المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : اعراب الطويل والقصير



الثبيتي
03-02-2007, 04:48 PM
:::
ما اعراب الطويل والقصير في نحو:مررت باخويك الطويل والقصير؟

عبد القادر علي الحمدو
03-02-2007, 09:13 PM
السلام عليكم:
الطويل:بدل من أخويك،مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة.والواو حرف عطف،القصير:اسم معطوف على الطويل،مجرور مثله.

عَـروب
03-02-2007, 09:39 PM
... شكرًا لكما ...

سحر ازهر
04-02-2007, 11:58 AM
السلام عليكم
لماذا لا نعرب (الطويل)صفة؟ جزاك الله خيرا

عَـروب
04-02-2007, 12:11 PM
السلام عليكم
لماذا لا نعرب (الطويل)صفة؟ جزاك الله خيرا

أتعلمين , كتبت ذلك في ردي البارحة وعدتُ وعدلته
وماذا أيضًا لو كان تمييزًا , رغم أن التمييز لا يكون معرف بأل ويكون منصوب
لكن هنا أجده ميز الأخوين بالطويل و القصير, أليس كذلك ؟

الخطير
04-02-2007, 03:19 PM
أن اعراب الطويل قد يكون نعت وأظنه الأصوب
والله أعلم

أحمد سالم الشنقيطي
04-02-2007, 05:33 PM
هذا يتوقف على ضبط آخر كل من الكلمتين .
ـــ فإن كانتا مرفوعتين؛ فــ"الطويل": خبر لمبتدإ محذوف تقديره (هو) مرفوع ، وعلامة رفعه الضمة الظاهرة .

ـــ وإن كانتا منصوبتين ؛ فـــ"الطويل" مفعول به لفعل محذوف تقديره (أعني أو أخص) منصوب ، وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.

ـــ وإن كانتا مجرورتين ؛ فـــ"الطويل" : بدل بعض من كل، مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة .

و"القصير" في كل ذلك معطوف بالواو على "الطويل" تابع له في إعرابه رفعًا ونصبًا وجرًّا .

مريم الشماع
04-02-2007, 09:10 PM
عفواً إخوتي
الذي أعرفه أنّ بدل البعض من الكلّ يجب أن يكون فيه ضمير يعود على المبدل منه،كحديث رسول الله := :(( وتؤمنَ بالقدرِ خيرِه وشرِّه)).

أحمد سالم الشنقيطي
04-02-2007, 10:17 PM
أختي مريم الشماع .

ألا يجوز أن يكون الضمير مقدرا ، كما في قوله تعالى "وَللَّهِ عَلى النَّاسِ حِجُّ البَيْتِ مَنِ اسْتَطَاع إليهِ سَبِيلاً" [آل عمران:97]، أي من استطاع منهم؟؟ .

فيكون التقدير في جملة السائل "مررت بأخويك:الطويل والقصير" (بجر الطويل) أي الطويلِ منهما .

ماذا تقولين في ذلك؟؟

أبوالروس
05-02-2007, 02:18 AM
:) :) :) الله الله 000 إذا تحاور الحامدى ومريم الشماع فلسنا فى احتياج إلى سيبويه و الخليل0

ابنة الإسلام
05-02-2007, 10:36 AM
ما أعرفه أنه لو ذكر المبدل منه كلمة مجملة تدل على أجزاء ، ثم ذكر البدل وعطف عليه بأسماء وصار بمجموعها مساويا للمبدل منه ، نقول عن البدل حينها أنه بدل كل من كل .
فمثلا في قولنا : " أطع والديك : أباك وأمك " تكون ( أباك) بدل كل من كل ؛ لأنه عطف عليها اسم صيره مساويا للمبدل منه ( والديك) .
وكذلك في قوله صلى الله عليه وسلم : " اجتنبوا السبع الموبقات : الشرك بالله والسحر و ... " وذكر سبع موبقات فصارت مساوية للمبدل منه ؛ ولذا نقول عن ( الشرك بالله ) لو كان منصوبا أنه بدل كل من كل .
أما لو كانت الأسماء المتعاطفة لا تساوي المبدل منه فيبقى البدل بدل بعض من كل .
فمثلا لو قلت : " رأيت إخوتك أحمدَ وخالدًا " كان أحمد بدل بعض من كل لأن كلمة ( إخوة) جمعا وأقل الجمع ثلاثة فلم يساو البدل المبدل منه .
وفي المثال المذكور( مررت بأخويك الطويل والقصير ) طابق البدل المبدل منه ؛ ولذا يكون بدل كل من كل .
والله تعالى أعلم .

أحمد سالم الشنقيطي
05-02-2007, 02:22 PM
هذا يتوقف على ضبط آخر كل من الكلمتين .
ـــ فإن كانتا مرفوعتين؛ فــ"الطويل": خبر لمبتدإ محذوف تقديره (هو) مرفوع، وعلامة رفعه الضمة الظاهرة .

ـــ وإن كانتا منصوبتين ؛ فـــ"الطويل" مفعول به لفعل محذوف تقديره (أعني أو أخص) منصوب ، وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.

