المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : البدل



نهلة
06-04-2007, 01:08 PM
البدل

1- تعريف البدل .
2- فائدته .
3- أنواعه .
4- أحكامه .
5- إبدال الاسم الظاهر من الضمير .
6- إبدال الفعل من الفعل .
7- الاسم المعرف بـ (ال) بعد إشارة .
8- تدريب نموذجي .
9- تدريب ذاتي .
10- نماذج للإعراب .
11- المراجع .

تعريف البدل : اسم تابع لاسم قبله (المبدل منه) بلا وساطة مقصود بالحكم ويكون المتبوع (المبدل منه)تمهيدا و توطئة له .
فائدته : باجتماع التابع (البدل) و المتبوع (المبدل منه)يزداد المعنى وضوحا مثل : الإمامُ مالكٌ فقيه المدينة ، فالمقصود بالحكم هو(مالك) وهو بدل ، و كلمة (الإمام) جاءت تمهيدا و توطئة للمقصود وهي مبدل منه ، ونلاحظ أنه إذا حذف المبدل منه فلن يصيب المعنى تغييرا فنقول : مالكٌ فقيه المدينة ، و إنما في اجتماعهما يزداد المعنى إيضاحا .
أنواعه : للبدل أربعة أنواع :
1-البدل المطابق :أو بدل( كل من كل) وفيه يتطابق البدل والمبدل منه في المعنى أي أن كليهما يطلق على ذات واحدة وذلك كما في المثال السابق ،فنلاحظ أن(مالك)هو ذات (الإمام) فهما متطابقان في المعنى وشاهد ذلك في كتاب الله قوله تعالى :
- "اهدنا الصراطَ المستقيم* صراطَ الذين أنعمت عليهم " . الفاتحة 6-7
- "قالوا آمنا بربِّ العالمين* ربِّ موسى وهارون " . الشعراء 47-48
- "و أنه خلق الزوجين الذكرَ و الأنثى " . النجم 45
نلاحظ في الشواهد السابقة أن البدل والمبدل منه متطابقان في المعنى فـ (صراط الذين أنعمت عليهم) مطابق في معناه لـ (الصراط المستقيم) ، و(رب موسى) مطابق في معناه لـ (رب العالمين) ،وكذلك فإن ( الذكر والأنثى ) مطابقان في معناهما معا لـ (الزوجين) وهما تفصيل للمبدل منه ،ولذلك فإن( بدل التفصيل) نوع من بدل (كل من كل).
2- -بدل البعض من الكل :وهو ما كان فيه المتبوع (المبدل منه) كلا قابلا للتجزئة وكان التابع (البدل) جزءا منه وذلك من مثل قولنا :مضى العام نصفُه ، فسنجد أن الذي مضى هو( نصف) العام وهو جزء من المتبوع (العام)ولذلك فإن كلمة (نصفه) بدل بعض من كل،ولا بد في هذا النوع من البدل أن يتصل البدل بضمير رابط يعود على المبدل منه ،و لذلك اتصلت كلمة (نصف) بالهاء التي تعود على كلمة (العام) ، ويأتي الضمير الرابط بارزا متصلا بالبدل كما في المثال السابق أو بارزا متصلا بحرف جر ،و وقد يأتي مستترا مقدرا كما سنرى في الشواهد القرآنية التالية :
قال تعالى :
- " يأيها المزمل * قم الليلَ إلا قليلا * نصفَه أو انقص منه قليلا " . المزمل 1-3
- " وارزق أهلَه من الثمرات من آمن منهم بالله واليوم الآخر " . البقرة 126
- " ولله على الناسِ حج البيت من استطاع إليه سبيلا " . آل عمران 97
نلاحظ هنا أنه في الشاهد الأول الأمر بقيام نصف الليل فكلمة( نصفه) جاءت بدل بعض من كل من (الليل) و الضمير الرابط جاء بارزا متصلا بالبدل، أما في الشاهد الثاني فالمقصود بالحكم( من) آمن من( أهله) وهم بعض أهله لذلك فكلمة (من)بدل بعض من كل و الضمير الرابط هنا جاء بارزا متصلا بحرف جر وهو الهاء في (منهم)
وفي الشاهد الثالث نجد أن الحج فرض على من استطاع وهم بعض الناس ،فكلمة(من) بدل بعض من كل ، والضمير الرابط هنا هو الضمير المستتر المقدر أي (من استطاع إليه منهم) .
3-بدل الاشتمال : وهو ما كان فيه التابع (البدل) معنى متصل بالمتبوع (المبدل منه) أو يشمله المتبوع وليس جزءا منه وذلك من مثل قولنا : (أعجبني الحاكمُ عدلُه ) فالعدل هنا هو المقصود بالحكم وهو الإعجاب ولكنه معنى متصل بـ (الحاكم) وهو المبدل منه فمدلول الحاكم يتسع ليشمل العدل وغيره من الصفات ، ولذلك يسمى هذا النوع (بدل الاشتمال) ،و بدل الاشتمال مثل بدل (البعض من الكل) في اشتراط اتصال البدل بضمير رابط بارز أو مستتر يعود على المبدل منه كما في المثال السابق فالبدل (عدله) الضمير الرابط فيها( الهاء) التي تعود على المبدل منه (الحاكم).
وشاهد ذلك في القرآن الكريم قوله تعالى :
- " يسألونك عن الشهرِ الحرام قتالٍ فيه " . البقرة 217
- "قتل أصحاب الأخدودِ النارِ ذات الوقود" . البروج 4-5
نلاحظ في الشاهد الأول أن القتال و هو المقصود بسؤالهم ليس بعضا من (الشهر الحرام) و لكنه معنى متصل به ، و دلالة الشهر الحرام تتسع لتشمل هذا المعنى وغيره من المعاني المتصلة بالحرمة والمناسك وغيرها ، لذلك فكلمة (قتال) هنا بدل اشتمال ، والضمير الرابط هنا بارز متصل بحرف الجر بعده وهو الهاء في (فيه) ،
وفي الشاهد الثاني نجد أن كلمة (النار) بدل اشتمال من كلمة (الأخدود) لأنها ليست جزءا منه وإنما مما يشتمل عليه ، والضمير الرابط هنا مستتر مقدر أي : النار فيه .
4- بدل المباينة : وهو ما كان فيه التابع( البدل) مخالفا أو مباينا للمتبوع ( المبدل منه) وهو على ثلاثة أنواع : بدل الإضراب ، و بدل الغلط ، وبدل النسيان ، وذلك من مثل قول الشاعر :

