المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أرجو إعراب : لو كنت كنت كتمت الحب كنت كما..؟



يزيد بن المهلب
14-02-2007, 04:41 PM
السلام عليكم،أرجو إعراب البيت التالي:
لو كنت كنت كتمت الحب كنت كما.....كنا وكنت ولكن ذاك لم يكن

أعتقد -والله أعلم - أن البيت صحيح

علي المعشي
14-02-2007, 07:54 PM
السلام عليكم ورحمة الله
لو: حرف شرط غير جازم مبني لا محل له من الإعراب.
كنت: فعل ماض ناقص مبني على السكون، والتاء في محل رفع اسم كان.
كنت: مع مرفوعها زائدة على رأي سيبويه والخليل، وتوكيد لفظي على رأي من يشترط لزيادتها كونها مجردة.
كتمت: فعل ماض مبني على السكون، والتاء في محل رفع فاعل.
الحب: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة، وجملة (كتمت) في محل نصب خبر كان الأولى.
كنت: فعل ماض ناقص مبني على السكون جواب الشرط، والتاء في محل رفع اسم كان.
كما: الكاف حرف جر مبني، و(ما) اسم موصول مبني في محل جر بالكاف.
كنا: فعل ماض ناقص مبني على السكون، و(نا) في محل رفع اسم كان
وخبر كان محذوف تقديره (متواصلين) أو ما شابه، وجملة (كنا) صلة الموصول لا محل لها من الإعراب، وشبه الجملة (كما كنا) متعلق بمحذوف خبر كان.وجملة جواب الشرط غير الجازم لا محل لها من الإعراب.
وكنت: الواو عاطفة، كنت: فعل ماض ناقص مبني على السكون ، والتاء في محل رفع اسم كان، وخبره محذوف تقديره (كذلك) والجملة لا محل لها من الإعراب معطوفة على الجملة التي قبلها.
ولكنْ: الواو استئنافية مبنية لا محل لها من الإعراب. لكن: حرف استدراك مبني لا محل له من الإعراب.
ذاك: اسم إشارة مبني في محل رفع مبتدأ.
لم: حرف نفي وجزم وقلب مبني لا محل له.
يكن: فعل مضارع مجزوم بلم وعلامة جزمه السكون وحرك بالكسر للقافية، وفاعل (يكن) التامة ضمير مستتر تقديره هو، والجملة الفعلية في محل رفع خبر المبتدأ، والجملة الاسمية (ذاك لم يكن) مستأنفة لا محل لها من الإعراب.
والله أعلم.

د.بهاء الدين عبد الرحمن
15-02-2007, 10:12 PM
الأخ الكريم علي
قلت حفظك الله:

كما: الكاف حرف جر مبني، و(ما) اسم موصول مبني في محل جر بالكاف.
كنا: فعل ماض ناقص مبني على السكون، و(نا) في محل رفع اسم كان
وخبر كان محذوف تقديره (متواصلين) أو ما شابه، وجملة (كنا) صلة الموصول لا محل لها من الإعراب،

فأين العائد إلى الاسم الموصول (ما)؟

مع التحية الطيبة.

علي المعشي
17-02-2007, 01:05 AM
الأخ الكريم علي
قلت حفظك الله:

كما: الكاف حرف جر مبني، و(ما) اسم موصول مبني في محل جر بالكاف.
كنا: فعل ماض ناقص مبني على السكون، و(نا) في محل رفع اسم كان
وخبر كان محذوف تقديره (متواصلين) أو ما شابه، وجملة (كنا) صلة الموصول لا محل لها من الإعراب،

فأين العائد إلى الاسم الموصول (ما)؟

مع التحية الطيبة.
مرحبا أستاذي د. الأغر
ولك الشكر سيدي، فملحظك في محله، ولعل (ما) من الموصول الحرفي، وهي وما دخلت عليه في محل جر بالكاف، أو هي وما دخلت عليه في محل جر بالإضافة إذا عددنا الكاف اسما بمعنى مثل.
وتقبل أزكى تحياتي.

