المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : الاقتباس هل هو من السرقات أم من المحسنات؟



الأسد
10-04-2007, 04:27 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

استغربت وأنا اقرأ في بعض الكتب البلاغية حين وجدت الاقتباس يدرس ضمن ظاهرة السرقات ، وزاد الأمر غرابة حين وجدت ذلك بكثرة تكاد تكون عموم ما يكتب في شأن السرقات , حيث لا تذكر السرقات إلا ويذكر معها الاقتباس , وهذا ما ظهرلي أيضا عند بعض المهتمين بالبلاغة العربية , والمعنين بشؤونها فكثير ممن أناقشه في هذا الجانب ، يضع الاقتباس مع السرقات , ولذلك أخذت أبحث في هذا الجانب , فوجدت الشيخ الخطيب القزويني يضع مبحث الاقتباس ضمن ظاهرة السرقات ، وقد وضع التضمين أيضا في ذلك المبحث ، ولم يضعهما ضمن مباحث البديع (انظر الإيضاح في علوم البلاغة للقزويني) ،ولعل هذا هو ما يجب الوقوف عنده ، فلماذا لا يكون الاقتباس بوصفه من محسنات الكلام الأدبي ضمن إطار فن البديع ؟ أليس هو تجميلا للكلام وتحسينا للمقال ، ورونقا للأسلوب ؟ فهذه هي مظاهر التكوين البديعي وأهدافه التي يرومها ثم كيف يليق بنا أن نجعل النهل من القرآن الكريم سرقه ؟ وكيف نجعل الاستقاء من فيض الحديث النبوي الشريف سرقه ، فهذان المصدران هما النور المبين والسراج المنير ، وهما قمة الإبداع والبديع.
ثم إذا كان لا بد من دراسة هذا الفن (الاقتباس) في نطاق غير نطاق البديع ، فلنحسن اللفظ ، ولنخفف القسوة الوصفية حينما نجعل الإستفادة من القرآن الكريم والحديث الشريف سرقة ، ولنقل على اقل تقدير الاهتداء أو الاستدلال ، أو غير ذلك من المصطلحات التي تكون ألبق وأليق .
هذا مجرد رأي خاص يعبر عن وجهة نظر كاتبه ، فإن أخطأت فمن نفسي والشيطان ، وإن أصبت فمن الله ، وأرجو من بقية إخواني الأعضاء في منتدانا الرائع أن يضعوا آرائهم ، وردودهم ، وتوضيحاتهم حتى نكون على نور مبين .
والله تعالى أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

قاسم أحمد
11-04-2007, 01:58 PM
أخي الأسد :
إذا كان الإنسان أمينا وأشار إلى الجملة المقتبسة بوضعها بين مزدوجين مثلا فهذا اقتباس , وإلا فهو سرقة أدبية .

الأسد
12-04-2007, 11:20 PM
مع شكري وتقديري لأخي قاسم , الأمانة العلمية لا تحتم علينا أن نجعل الأخذ من القرآن والحديث سرقة , وأن نسميها سرقة أدبية . وشكرا على مرورك .

قاسم أحمد
13-04-2007, 01:00 AM
أخي الأسد :
شكرا على توجيهك ولكني لا أقصد القرآن والسنة ولكني أعني الذين يقتبسون من إنتاجات كتاب أو شعراء آخرين وينسبون ما اقتبسوا إلى أنفسهم .

الأسد
13-04-2007, 02:14 AM
أكرر شكري لك يا أخ قاسم , وأقول لك إذا كان الأخذ من الشعر على سبيل التمثل فهو من التضمين , وهو من فنون البلاغة , وإذا تشابهت الأفكار فتكرر القول وصادف قول شاعر آخر فهذا ما يسمى بتوارد الخواطر, وما عدا ذلك فإنه راجع إلى الآخذ نفسه عندما ينسب عمل غيره إليه فهذه هي السرقة , ولا يسمى ذلك اقتباسا , والله تعالى أعلم .

قصي علي الدليمي
13-04-2007, 06:49 AM
انت تقول اقتباس كيف تسأل عنه ا سرقة ؟

الأسد
11-06-2009, 02:43 PM
شكرا أخي قصي

وضعت عاعنوان على شكل الاستفهام التعجبي , ولا يخفى عليك ما يخرج له الاستفهام من معان .