تحسس ليث الغاب يبغي فريسة*** فجرجر في ظلمائه حية حبلاً
يصف الشاعر في البيت السابق الليث وهو يتحسس في الغاب ليصطاد فريسة ،و إذا هو يجرجر حية(المبدل منه) (حبلا )البدل ، وهنا نجد أن الحبل مخالف ومباين للحية ؛ لذلك سمي بدل المباينة ، ويبقى أن نحدد أي نوع من أنواع بدل المباينة الثلاثة ، والذي يحدد نوع بدل المباينة هو مراد المتكلم وهو الشاعر هنا ،- فإذا كان الشاعر يريد أن الليث قد جرجر (حية) ثم بدا له أن يضيف جديدا فيكون قد جرجر (حبلا) أيضا فيكون قد قصد الأمرين معا يكون هذا (بدل الإضراب) ، و إذا كان الشاعر قد قصد الثاني(حبلا) فأخطأ في ذكر الأول(حية) سمي (بدل الغلط) ، وإذا قصد الثاني(حبلا) فنسي فذكر الأول(حية) ثم تذكر ما يريد فغاد لذكره سمي (بدل النسيان) .
أحكامه :
أ*- البدل يتبع المبدل منه في الإعراب رفعا و نصبا و جرا .
ب*- في البدل المطابق يجب الإتباع في العدد (الإفراد و التثنية و الجمع) والتذكير و التأنيث ما لم يمنع مانع كالتفصيل كقوله تعالى : " فجعل منه الزوجين الذكرَ و الأنثى" فنلاحظ أن المبدل منه (الزوجين) جاء مثنى و جاء البدل (الذكر) مفردا لأجل التفصيل و هو بدل(كل من كل) ، ولا يشترط ذلك في سائر أنواع البدل ،ولا يشترط في البدل بأنواعه الأربعة الاتفاق مع المبدل منه في التعريف والتنكير .
و مثال ذلك في القرآن قوله تعالى :
- " وعلى الذين يطيقونه فديةٌ طعامُ مسكين" . البقرة 184 (بدل نكرة من نكرة)
ونلاحظ أن البدل (طعام)تبع المبدل منه (فدية) في الرفع .
- " اهدنا الصراطَ المستقيم * صراطَ الذين أنعمت عليهم " . الفاتحة 6-7 (بدل معرفة من معرفة)
و نلاحظ أن البدل (صراط) المبدل منه (الصراط) في النصب .
- "كلا لئن لم ينته لنسفعا بالناصيةِ * ناصيةٍ كاذبة خاطئة" . العلق 15-16 (بدل نكرة من معرفة)
و نلاحظ أن البدل (ناصية) تبع المبدل منه (الناصية) في الجر .
- " وإنك لتهدي إلى صراطٍ مستقيم *صراطِ الله الذي له ما في السماوات وما في الأرض" . الشورى 52-53 (بدل معرفة من نكرة)
نلاحظ أن البدل (صراط) الثانية تبع المبدل منه (صراط ) الأولى في الجر أيضا .
إبدال الاسم الظاهر من الضمير إبدال الاسم :
في الأمثلة والشواهد السابقة كان كل من البدل والمبدل منه اسما ظاهرا ، ويجوز إبدال الاسم الظاهر من الضمير الغائب و الحاضر(المتكلم و المخاطب ) ولا يكون ذلك في بدل المباينة، ومثال البدل من الضمير الغائب :
- زره محمداً (بدل مطابقة)
- قبله رأسَه (بدل بعض من كل)
- اعرفه فضلَه (بدل اشتمال)
ومثال البدل من الضمير الحاضر (المتكلم و المخاطب ) : قال تعالى :
- " قال عيسى ابن مريم اللهم ربنا أنزل علينا مائدة من السماء تكون لنا عيدا لأولِنا و آخرنا و آية منك وارزقنا وأنت خير الرازقين" . المائدة 114
- " لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله و اليوم الآخر وذكر الله كثيرا " . الأحزاب 21
- ويقول النابغة الجعدي:

