المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : شجن ( من إبداعاتهن )



د. خالد الشبل
04-07-2003, 03:48 PM
( نسختها في قائمة ( عكاظ ) الشعرية ، قبل أكثر من ثلاث سنوات. )
قرأت هذه القصيدة في صفحة أدب وثقافة من صحيفة مرآة الجامعة الأسبوعية التي تصدر عن جامعة الإمام - السنة العشرون العدد 274
بقلم الأخت : أمل بنت عمر
وأعجبني توظيف الشاعرة لتفعيلة المتقارب بنغم جميل وحروف أجمل

--------------------------------------------------------------------------------

إلى الشجن الراعف الذي كان يديم السؤال عن الحزن في قلم كل أنثى ... أما آنَ أن يسأل عن الحزن في شعر لمهْ؟
( أ )
كأني بأنثى تعاني وتشكو إلى الشعر في حسرةٍ باديةْ
أَوَ الشعرُ يسقي الفؤادَ العناءَ؟ ويبقي له مهجة ذاوية
ويلوي الدروب لتبقى الخطى رغم عزم أكيدٍ وسير حثيثٍ خطىً نائية
سؤال يراود عقلي وقلبي ويملأ بالحزن أعماقيَهْ
لماذا الشجون وأنتم رجالٌ وهذي الحياة لكم صافية؟
تمدون كفاً لكل الأماني وتخطون بالقمة العالية
وكل الدروب تنادي عليكم وفيها المنى سهلة دانيةْ
لماذا تسيل الدموع احتراقاً؟ وتبدو لنا الموجةُ العاتية؟
وتبدو على كل حرف يعاني زهور الأسى غصةً ناميةْ
فمعذرة سيدي إن بدا أنَّ حرفي جريء يسابق في القول أفكاريَهْ

( ب )

قرأتُ القصيد
ظننتُ بأني طويت رحالي وسرت إلى مُدُنٍ باليةْ
تموت الطموحات فيها وتبقى ترانيم حزني وآلامِيَهْ
فَرُحتُ أنادي على كل صوت يعاتب في الحزن أشعاريَهْ
تعالوا انظروا
واقرأوا عن هموم تسطرها أحرفٌ داميةْ
تعالوا انظروا
لستُ وحدي الذي مزق الحزنُ قلبي وضجّت من الهم أحنائيَهْ
ولستُ الوحيدَ الذي قد نجا من عِثار الطريق وسارت خُطاه إلى الهاويةْ
ولست الوحيدَ الذي غيّبته الصروف وألقتْ عليه جبالاً تئنّ وأخرى تقلّب
أشجانيَهْ
ولست الوحيد الذي يشتكي منه حرفٌ يموت على أسطري الثاويةْ
وعمرٌ مضى لم يذقْ غيرَ همٍّ يذوّب في النزف أحنائيَهْ
تعالوا انظروا
شاعراً صيّر الشعر جرحاً ولكنْ له ضربةٌ قاضيةْ
ولكنْ مُحال
فحزنُ الفتى ـ يا رفيقَ الأسى ـ كأني به لوحة باديةْ
يصافح كلَّ العيون ويمضي إلى كل أيامنا الآتيةْ

( ج )

وأبحرتُ حتى دعاني المنادي لأوقِفَ في الحزن إبحاريَهْ
لأقرأ كلا
لأسمع صوتاً يقول بهمسٍ : أنا الحزن في لهفةٍ ماضيةْ
أنا شجَنٌ مزقته الهموم وأنهكه الهمة العاليةْ
أُكفكفُ دمعَ اشتدادِ الكروب وأمسح بالراح آماقيَهْ
تضجّ بي الأمنياتُ الكبارُ وتصفعني خيبة دانيةْ
تساءلتُ
هذا الذي كان يبدي ابتساماً وحلماً له لمسة حانيةْ
أهذا الذي كان يَلوي عنان السؤال ملحّاً عن الحزن ..عن أحرفي الباكيةْ
وينهر شجوي يعاتب حرفي الذي ألبسته جراحي عذاباً يهاجم في القلب آماليَهْ
أهذا الذي يدّعي السَّعد يخفي جراحاً على قلبه قاسيةْ
أهذا الذي صاح يوماً : كفاكُنَّ حزناً مريراً يؤرّق في الليل أجفانيَهْ
فأغمضتُ عينيْ لأنفُضَ عنها حروفَكَ ـ يا شاعري ـ الشاكيةْ

( د )
إذا كنتَ أنتَ الذي أينع الروضُ لمّا خطوتَ وغنّتْ لكَ الدوحةُ الشاديةْ
تعيش الحياةَ التي تشتهيها وتسعى لأهدافك السامية
تدوس على كل جرحٍ عنيد وترقى إلى الأنجم الزاهيةْ
وتأبى لآمالكَ السفحَ مأوى وتأبى لها الظلمةَ الداجيةْ
إذا كنتَ ـ يا شاعري ـ رغمَ هذا ورغم طموحاتك الغاليةْ
ورغم ابتسامات هذي الحياةِ وذكرى لها في الحشا ناحيةْ
ورغم المعاني تنادي عليك وتأتيكَ في لهفةٍ باديةْ
أبَيتَ سوى الحزن شدواً لحرفٍ تركتَ له القلبَ كالرابيةْ
يئنُّ اليراع وتبكي القصيد كمُزْنٍ هتونٍ تراءى لِيَهْ
كتبتَ القصيد
وأشعلتَ فيها جروحاً لها حُرقةٌ باقيةْ
فماذا تراني أقول إذا ما بدتْ لي شجوني وأتراحيَهْ
وغابت شموسي وماتت على الغصن أزهاريَهْ
تسافر بي في دروب القتاد ونحو العذابات أقداريَهْ
أسيرُ أنادي وما من مجيب وفوق الدروب خطىً حافيةْ
وأبقى على السفح حتى تعالى على قمة المجد أترابيَهْ
فتنهرني عثراتُ الطريق تروّعُ قلبيَ أشباحيَهْ
وتُهْتُ ولكنَّ حزني دليلي لأعلنَ للشعر أعذاريَهْ
وأعلنَ ـ يا شاعري ـ عن بقايا أحاديث عزمي وإخفاقيَهْ

( هـ )

كتبتُ القصيد
لأدفِنَ فيها همومي وعجزي وأكداريَهْ
وبوحاً تمنيتُ فيه ارتياحاً فراحَ يفتـــّش أسراريَهْ
فإن كان حرفي شجياً سيبقى مدى العمر يسكن أعماقيَهْ
وإن كان للحزن درب إليكم فحزني قرينٌ لميلاديَهْ
وإن كنتُ أظهرتُ للناس يوماً حروفاً لها دمعةٌ جاريةْ
فإني سأُخفي حروفي اصطباراً ولن تكشفَ الجرحَ أشعاريَهْ

الفهد9
06-07-2003, 07:37 AM
الحبيب المبدع أستاذ نا / خالد الشبل

حفظك الله ورعاك وجعل الجنة مثواك

ما شاء الله لا قوة إلا بالله

أنا نسيت ما قرأته قبل ثلاثة أيام.... الله المستعان


جزاك الله خير ا

تقبل تحياتي

حــروف
06-07-2003, 04:40 PM
مبدعة بلا حدود ....

جزاك الله عنا كل خير أخي العزيز
على إدراج قصيدتها ..
وجعله في موازين حسناتك ...

تحياتي ...