المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : مشاركة



يزن كريشان
15-04-2007, 10:07 AM
أقدم في هذه المشاركة بعضا من قرارات المجمع اللغوي الأردني
" يجري في الاستعمال المعاصر مثل قولهم: اللامعقول مذهب من مذاهب الأدب ،كان عملا لا أخلاقيا ، تصرف لا شعوريا"
يجوزفي هذه الأمثلة السابقة وما يشبهها أحد وجهين:
- اعتبار (لا) النافية غير عاملة ، على أن يعرب ما بعدها بحسب موقعه مما قبله.
-اعتبار (لا) مركبة مع ما بعدها ،ويعرب المركب بحسب موقعه في الجملة.


الجمع بين لم ولن أو لا ولن
" يرد في التعبير العصري مثل قولهم : إن صورتها لم ولن تغيب عني ، ومثل قولهم : إن موقفك لا ولن يغير رأيي ،ويرد على هذين التعبيرين ،الجمع بين لم ولن ،ولم يرد ذلك في المأثور ،وترد لجنة المجمع على أن الصيغتين من باب تنازع العاملين معمولا واحدا ، أخذا برأي البصريين الذي يجعل العمل في المعمول للعامل الثاني ، مع السعة في تطبيق تلك القاعدة على الحروف".

جمّد وتجمّد:
"يشيع في اللغة المعاصرة مثل قولهم : تجميد الأرصدة ،تجميد أموال الشركة تجميد التركة ،بمعنى منع حق التصرف فيها جميعا .ومثل قولهم تجمّد السائل والماء ،بمعنى صلابتهما بعد أن كانا سائلين .ويؤخذ على هذين التعبيرين أن الفعلين جمّد وتجمّد غير موجودين بالمعاجم.
وطوعا لقرار المجمع في " جواز إكمال الاشتقاقات في مادة لم ترد في المعاجم وجواز تضعيف الفعل للتعدية ،وقياسية المطاوعة "
والمعروف من أن تعدية الثلاثي تفيد التصيير إلى الشيء ، مثل قوّاه جعله قويا .وعليه يقال : جمّد الشيء وجعله جامدا والمصدر التجميد .
ويرى المجمع أن قول المعاصرين تجميد المفاوضات ، بمعنى وقف إجرائها ،وتجميد الأنشطة ونحوها ،جائز من طريق المجاز وأما قولهم تجمّد السائل فجائز من باب المطاوعة