بنعم أو لا ؟؟؟؟؟؟؟
بوركت أختي

أبو تمام
02-02-2007, 05:18 AM
السلام عليكم

أخي أحمد حياك الله وبّياك .

بالنسبة للكتاب (الحجج النحوية) هو للدكتور محمد فاضل السامرّائي ، وليس للدكتور المبجل- حفظه الله - فاضل السمرّائي صاحب اللمسات البيانية.


أولا :
قلت :"وليته رجع إلى شرح ابن يعيش لرأى أن هذا القول للفراء".

مع احترامي وتقديري لك القول بأن ما بعد (إنْ - إذا) الشرطيتين يعرب مبتدأ هو أحد قولي الأخفش في هذه المسألة ، فالأخفش يقول في معاني القرآن في تفسير الآية السادسة في سورة التوبة :
"وقال {وَأَنْ أَحَدٌ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ} فابتدأ بعد (أنْ)، وأن يكون رفع أحداً على فعل مضمر أقيس الوجهين لأن حروف المجازاة لا يبتدأ بعدها. الا أنهم قد قالوا ذلك في "إنْ" لتمكنها وحسنها إذا وليتها الاسماء وليس بعدها فعل مجزوم في اللفظ " .
فكلام الأخفش - رحمه الله- صريح وواضح .

ونسب إليه الرأي الأول أبو البركات- رحمه الله - في الإنصاف ، فقال:" وحكي عن أبي الحسن الأخفش أنه يرتفع بالابتداء" .

كذا ابن هشام -رحمه الله- في مغنى اللبيب ، وذكر أيضا تجويزه للرأي الثاني (فاعل لفعل مقدر) .

أما الكوفيون فالمعروف عنهم أنه يعرب فاعلا مقدما ، وعليه ذكره أبو البركات في المسألة 85 في الإنصاف .

وابن هشام ذكر ثلاثة أوجه لهم :تجويزهم لقول البصريين ، وتجويزهم لقول الأخفش ، وانفرادهم بتقدم الفاعل على الفعل .

أما الفراء - رحمه الله- فأتمنى أن نتقل لي ما ذكره ابن يعيش - رحمه الله- في شرحه ، لأن الفراء في معاني القرآن يشعر بأنه صاحب رأي تقدم الفاعل مع الكوفيين حيث يقول :
"وقوله: {وَإِنْ أَحَدٌ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ} فى موضع جزم وإن فُرِق بين الجازم والمجزوم بـ (أحد). وذلك سهل فى (إِنْ) خاصّة دون حروف الجزاء؛ لأنها شرط وليست باسم، ولها عودة إلى الفتح فتلقى الاسم والفعل وتدور فى الكلام فلا تعمل، فلم يحفِلوا أن يفرقوا بينها وبين المجزوم بالمرفوع والمنصوب. فأما المنصوب فمثل قولك: إن أخاك ضربتَ ظلمتَ. والمرفوع مثل قوله: {إِنِ امْرُؤٌ هَلَك لَيْسَ له وَلَدٌ} ولو حوّلت (هلك) إلى (إنْ يهلك) لجزمته".

إلى أن يقول :
"ومن فرق بين الجزاء وما جزم بمرفوع أو منصوب لم يفرق بين جواب الجزاء وبين ما ينصب بتقدمة المنصوب أو المرفوع ؛ تقول: إنْ عبدُالله يَقُمْ يَقُمْ أبوه، ولا يجوز :أبوه يقم.
ولا أن تجعل مكان الأب منصوبا بجواب الجزاء. فخطأ أن تقول: إن تأتنى زيدا تَضْرِبْ"

فالواضح أنه - رحمه الله- يرى بتقدم الفاعل ، والدليل قوله صريحا أن التقدم لا يجوز في جواب الشرط ، فلا تقول : إن زيدٌ يقم أبوه يقم . ولا تقول أيضا : إن تأتني زيدا تضرب . فدلّ بذلك أنه يرى بتقديمه في فعل الشرط .


ثانيا:

أما بالنسبة لحجة الدكتور فاضل فهو ربط المسألة في صحة المعنى وهذا صحيح ، لأن المعنى فاسد متهافت لم يقله ولم بنوِهِ عربي فصيح ، فإذا قلنا : إن يحضر زيد يحضر أقم ؟
فالفعل الثاني على قوله لا فائدة من ذكره فإذ المفسر يقتضى زيادة على المعني المذكور في المُفسَّر . وهنا لا زيادة جديدة في الفعل (يحضر) على المحذوف .

وهذا ناتج عن نظرية العامل التي تقتضى (رفع الاسم الذي بعد أداة الشرط بعامل ، ومعمول إن الشرطية لا يكون إلا فعلا ) دون النظر إلى المعنى الذي يجلبه هذا التقدير .

