المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : السعادة الحقيقية



بلسم الأحزان
28-07-2003, 11:34 PM
هذه أول مشاركة لي وأرجو أن تنال اعجابكم كما اتمنى النقد البناء وشكرا لكم ..

السعادة الحقيقية
ألم .. عذاب.. حيرة ..ضيق توتر.. معاناة....!!
أحاسيس عظيمة طاغية ,تثور في نفس الانسان فتسحقه وتبدد ذاته ذرات مهما حاول بعدها أن يتصلب يتماسك يلملم شتات نفسه الضائعة تظل جهوده هباء في هباء .
هذا هو الألم الذي قال عنه الكاتب دي موسيه ((لاشيء يجعل الانسان عظيما غير ألم عظيم))ولكن هناك تساؤل يظل معلقاً في الذهن عن ماهية الألم؟ وكيف يفعل فعله هذا في الانسان ؟ كيف يفتك به؟ كيف يفترسه حتى لا يكاد يبقى منه شيئاً؟ كيف يكبله حتى يجعله غير قادر على العمل على العطاء على الانتاج ؟
فالألم عندما يداهم أحد البشر يأتي عليه يكاد يحيله جثة جامدة جثة تتنفس تتحرك لكنها لاتشعر سوى الكآبة والانقباض جثة ترفض المشاركة بأي دور ولو يسيرفي دوامة الحياة .
وهنا يطل التساؤل برأسه ثانية ترى ماهية الألم ؟
الألم الذي اتحدث عنه ليس الألم الجسدي الذي ينبهنا إلى وجود مرض في الجسم فنندفع في علاجه أملاً في الشفاء.
دائما هو الألم النفسي الذي ينبهنا إلى عيوبنا فنندفع لإصلاح اخطائنا ربما بدافع من الاحساس بالندم أو عذاب الضمير.
هذ هو الألم بمعنى الاحساس السامي الذي يميز الانسان وكأن الألم هو النار التي تصقلنا التي تجعلنا أكثر صفاء النار التي تحول الفحم داخلنا إلى مآس لامع براق , هذه هي نعمة القدرة على الـتألم أما هؤلاء فاقدي الاحساس بالألم عديمي الشعور بالعذاب, بالندم , هؤلاء المجردين من نعمة القدرة على التألم ماتلبث أن تحولهم نار الألم إلى رماد لا قيمة له.
فالألم هو الأداة الغامضة التي تنبهنا إلى حقيقة انفسنا, الأداة التي تفتح أعينناعلى بشاعة اخطائنا فنعمل جاهدين على التخلص منها.
والألم أخيراً هو تلك القوة المبهمة , القوة المحركة التي تجعل عقولنا تسيطر على انفسنا فتجعلنا نتراجع , نفكر, نتصرف بطريقة أخرى ,طريقة نقية ,صافية ومن هنا تنبع السعادة الحقيقية فنحن عندما نعاني ,عندما نتألم ,نصبح بالتالي أكثر عطفً على الآخرين أكثر تسامح معهم أكثر احساساً بوطأة الآمهم وبالتالي أكثر انسانية.

حــروف
30-07-2003, 03:09 AM
تعبير رائع للألم الذي يقتحم قلب الإنسان ..

شكراً لك على هذه المشاركة الأكثر من رائعة ..

(( وكأن الألم هو النار التي تصقلنا التي تجعلنا أكثر صفاء النار التي تحول الفحم داخلنا إلى مآس لامع براق ))

و ما أروع تصويرك في قولك هذا !!


جزاك الله خيراً مرة أخرى ..

وتقبلي تحياتي ...

بلسم الأحزان
31-07-2003, 02:07 AM
غاليتي حروف ..

تشرف موضوعي بمرورك , واشكر لك تشجيعك ..



رفع الله قدرك أخيتي .. :)

سامح
31-07-2003, 05:47 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بلسم الأحزان ,,

حياكِ الله تحية نقية صافية عطرية
تبوح بفرحنا البالغ بحضوركِ معنا ..

وأرجو أن تعذريني إن لج اللغط في ردي .. ولكن طيبي نفساً
وقفي بثبات أمام الريح الهوجاء التي أقبلت تعقب على ماكتبتِ .

جميلة هي الفكرة التي خرجنا بها مما كتبت
( أن المرء كلما ازداد ألمه ازدادت عظمته .. لذا ينبغي مجابهة
الألم بالعزم على تحقيق العظمة ..)
وماعلمنا الأدب يهز المتلقي إلا إذا كان قبلاً حمماً اكتوى بها صاحبها .


