المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : قصيدة استشفاء (للنقد)



عوف
25-04-2007, 12:09 AM
لما كانت بعض قصائد الأعضاء تذكر في هذا المنتدى الماتع النافع للنقد وغيره؛ أردت ذكر قصيدة لذلك.

ألا يا إلهي أوشك القلب يمتري**فقـــــلت له إن الإلـــه مجيب

مجيب لـــداعيه خلا داعــيًا إذا** دعاه عجولاً للجواب مريب

تبارك ربي متقنًا صنع خــــــلقه**وسبحان ربي ما اعتراه مُعِيْبُ

فيا ربي إني مسني الضـــر لم يـــزل**وأودع قلبــي مكلمًا فكئيب

وإن مســني ضر فلا كاشفًا له**ســـواك وما قدرتــــه سيــصيب

وأيوب إذ نادى بأني مسني** من الشاطن المرجوم نصبٌ عطيب

وأنت إلهـــي أرحـــم الراحـــمين بي**فيا حبذا الداعي ونعم مجيب

ولا حول لي إلا بربي ولا قـُـــوى**ولا مــــغني مني السقام طبيب

فيا ليت شعري من سواك سيشفني**لعمري وما شيء عليك عصيب

وإن كان ذنبي أورد الضر موردي**فإني أتــــوب الدهــــر ثم أنيب

وليس بمُعييْك الذي دون مرجعي** لك الحمد إني بالألاء خضــيب

وأرجو عدم الإطراء والغلو في المدح :)

محمد الجهالين
25-04-2007, 01:37 AM
السلام عليكم

القصيدة متقنة العروض لولا :
عدم قبض فعولن التي قبل تفعيلة الضرب مفاعي في البيت :
وأيوب إذ نادى بأني مسني** من الشاطن المرجوم نصبٌ عطيب

فالأولى استعمال الزحاف فعول .

والقصيدة متقنة النحو لولا:

ولا حول لي إلا بربي ولا قـُـــوى**ولا مــــغني مني السقام طبيب

إن نونت اسم لا النافية للجنس في البيت فيجب أن يأتي منصوبا هكذا مغنيًا كي يستقيم الوزن ، لكن هذا تنوينه غير جائز لانتفاء شبهه بالمضاف ، ويختل البيت إن نصبته دون تنوين كما يقتضي النحو : ولا مغنيَ ، وإن كانت لا نافية للوحدة ( تعمل عمل ليس ) أو استفتاحية فالرفع يخل بالوزن : ولا مغن ٍ.
إن استقام نحو البين اختل وزنه، وإن استقام وزن البيت اختل نحوه.

وإن مســني ضر فلا كاشفًا له**ســـواك وما قدرتــــه سيــصيب
فلا كاشفا : نصبها تنوينا غير جائز لانتفاء شبهها بالمضاف ، فقل : فلا كاشفٌ


فيا ربي إني مسني الضـــر لم يـــزل**وأودع قلبــي مكلمًا فكئيب
فكئيب : الأقرب للمعنى أن تكون الفاء عاطفة ، فتنصب كئيبا ، مما يوقع البيت في الإقواء.

هذه ملاحظات سردية ليست نقدية