المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : الجمل التي لها محل من الإعراب



أحمد سالم الشنقيطي
27-02-2007, 11:21 AM
الباب الرابع ــ
درس الجمل التي لها محل من الإعراب
تعريفها ـــ أنواعها ـــ المراجع

تعريفها :
الجملة التي لها محل من الإعراب هي الجملة التي تقع موقع الاسم الظاهر وتعرب إعرابه.

أنواعها :

وهي على أشهر التقاسيم سبعة أنواع :

أولا : الجملة الواقعة خبرا ، وتكون اسمية أو فعلية ؛ وهي إما :

1ــ خبر للمبتدإ ، ومحلها الرفع ؛ نحو : "الظلم مرتعه وخيم" ، ونحو : "زيد يقوم" ؛ فجملة "مرتعه وخيم" الاسمية ، وجملة "يقوم" الفعلية كلتاهما في محل رفع خبر للمبتدإ .

2ــ خبر لـ"إنَّ" أو إحدى أخواتها أو ما يعمل عملها ، ومحلها الرفع ؛ نحو قوله تعالى : «إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ» [الأحزاب : 56] ، ونحو : "لا كسولَ سيرتُه محمودة" ؛ فجملة " يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ" الفعلية في المثال الأول في محل رفع خبر "إن" ، وجملة "سيرته محمودة" الاسمية في المثال الثاني في محل رفع خبر "لا" النافية للجنس .

3ــ خبر لكان أو إحدى أخواتها أو ما يعمل عملها ، ومحلها النصب ؛ نحو : "ما زالت بلدتي رمالها ناعمة"، ونحو : "كانت السماء تمطر" ؛ فجملة "رمالها ناعمة" الاسمية في المثال الأول في محل نصب خبر "زال" ، وجملة "تمطر" الفعلية في المثال الثاني في محل نصب خبر "كان" .

4ــ خبر لـ"كاد" أو إحدى أخواتها ، ومحلها النصب ؛ نحو قوله تعالى : «يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ» [النور: 35] ، فجملة " يُضِيءُ" في محل نصب خبر "كاد" ؛ ولا يكون إلا جملة فعلية .
ولا بد للجملة الخبرية من رابط يربطها بالمبتدإ ، أو اسم الناسخ .

**************************

ثانيا : الجملة الواقعة مفعولا به ، ومحلها النصب إن لم تنب عن فاعل .
وتقع الجملة مفعولا به في ثلاثة مواضع :

1ــ الحكاية بعد فعل القول أو ما في معناه : نحو قوله تعالى : «قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ» [مريم :30] ، ونحو قوله تعالى : «وَنَادَى نُوحٌ ابْنَهُ وَكَانَ فِي مَعْزِلٍ يَا بُنَيَّ ارْكَب مَّعَنَا» [هود :42] ؛ فجملة "إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ" في المثال الأول في محل نصب مفعول به لـ"قال" ، وجملة "يَا بُنَيَّ ارْكَب مَّعَنَا" في المثال الثاني في محل نصب مفعول به لـ"نادى" .

2ــ بعد المفعول به الأول في باب "ظن" والثاني في باب "أعلمَ" ؛ نحو : "ظننتُ السماء تمطر" ، ونحو : "أعلمتُ محمدًا أخاه يسافرُ اليوم" ، فجملة "تمطر" في المثال الأول في محل نصب مفعول به ثان لـ"ظننت" ، وجملة "يسافر" في المثال الثاني في محل نصب مفعول به ثالث لـ"أعلمَ" .

3ــ بعد عامل معلق عن عمله ، ولا يختص بباب "ظن" بل يشمل كل فعل قلبي ؛ فتقع الجملة موقع المفعول به الواحد نحو : "عرفت من أنت" ، وتقع موقع المفعولين فتسد مسدَّهما نحو قوله تعالى : «وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ» [الشعراء :227] ، فجملة "أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ" في محل نصب ، سدتْ مسد مفعولي "يعلمُ" .

وقد تنتقل الجملة المفعولية إلى النيابة عن الفاعل فيصير محلُّها الرفعَ ، وذلك في باب القول إن بُني فعله للمجهول ؛ نحو قوله تعالى : «وَقِيلَ بُعْداً لِّلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ» [هود:44] .