بلغنا السماء مجدنا وسناؤنا*** وإنا لنرجو فوق ذلك مظهرا
نلاحظ في الشاهد الأول أنه قد أبدل الاسم الظاهر (أول) من ضمير المتكلم (نا) في (لنا) والبدل هنا هو( بدل المطابقة) وهنا شرط مهم لإبدال الظاهر من الضمير الحاضر( بدل المطابقة) وهو إرادة الإحاطة والشمول كما في الشاهد السابق ، وفي الشاهد الثاني أبدل الاسم الظاهر و هو الاسم الموصول (من) من ضمير الخطاب (الكاف) في (لكم) ، و البدل هنا هو( بدل بعض من كل)، وفي الشاهد الأخير أبدل الاسم الظاهر (مجدنا) من ضمير المتكلم (نا) في (بلغنا) و البدل هنا ( بدل اشتمال) .
إبدال الفعل من الفعل :
يجوز إبدال الفعل من الفعل وذلك كما في قوله تعالى :
" ومن يفعل ذلك يلق أثاما * يضاعفْ له العذاب يوم القيامة ويخلد فيه مهانا " . الفرقان 68-69
في الشاهد السابق جاء الفعل (يلق) مجزوما في جواب الشرط ، وقد جاء تمهيدا وتوطئة للمقصود الذي جاء مجزوما (يضاعف) فيكون الفعل الثاني (يضاعف) بدلا من الفعل الأول (يلق) وهو تابع له في الإعراب .
الاسم المعرف بـ (ال) بعد إشارة :
إذا جاء اسم معرف بـ (ال) بعد اسم إشارة فإنه يعرب بدلا مطابقا أو عطف بيان ومثال ذلك قولنا :هذا الخطيبُ فصيح (الخطيب)هنا بدل مطابق من اسم الإشارة مرفوع ، واسم الإشارة (هذا) مبدل منه ، وشاهد ذلك في كتاب الله قوله تعالى :
" ولقد صرفنا في هذا القرآنِ ليذكروا وما يزيدهم إلا نفورا ". الإسراء 41
(القرآن) بدل مطابق من اسم الإشارة مجرور ، واسم الإشارة (هذا) مبدل منه .
الاسم المعرف بعد (أيها) و (أيتها) :
إذا جاء اسم جامد معرف بأل بعد أيها أو أيتها يعرب بدلا (مطابقا) و يعرب نعتا إذا كان الاسم مشتقا .و شاهد ذلك قوله تعالى :
- " يا أيُّها الناسُ اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة ..." . النساء 1
- " يا أيتُها النفسُ المطمئنة " . الفجر 27
نلاحظ في الشاهد الأول أن كلمة (الناس) جاءت معرفة بأل و هي جامدة بعد (أيها) فتعرب بدلا من (أيُّ) مرفوعا و علامة رفعه الضمة . و كذلك في الشاهد الثاني جاءت كلمة النفس معرفة بأل جامدة بعد أيتها فتعرب بدلا من (أيّةُ) مرفوعا و علامة رفعه الضمة .
بينما في قوله تعالى : " يا أيُّها المزملُ " (المزمل 1) نجد أن كلمة (المزمل) جاءت معرفة بأل مشتقة (اسم فاعل) بعد (أيها) فتعرب نعتاً لـ(أيُّ) مرفوعا و علامة رفعه الضمة .
نماذج للإعراب :
1- قال النابغة الجعدي :

