المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : يعطيك من طرف اللسان حلاوة



نــبــراس
22-02-2007, 12:05 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أحبتي أهل الفصيح

كثيرا مانسمع عن هذا البيت:

يعطيك من طرف اللسان حلاوة 00 ويروغ منك كما يروغ الثعلب

وقد نُسِب هذا البيت لكثير من الشعراء.

وقد نُسِب إلى الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه.
في قصيدة اسمها ( الزينبية) على ما أظن.
فما أريده هو القول الفصل في قائل هذا البيت.

فمن قائل هذا البيت؟

وحبذا لو أتيتم بالقصيدة كاملة.

وفقكم الله

كشكول
22-02-2007, 12:48 PM
السلام عليكم

أظن أن قائل البيت هو الإمام علي (رضي الله عنه), ولا أقطع بذلك. وهذه هي القصيدة الزينبية:


صرمت حبالك بعد وصلك زينبُ *** والدهرُ فيه تصرمٌ وتقلب
نشرت ذوائبها التي تزهو بها *** سوداً ورأسُك كالثغامة أشيب
واستنفرت لما رأتك وطالما *** كانت تحن إلى لقاك وترغب
وكذاك وصلُ الغانيات، فإنه *** آلٌ ببلقعة وبرقٌ خلب
فدع الصبا، فلقد عداك زمانه *** وازهد فعمرك مر منه الأطيب
ذهب الشبابُ، فما له من عودةٍ *** وأتى المشيبُ، فأين منه المهرب
دع عنك ما قد كان في زمن الصبا *** واذكر ذنوبك، وابكها يا مذنب
واذكر مناقشة الحساب، فإنه *** لا بد يحصى ما جنيت ويكتب
لم ينسه الملكان حين نسيته *** بل أثبتاه، وأنت لاه تلعب
والروح فيك وديعة أودعتها *** ستردها بالرغم منك وتسلب
وغرور دنياك التي تسعى لها *** دارٌ حقيقتها متاع يذهب
والليل، فاعلم، والنهار كلاهما *** أنفاسنا فيها تعد وتحسب
وجميع ما خلفته وجمعته *** حقاً يقيناً بعد موتك ينهب
تباً لدار لا يدوم نعيمها *** ومشيدها عما قليل يخرب
فاسمع هديت نصيحة أولاكها *** برٌ نصوح للأنام مجرب
صحب الزمان وأهله مستبصراً *** ورأى الأمور بما تثوب وتعقب
لا تأمن الدهر الخئون، فإنه *** مازال قدماً للرجال يؤدب
وعواقب الأيام في لذاتها *** غصص يذلُّ لها الأعز الأنجب
فعليك تقوى الله، فالزمها تفز *** إن التقي هو البهي الأهيب
واعمل بطاعته تنل منه الرضا *** إن المطيع له لديه مقرب
واقنع، ففي بعض القناعة راحةٌ *** واليأس عما فات، فهو المطلب
فإذا طمعت كسيت لثوب مذلة *** فلقد كسيَ ثوب المذلة أشعب
وتوق من غدر النساء خيانةً *** فجميعهن مكايدٌ لك تنصب
لا تأمن الأنثى حياتك إنها *** كالأفعوان يراع منه الأنيب
لا تأمن الأنثى زمانك كله *** يوماً، ولو حلفت يميناً تكذب
تغرى بلين حديثها وكلامها *** وإذا سطت فهي الصقيل الأشطب
وابدأ عدوك بالتحية، ولتكن *** منه، زمانك، خائفاً تترقب
واحذره، إن لاقيته متبسماً *** فالليث يبدو نابه إذ يغضب
إن العدو وإن تقادم عهده *** فالحقد باق في الصدور مغيب
وإذا الصديق رأيته متملقاً *** فهو العدو، وحقه يتجنب
لا خير في ود امرئٍ متملق *** حلو اللسان، وقلبه يتلهب
يلقاك يحلف أنه بك واثقٌ *** وإذا توارى عنك فهو العقرب
يعطيك من طرف اللسان حلاوةً *** ويروغ منك كما يروغ الثعلب
وصل الكرام وإن جفوك بهفوةٍ *** فالصفح عنهم والتجاوز أصوب
واختر قرينك واصطفيه تفاخراً *** إن القرين إلى المُقارنِ ينسب
إن الغني من الرجال مكرمٌ *** وتراه يرجى ما لديه ويرهب
ويبشُّ بالترحيب عند قدومه *** ويقام عند سلامه ويقربُ
والفقر شين للرجال، فإنه *** حقاً يهون به الشريف الأنسب
واخفض جناحك للأقارب كلهم *** بتذلل، واسمح لهم إن أذنبوا
وذر الكذوب فلا يكن لك صاحباً *** إن الكذوب يشين حراً يصحب
وزن الكلام إذا نطقت ولا تكن *** ثرثارة في كل نادٍ تخطب
واحفظ لسانك واحترز من لفظه *** فالمرء يسلم باللسان ويعطب
والسر فاكتمه ولا تنطق به *** إن الزجاجة كسرها لا يشعب
وكذاك سر المرء إن لم يطوه *** نشرته ألسنة تزيد وتكذب
لا تحرصن، فالحرص ليس بزائدٍ *** في الرزق بل يشقي الحريص ويتعب
ويظل ملهوفاً يروم تحيلاً *** والرزق ليس بحيلة يستجلب
كم عاجز في الناس يأتي رزقه *** رغداً ويحرم كيسٌ، ويخيب
وارع الأمانة، والخيانة، فاجتنب *** واعدل ولا تظلم يطب لك مكسب
وإذا أصابك نكبةٌ فاصبر لها *** من ذا رأيت مسلماً لا ينكب
وإذا رميت من الزمان بريبةٍ *** أو نالك الأمر الأشق الأصعب
فاضرع لربك، إنه أدنى لمن *** يدعوه من حبل الوريد وأقرب
كن ما استطعت عن الأنام بمعزلٍ *** إن الكثير من الورى لا يصحب
واحذر مصاحبة اللئيم، فإنه *** يعدي كما يعدي السليم الأجرب
واحذر من المظلوم سهماً صائباً *** واعلم بأن دعاءه لا يحجب
وإذا رأيت الرزق عز ببلدةٍ *** وخشيت فيها أن يضيق المذهب
فارحل فأرض الله واسعة الفضا *** طولاً وعرضاً، شرقها والمغرب
ولقد نصحتك إن قبلت نصيحتي *** فالنصح أغلى ما يباع ويوهب