وللحديث بقية

والله أعلم

أحمد الفقيه
02-02-2007, 10:26 AM
إخوتي أفيدكم علما أن النقاش العلمي وإن بلغ ذروته لابد أن تكون معه الصدور سليمة وأن يحسن الظن في جميع الأعضاء وأنا لا أقصد والله أبا تمام وإنما رأيت أنني كلما ناقشت وحاورت جاءتني سهام العتاب من قبل المشرفين بسبب أن أحد الأعضاء تقدم بشكوى ضدي !!!
المهم لا أخرج عن الموضوع كثيرا ولكن كما قيل لابد للمصدور أن ينفث...

أخي أبا تمام لعلك لم تقرأ كلامي جيدا ........ فالكتاب للابن وهو ينقل عن أبيه في معاني النحو .

ثم مع احترامي وتقديري لك أقول لك إن القول بأن ما بعد أداة الشرط يعرب مبتدأ هو أحد قولي سيبويه قبل الأخفش !! وارجع إلى مقدمة فهارس كتاب سيبويه ودراساته لمحمد عبد الخالق عضيمة.

علما أن الأخفش يرجح كونه فاعلا لفعل محذوف حيث وصفه في معانيه بأنه أقيس الوجهين .

أخي لابد أن نفرق بين تفسير الإعراب وتفسير المعنى وانظر ما سطره فيها ابن جني في الخصائص وابن هشام في المغني لأن عدم التفريق بينها يوقعنا في الزلل والخطأ .
ثم إن علماءنا نصوا على أنه لا يجمع بين المفسر والمفسر !!.

وأرجو من الإخوة كي لا يتشعب بنا الحديث أن نركز على حجج السامرائي ومغالطاته .... وجزاكم الله خيرا

وللردود بقية

خالد مغربي
02-02-2007, 10:46 AM
أخي أحمد سلمك الله

وإنما رأيت أنني كلما ناقشت وحاورت جاءتني سهام العتاب من قبل المشرفين بسبب أن أحد الأعضاء تقدم بشكوى ضدي !!!

ومن قال أننا هنا نكمم الأفواه ، ونعاتب الأعضاء على الحوار والمناقشة 00
لك أن تناقش وتحاور على أن يتسع صدر فلا ينفث إلا الخير وأظنك قادرا على ذلك 000 ثم أننا إذا وجهنا عتابا طفيفا ، فلا توجههه لشخصك إنما نوجهه ليعمر المنتدى 00

دمت بخير

أبو تمام
02-02-2007, 08:43 PM
تحية لك أخي أحمد

أخي الكريم : القول بأن سيبويه - رحمه الله- يرى بذلك فيه ألف نظر .
إذ لو كان كذلك لما لم يذكره أبو البركات ، وابن هشام ؟
وقد أثبتوا الرأي للأخفش .

أخي الكريم وددت لو نقلت لنا ما قاله الشيخ محمد - رحمه الله- عن المسألة ، فإما ..... أو ....... :):)

فيحاء محمد حمودي التحافي
03-02-2007, 01:41 AM
السلام عليكم
بوركتم اخوتي جميعا وزادكم الله علماًوجعلكم من انصار اللغة العربية (لغة القرآن)انا مبتدئة لم اقرأ كتب العلماء الاقدمين مثلكم لكني قرأت كتب الدكتور فاضل السامرائي ،واعلموا اخوتي ان الدكتور محمد فاضل السامرائي رحمه الله ليس ابن الدكتور فاضل صالح السامرائي صاحب اللمسات البيانية (نفعنا الله بعلمه).
والدكتور فاضل السامرائي هو ايضاً عالم باللغة،فهل سُدّ باب العلم واصبح حكراًعلى العلماء الاقدمين؟
اخوتي كونوا اوسع صدرا وجزاكم الله خيراً.

أحمد الفقيه
03-02-2007, 06:01 PM
أخي أبا تمام أسأل الله أن ييسر لك شراء كتاب فهارس كتاب سيبويه ودراسة له لمحمد عبد الخالق عضيمة يرحمه الله حيث ذكر ما معناه أن كبار النحاة قد يخفى عليهم قول سيبويه ثم ذكر أسباب غموض كلام سيبويه ومصطلحاته وعدم ترتيبه حيث يجد له رأيا في الجزء الأول ثم يجد له رأيا آخر في الجزء الثاني في نفس المسألة !!!!

