المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : الشوكة !



أبو لين
07-03-2007, 06:25 PM
:::
في حديث الرسول صلى الله عليه وسلم (ما من شيء يصيب المؤمن حتى الشوكة إلا كتب له بها حسنة ..) كلمة ( الشوكة ) يجوزفيها الجر والنصب والرفع فما التوجيهات الإعرابية لها وتقبلوا خالص شكري .

مريم الشماع
07-03-2007, 07:55 PM
محاولة تحتاج إلى تعقيب من الأساتذة:(في نفسي (أشياء) من حتى)
إن كانت مجرورة فـ(حتى) حرف عطف و الكلمة (الشوكة) معطوفة على (مصيبة).
وإن كانت مرفوعة فهي معطوفة على محل كلمة (مصيبة) ومحلها الرفع لأنها مبتدأ.
والله تعالى أعلم.

خالد مغربي
07-03-2007, 09:45 PM
وفي نفسي أيضا !!!:)
حتى هنا ابتدائية ، الشوكة : مبتدأ
ولا مانع من كون حتى حرف جر للغاية ، وما بعدها مجرور 0

أحمد سالم الشنقيطي
07-03-2007, 11:16 PM
بورك فيكم إخوتي الكرام.

هذا وكلمة "الشوكة" في معظم روايات الحديث مجرورة ، وقد جاء بالرفع وبالنصب في روايات أخرى .

وتوجيهاتها كما يلي :

ـــ الرفع على الابتداء ، أو العطف على الضمير في "تصيب" ، وتكون "حتى" في الأول استئنافية ، وفي الثاني عاطفة .
ـــ الجر بالعطف على "شيءٍ" أو "مصيبةٍ" حسبَ رواية الحديث .
ـــ النصب على تقدير عامل محذوف ، وتقديره مثلا: (حتى تجد الشوكة) .

مريم الشماع
07-03-2007, 11:40 PM
وبالمناسبة ذكرَ بحرُ النحو الحديث بلفظ :"مِن شيءٍ" ، وذكرتـْه مريمُ بلفظ : "مِن مصيبة" ، وكلاهما روايتان صحيحتان للحديث .
أ تعلم ؟ واللهِ لم أتنبّهْ ! بل ذهب فكري للرواية التي أحفظها منذ زمن ! والحديث في اللؤلؤ والمرجان:حديثُ عائشة (رضي الله عنها) زوج النبيّ (صلى الله عليه وسلم) ، قالت:قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم):((ما من مصيبةٍ تصيبُ المسلمَ إلا كفـّر اللهُ بها عنهُ ، حتى الشوكةِ يُشاكُها)).

أصبتما أخويَّ الكريمين .
أبشِرْ مغربي ، هناك أمل. (ابتسامة)

مريم الشماع
07-03-2007, 11:49 PM
ماذا أيها الأستاذ الحامدي؟


أصبتما أخويَّ الكريمين .
أخشى على هذه الجملة.(ابتسامة كبيرة)

أحمد سالم الشنقيطي
07-03-2007, 11:52 PM
أختي الفاضلة مريم الشماع ، يبدو أن ردك سبقَ التعديل النهائي الذي أجريته على مداخلتي .

أحمد سالم الشنقيطي
07-03-2007, 11:59 PM
أخشى على هذه الجملة.(ابتسامة كبيرة)

أعود وأكررها من جديد ، أحسنتما أخوي العزيزين :) .

أبو لين
08-03-2007, 11:39 PM
بارك الله فيكم أيها المعلمون الأفاضل(مغربي _مريم _ الحامدي ) وبارك الله فيكم
أمّا أنت أيّها الحامدي فقد كفيت و وفيّت وأصبت فلا حرمنا الله من إطلالتك أيّها اللبيب وشكرا للجميع