نقلتها من كتاب: إعلام الناس بما وقع للبرامكة للأتليدي.

والسلام

الحارث السماوي
22-02-2007, 03:10 PM
السلام عليكم

أظن أن قائل البيت هو الإمام علي (رضي الله عنه), ولا أقطع بذلك. وهذه هي القصيدة الزينبية:


صرمت حبالك بعد وصلك زينبُ *** والدهرُ فيه تصرمٌ وتقلب
نشرت ذوائبها التي تزهو بها *** سوداً ورأسُك كالثغامة أشيب
واستنفرت لما رأتك وطالما *** كانت تحن إلى لقاك وترغب
وكذاك وصلُ الغانيات، فإنه *** آلٌ ببلقعة وبرقٌ خلب
فدع الصبا، فلقد عداك زمانه *** وازهد فعمرك مر منه الأطيب
ذهب الشبابُ، فما له من عودةٍ *** وأتى المشيبُ، فأين منه المهرب
دع عنك ما قد كان في زمن الصبا *** واذكر ذنوبك، وابكها يا مذنب
واذكر مناقشة الحساب، فإنه *** لا بد يحصى ما جنيت ويكتب
لم ينسه الملكان حين نسيته *** بل أثبتاه، وأنت لاه تلعب
والروح فيك وديعة أودعتها *** ستردها بالرغم منك وتسلب
وغرور دنياك التي تسعى لها *** دارٌ حقيقتها متاع يذهب
والليل، فاعلم، والنهار كلاهما *** أنفاسنا فيها تعد وتحسب
وجميع ما خلفته وجمعته *** حقاً يقيناً بعد موتك ينهب
تباً لدار لا يدوم نعيمها *** ومشيدها عما قليل يخرب
فاسمع هديت نصيحة أولاكها *** برٌ نصوح للأنام مجرب
صحب الزمان وأهله مستبصراً *** ورأى الأمور بما تثوب وتعقب
لا تأمن الدهر الخئون، فإنه *** مازال قدماً للرجال يؤدب
وعواقب الأيام في لذاتها *** غصص يذلُّ لها الأعز الأنجب
فعليك تقوى الله، فالزمها تفز *** إن التقي هو البهي الأهيب
واعمل بطاعته تنل منه الرضا *** إن المطيع له لديه مقرب
واقنع، ففي بعض القناعة راحةٌ *** واليأس عما فات، فهو المطلب
فإذا طمعت كسيت لثوب مذلة *** فلقد كسيَ ثوب المذلة أشعب
وتوق من غدر النساء خيانةً *** فجميعهن مكايدٌ لك تنصب
لا تأمن الأنثى حياتك إنها *** كالأفعوان يراع منه الأنيب
لا تأمن الأنثى زمانك كله *** يوماً، ولو حلفت يميناً تكذب
تغرى بلين حديثها وكلامها *** وإذا سطت فهي الصقيل الأشطب
وابدأ عدوك بالتحية، ولتكن *** منه، زمانك، خائفاً تترقب
واحذره، إن لاقيته متبسماً *** فالليث يبدو نابه إذ يغضب
إن العدو وإن تقادم عهده *** فالحقد باق في الصدور مغيب
وإذا الصديق رأيته متملقاً *** فهو العدو، وحقه يتجنب
لا خير في ود امرئٍ متملق *** حلو اللسان، وقلبه يتلهب
يلقاك يحلف أنه بك واثقٌ *** وإذا توارى عنك فهو العقرب
يعطيك من طرف اللسان حلاوةً *** ويروغ منك كما يروغ الثعلب
وصل الكرام وإن جفوك بهفوةٍ *** فالصفح عنهم والتجاوز أصوب
واختر قرينك واصطفيه تفاخراً *** إن القرين إلى المُقارنِ ينسب
إن الغني من الرجال مكرمٌ *** وتراه يرجى ما لديه ويرهب
ويبشُّ بالترحيب عند قدومه *** ويقام عند سلامه ويقربُ
والفقر شين للرجال، فإنه *** حقاً يهون به الشريف الأنسب
واخفض جناحك للأقارب كلهم *** بتذلل، واسمح لهم إن أذنبوا
وذر الكذوب فلا يكن لك صاحباً *** إن الكذوب يشين حراً يصحب
وزن الكلام إذا نطقت ولا تكن *** ثرثارة في كل نادٍ تخطب
واحفظ لسانك واحترز من لفظه *** فالمرء يسلم باللسان ويعطب
والسر فاكتمه ولا تنطق به *** إن الزجاجة كسرها لا يشعب
وكذاك سر المرء إن لم يطوه *** نشرته ألسنة تزيد وتكذب
لا تحرصن، فالحرص ليس بزائدٍ *** في الرزق بل يشقي الحريص ويتعب
ويظل ملهوفاً يروم تحيلاً *** والرزق ليس بحيلة يستجلب
كم عاجز في الناس يأتي رزقه *** رغداً ويحرم كيسٌ، ويخيب
وارع الأمانة، والخيانة، فاجتنب *** واعدل ولا تظلم يطب لك مكسب
وإذا أصابك نكبةٌ فاصبر لها *** من ذا رأيت مسلماً لا ينكب
وإذا رميت من الزمان بريبةٍ *** أو نالك الأمر الأشق الأصعب
فاضرع لربك، إنه أدنى لمن *** يدعوه من حبل الوريد وأقرب
كن ما استطعت عن الأنام بمعزلٍ *** إن الكثير من الورى لا يصحب
واحذر مصاحبة اللئيم، فإنه *** يعدي كما يعدي السليم الأجرب
واحذر من المظلوم سهماً صائباً *** واعلم بأن دعاءه لا يحجب
وإذا رأيت الرزق عز ببلدةٍ *** وخشيت فيها أن يضيق المذهب
فارحل فأرض الله واسعة الفضا *** طولاً وعرضاً، شرقها والمغرب
ولقد نصحتك إن قبلت نصيحتي *** فالنصح أغلى ما يباع ويوهب