هذا وقد ذكر أن النحاة من حبهم لسيبويه رحمه الله قد يخالفون مشايخهم ثم استدل على ذلك بابن ولاد صاحب كتاب "الانتصار"مع شيخه المبرد مع أن الحق للمبرد في بعض الأحايين يقول الشيخ عضيمة في صـ(10) : ( يرى النحويون أن أدوات الشرط مختصة بالجملة الفعلية ، ولذلك أعربوا الاسم المرفوع في نحو قوله تعالى :( وإن أحد من المشركين استجارك فأجره ) فاعلا لفعل محذوف .
خالف سيبويه الأصل العام في نحو قوله تغالى : ( إذا السماء انشقت ) فأعرب "السماء" مبتدأ ، ولم يعربها فاعلا لفعل محذوف ولكن ابن ولاد تكلف وتعسف في سبيل تضعيف رأي المبرد وترجبح قول سيبويه .
"الانتصار" مخطوط بالمكتبة التيمورية بالقاهرة ، وفي مكتبتي نسخة منه ) أهـ.

أختي فيحاء أشكرك من صميم قلبي على تواضعك وصراحتك أولا وثانيا على إفادتك لنا بأنه ليس بين محمد وفاضل أبوة نسب في حين توجد بينهما أبوة علم !!

أرجو من الإخوة التفاعل

مريم الشماع
03-02-2007, 07:06 PM
أخي أحمد
هل توفي الدكتور فاضل السامرائي؟ إن كنتَ تعني الدكتور فاضل صالح السامرائي فهو - والحمد لله- ما زال حياً، ولا نعلمُ أن له ابناً نحوياً.

فيحاء محمد حمودي التحافي
03-02-2007, 10:33 PM
ابنتي الحبيبة مريم
الدكتور محمد فاضل السامرائي يرحمه الله توفي قبل عدة اشهر وقد كان إمام جامع سعدية العمري في المنصور،والبعض يخلط بينه وبين الدكتور فاضل صالح السامرائي او يعتقد ان بينهما نسبا لتشابه الاسماء.
بوركت يا قرة عيني

أبو تمام
04-02-2007, 04:09 AM
تحية لك أخي احمد ،ولأختيّ فيحاء ، وشعاع .

أخي أحمد كلام الشيخ عضيمة - رحمه الله وغفر له - مخالف للأصول ، وما عليه النحاة ، فأتمنى أن تنقل لي من كتاب سيبويه - رحمه الله- فلقد بحثت عن هذه الآية ، فلم تقع عيني على موضع في الكتاب تناولها .


رحم الله الدكتور محمد فاضل السامرّائي ، فلقد أغنى المكتبة النحوية فالكتب القيمة والمفيدة ، أسأل الله أن يجعل قبره نورا ، ورياضا من رياض الجنة .

خالد مغربي
04-02-2007, 06:56 AM
متعك الله بالصحة أبا تمام 00 من شعاع هذه ؟!!
أظنك تقصد مريم الشماع

تحياتي

فيحاء محمد حمودي التحافي
04-02-2007, 09:22 PM
السلام عليكم
انا اسفة تعبيري لم يكن سليما، فُهم على عكس القصد.
الدكتور محمد فاضل السامرائي(رحمه الله)دكتور في الشريعة وامام جامع وهو غير الدكتور فاضل صالح السامرائي(صاحب اللمسات)وهو دكتور في اللغة العربية ولازال يدرس حتى الآن في جامعة بغداد بعد ان رجع من الشارقة.وهو الذي اغنى المكتة النحوية.
اعتذر مرة اخرى لتعبيري الخاطيء.

علي المعشي
05-02-2007, 01:46 AM
إخوتي الأعزاء
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لعلمائنا الأجلاء من تقدم منهم ومن تأخر جهود مباركة في خدمة هذه اللغة الخالدة، واجتهادات السابقين لا تعني إغلاق الباب في وجوه اللاحقين، واجتهادات اللاحقين إن خالف بعضها آراء السابقين فإنها لا تعني بالضرورة أنها صواب وأن ما قبلها خطأ..
واستنادا إلى ما تفضل بنقله أخونا الكريم الأستاذ أحمد الزهراني نجد أن اعتراض السامرائي على تقدير فعل شرط محذوف يوافق بعض آراء النحاة ولا ضير في ذلك، ولكنه برر رده قول من يقدر فعل شرط محذوفا بمبررات أهمها:
1ـ أن المعنى لا يستقيم، والذوق ينبو عن مثل: (إذا جاء محد جاء فأكرمْه)
2ـ أن التقدير يلغي الغرض البلاغي من التقديم في مثل المثال المذكور.
فأما اختياره وجه عدم التقدير فليس بمنكَر وإن خالف الجمهور، لأنه ليس أول من قال به، وأما التعليل ففيه نظر؛ لأن تقدير الفعل المحذوف لا يعني النطق به في الكلام حتى يصطدم بالذوق وإنما هو تقدير يتم عليه توجيه الإعراب، ولو مُنع كل تقدير لا يصلح لأن يكون مذكورا لمنع تقدير الضميرالواجب استتاره، ولمنع تقدير فاعل فعل التعجب، ولمنع تقدير العامل في المشغول عنه... وغير ذلك كثير.
وأما القول إن تقدير فعل الشرط يلغي الغرض البلاغي من التقديم فإنه إن وجد غرض بلاغي للتقديم فإن التقدير لا يلغيه لأن الفعل المقدر لم يذكر على الحقيقة، والتقديم حاصل بل إن من قدر فعل الشرط إنما يوجه على وجود حذف وليس تقديما، وهذا الحذف جعل الاسم يلي الشرط مباشرة، فإن كان هناك غرض بلاغي فهو متحقق بالحذف ولا يضيره تقدير المعربين كما لم يؤثر تقدير المحذوفات عند من يشرح أسلوب الإيجاز بالحذف، أو بعض أنواع المجاز المرسل، أو الاستعارة ...إلخ.
هذا ما أراه والله أعلم.

