المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ومع هذه الإطلالة .. أزف إليكم هذه القصيدة!



حــروف
24-06-2003, 02:40 AM
مع هذه الإطلالة البهية .. والأجواء الأخوية .. أزف إليكم قصيدة خطها يراعي من مشاعري
الفياضة تجاه أمتنا المكلومة .. لعلها تنال إعجابكم واستحسانكم .. ولا تحرموني من إبداء آرائكم .. لتتوجونها بنقدكم البناء وملاحظاتكم الهادفة كما عودتموني ...


يا سائلي عن أسى قلبي وعن ألمي = وعن دموعي التي كالهاطل العمم ِ
لما جرت أفصحت عما أكابده = من المآسي غدت تصيح بالقلم ِ
الحزن أرّقني ، والحب حرّقني = فالعين دفاقة في حالك الظـُـلم ِ
أمسي وأصبح همي لا يفارقني = حتى غدوتُ أسير اللوم والتــهَم ِ
أنى لقلبي الجريح الأنس في طربٍ = وأمة المجد تلقي الحبل للقزم ِ
تنام والذل يلقى فيها مطلبـهُ = من الهوان، وعين الكفر لم تنم ِ
هذي فلسطين قاموا في مرابعها = فأسلمونا لجرحٍ غير ملتـئم ِ
كم حرةٍ سلبوا منها كرامتها = وكم أراقوا دماً في ذروة الأكم ِ
عاثوا فساداً فقل لي أين نخوتنا؟ = وأين خالدنا في جيش معتصم ِ
أين الملايين من أهل العقول ألا = منهم أبيٌ تقيٌ صادق الهمم ِ
وأين فرساننا الأبطال نذكرهم؟ = أم أنهم أصبحوا للغرب كالخدم ِ
هانوا فهان على الأعداء خطبهُمُ = فأصبحوا تحت قيد العشق والنغم ِ
" واحسرة القلب من أبناء جلدتنا " = ممن يعيشون بين الناس كالبهم ِ
لم ينزووا خجلاً ، أو يرعووا ندماً = ما حركوا ساكناً فالأمر كالعدم ِ
أبكي عليهم وقد ولت كرامتهم = وقد مزجتُ دموعي حرقةً بدمي
لما رأينا بصيص النور في فئةٍ = من الرجال تربّوا في ربا الحرم ِ
من المساجد هبّوا كاليوث لها = من المعالي شموخ ٌ ليس ينهزم ِ
تـقدّموا وكتاب الله يحدوَهم = فالخيل مـُسرَجة، والعزم في القمم ِ
لكنْ رأى الغرب أن الحق قاتلهم = فأقبلوا حنقاً في وجه منتقم ِ
خانوا عهودهمُ، دكـّوا بيوتهمُ = وصيّروها تراباً من لظى الحمم ِ
وقيدوهم وراء البحر وانصرفوا = والقلب مستبشرٌ، بالثغر مبتسم ِ
وخلـّفوهم جياعاً لا طعام لهم = والناس قد أ ُقعِدوا من شدة التـخم ِ
ونحن في صمتنا نبكي كرامتنا = نلوك حسرتنا، نصيح بالألم ِ
يا أمتي فانهضي فالمجد تاق لنا = والعز يرقبنا في قمة الهمم ِ



أنتظر ردودكم وآرائكم
*** حــروف ***

الفهد9
29-06-2003, 07:31 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


المبدعة *** حــروف ***


لا حرمنا الله من حروفك وكلمات الرائعة



صح لسانك


شكراً لك

[عــطــارد]
30-06-2003, 06:54 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الأخت الفاضلة ( حـــــــروف ) تحية طيبة مباركة

وإني أهنئك بنظم هذه القصيدة العصماء التي لم أر مثلها
إلا في ديوان فحول الشعراء
وليس هذا من المبالغة ولكنه الحق
وما تحمله من معان يزيدها بهاء وجلالا ورفعة

