المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : قافـ ـ ـيَتِي



تلميذ في روضة الفصيح
27-03-2007, 05:38 PM
-قِرْطُ المليحة للهَجير ظِلالُ=وسوارها للأبحرِ الآصالُ
ذا ما يقالُ إذا رميتَ غزالةً=ماذا تقولُ إذا رماكَ غزالُ ؟
ما بال شعر الغيد جفَّ مداده=أوَ قيدتْ وَحْيَ الوُحيّ حِبالُ؟
أمْ قدْ أضاءَ الصَّدرَ فجرُ ذؤابة=فترهبنتْ بجَنانهِ الأوصال؟
حتَّى إذا مرقت مهفهفة لُمى=وتمايست بقوامها تختال
آصدتَّ باب الوصف خشية أن يُرى=خلطاً, فيَنهلُ مِ الحرام حلالُ
_____
-ما زلتَ موجاً في السواحل هادئ=ماء تَلاعب واحتسته رمال
لا تقحم الأعماق إثر لآلئ=ما كل جوهره النفيس يُطال
فإذا جفاني النظم ليس لأنَّه=ما حفَّ حسنا أو خطاهُ دلال
قد يحبسُ الجبلُ الشّواظَ تلذذا=وتخوفا من أن يُشاه جمال
سادية العشق العنيف تمردت=وتكسرت بقيودها الأقفال
ألجمتُ نفسي بالسكوت تنمرًا=لمَّا شككني الزَّهرُ والآسال
فإذا لمستَ الأرضَ هامدة القوى=لا تأمننَّ سُكونها الخَتَّال
فالصَّمتُ يُطبقُ قبضتيهِ بسطحها=وبجوفها يتراعدُ الزِّلزال
والنَّار كلّ النَّار في أُذن سهى=متعمِّدًا, لمَّا اعتراه سؤال
صبرًا, على قافٍ فإنني أهلها=ولكل حادثة يَجِدُّ مقالُ

التواقه،،
28-03-2007, 03:16 AM
أخي تلميذ


سلام الله عليك ورحمته وبركاته

كتبت فأبدعت ، ومن البريق عليها نشرت

ماشاء الله عليك يا أخي

تأكدت الآن أن اسمك ليس إلا تواضع يسكن قلبك

وإلا ليست هذه الرائعة من مبتدء

بارك الله فيك يا أخي

وأعجبتني حداً قصيدتك وخصوصاً قولك:

فإذا لمست الأرض هامدة القوى *** لا تأمنن سكونها الختال
فالصمت يطبق قبضتيه بسطحها *** وبجوفها يتراعد الزلزال

حفظك الله ، وزادك إبداعا تسعد به نفسك ويرضى به قلبك

ودمت في سعادة

تلميذ في روضة الفصيح
29-03-2007, 10:40 AM
الأخت التواقة رعاها الله بعينه التي لا تنام
أنا شاكر لك المرور العبق
لا حرمناه
وشاكر لك الثناء
تحياتي لك يا أخت

محمد الجبلي
30-03-2007, 01:02 AM
السلام عليكم

-قِرْطُ المليحة للهَجير ظِلالُ=وسوارها للأبحرِ الآصالُ
تشبيه غريب عندما شبهت القرط بالظلال / لكنه لا يعطينا الحق في الحكم عليك
بعدم إجادة التشبيهات والدليل تشبيهك الرائع في الشطر الثاني عندما شبهت سوارها بالأصيل
الأبحر جمع قلة ولو لم تستخدمه لكان تشبيهك أعم , نزعك أداة التشيبه وتعريف المشبه به
(( الآصال )) جعل التشبيه أروع وأبلغ إذ جعل المشبه (( سوارها )) نفس المشبه به (( الأصال ))

ذا ما يقالُ إذا رميتَ غزالةً=ماذا تقولُ إذا رماكَ غزالُ ؟
معنى مطروق ومستهلك منذ القدم لكن شاعرنا استطاع أن يصوغه بطريقة طريفة ورائعة
ما بال شعر الغيد جفَّ مداده=أوَ قيدتْ وَحْيَ الوُحيّ حِبالُ؟
لو حذفت وحي الوحي فهي غير مستساغة شعريا وغير مستحبة دينيا ولنخرج أنفسنا من دائرة الشبهة