ابنة الإسلام
17-02-2007, 08:03 PM
ولعل (ما) من الموصول الحرفي،
المعنى لا يقبل أن تكون (ما) موصولا حرفيا ، بل هي موصول اسمي .
وأتساءل : هل يمكن أن تكون (ما) هنا صفة لموصوف محذوف ، والتقدير : كنت كالحال الذي كناه وكنته ، ويكون العائد هو الضمير المنصوب المحذوف ؟

د.بهاء الدين عبد الرحمن
23-02-2007, 01:28 AM
المعنى يقبل أن تكون ما مصدرية ، ولكن يؤدي ذلك إلى تقدير خبر للمصدر المؤول، وهذا الخبر لا دليل عليه، فبتقدير الأستاذ علي يكون التقدير، كنا ككوننا متواصلين، وقد يقول قائل: ككوننا مستورين، أو غير ذلك .. فلا يصح حذف الخبر إذ لا دليل على تعيينه.
فما موصولة، والعائد كما ذكرته ابنة الإسلام، أي: كنا كالذي كناه، والتقدير: كان حالنا كالحال الذي كانه. والله أعلم.
مع التحية

علي المعشي
23-02-2007, 03:58 AM
هل يمكن أن تكون (ما) هنا صفة لموصوف محذوف ، والتقدير : كنت كالحال الذي كناه وكنته ، ويكون العائد هو الضمير المنصوب المحذوف ؟

فما موصولة، والعائد كما ذكرته ابنة الإسلام، أي: كنا كالذي كناه
السلام عليكم ورحمة الله
أختي الكريمة ابنة الإسلام
أستاذي الكريم د. الأغر
وهل يصح حذف العائد المنصوب إذا كان ناصبه فعلا ناقصا؟
مع تقديري واحترامي.

ابنة الإسلام
24-02-2007, 01:02 PM
"يجوز حذف العائد المنصوب إن كان متصلا وناصبه فعل أو وصف غير صلة (أل) " أوضح المسالك : 1/153
والظاهر من هذا الكلام أنه يدخل في ذلك الفعل التام والناقص .
والله تعالى أعلم .

د.بهاء الدين عبد الرحمن
24-02-2007, 08:04 PM
اشترط الأزهري في التصريح في الفعل الناصب ألا يكون ناقصا على الأصح من الأقوال، ولكني لا أرى ما يمنعه في القياس، فالخبر في باب كان بمثابة المفعول حتى سماه سيبويه مفعولا ولكن الفاعل والمفعول يعودان لشيء واحد، وفي المفعول زيادة معنى تتم بها الفائدة، فلا مانع إذا تمت الفائدة أن يحذف العائد المنصوب في هذا الباب، كأن تقول لشخص كان عندك حليما ثم بدرت منه بادرة تناقض الحلم:لستَ بالحليم الذي كنتَه، كما تقول لستَ بالحليم الذي عرفتُه، ثم تحذف الهاء، وتقول: لستَ بالحليم الذي كنتَ.
غير أني لا أعرف له شاهدا كما أن المانع لم يقدم شاهدا.

مع التحية الطيبة.

علي المعشي
24-02-2007, 09:39 PM
"يجوز حذف العائد المنصوب إن كان متصلا وناصبه فعل أو وصف غير صلة (أل) " أوضح المسالك : 1/153
والظاهر من هذا الكلام أنه يدخل في ذلك الفعل التام والناقص .
والله تعالى أعلم .
ولكن هناك من شراح الألفية من منع حذف العائد المتصل المنصوب بفعل أو وصف ناقص كابن عقيل حيث قال:
"...وكذلك يمتنع الحذف إن كان متصلا منصوبا بغير فعل أو وصف وهو الحرف نحو جاء الذي إنه منطلق، فلا يجوز حذف الهاء، وكذلك يمتنع الحذف إذا كان منصوبا متصلا بفعل ناقص نحو جاء الذي كانَه زيد...". (شرح ابن عقيل)

