المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ساعة نقاش مع طالبه



الحارث السماوي
14-02-2007, 11:09 AM
ـ أهلا !.. أتريدين العنوان؟ .مهلا أرجوك … لماذا الآن ؟
لا أدري الساعة … أين أنا ..أوّ ما اسمي … أو من أي مكان؟
في صدري تبكي أطيار .....عطشى … في جمجمتي شيطان ..

((شيطان أنّثى أو ذكر ..؟.. شيطان (الأعشى) أو (حسان) ؟ ))
ـ خفق ناريّ يعزفني....... وصدى كأزاهير الرّمان

(هذي أعراض الشّعر كما... جرّبت ولادات الوجدان)
(تغلي كربيع مخبوء...... يشتاق إلى لقيا البستان)

(الطّقس رديء ثلجي..... أحيانا … جمريّ أحيان)
(أخبار اليوم نفوا ، هجموا... كسروا إحدى كتفي لبنان)
***

((ألديك جديد تنشدنا ؟)) ..ما زال جنينا … بل غثيان
((غدا المولود سنرقيه )) .....ـ تدرين مواعيد الفنان
***

((ما مطلعها ؟.. أقفا نأسى.. من ذكرى سينا والجولان))
كلّ الوطن الغالي (سينا)..... وجميع مدائننا (عمان)
((موشى)) ما عاد هناك … هنا وهنا ألفا ((موشى ديّان))
من ذا يقتاد سفائننا ؟ ....يا ريح … الموج بلا شطآن
أتعيد الريح دم القتلى ........وتشبّ شرايين الميدان؟
***

أترين مقابرا يوما تهتاج........ … فتقذفنا شجعان
ننهمي أمطارا … أو تهوي أشلاء … أو نمضي فرسان
((مغول … ما دمنا نشوى أن ينضجنا الألم الحرّان))
((أسخى الثورات جنى ولدت في المنفى أو خلف القضبان))
((أنسيت القهوة )) ـ فلتبرد ((بردت جدا سئم الفنجان))
***

((قل لي اقرأت مقالاتي )) ـ في أنقى ساعات الإمعان
وقصائدك الحلوات اضحى وغروب صيفي الأجفان
ديوان يبدو … لا أحلى منه إلاّ أم الديوان
((شكرا يا … )) وارتبكت ورنا من عينيها خبث فتّان
وتراءت كامرأة أخرى تلهو في داخلها امرأتان
فتناست لهجتها الأولى وتناغت كالطفل الجذلان
وتناغت النبرات على شفتيها كالفجر النّعسان
***

((ما يدء قصيدتك الكبرى؟ )) وأضاءت ضحكتها الفتان
ـ ما زلت أفتش عن صوتي وفي … في معترك الألحان
وأسائل عن وجهي عنّي عن يومي في تيه الأزمان
عن حرف حر الوجه له نفس غضبى وفم غضبان
((الشعر اليوم كما تدري ألوان … ليس لها ألوان))
((كل الأنفاس بلا عبق كلّ الأوتار بلا عيدان))
((زمن الصاروخ قصائده عجلى كالصاروخ العجلان))
***

((ولن تشدو … والقصف هنا وهنا … والعصر بلا آذان))
((أيديه فولاذ … فمه طاحون … أرجله نيران ))
((يرنو من خلف التيه كما ترنو الحيطان إلى الحيطان))
((أقراص النّوم تبيع له أهدابا … وهدوءا يقظان ))
***

ما أضيعنا يا شاعرتي في عصر الوزن بلا ميزان
في ظل الغزو بلا غزو في عهد البيع بلا أثمان
أموازنة القوّات سوى تجميل مناقير العدوان
***

((فلتسلم فلسفة الأيدي ولتسقط فلسفة الأذهان))
((كلّ الأوراق بما حملت تشتاق إلى ألفي طوفان))
****

ـ ما أتعبنا … يا أخت ، وما أقوى وأمرّ عدى الإنسان
((إدري إنّا لم نتغير مهما ((عصروا لون الطغيان))
((أترى القرصان وإن لبسوا أطرى الأشكال … سوى القرصان
((تدري … ما زلت لمولاتي نعلا … وأنا نعل السلطان))
((قل : لم نترك وثنا لكن … … في ؟أنفسنا أصلّ الأوثان))
((ما أضعفنا شيء إلا ما فينا من طين الإذعان))
***

((فلأذهب … عفوا طوّلنا )) ـ لم تذهب لقيانا … مجّال
((حسنا عنوانك )) … وابتسمت عيناها … كعشايا (نيسان)
ـ(صنعا) يا سلوى عنواني بيبي : في مزدحم الأحزان
عملي : عزّاف مبتده يبكي أو يشدو للجدران
صندوق بريدي … معروف برميل الحرق … أو النسيان
***

وهدأت برغمي وانصرفت ولبسنا الصمت على الأشجان

الرياني
15-02-2007, 03:30 PM
شكرا أخي الحارث .. كم أنت رائع في اختيارك ، وكم رائع البردوني الساحر ، حفظك الله ورحمه

الحارث السماوي
18-02-2007, 10:27 AM
شكراً لك أخي الرياني
وشكراً على مرورك

"زمان الوصل"
20-02-2007, 12:53 AM
قصيدة جميلة
شكرا لك

الحارث السماوي
20-02-2007, 10:29 AM
والاجمل من ذلك قائلها
رحم الله البردوني

شكراً على مرورك زمان الوصل