آصدتَّ باب الوصف خشية أن يُرى=خلطاً, فيَنهلُ مِ الحرام حلالُ
البيت جعلني أراك تستعرض خبرتك اللغوية هي أوصدت وقلبت الواو همزة فتوكنت لديك همزتان أولاهما متحركة
وأخراهما ساكنة فجاء المد ويقول المبرد في الكامل (( يجوز قلب الواو المخفوضة في أول الكلمة همزة فنقول
في وعاء إعاء وفي وسادة إسادة )) وعليه أظن أن قلبك الواوا الساكنة همزة يجوز وما يعزز حكمي عليك باستعراض مهارتك اللغوية حذفك النون من حرف الجر
من وهذا جائز وارد في كلام العرب , كما قال المبرد , لكن أرى أن كتابتها موصولة (( ملحرام )) أفضل ليسهل اكتشافها
والله أعلم
استعراض الشاعر قدراته اللغوية قد يجرفه بعيدا عن روح الشعر
-ما زلتَ موجاً في السواحل هادئ=ماء تَلاعب واحتسته رمال
أظن الأصح نصب هاديء لتكون هادئا لأنها صفة لموجا
لا تقحم الأعماق إثر لآلئ=ما كل جوهره النفيس يُطال
فإذا جفاني النظم ليس لأنَّه=ما حفَّ حسنا أو خطاهُ دلال
قد يحبسُ الجبلُ الشّواظَ تلذذا=وتخوفا من أن يُشاه جمال
سادية العشق العنيف تمردت=وتكسرت بقيودها الأقفال
ألجمتُ نفسي بالسكوت تنمرًا=لمَّا شككني الزَّهرُ والآسال
فإذا لمستَ الأرضَ هامدة القوى=لا تأمننَّ سُكونها الخَتَّال
فالصَّمتُ يُطبقُ قبضتيهِ بسطحها=وبجوفها يتراعدُ الزِّلزال
والنَّار كلّ النَّار في أُذن سهى=متعمِّدًا, لمَّا اعتراه سؤال
صبرًا, على قافٍ فإنني أهلها=ولكل حادثة يَجِدُّ مقالُ
أظنها فإني لأن فإنني تحدث كسرا في الوزن
ملحوظات سريعة وأعذرني أستاذي أحمد لو لم أكلف نفسي عدم الإشادة بشعرك
فشعرك قد تحدث عنك قائلا : انظروا إلى هذا البصري الذي أجادني

تلميذ في روضة الفصيح
03-04-2007, 12:44 PM
السلام عليكم

-قِرْطُ المليحة للهَجير ظِلالُ=وسوارها للأبحرِ الآصالُ
تشبيه غريب عندما شبهت القرط بالظلال / لكنه لا يعطينا الحق في الحكم عليك

عليكم السلام يا أبا خالد
لعلّي أوضح لك المقصود إن كتب الله لنا جمعا
لاحظ أنني قلت للهجير وليس في الهجير


ما بال شعر الغيد جفَّ مداده=أوَ قيدتْ وَحْيَ الوُحيّ حِبالُ؟
لو حذفت وحي الوحي فهي غير مستساغة شعريا وغير مستحبة دينيا ولنخرج أنفسنا من دائرة الشبهة

لكَ ذلك


آصدتَّ باب الوصف خشية أن يُرى=خلطاً, فيَنهلُ مِ الحرام حلالُ
البيت جعلني أراك تستعرض خبرتك اللغوية هي أوصدت وقلبت الواو همزة فتكونت لديك همزتان أولاهما متحركة
وأخراهما ساكنة فجاء المد ويقول المبرد في الكامل (( يجوز قلب الواو المخفوضة في أول الكلمة همزة فنقول
في وعاء إعاء وفي وسادة إسادة )) وعليه أظن أن قلبك الواو الساكنة همزة يجوز وما يعزز حكمي عليك باستعراض مهارتك اللغوية حذفك النون من حرف الجر
من وهذا جائز وارد في كلام العرب , كما قال المبرد , لكن أرى أن كتابتها موصولة (( ملحرام )) أفضل ليسهل اكتشافها
والله أعلم

آصد وآصدتُّ, مبالغة بـ الفعل
الـ مِ لغة في من, فالعرب تكثر من استخدامها تخفبفا وذلكَ لكثرة تداولها بكلامهم
ولكن شرطها أن يكون بعدها ألف ولام
لم أكتبها متصلة وذلك كي لا تقرأ على أساس أنها مِ الكلمة,
أما عن وصلها فهو الصحيح, ومنهم من جعلها مثلما أوردتُّ .


استعراض الشاعر قدراته اللغوية قد يجرفه بعيدا عن روح الشعر

ولله يا أبا خالد أنا لستُ ممن يستعرض القدرات اللغوية (خلي الطبق مستور)
ولكن أين الانجراف ؟؟


ملحوظات سريعة وأعذرني أستاذي أحمد لو لم أكلف نفسي عدم الإشادة
بشعرك فشعرك قد تحدث عنك قائلا : انظروا إلى هذا البصري الذي أجادني


مسحة على رأس يتيم

أنا شاكر لكَ هذا الاهتمام ألذي لولاه ما كان للشعر طعما

الـ ما - أداة نفي جازمة لا تتصرف بـ كانَ لمكانتها الاجتماعية الراقية
طعما - خبر لكانَ منصوب وعلامة نصبه الألف
والشعر - مبتدأ مجرور بحرف اللام وعلامة جره الكسرة الظاهرة في آخرة
(لا أعلمُ أين كان متداريا عني كل هذا)

محمد الجبلي
04-04-2007, 09:38 PM
أنا شاكر لكَ هذا الاهتمام ألذي لولاه ما كان للشعر طعما

الـ ما - أداة نفي جازمة لا تتصرف بـ كانَ لمكانتها الاجتماعية الراقية
طعما - خبر لكانَ منصوب وعلامة نصبه الألف
والشعر - مبتدأ مجرور بحرف اللام وعلامة جره الكسرة الظاهرة في آخرة
(لا أعلمُ أين كان متداريا عني كل هذا)[/color][/quote]
الصواب
ما نافية
طعم اسم كان مؤخر مرفوع
الشعر مجرور بحرف الجر
شبه الجملة من الجار والمجرور في محل نصب خبر كان المقدم
والله أعلم