أما ابن هشام في المغني فقد عرض مثالا هو(ما أحسن ما كان زيدٌ) وقد قدم كون (ما) مصدرية، ثم جوز وجهين آخرين ـ عند قوم ـ وضعَّف ثانيهما الذي يحذف الضمير العائد المتصل منصوب كان ، فقال:
" وتقول (ما أحسن ما كان زيد) فما الثانية مصدرية، وكان زيد صلتها، والجملة مفعول، ويجوز عند من جوز إطلاق ما على آحاد من يعلم أن تقدرها بمعنى الذى، وتقدر كان ناقصة رافعة لضميرها وتنصب زيدا على الخبرية، ويجوز على قوله أيضا أن تكون بمعنى الذى مع رفع زيد، على أن يكون الخبر ضمير ما، ثم حذف، والمعنى ما أحسن الذى كانه زيد، إلا أن حذف خبر كان ضعيف...."

على أن بعض المتأخرين مثل عباس حسن وأحمد الهاشمي في بعض مؤلفاتهما قد وافقا ابن عقيل في منع حذف العائد الضمير إذا كان ناصبه فعلا ناقصا كـ(كان).
كما اختار المنع أستاذنا الدكتور مسعد زياد في موقعه (موسوعة النحو والإعراب (http://209.85.165.104/search?q=cache:6Tje1xft3HsJ:www.drmosad.com/index14.htm+%D8%AD%D8%B0%D9%81+%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D8%A6%D8%AF+%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8+%D8%B3% D9%8A%D8%A8%D9%88%D9%8A%D9%87&hl=ar&ct=clnk&cd=10&gl=sa)) حيث قال:
" ثانيا ـ إذا كان العائد في حالة النصب ، فلا يجوز حذفه إلا بشروط ثلاثة من غير الشرط العام الذي ذكرناه أنفا في الحديث عن الحذف .

أ ـ أن يكون ضميرا متصلا .

ب ـ أن يكون العامل فيه فعلا تاما، أو وصفا تاما .

ج ـ أن يكون الوصف التام لغير صلة " أل " الموصولة التي يعود عليها الضمير. "

وأحسب أن ابن عقيل ومن وافقه إنما استندوا إلى آراء قوية للنحاة، ولكن لضيق وقتي لم أتمكن من بحث المسألة بشكل كاف، وليت أحد الإخوة يتكرم بما رآه أعلام النحاة في المسألة مشكورا مأجورا إن شاء الله.
مع وافر الود.

د.بهاء الدين عبد الرحمن
24-02-2007, 11:34 PM
أخي الكريم الأستاذ علي حفظه الله
دعك من قيل وقال وانظر إلى المعنى المتحصل من كل توجيه، ووازن بينها تهتد للصواب بإذن الله، وانظر إلى المثال الذي قدمته : هل يخل الحذف بالمعنى المراد؟
ثم هؤلاء المانعون ما أدلتهم على المنع؟

دعنا نناقش قول ابن عقيل:

وكذلك يمتنع الحذف إذا كان منصوبا متصلا بفعل ناقص نحو جاء الذي كانَه زيد
فمثاله قبل الحذف مما لا تجده في الكلام الفصيح، ذلك أنه يؤدي إلى أن تكون الجملة الاسمية قبل دخول كان: زيد هو، بجعل الضمير خبرا عن زيد، فهل مر معك مثل هذا التعبير في كلام العرب؟
لو قيل: هو زيد، قبل دخول (كان) لكان حسنا إذا كان (هو) عائدا على مذكور، ولذلك إذا جُعل (زيد) في مثاله خبرا للضمير العائد للموصول لكان مقبولا في الصناعة نحو: جاء الذي كان زيدا، مع أني لا إخال أن العرب يمكن أن تقول مثل هذا، لأنه يكاد يشي بأن هذا الذي كان زيدا هو الآن غير زيد.
وقد علل الخضري لقول ابن عقيل هذا بأن الخبر عمدة ، والفعل أشبه بالحرف، وهذا لعمري تعليل بارد، فنحن نعلم أن العائد إذا كان مبتدأ جاز حذفه وهوأعرق من الخبر في باب العمد، وليس بصحيح أن الفعل هنا يشبه الحرف ، ألا ترى أن الحرف لما أشبه فعلا جامدا من هذا الباب عمل عمله؟
وللحديث صلة لمناقشة قول ابن هشام، أما أقوال المحدثين فهي مأخوذة من ابن عقيل وغير فلا تحتاج إلى مناقشة.

