المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أين المعلمون



أبو أسيد
22-02-2007, 12:36 AM
قرأت في كتاب التحفة السنية بشرح المقدمة الآجرومية للمؤلف محمد محي الدين عبدالحميد في موضوع تدريبات على الاعراب ما ياتي
[قرأت الكتاب كله ]
قرأ فعل ماضي مبني على فتح مقدر على آخره000 منع من ظهوره اشتغال المحل بالسكون العارض لدفع كراهة توالي اربع حركات فيما هو كالكلمة الواحدة والتاء ضمير المتكلم فاعل مبني على الضم في محل رفع 0 انتهى كلامه
وانا سؤالي لماذا لم يعرب كالتالي
قرأ فعل ماضي مبني على السكون لاتصاله بضمير رفع متحرك لاننا كلنا نعرف ان الفعل الماضي اذا اتصل بضمير رفع متحرك يبنى على السكون ثم اين توالي الاربعة حركات فانا ارى حركتين ثم سكون ثم حركة
فأرجو توضيح ذلك لي ولكم جزيل الشكر

مهاجر
22-02-2007, 01:36 AM
ولك جزيل العفو .

الفعل "قرأ" قبل دخول تاء الفاعل عليه ، حروفه الثلاثة متحركة ، ومن ثم ضمت "تاء الفاعل" إليها ، وهي لا تكون إلا متحركة ، فتوالت أربع متحركات ، لذا اضطررنا إلى تسكين الألف ، فسكونها عارض ، لئلا تثقل الكلمة في النطق ، ولك أن تحاول نطقها بثلاث فتحات ومن ثم ضمة "تاء الفاعل" في صورة المتكلم ، وسوف تجد ثقلا في النطق .
والإعراب الأيسر على المبتدئين : أن يقال : فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بتاء الفاعل .

والإعراب الأصح : فعل ماض مبني على الفتح المقدر على آخره كراهة توالي أربع متحركات فيما هو كالكلمة الواحدة .

و قيد : "كالكلمة الواحدة" مهم جدا في هذه المسألة ، لأنك في "ضربك" ، توالي بين المتحركات الأربعة بلا إشكال ، فما العلة في تخصيص الأول بالحكم دون الثاني ؟

العلة هي : أن الأول : فعل وفاعل ، "قرأ" + "تاء الفاعل" ، أو : مسند وهو الفعل ومسند إليه وهو ضمير الفاعل ، وعلاقة الفعل بالفاعل وثيقة تجعلهما كالكلمة الواحدة ، فليس الفعل أجنبيا عن الفاعل لأنه قائم بالفاعل ، من جهة وقوعه منه كــ "ضرب" ، أو كونه صفة قائمة بذات الفاعل كـــ "علم" .

بينما في "ضربك" : فعل وفاعل مستتر فيه تقديره "هو" + مفعول "كاف المخاطب" ، والمفعول أجنبي ، فليس مع الفعل كالكلمة الواحدة لذا ساغ هنا توالي المتحركات الأربعة .

والله أعلى وأعلم .

مريم الشماع
22-02-2007, 11:53 AM
ثم أين توالي الأربعة حركات
الصواب: أربع الحركات.(يُعرّف العدد المضاف بإدخال أل على المضاف إليه).

أبو أسيد
22-02-2007, 02:13 PM
شكرا للاخ مهاجر على هذا التوضيح وكذلك شكرا للاخت مريم الشماع على هذه الملحوظة وقد وقعت مني سهوا من غير انتباه00 جزيتما خيرا