خالد مغربي
05-02-2007, 11:23 AM
بوركتم على تفاعلكم مع موضوع أخينا أحمد ، ونرجو ألا يتطور التفاعل إلى مجرد جدال لا يخدم القضية المطروحة 00

لكم ودي وتقديري

فيحاء محمد حمودي التحافي
05-02-2007, 07:47 PM
جزاك الله خيرا اخي علي المعشي،بيّنت واشفيت وارضيت.

د.بهاء الدين عبد الرحمن
06-02-2007, 12:39 AM
وقد ذكر الدكتور فاضل الفرق (( بين قولك : " إذا جاءك محمد فأكرمه" و" إذا محمد جاءك فأكرمه" ففي الجملة الأولى تأمر المخاطب بإكرام محمد ولم تنهه عن إكرام غيره .
وأما قولك : " إذا محمد جاءك فأكرمه : فإنه يدل على قصر الإكرام على محمد دون غيره .
السلام عليكم
أنا لم أطلع على كتب الفاضلين ولكني أود التعليق على ما نقله الأخ أحمد فأقول: الفرق بين (إذا محمد جاءك فأكرمه) و(إذا جاءك محمد فأكرمه) ليس كما ذكره الشيخ ففي المثالين أمر بإكرام محمد في وقت مجيئه، وليس في الأولى قصر الإكرام على محمد.
وإنما الفرق في جملة الشرط ، أي الفرق بين (إذا محمد جاءك ) و(إذا جاءك محمد) ففي الأولى تأكيد واهتمام بمجيء محمد دون الثانية، فالتقدير: إذا جاءك محمد جاءك، فأضمر الفعل ثم ذكر تأكيدا وإظهارا للعناية بمجيئه، وكذلك شأن كل إضمار قبل الذكر فقولنا: زيدا أكرمه، آكد وأبلغ في الاهتمام بالإكرام من قولنا: أكرم زيدا، لأن التقدير: أكرم زيدا أكرمه، فاستغني عن ذكر الفعل الأول لأن النية معقودة على ذكرا آخرا.
وكذلك قوله سبحانه إذا السماء انشقت، فيه تأكيد وتعظيم لشأن انشقاق السماء بخلاف لو قيل: إذا انشقت السماء، ففيه بيان لوقت انشقاق السماء كقوله تعالى: فإذا انشقت السماء فكانت وردة كالدهان.
مع التحية الطيبة.

أحمد الفقيه
06-02-2007, 02:49 AM
جزاك الله خيرا أستاذي الأغر ونفع الله بك فقد أتحفتنا بإطلالتك البيهية .... فمازالت أذني مشتاقة لسماع صوتك وعيني لرؤيتك وعسى أن يأتي الفرج قريبا !!

أبو تمام
06-02-2007, 03:37 AM
تحية للجميع

عفوا أختي مريم الشماع .

أستاذنا مغربي لا جدال - إن شاء الله - بلا فائدة ، فلولا هذه المناقشات والمراجعات لما استفدنا .

إبراهيم الجعابي
20-03-2008, 06:26 PM
نعم أستاذنا الفاضل لايزال حيا نفع الله به هذه اللغة العظيمة

قصي علي الدليمي
17-04-2009, 09:36 PM
(( لله الأمر من قبل ومن بعد ))

أحمد الفقيه
18-04-2009, 12:26 AM
عفا الله عنك أخي قصي في إعادتك لموضوع قديم كتبته حين كنت سريع الغضب متهورا
عفا الله عني ولكنك ذكرتني بأسماء أعضاء افتقدهم الفصيح لعهلم بخير .. !!!!

قصي علي الدليمي
18-04-2009, 10:05 AM
عفا الله عنك أخي قصي في إعادتك لموضوع قديم كتبته حين كنت سريع الغضب متهورا
عفا الله عني ولكنك ذكرتني بأسماء أعضاء افتقدهم الفصيح لعهلم بخير .. !!!!

اخي الفاضل احمد الفقيه اسأل الله العظيم ان يعفو عنا كنا