المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : البـــــــدل



أبو عمار الكوفى
27-03-2007, 09:44 PM
البدل المبَاين " المباينة "وهو ما ينقسم إلى : " الغَلط - النِّسيان - الإضراب " يرجع مبداه ومنتهاه إلى خطإ ناشئ عن زللٍ لساني ، أو سهوٍ ، أو انصراف مقصودٍ ، فلماذا تُضرب لكل نوع منها أمثلة مختلفة ، مع أن من الممكن أن نذكر مثالاً واحدًا يوجه على الأنواع الثلاثة ، كمثل قولنا : اركب فى سفرك سيارةً طائرة .
أليس من الأفضل الاكتفاء بمثال وتوجيهه ، خيرًا من الإكثار من الأمثلة ، مع احتمال كلٍّ منها للوجوه الثلاثة ؟؟؟

أحمد سالم الشنقيطي
27-03-2007, 10:16 PM
مرحبا أخي أبا عمار .

العبرة في تقسيم البدل المباين إلى هذه الأقسام الثلاثة هو نوع القصد في المبدل منه .
فكما نعرف لا بد من قصد البدل ، ولا يشترط القصد في المبدل منه .
فإن ذكر المبدل منه غلطا لا قصدا ثم عاد إليه فصحح لفظه ، فالبدل هنا بدل مباين سببه الغلط . وإن ذكره قصدا ثم تبين له فسادُ قصده بعد ذكره ، فهو بدل مباين سببه النسيان . وإن ذكر المبدل منه قصدا ثم عدل عنه إلى قصد البدل مع صحة القصدين معا ، فهو بدل مباين سببه الإضراب .
هذه هي أنواع البدل المباين الثلاثة .
وكما قلت ــ أخي أبا عمار ــ يصلح التمثيلُ على الأنواع الثلاثة بمثال واحد يُوجه على معانيها حسبَ القصد .
فلنـُحلل المثال الذي أتيت به : "اركبْ سيارة طائرة" .
فـ"طيارة" بدل مباين ، يحتمل الأوجه الثلاثة (الغلط ، النسيان ، الإضراب) حسب قصد المتكلم :
1ـــ فإن قـَصد المتكلم ابتداءً أن يقولَِ "اركبْ طيارة" لكن سبق لسانه فقال "سيارة" ، فهذا بدل مباين سببه الغلط .
2ـــ وإن قصد ابتداء "سيارة" لكن تبين له فساد قصده بعد ذكر المبدل منه ثم تذكر أنه كان يقصد "طيارة" ، فهذا بدل مباين سببه النسيان .
3ـــ وإن قصد ابتداءً "سيارة" ثم أضربَ عنها إلى "طيارة" معَ صحة القصدين (أي دون غلط ونسيان) ، فهذا بدل مباين سببه الإضراب .
لكن يجب الانتباه إلى أن الأحسن في البدل المباين أن يؤتى قبله بـ"بل" دفعا للالتباس .

ملحوظة : بدل النسيان وبدل الغلط لا يقعان في كلام الفصحاء ولا في الشعر ، لأن في كلام الفصحاء وفي الشعر روية وفطنة تمنعان من الوقوع في الغلط والنسيان .