بلغنا السماءَ مجدُنا و سناؤنا*** و إنا لنرجو فوق ذلك مظهرا
بلغنا : (بلغ) فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بضمير رفع . و (نا) ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل
السماء : مفعول به منصوب و علامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره .
مجدنا : (مجد) بدل من ضمير الرفع (نا) في (بلغنا) مرفوع تبعا له و علامة رفعه الضمة الظاهرة . و (نا) ضمير متصل في محل جر بالإضافة .
2- قال تعالى : " و من يفعلْ ذلك يلق أثاماً * يضاعفْ له العذاب يوم القيامة " . الفرقان 68-69
و من : الواو بحسب ما قبلها (من) اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ .
يفعل : فعل مضارع مجزوم بـ (من) و هو فعل الشرط و علامة جزمه السكون و الفاعل ضمير مستتر تقديره (هو) يعود على (من ) .
ذلك : (ذا) اسم إشارة مبني على السكون في محل نصب مفعول به و اللام حرف دال على البعد و الكاف حرف للخطاب .
يلق : فعل مضارع مجزوم لأنه جواب الشرط و علامة جزمه حذف حرف العلة و الفاعل ضمير مستتر تقديره (هو) يعود على (من) و جملة الشرط من فعله و جوابه في محل رفع خبر عن المبتدأ (من) .
يضاعف : فعل مضارع مجزوم لوقوعه بدلا من جواب الشرط (يلق) و علامة جزمه السكون و هو مبني للمفعول .
3- قال تعالى : " إن هذا القرآنَ يهدي للتي هي أقوم " . الإسراء 9
إن : حرف ناسخ لا محل له من الإعراب .
هذا : (ها) حرف للتنبيه و (ذا) اسم إشارة مبني على السكون في محل نصب اسم إن .
القرآن : بدل مطابق من اسم الإشارة منصوب و علامة نصبه الفتحة الظاهرة .
يهدي : فعل مضارع مرفوع و علامة رفعه الضمة المقدرة و الفاعل ضمير مستتر تقديره هو يعود على (هذا) و الجملة من الفعل و الفاعل في محل رفع خبر إن .

تدريب نموذجي :
عين البدل و بين نوعه و حكمه الإعرابي و اذكر المبدل منه :
1- قال تعالى : " هل أتاك حديث الجنود * فرعون و ثمود " . البروج 17-18
2- قال تعالى : " و إذ قال إبراهيم لأبيه آزر أتتخذ أصناما آلهة " . الأنعام 74
3- قال الشاعر :

إن الجواهر درها و نضارها ***هنّ الفداء لجوهر الآداب
4- يعجب المرء بعلي- رضي الله عنه- حكمته الصائبة .

الإجابة :

في المرفقات

تدريب ذاتي :
أ*- عين البدل و بين نوعه و حكمه الإعرابي و اذكر المبدل منه :
1- قال تعالى : " و شروه بثمن بخس دراهم معدودة " . يوسف 20
2- الناس في الدنيا رجلان : رجل باع فيها نفسه فأوبقها ، و رجل ابتاع نفسه فأعتقها .
3- قدرت المعلم إخلاصه .
ب*- اضبط أواخر الكلمات ثم أعرب ما تحته خط :
1- قال تعالى : " و وهبنا له من رحمتنا أخاه هارون " . مريم 53
2- قال تعالى : " و أنه خلق الزوجين الذكر و الأنثى " . النجم 45
3- قال الشاعر :

إن الذنوب عظيمة لكنما ***بالله رحمته الرجاء معلق

المراجع :
أ - كتاب النحو و الصرف المقرر بالمعهد الديني – دولة الكويت – إشراف د. عبد اللطيف محمد الخطيب .
ب - شرح قطر الندى وبل الصدى _ محمد محيي الدين عبد الحميد .
ج - تطبيقات الوافي في النحو الصرف – د. حبيب مغنية .
د – دليل الإعراب و الإملاء – أحمد أبو سعد ،حسين شرارة .