لا فوض فوك يا شاعرة العصر ونادرة الزمان

لي ملاحظة بسيطة لا تذكر وإنما هي عادة تجري في المنتديات
ان لا يغادروا صغيرة ولا كبيرة
وأكثر الملاحظات تكون عبثا وربما يكون منها ملاحظتي

1-المآسـي غـدت تصـيـح بالقـلـم --- هذا الشطر فيه زحاف
2 - مـن المعالـي شمـوخ ٌ ليـس ينهـزم --- كسر الفعل المضارع في الشعر ضرورة قبيحة
3- والقلـب مستبشـرٌ، بالثـغـر مبتـسـم --- هذا الشطر فيه إقواء لأن مبتسما مرفوع
4-نـلـوك حسـرتـنـا، نـصـيـح بـالألــم --- هذا الشطر فيه زحاف بسيط جدا لا يرى إلا بالمكبر

تحيتي واحترامي للأخت ( حروف )

سلاف
01-09-2003, 05:48 PM
أيّ نايٍ ساحرٍ أيّ وترْ= جاءني عزفهما عند السّحرْ
رقصت روحي على إيقاعه= وانتشى الوجدان من حشد الصور
قلمُ الفكر على أفْقِ الرؤى= بمداد الحلمِ تهويماً سطرْ
يا لألفاظٍ بسبك ضُفِّرت= في جديلاتٍ لشِعْر لا شَعَرْ
مركبَ الأحلام خذني جولةً= أظلمت نفسي وأعياها الضّجرْ
خيزان الخيرِ جودي وامنحي= قلبي المنهوكَ إذنا للسفر
كان عندي ذات يومٍ مركبٌ= حيثما قلت له خذني مخرْ
راقصَ الأمواج في إبحاره= فهما خدنانِ طبعاً وقدَرْ
كنت قد أثقلته حُلْما وما= أدركت عيني به حدّ الخطرْ
كان ربّانا له قلبي الذي= من دنان الحلمِ أوهاه السّكَرْ
مركبي كم هام في تجواله= وبوحل الواقع المضني استقرْ
هذه سمراءُ في الحلم فقطْ= وهي فيه أغنياتٌ وصورْ
وجهها ما كان إلا ضحكةً= كشعاع الشمس في الأفق انتشر
قلت في النور إذن لي موضعٌ = فإذا الضاحك في وجهي بسرْ
وإذا الفجر دخانٌ أسودٌ = دونه الليل إذا الليل اعتكرْ
وإذا الشهد الذي أملته=صار في حلقي له وخز الإبرْ
وإذا لا قيت سمرا صدفةً = شككتني أهْيَ لحمٌ أم حجرْ
ضحكت لكنّما ضحكتها= وقعها عندي كزامور الخطرْ
خلتها حظي الذي يبسم لي = كلما صدّقته بي قد غذرْ
ويح قلبٍ لم يزلْ يعشقها=كلما سار على الدرب عثرْ
كيف صارت خنجرا في خافقٍ= عشق الطعنة منها وانتحرْ
إنني من أمة حالمةٍ = إن أفاقت لم تجدْ منه أثَرْ
كم أناشيدٍ بحلمٍ أُنْشِدت= عن ربا يافا ونهرٍ وبحرْ
سكب الناس دماهم صدّقوا= أنّ من قادهم في الحَلْفِ برّ ْ
شطب الميثاق واستنجى بما= من نجيع سالَ، جهْراً ما استترْ
نحن كالأغنامِ في أمتنا= ومن الأغنامِ من يدفعُ شَرْ
بل نباتاتٍ غدونا كلّ من= لاحتطابٍ رام منها قد نشرْ
أشعلوا الثورة هبّوا ثم (بسْ)= قال فانصاعوا له في المؤتمرْ
ثورةٌ مذ أسّست مقصدها= أنّ إسرائيلَ حقّ معتبرْ
وفلسطين هي الشبر الذي= تحت بسطار يهودٍ محتَقرْ
وحدة الأوطان قالوا ويلهم= أي توحيد بعهرٍ قد سفَرْ
لا يبيع الأرض إلا أهلها= إنها والله من إحدى الكُبَرْ