**************************

ثالثا : الجملة الواقعة حالا ، ومحلها النصب ، وهي تقع بعد المعارف أو أشباهها بشرط اشتمالها على رابط يربطها بصاحبها (الضمير أو الواو) ؛ نحو قوله تعالى : «وَلَا تَمْنُن تَسْتَكْثِرُ» [المدثر:3] ، ونحو قوله تعالى : «لاَ تَقْرَبُواْ الصَّلاَةَ وَأَنتُمْ سُكَارَى» [النساء:43] ، فجملة "تَسْتَكْثِرُ" في المثال الأول في محل نصب حال من الضمير المستتر في "تَمْنُن" والرابط هو الضمير في "تَسْتَكْثِرُ" .
وجملة "وَأَنتُمْ سُكَارَى" في المثال الثاني في محل نصب حال من واو الجماعة في "تَقْرَبُواْ"، والرابط هو واو الحال .

تنبيه :
الجملة الواقعة بعد المعرفة غيرِ المحضة ، كـ"اللئيم" المحلى بـ"أل" الجنسية في قول الشاعر :

ولقد أمرُّ على اللئيم يسبني = ومضيتُ ثمت قلتُ : لا يعنيني
أو بعد النكرة المخصوصة نحو قوله تعالى : «أَنزِلْ عَلَيْنَا مَآئِدَةً مِّنَ السَّمَاء تَكُونُ لَنَا عِيداً» [المائدة :114] ، يجوز في إعرابها أن تكون نعتية أو حالية .

**************************

رابعا : الجملة الواقعة مضافا إليها ، ومحلها الجر ؛ وأشهر ما يضاف إلى الجمل :

1ــ أسماء الزمان وظروفه ؛ نحو قوله تعالى : «وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدتُّ» [مريم:33] ، ونحو قوله تعالى : «هَذَا يَوْمُ لَا يَنطِقُونَ» [المرسلات:35] ؛ فجملة "وُلِدتُّ" في المثال الأول في محل جر مضاف إليه ، والمضاف "يومَ" ظرف زمان منصوب ، وجملة "لَا يَنطِقُونَ" في المثال الثاني في محل جر مضاف إليه ، والمضاف "يَوْمُ" مبتدأ مرفوع ، ولكنه اسم زمان .

2ــ "حيثُ" من بين أسماء المكان ، نحو : "اجلسْ حيثُ شئتَ" ، فجملة "شئت" في محل جر ، مضاف إليه .

3ــ "لدُنْ" ، وهي اسم لمبدإ الغاية الزمانية أو المكانية ؛ نحو قول الشاعر :

صريعُ غوانٍ راقهن ورقنَه = لدنْ شبَّ حتى شاب سودُ الذوائب
فجملة "شبَّ" في محل جر مضاف إليه .

4ـ "ريْثَ" ، وهي مصدرُ (راثَ) أي أبطأ ، وهو ظرف زمان منقول من المصدر ؛ نحو : "انتظرني ريث أعودُ" فجملة "أعودُ" في محل جر ، مضاف إليه .

5ـ بعض الكلمات المسموعة إضافتها إلى الجمل ، ومنها: (قول) ، و(قائل) ، و(آية)؛ نحو قول الشاعر:

وأجبتُ قائلَ كيفَ أنتَ؟ بصالح = حتى مللتُ وملني عُوادي
فجملة "كيف أنت" في محل جر مضاف إليه .

**************************

خامسا : الجملة الواقعة جوابا لشرط جازم مقترنةً بالفاء أو "إذا" الفجائية ؛ نحو قوله تعالى : «إن يَنْصُرْكُمُ اللَّهُ فَلاَ غَالِبَ لَكُمْ» [آل عمران:160] ، فجملة "فَلاَ غَالِبَ لَكُمْ" واقعة في جواب شرط جازم مقترن بالفاء ، محلها الجزم . ونحو قوله تعالى: "وَإِنْ تُصِبْهُمْ سَيِّئَة بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيِهمْ إِذَا هُمْ يَقْنَطُون» [الروم:36] ، فجملة "إِذَا هُمْ يَقْنَطُون" واقعة في جواب شرط جازم مقترن بـ"إذا" ، محلها الجزم .