ـــ وإن كانتا مجرورتين ؛ فـــ"الطويل" : بدل بعض من كل، مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة .


كلامي عن إعراب "الطويل" على وجهي الرفع والنصب صحيح ، أما وجه الجر وهو أفصح من الوجهين الآخرين، فقد أخطأت فيه بسبب العجلة التي هي من الشيطان ، إذ أن الأصل في البدل الجمود ولا يكون مشتقا إلا بتأول بالجامد .
والصواب أن إعراب "الطويل" هنا نعت ، وهو من باب تعدد النعوت والتفريق بينها بالعطف ، إذا كان المنعوت مثنى أو مجموعا .

ومنه قول ابن ميادة ، وهو من شواهد المغني:

بكيتُ ، وما بُكا رجلٍ حزين ............ على ربعيْن: مسلوب ، وبال

والغريب أنني أحفظ هذا الشاهد ، ومع ذلك لم أتذكره إلا الآن .

فعلى هذا يكون وجها الرفع والنصب في كلامي السابق صحيحين ، أما وجه الجر فقد استدركت على نفسي في شأنه .

والذي أفادني هذه الملاحظة والاستدراك أنني تذكرت البيت الشاهد فجأة ، فتداعت إليَّ المسألة برمتها .

الشكر للأخت مريم الشماع وإن كان اعتراضها ضعيفا؛ فاشتراط الضمير العائد في بدل البعض لا ينفي إمكان تقديره ، وإنما الاعتراض الصحيح هو بجمود البدل وتأوله إذا كان مشتقا ؛ و"الطويل" في جملة السائل مشتقة ، فإن أمكن تقدير ضمير فيها عائد على المتبوع ، فكيف يمكن تأولها بالجامد؟؟ .



السلام عليكم
لماذا لا نعرب (الطويل)صفة؟ جزاك الله خيرا

نعم ، هي كذلك ، حسبما توصلنا إليه .


أن اعراب الطويل قد يكون نعت وأظنه الأصوب
والله أعلم

بل صرت أظنه الإعراب الصحيح الوحيد .

بورك فيكما ، سحر والخطير، فأنتما المجلِّي والمصلِّي وأنا السُّكيْتُ!!

وبورك في الأخت مريم الشماع .



مع تحياتي الصادقة .

الثبيتي
05-02-2007, 05:14 PM
:::

شكرا لكل من ادلى بدلوه في هذه المسألة واليكم ما قاله سيبويه 2/8
(( ..وتقول مررت بأخويك الطويل والقصير ومررت بأخويك الراكع والساجد ؛ ففي هذا البدل والصفة وفيه الابتداء ...))
وعلى هذا يجوز البدل والصفة والاستئناف .
والله اعلم

مريم الشماع
05-02-2007, 07:02 PM
بوركتم إخوتي وتحية للحامدي والثبيتي، فقد أتيا بما فيه الشفاء ، وأرى أنّ الأرجح في إعراب الكلمة بدلاً أن يقال:(مررت بأخويك طويلهما وقصيرهما).
والله أعلم

ما أعرفه أنه لو ذكر المبدل منه كلمة مجملة تدل على أجزاء ، ثم ذكر البدل وعطف عليه بأسماء وصار بمجموعها مساويا للمبدل منه ، نقول عن البدل حينها أنه بدل كل من كل .
أختي ابنة الإسلام ، ذكر الكتور عزام عمر الشجراوي في كتابه (النحو التطبيقي) أنّ بدل التفصيل الذي يفصّل المبدل منه يعتبر بدل بعض من كلّ، ومثـّل له بالبيت:
أحيا أميرُ المؤمنين محمدٌ

سُنن النبيّ:حرامَها وحلالها

أحمد سالم الشنقيطي
06-02-2007, 12:49 AM
شكرا لكل من ادلى بدلوه في هذه المسألة واليكم ما قاله سيبويه 2/8
(( ..وتقول مررت بأخويك الطويل والقصير ومررت بأخويك الراكع والساجد ؛ ففي هذا البدل والصفة وفيه الابتداء ...))
وعلى هذا يجوز البدل والصفة والاستئناف .


إذا صح ذلك أكون محقا في إعرابي الأول وهو البدلية ؛ وقد أشكل علي فيه أن "الطويل" في الجملة مشتقة ، والأصل في البدل الجمود ، ولا يكون مشتقا إلا بتأول ، أما الضمير العائد فيمكن تقديره .
على كل حال؛ استقر رأيي الآن على أن الإعرابين المذكورين (الوصفية والبدلية) كلاهما صحيح ، ما دام هناك نقول صحيحة تؤيد ذلك ، وقد كنت قلت بالبدلية أولا ثم تراجعت عنها إلى القول بالوصفية مستدلا بشاهد مشهور .
فأخلص إلى أن كلا قوليَّ صحيحان ، ولا معنى لتراجعي عن رأيي الأول .