إعداد أختكم : نهلة عبد اللطيف السعيد (معلمة لغة عربية ) .

خالد مغربي
06-04-2007, 01:26 PM
أحسنت صنعا أختي نهلة ، بارك الله فيك وفي درسك
ونفع الله به

بلال عبد الرحمن
06-04-2007, 02:55 PM
اشكرك على هذا التقديم الواضح
ارجو الانتباه : مجرور وعلامة جره الفتحة او الكسرة وليس مجرورا بالفتحة او الكسرة

نهلة
07-04-2007, 11:20 PM
جزاك الله خيرا أخي الأستاذ مغربي جعلنا الله وإياكم في خدمة كتاب الله .

أبو لين
07-04-2007, 11:33 PM
بوركت أختي نهلة وجزاك الله خيرا على هذا الطرح الجميل .

نهلة
07-04-2007, 11:35 PM
أخي الأستاذ بلال جزاك الله خيرا هذا الخطأ جاء سهوا عند الطباعة

نهلة
07-04-2007, 11:37 PM
بارك الله فيك أخي الأستاذ بحر النحو ونفع الله بنا و بك

لخالد
07-04-2007, 11:39 PM
جزاك الله خيرا

موضوع متكامل نحتاج المزيد منه في المنتدى لمن يسأل عن الظواهر التركيبية .

نهلة
07-04-2007, 11:49 PM
أخي أستاذ لخالد أشكر لك هذا التقييم الذي يشرفني ويزيدني حماسا للعمل بارك الله فيكم.

نهلة
08-04-2007, 12:01 AM
هل لي أن أسأل أخي أ/ لخالد عن المقصود بالظواهر التركيبية لأحاول العمل عليها

أبو أسيد
09-04-2007, 09:17 PM
جزاك الله خيرا ياأخت نهلة

نورة2007
09-04-2007, 09:50 PM
ارجو إعراب
أبو الطيب المتنبي أحمدبن الحسين من أشعر الشعراء

نهلة
10-04-2007, 07:32 PM
أبو :مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنه من الأسماء الخمسة
الطيب :مضاف إليه مجرور و علامة جره الكسرة الظاهرة
المتنبي :بدل مطابق مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة
أحمد :بدل مطابق ثان مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة
ابن :نعت مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة
الحسين :مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة
من أشعر :جار و مجرور متعلقان بخبر محذوف
الشعراء :مضاف إليه مجرور و علامة جره الكسرة الظاهرة

نهلة
11-04-2007, 08:34 AM
(تصحيح )المتنبي :بدل مطابق مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة.

أم يوسف2
11-04-2007, 12:32 PM
وفقك الله لما يحبه ويرضاه

الهاشمية
11-04-2007, 03:58 PM
جهد مشكور أختي نهلة

الأحمر
12-04-2007, 11:59 PM
السلام عليكم

كتبتِ فأبدعتِ ، بارك الله فيك

لخالد
29-04-2007, 01:29 AM
هل لي أن أسأل أخي أ/ لخالد عن المقصود بالظواهر التركيبية لأحاول العمل عليها

السلام عليكم

عذرا ,لم أنتبه للسؤال .

المقصود هو النعت و الحال و الإستثناء و المنادى ...ضمن الجملة العربية

أعانك الله

نهلة
30-04-2007, 11:42 PM
بوركت أختي الهاشمية .

نهلة
30-04-2007, 11:44 PM
جزاك الله خيرا أ/ الأخفش.

أبو الأنس
30-04-2007, 11:44 PM
http://www.asmilies.com/smiliespic/FAWASEL/014.GIF (http://www.asmilies.com)

نــهــلــة


تسلم يدك على الموضوع .


ولا تحرمينا من روعة ابداعك .


وحنا في انتظار جديدك بشوووق .


http://www.asmilies.com/smiliespic/FAWASEL/014.GIF (http://www.asmilies.com)

نهلة
30-04-2007, 11:48 PM
أشكرك على الرد علي أخيرا أ/لخالد وأرجو تحديد أي موضوع من الظواهر التركيبية لأقوم بإعداده إن شاء الله

نهلة
30-04-2007, 11:51 PM
شكرا لك أخي أبو الأنس أسأل الله أن يعلمنا ماجهلنا وينفعنا بما علمنا.

نهلة
01-05-2007, 12:28 AM
أشكرك أختي مي وبارك الله فيك.

طارق العليمى
30-03-2014, 11:46 PM
شكرا جزيلا للمجهود