المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : إشكالات الجملة عندما تحتويها جملة



فريد البيدق
01-03-2007, 12:17 PM
نعرف أن الجملة تقوم على الإسناد، وأن الجملة من حيث استقلالها وارتباطها تنقسم إلى:
1- جملة واحدة سواء أكانت معطوفة أم لا، مثل: جاء الإسلام هاديا، وبعث رسوله رحمة.
2- جملة صغرى، وذلك عندما تحتويها جملة كبرى، مثل جملة الخبر للمبتدأ، مثل: المؤمن الملتزم يحب مجتمعه. فجملة "يحب مجتمعه" جملة صغرى، والجملة كلها جملة كبرى.
3- جملة مرتبطة، وهي جملة الشرط وجوابه، مثل : (من يعمل سوءا يجز به).
وهنا نجد ثلاث جمل هي:
أ- الجملة الشرطية الممثلة لأسلوب الشرط.
ب- جملة الشرط.
ج- جملة الجواب.
د- الجملتان معا الممثلتان للخبر.
والإشكالات المثارة هنا:
1- هل تبقى الجمل التي تدخل في تركيب يقتضي مفردا كالخبر والحال والشرط وجوابه -جملا؟ أم أنها تسمى ذلك مجازا مرسلا بعلاقة ما كان؟
2- في المثال الشرطي كيف تكون جملتان لا محل لهما من الإعراب جملة لها محل من الإعراب؟
3- إذا كان المثال الشرطي يحتوي اسما جازما وجوابا مقترنا بالفاء أو إذا الفجائية له محل- كيف نعتبر الجملتين جملهة لها محل، وإحداهما لها محل والأخرى لا؟

أبو مالك العوضي
02-03-2007, 08:15 AM
وفقك الله وسدد خطاك أخي الفاضل

1- بل تبقى هذه الجمل جملا، ولا إشكال في بقائها، فمعناها في التركيب لم يتغير عن معناها منفردة.

2- كما يكون الماء والتراب حجرا، فالحجر له خصائص تختلف عن الماء والطين بالرغم من أنه مركب منهما، ولا إشكال في حصول خصائص جديدة بالتركيب لم تكن موجودة في الإفراد.

3- جوابه كجواب الإشكال السابق.

وهنا ملاحظة أود كتابتها تعليقا على الإشكالات الثلاثة:
في الإشكال الأول: أنت تعجبت من بقاء الجملة بعد التركيب على ما كانت عليه قبل التركيب، وهذا يدل على أن المستقر عندك أن التركيب يحصل بسببه تغير، وهذا صحيح.
ولكنك في الإشكال الثاني والثالث تعجبت من حصول هذا التغير بعد التركيب !
ألا ترى أن بين هذين تناقضا يا أخي الحبيب؟

د.بهاء الدين عبد الرحمن
02-03-2007, 10:26 AM
- في المثال الشرطي كيف تكون جملتان لا محل لهما من الإعراب جملة لها محل من الإعراب؟
3- إذا كان المثال الشرطي يحتوي اسما جازما وجوابا مقترنا بالفاء أو إذا الفجائية له محل- كيف نعتبر الجملتين جملهة لها محل، وإحداهما لها محل والأخرى لا؟
أخي الكريم
الجملة الشرطية تشبه المثلث الذي وضعت فيه خطا مستقيما يصل نقطة الرأس بنقطة في القاعدة فينقسم المثلث الأصلي مثلثين ويصبح الشكل كله ثلاثة مثلثات المثلث الأصلي والمثلثين اللذين حصلنا عليهما بإحداث ذلك الخط، فالمثلث الأصلي أصبح بداخله مثلثان وكل واحد من المثلثات الثلاث له خصائص المثلث، وكذلك الجملة الشرطية فهي مثل المثلث الأصلي وبداخلها جملتا الشرط والجزاء، ولكل جملة حدودها وخصائصها إذا أخذت مستقلة عن سياق الشرط.
أما الجملة الشرطية المبدوءة باسم مبتدأ مثل: من جد وجد، فاسم الشرط هنا فيه معنى الاسمية إلى جانب معنى حرف الشرط فتصير الجملة السابقة بتقدير: كل إنسان إن جد وجد، فمجموع الشرط والجواب في الحقيقة جملة شرطية في محل رفع خبر المبتدأ.
وقد سبق أن بينت رأيي في غير هذه النافذة أن جملة الجواب لا محل لها على كل حال اقترنت بالفاء أم لم تقترن.
أرجو أن يكون الإشكال قد زال الآن.
مع التحية الطيبة.

بل الصدى
22-04-2009, 04:03 PM
الجملة الشرطية تشبه المثلث الذي وضعت فيه خطا مستقيما يصل نقطة الرأس بنقطة في القاعدة فينقسم المثلث الأصلي مثلثين ويصبح الشكل كله ثلاثة مثلثات المثلث الأصلي والمثلثين اللذين حصلنا عليهما بإحداث ذلك الخط، فالمثلث الأصلي أصبح بداخله مثلثان وكل واحد من المثلثات الثلاث له خصائص المثلث، وكذلك الجملة الشرطية فهي مثل المثلث الأصلي وبداخلها جملتا الشرط والجزاء، ولكل جملة حدودها وخصائصها إذا أخذت مستقلة عن سياق الشرط.
أما الجملة الشرطية المبدوءة باسم مبتدأ مثل: من جد وجد، فاسم الشرط هنا فيه معنى الاسمية إلى جانب معنى حرف الشرط فتصير الجملة السابقة بتقدير: كل إنسان إن جد وجد، فمجموع الشرط والجواب في الحقيقة جملة شرطية في محل رفع خبر المبتدأ.
وقد

لا يؤتى هذا البيان إلا ذو حظ من النحو عظيم !!

أبو عمار الكوفى
22-04-2009, 05:06 PM
نعم زال الإشكال أستاذنا ،، وننتظر أن يزول الحجاب الذي حجبك عن تلاميذك وأبنائك .
دمتم سالمين .