كلامي عن إعراب "الطويل" على وجهي الرفع والنصب صحيح ، أما وجه الجر وهو أفصح من الوجهين الآخرين، فقد أخطأت فيه بسبب العجلة التي هي من الشيطان ، إذ أن الأصل في البدل الجمود ولا يكون مشتقا إلا بتأول بالجامد .
والصواب أن إعراب "الطويل" هنا نعت ، وهو من باب تعدد النعوت والتفريق بينها بالعطف ، إذا كان المنعوت مثنى أو مجموعا .

بل القولان كلاهما صواب ، والحمد لله ، فلم أخطئ إذن في رأيي الأول كما ظننتُ ، بل خطئي كان في تراجعي عن رأيي وتخطئتي لنفسي .

الشكر للأخ الثبيتي على إيضاحه لهذا الإشكال .

أحمد سالم الشنقيطي
06-02-2007, 01:22 AM
شكرا لكل من ادلى بدلوه في هذه المسألة

أخي الثبيتي وفقك الله ورعاك .

لزيادة الفائدة أقول :

أصل "الإدلاء" في اللغة إرسال الدلو في البئر لملئها ، ومنه قوله تعالى: "فَأَرْسَلُوا وَارِدَهُمْ فَأَدْلَى دَلْوَهُ". ثم استعير لمعان منها المشاركة في الرأي والإسهام في الأمر ؛ يقال: "أدلى دلوه بين الدلاء" : إذا شارك غيره في الرأي أو الأمر ؛ و"أدلى بحجته": احتج بها .

أما تعدية فعل "أدلى" بالحرف "في" فتدل على التعبير بالكلام القبيح، فإن قال قائل: أدليت دلوي في الأمر الفلاني" فمعنى ذلك أنه قال فيه قولا قبيحا .
وهذا ما لم يفطن إليه الكثيرون ؛ والذي أعرفه أن الأخ الثبيتي عندما قال :((شكرا لكل من ادلى بدلوه في هذه المسألة)) لم يكن يوجه شكره إلى من تكلم في المسألة بكلام قبيح!! .

أليس كذلك ــ يا أخانا الثبيتي ــ؟؟ .

ابنة الإسلام
06-02-2007, 01:32 PM
أختي ابنة الإسلام ، ذكر الكتور عزام عمر الشجراوي في كتابه (النحو التطبيقي) أنّ بدل التفصيل الذي يفصّل المبدل منه يعتبر بدل بعض من كلّ، ومثـّل له بالبيت:
أحيا أميرُ المؤمنين محمدٌ

سُنن النبيّ:حرامَها وحلالها

جزاك الله خيرا أخيتي مريم .
ذكر ابن هشام في شرحه لقطر الندى عند كلامه عن البدل ، قال : " وأقسامه ستة : أحدها : بدل كل من كل ، وهو عبارة عما الثاني فيه عين الأول كقولك : " جاءني محمد أبو عبد الله " وقوله تعالى : { مفازا حدائقَ }
وهو يشير طبعا إلى الآيات الكريمة من سورة النبأ { إن للمتقين مفازا . حدائق وأعنابا . وكواعب أترابا ..} فـ (حدائق ) بدل عطف عليه أسماء تدل على ( مفازا) واعتبره ابن هشام هنا بدل كل من كل .
ولذلك قلت أن البدل في المثال السابق ( مررت بأخويك الطويل والقصير) بدل كل من كل .
أما بدل التفصيل فيكون في سياق الاستفهام أوالشرط .
قال الشيخ خالد الأزهري في التصريح بمضمون التوضيح : "وإذا أبدل اسم من اسم مضمن معنى حرف استفهام وهو (الهمزة) أوحرف شرط وهو (أن) بدل تفصيل ذكر ذلك الحرف المفيد للاستفهام أوالشرط مع البدل ليوافق المبدل منه في تأدية المعنى ... فالأول كقولك " كم مالك أعشرون أم ثلاثون " فعشرون وما عطف عليها بدل من كم بدل تفصيل ... "
ومثل هذا الشرط في بدل التفصيل ذكره الدكتور عبده الراجحي في كتابه التطبيق النحوي .
أحيا أميرُ المؤمنين محمدٌ
سُنن النبيّ:حرامَها وحلالها
لي سؤال ، ما المراد بالبيت ، وبالتحديد كلمة ( حرامها) ؟؟

محمد الغزالي
06-02-2007, 02:06 PM
أحسنتم جميعا

مريم الشماع
06-02-2007, 06:51 PM
حبيبتي

ما المراد بالبيت ، وبالتحديد كلمة ( حرامها) ؟؟

لقد وقفت من هذا البيت محتارة مثل وقفتك حتى خشيتُ من وضعه في مشاركتي ، لكن يبدو - والله أعلم - أن الشاعر كان يعني ما حرّمه الرسول := ، هذا أفضل تمحّل له.على أنه يجب معرفة مناسبة البيت وشخص (محمد) المخاطب.


{ إن للمتقين مفازا . حدائق وأعنابا . وكواعب أترابا ..}
الغريب أنّ الدكتور عزام قد ذكر هذه الآية أيضاً لكن في بدل الكل من الكل !
وسمّى البدل في البيت المذكور بدل تفصيل واعتبره بدل بعض من كل.!