نقلتها من كتاب: إعلام الناس بما وقع للبرامكة للأتليدي.

والسلام

القصيده لصالح عبد القدوس
وهذا الرابط لليقين
http://arabicpoems.com/index.php?doc=showpoet&view=showpoet&ptid=6&poetid=706&anthid=&poemid=3102

الحارث السماوي
22-02-2007, 03:19 PM
http://www.ahlain.com/Webdata/poems/hebaal.htm

وهذا الرابط

نيرمين
22-02-2007, 11:25 PM
أؤكد ما قاله الاخوة الكرام من أن القصيدة لصالح عبد القدوس،وقد أعطيت منها مقطعا في اختبار اللغة لتلاميذي العام الماضي ،بعد التأكد طبعا من قائلها

كشكول
23-02-2007, 02:15 AM
السلام عليكم

نعم, لقد وجدتها في ديوان صالح عبد القدوس, ولكنني وجدتها في ديوان الإمام علي أيضا.

الله أعلم.

والسلام

نعيم الحداوي
23-02-2007, 02:20 AM
وفقكم الله على هذه الإيضاحات وبارك فيكم
وأين أنت ياكشكول من المعارضات ومن كلمة ومعنى ومن مدرسة النقد فقدناك كثيرا

كشكول
23-02-2007, 02:20 AM
إلا أن القصيدة المنسوبة للإمام علي أطول من تيك المنسوبة لصالح بهذه الأبيات:

خُذها إِلَيكَ قَصيدَةً مَنظومَةً *** جاءَت كَنَظمِ الدُرِ بَل هِيَ أَعجَبُ
حِكَمٌ وَآدابٌ وَجُلُّ مَواعِظٍ *** أَمثالُها لِذَوي البَصائِرِ تُكتَبُ
فَاِصغِ لِوَعظِ قَصيدَةٍ أَولاكَها *** طَودُ العُلومِ الشامِخاتِ الأَهيَبُ
أَعني عَلِيّاً وَاِبنُ عَمِّ مُحَمَّدٍ *** مَن نالَهُ الشَرَفُ الرَفيعُ الأَنسَبُ
يا رَبِّ صَلِّ عَلى النَبِيِّ وَآلِهِ *** عَدَدَ الخَلائِقِ حَصرُها لا يُحسَبُ

وهذه الأبيات تشير إلى أن ناظم القصيدة هو الإمام علي (رض الله عنه).

والسلام

كشكول
23-02-2007, 02:22 AM
يا نعيم, يقال: إذا جاء الأسد, هربت الضباع. فكيف تريدني أن أجاري الأهدل والدكتور حسان ويحى؟ *ابتسامة*

إن شاء الله سأمر بمدرسة النقد وكلمة ومعنى.

والسلام