**************************

سادسا : الجملة التابعة لمفرد ، ، وهي ثلاثة أقسام :

1ــ المنعوت بها : وهي التي تأتي بعد الاسم المفردِ (الذي ليس جملة ولا شبه جملة) النكرة ؛ وتكون اسمية أو فعلية ، ومحلها بحسب المنعوت نحو قوله تعالى : «رَسُولٌ مِّنَ اللَّهِ يَتْلُو صُحُفًا مُّطَهَّرَةً» [البينة :2] ، فجملة "يَتْلُو" في محل رفع نعت لـ"رَسُولٌ" الواقعة بدلا من "البَيِّنَةُ" الواقعة فاعلا لـ"تأتِيَهُم" في الآية السابقة لهذه الآية .

2ــ المبدلة من المفرد : ومحلها بحسب المبدل منه رفعا أو نصبا أوجرا ؛ نحو قوله تعالى : «مَا يُقَالُ لَكَ إِلَّا مَا قَدْ قِيلَ لِلرُّسُلِ مِن قَبْلِكَ إِنَّ رَبَّكَ لَذُو مَغْفِرَةٍ وَذُو عِقَابٍ أَلِيمٍ» [فصلت :43] ، فجملة "إِنَّ رَبَّكَ" إلى آخر الآية في محل رفع بدل من "مَا" الموصولية الواقعة في محل رفع نائب فاعل لـ"يُقَالُ" .
ونحو قوله تعالى : «وَأَسَرُّواْ النَّجْوَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ هَلْ هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ» [الأنبياء :3] ، فجملة "هَلْ هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ" في محل نصب بدل من "النَّجْوَى" الواقعة مفعولا به لـ"أَسَرُّواْ" .

3ــ المعطوفة على المفرد ، ومحلها بحسب المتبوع ؛ نحو قوله تعالى : «وَكَم مِّن قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا فَجَاءهَا بَأْسُنَا بَيَاتًا أَوْ هُمْ قَآئِلُونَ» [الأعراف:4] ، فجملة "هُمْ قَآئِلُونَ" في محل نصب ، معطوفة على "بَيَاتًا" الواقعة حالا من "بَأْسُنَا" ؛ والتقدير : أو قائلين .

**************************

سابعا : الجملة التابعة لجملة ذات محل ، ومحلها بحسب الجملة المتبوعة ، وتكون في بابيْ عطف النسق والبدل خاصة ؛ نحو : "العلمُ يرفعُ وينفعُ" ، فجملة "ينفعُ" في محل رفع ، معطوفة على جملة "يرفعُ" الواقعة خبرا لـ"العلمُ" .
ونحو : "اعملْ عملاً ينفعُك يُنقذك من ورطتك " ، فجملة "ينقذك" في محل نصب، بدل من الجملة الفعلية "ينفعك" الواقعة في محل نصب صفة لـ"عملا" .


مراجع البحث

1ــ [حاشية الدسوقي على مغني اللبيب] للشيخ الدسوقي : الشيخ مصطفى محمد عرفة (ت1230هـ)/ تحقيق عبد السلام محمد أمين / ط1 ـ1421هـ/2000م ، دار الكتب العلمية ببيروت .
2ــ [جامع الدروس العربية] للشيخ مصطفى بن محمد سليم الغلاييني/ ط1ـ 1425هـ/2005م ، المكتبة العصرية ببيروت .
3ــ [نحو اللغة العربية] للدكتور محمد أسعد النادري /ط1 ـ 1415هـ/1995م ، المكتبة العصرية بصيدا/لبنان .
4ــ [النحو القرآني: قواعد وشواهد] للدكتور جميل أحمد ظفر / ط2 ـ 1418هـ/1998م ، مطابع الصفا بمكة المكرمة .
5ــ [معجم الإعراب والإملاء] جمع الدكتور إميل بديع يعقوب /ط6 ـ 1995م ، دار العلم للملايين ببيروت .
6ــ [تبسيط النحو] لشفيق عمر البلوي / ط1ـ 1412هـ/1992م ، دار القبلة للثقافة الإسلامية بجدة .

(الحادي)
27-02-2007, 02:10 PM
أخي الفاضل .... الحامدي71
مجهود جبار أفاد الكثيرمنا وهذا ماعهدناه منك ومن إخواننا في هذا المنتدى الرائع،،،، بارك الله بك وبعلمك .

خالد مغربي
27-02-2007, 02:16 PM
هات بقية الدروس !:)