إنّ شبرا ليس يحوي صفداً= أنا منه ساخرٌ فيمن سخَرْ
وطن دحلانُ من أبطاله = ورجوب قائد فيه اشتهر
وطنٌ رايته ملعونةٌ = والكزينو فيه عنوان الخفرْ
ذنْبُ من قدّس حدّاً خطه = في بلادي سِيْكِسٌ لا يُغْتفَرْ
والكيانات التي أنشأها= ليهودٍ فصلت كالمؤْتَزَرْ
إمبراطورية كم عندنا = فوقها في القدْرِ والطيب البَعَرْ
أيّ علجٍ لم يبلْ في وجهنا = بعدما من قادةٍ نال الوطرْ
كـلّ أرضـي أصبحـت سيليّـةً=مـا بهـا إلا أريحـا وقـطـرْ
كل شبرٍ ضيعته أمتي= شبّ في قلبي لهيبا واستعرْ
كلما قال دنت وحدتنا= عزفوا التشطير لحنا فانفطرْ
وغدت صهيون منّا رَحِما= وتآخت معَ رومانٍ مُضَرْ
ظلّ يهفو نحو إشبيليّةٍ= فإذا بغدادُ من كانَ خبرْ
ينشد العزّةَ في أحلامه= وإذا ما داسه الجُنْدُ شكرْ
مثل قومي إنني منهزمٌ= فخيار الذّلّ فينا محتكرْ
جندُ من يا صاحبي أضحكتني= إنّهم ارتالُ روما والتّترْ
لا يغرّنك الذي أفتى به= قابض العشرينَ عدّا بالدُّلَرْ
منذ قرن ديننا مختطفٌ= خاطفوه من حثالات البشرْ
دون فتوى لم تقع موبقةٌ= أيُّ دينٍ صار ممطى من كفَرْ
كلّ علم دون فكرٍ وتُقى= علمُ إبليسَ ولو طالَ الشّعَرْ...1*
يمنح التشطير شرعيّته= ووليَّ الأمر يدعو من دعرْ
كلّما قيل له أفت اتكا= ثم أفتى وتمطّى واعتطرْ
صلح إسرئيل فرض لازمٌ= ذاك ما علّمنا خير البشر*1
وحدةٌ!! كلا فهذي فتنةٌ = فاسمعوا مني أطيعوا من أمرْ
كلما يمّمَ قلبي فرَحاً= مونقَ البهجةِ وضّاحاً أغرْ
مأتماً حالَ إذا أدركته = فيه نَوْحُ الناي معْ لطم الوتَرْ
كلما لاح غمامٌ خلته= منقذي من ظمئي فيه المطر
فإذا فيه غبار كالذي= نال ممن قد تعاطى ونحرْ
نحر الناقةَ قومٌ أُهلكوا = عندنا ينْحرُ أخيار البشرْ
ما الذي أهذي به ما صرختي= إنّ في الآذان من قومي وقَرْ
ما الذي في الشعر يجدي معشراً= من هدى الرحمن في الآي نفَرْ
لست غير الله أرجو فيهمُ= إنّ للرحمن في الدنيا عِبَرْ
مركبَ الأحلام خذني جولةً= علّني أجهر فيمن قد شخرْ
دولة الإسلامِ هيْ منقذنا= وبلاها نحن للذبح بقرْ
وفّق اللهمّ من يمّمَها= وأنلنا العزّ فيها والظّفرْ




-------------------

ردا على المشاركة:

http://www.alomary.net/moltaqa/showthread.php?s=&threadid=2387

1* http://www.aljazeera.net/programs/i...03/8/8-11-2.htm
وأفتى بذلك قبله وعده فريضة شيخه وإمامه.
يرحم الله من قال:" آفة الدين شيوخ الخواجات". سقا الله أيام شيوخ السلاطين.
فلا حول ولا قوة إلا بالله.

وأستودعكم الله. فإن للنفس من قرفها من الوضع العام ومرارة نظرتها لذاتها في سلبيتها وجبنها ما لايزيده الشعر إلا تفاقما.

محمد الجبلي
21-02-2009, 02:37 AM
للرفع