هذا هو الألم الذي قال عنه الكاتب دي موسيه ((لاشيء يجعل الانسان عظيما غير ألم عظيم))ولكن هناك تساؤل يظل معلقاً في الذهن عن ماهية الألم؟ وكيف يفعل فعله هذا في الانسان ؟ كيف يفتك به؟ كيف يفترسه حتى لا يكاد يبقى منه شيئاً؟ كيف يكبله حتى يجعله غير قادر على العمل على العطاء على الانتاج ؟

أبدعت هنا في تصمين مقالكِ بقول الكاتب
وأبدعتِ في استعارة هذه الأفعال للألم فهو يفتك ويفترس ويكبل ويجعل
إبانة عن عظمة أثر هذا الألم في نفس المتألم وكيف أنه يحبسه عن العمل .

هو الألم النفسي الذي ينبهنا إلى عيوبنا فنندفع لإصلاح اخطائنا ربما بدافع من
الاحساس بالندم أو عذاب الضمير.

لاأدري رأيت هنا تناقضاً ففي تساؤلاتكِ الأولى كنتِ تصورين
تقييد الألم للإنسان عن العمل .. ثم في نقلة سريعة أراكِ تنتقلين
إلى قولكِ(فنندفع لإصلاح اخطائنا ) والاندفاع عمل سريع لايسبقه
تردد ولاانحباس .. لذلك دائماً يصام فعل المندفع بالفشل .. ولو أنكِ
انتقلتِ إلى أن الألم ينبهنا إلى عيوبنا نقلة هادئة .. أو جعلتيه أمراً
ينبغي فعله .. لاأنه يملا على المتألم الذي وصفتيه قبلاً بالمكبل لفضل
في رأيي الخاص ,,

(هذ هو الألم بمعنى الاحساس السامي الذي يميز الانسان وكأن الألم هو النار التي تصقلنا التي تجعلنا أكثر صفاء النار التي تحول الفحم داخلنا إلى مآس لامع براق ,)
وإذا كان هذا التصوير قد أطرب شاعرتنا قبلنا فكيف لايطربنا نحن
القراء العاديون .. وأنت هنا تزينين ( النار ) وتبرزين نفعها لاضرها المتبادر
إلى الذهن دائماً فكان هذا البهاء في تصويركِ هذا ,,


( هذه هي نعمة القدرة على الـتألم أما هؤلاء فاقدي الاحساس بالألم عديمي الشعور بالعذاب, بالندم , هؤلاء المجردين من نعمة القدرة على التألم ماتلبث أن تحولهم نار الألم إلى رماد لا قيمة له.)
وهنا أيضاً تتألق تراكيبكِ جمالاً وتجديداً .. يأخذ حظه من استعذاب القارئ
به وأنسه بتأمله .

(فالألم هو الأداة الغامضة التي تنبهنا إلى حقيقة انفسنا, الأداة التي تفتح أعينناعلى بشاعة اخطائنا فنعمل جاهدين على التخلص منها.
والألم أخيراً هو تلك القوة المبهمة , القوة المحركة التي تجعل عقولنا تسيطر على انفسنا فتجعلنا نتراجع , نفكر, نتصرف بطريقة أخرى ,طريقة نقية ,صافية ومن هنا تنبع السعادة الحقيقية فنحن عندما نعاني ,عندما نتألم ,نصبح بالتالي أكثر عطفً على الآخرين أكثر تسامح معهم أكثر احساساً بوطأة الآمهم وبالتالي أكثر انسانية.)

نعم صدقتِ هذا هو مكنون الألم .. ومن هنا برزت حقيقة تصويرك
له بالنعمة التي يترحم على من لم يحصل عليها ..
بورك ختامكِ لما كتبتِ والذي بدا تلخيصاً لما أردتِ نقله للمتلقي .

أتمنى لكِ مستقبلاً زاهراً في الكتابة التي متى
ماحتضناها لتكون هماً ورسالة كما فعل د. الحضيف
وغيره من المصلحين .. استطعنا أن نقدم لأمتنا قليلاً من
واجبنا تجاهها وتجاه ماتكتوي به من آلالام ..

تحياتي وتقديري
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حــروف
31-07-2003, 06:17 PM
عفواً أختي بلسم الأحزان ..

أخي الكريم سامح ..
طال انتظارنا بتعليقك على موضوع
(بين الأغصان الميتة .. حياة / حنان (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?s=&threadid=2052)) للأستاذة حنان ..
يبدو أن موضوعها يستحق الوقوف كثيراً ..
ننتظرك عودتك هناك كما وعدتنا .. :(

وتقبلوا أخلص تحياتي ..