علي المعشي
25-02-2007, 12:31 AM
ذلك أنه يؤدي إلى أن تكون الجملة الاسمية قبل دخول كان: زيد هو، بجعل الضمير خبرا عن زيد، فهل مر معك مثل هذا التعبير في كلام العرب؟
مرحبا أستاذي د. الأغر
ألا يمكن أن تعود غرابة المثال إلى عدم شواهد على الحذف في هذه المسألة؟ أي أن العرب لم تحذف الضمير العائد المنصوب بالناقص أصلا، وبالتالي كان المنع لعدم استعماله عند العرب؟

فما موصولة، والعائد كما ذكرته ابنة الإسلام، أي: كنا كالذي كناه،
ثم أليس (كناهُ) هي مثل مثال ابن عقيل تماما، حيث إن الجملة قبل دخول كان : (نحن هو)؟؟ فهل من فرق بين(زيد هو) و (نحن هو)؟
وتقبل أزكى تحياتي.

د.بهاء الدين عبد الرحمن
25-02-2007, 01:38 AM
ألا يمكن أن تعود غرابة المثال إلى عدم شواهد على الحذف في هذه المسألة؟ أي أن العرب لم تحذف الضمير العائد المنصوب بالناقص أصلا، وبالتالي كان المنع لعدم استعماله عند العرب؟
حياك الله يا علي
بل مثاله قبل الحذف غريب لذلك بعد الحذف صار أغرب، ولن تجد شواهد تشبهه قبل الحذف لا بعده، فقوله صلى الله عليه وسلم: إن يكنه فلن تسلط عليه، الجملة قبل دخول يكون هي: هو هو، والعرب قد تقول: هو هو ، وأنت أنت.


ثم أليس (كناهُ) هي مثل مثال ابن عقيل تماما، حيث إن الجملة قبل دخول كان : (نحن هو)؟؟ فهل من فرق بين(زيد هو) و (نحن هو)؟

نعم هناك فرق..
فلو أخذت تكملة كلامي لوجدت الفرق، لأن الأصل: كان حالنا كحالنا الذي كانه، فالجملة قبل دخول كان هي: هوهو. فبين المثالين فرق.
وسأعود لمناقشة قول ابن هشام إن شاء الله.

د.بهاء الدين عبد الرحمن
28-02-2007, 08:35 AM
وتقول (ما أحسن ما كان زيد) فما الثانية مصدرية، وكان زيد صلتها، والجملة مفعول، ويجوز عند من جوز إطلاق ما على آحاد من يعلم أن تقدرها بمعنى الذى، وتقدر كان ناقصة رافعة لضميرها وتنصب زيدا على الخبرية، ويجوز على قوله أيضا أن تكون بمعنى الذى مع رفع زيد، على أن يكون الخبر ضمير ما، ثم حذف، والمعنى ما أحسن الذى كانه زيد، إلا أن حذف خبر كان ضعيف...."
هذا كلام ابن هشام رحمه الله وقد فهمت منه أنه يجعل كان تامة إذا كانت ما الثانية مصدرية، ولكن يرِد عليه أن التعجب عندئذ يتوجه لوجود زيد المطلق، مع أن التعجب متوجه لذات زيد مع ما تتصف بها هذه الذات من صفات، وهو ما لا يتحقق بجعل ما مصدرية، لأن المعنى يؤول إلى: ما أحسن وجود زيد في الماضي، كما تقول: ما أحسن ما صنع زيد، فيؤول إلى: ما أحسن صنع زيد في الماضي.
فالأولى عندي أن تكون ما موصولة وكان ناقصة والعائد محذوف والتقدير: ما أحسن الذي كان عليه زيد، في حال رفع زيد، أما في حال النصب فرأيي أن تجعل ما مع كان زائدة، ويكون زيد مفعولا.
مع التحية.