المستعين بربه
08-07-2009, 11:32 AM
وهوما درج عليه بعض الشعراء وأجازه البلاغيون وقد يستحسنونه ؛وهذا أن يقوم شاعربنظم آيات قرآنية كريمة ويضمنها شعره معتبرًاأنّ هذا نوع من ألإبداع والإجادة في القول؛وأنأأرى أنّ هذا فسادفي الذوق وعُجبٌ وإعجاب في النفس؛فجلال القرآن وعظمته يجب أن تنزه عن ضم الآيات أ واقتباسهاووضعها ضمن أبيات شعرية يسيء إلى ألقرآن الكريم وإن أقره البلاغيون وحسنوه.
ومن هذا التضمين المسيء قول أحدهم:
أنلني بالذي استقرضت خطًا وأشهدمعشرًاقدشاهدوه
فإنّ الله خلاق البرايا دنت لجلال عزته الوجوه
يقول إذا تدينتم بدينِ إلى أجل مسمى فاكتبوه
ومن الواضح أنّ الناظم ـ ولا أقول الشاعرـ هنا أخذ قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا تَدَايَنتُم بِدَيْنٍ إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى فَاكْتُبُوهُ } (282) سورة البقرة.فسلكه ضمن نظمه وفي هذا غض عظيم من قدر القرآن الكريم؛ولاأظن هذا الناظم ـ رحمه الله ـ قال هذا النظم إلالإظهاربلاغة لفظية يرى من نفسه القدرة عليهاولمسايرة ماشاع في بعض أهل عصره من فسادالذوق.
وفتح هذا الباب جعل مـُجًان الشعراء يتطاولون و يتوسعون حتى قال أحدهم:
إنّ في القرآن آية فيهال للعشاق طب
لن تنالواالبرحتى تنفقوامماتحبوا
وهوفي هذا الغثاء من النظم يشير إلى قوله تعالى: {لَن تَنَالُواْ الْبِرَّ حَتَّى تُنفِقُواْ مِمَّا تُحِبُّونَ وَمَا تُنفِقُواْ مِن شَيْءٍ فَإِنَّ اللّهَ بِهِ عَلِيمٌ} (92) سورة آل عمران.
وقد خلط هذاالناظم عملاسيئًاوبآخرأسوأ؛فقد اضطرته ضرورة نظمه إلى أن يحذف نون الرفع من الفعل تحبون من غير سبب.كماأنّ خطأه هذا جعله ينسب للقرآن ماليس فيه؛فصواب الآية كماهوموجودأعلاه.
وقال الأحوص:
ستبقى لهافي مضمرالقلب والحشا سريرة ودٍ يوم تبلى السرائر
وهذا اقتباس لقوله تعالى: {يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ} (9) سورة الطارق
وهناك ممن تجرأواعلى القرآن بماهوأشدوأمرولم يمنعني من الاستشهاد به هنا إلا مخافة ذيوعه.
وللإيضاح أقول: إنّ رأيي لايهدف إلى سدذريعة القول المسيء فقط والسماح أوالتجاوزعن القول الذي لابذاءة فيه. وإنماهورأيٌ أرى فيه أنّ تضمين الآيات في الشعر واقتباسها أعتبره تطاولاًعلى كتاب الله.ولكن الأمريزيدسوءًاعندمايكون[ حشفًاوسوءكيل] فيجمع مع التضمين وفاحش القول أخطأأخرى.

عصام محمود
05-08-2009, 10:21 AM
ليس معنى وضعها في باب السرقات أنها مذمومة ،راجع كتاب المنصف لابن وكيع وستجد هناك شروطا وضعت للسرقات المحمودة والمذمومة ،فإذا أفاد الشاعر من النصوص السابقة وتفاعل معها عد هذا محمودا أما إذا نقل نقلا حرفيا دونما تغيير أو تفاعل عد مذموما ،ويدخل هذا حاليا في علم التناص

الأسد
27-10-2009, 01:20 AM
لماذا محمودة ومذمومة ؟ هنا الإشكالية

يذكرني هذا : بكذبة بيضاء , وكذبة سوداء

الكذب كذب ليس فيه ألوان , كما أن السرقة جريمة (( والسارق والسارقة فاقطعوا أيديهما )) فلا يقال : سرقة محمودة أو مذمومة !

مجرد رأي

ولكم التقدير

فهد عبد الرحمن الصلوح
28-10-2009, 10:01 PM
الجواب عن

فهد عبد الرحمن الصلوح
28-10-2009, 10:35 PM
أخي الأسد الاقتباس من كتاب يجوز على أن تنسب الكلام إلى قائله وتضع كلامه بين قوسين، وتشير إلى اسم المرجع الذي رجعت إليه.ورقم الصفحة ، ومتى نسبه الكلام إلى نفسك تكون سارقا
هذا من الناحية الأدبية أما من الناحية البلاغية،
الاقتباس/تضمين النظم أو النثر شيء من الذكر الحكيم على أن يقال فيه قال الله،
والاقتباس في الشعر والخطب والمواعظ جائز، إذا لم يكن في معرض سخرية ،ويجوز تغير اللفظ المقتبس بزيادة أو نقصان أو تقديم أو تأخير، كقول أبو تمام:
كان الذي خفت أن يكونا إنا الى الله راجعونا
اقتبسه من قوله تعالى :{إنا لله وإنا إليه راجعون}.
كما يجوز الاقتباس من الحديث النبوي، كقول الصاحب بن عباد:
وقد سحت غواديها بهطل حوالينا الصدود ولا علينا
اقتبسها من الحديث{ اللهم حوالينا ولا علينا}.


.

الأسد
15-11-2009, 06:05 PM
كلام جميل أخي فهد
ولكن

هل الاقتباس سرقة ؟

سؤال واضح ؟