المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما الإعراب لهذين الحديثين .....؟



حافظ عبدالمنان
25-04-2007, 04:02 PM
1- (والناس لا يكاد يعرف بعضهم بعضاً ) رواه مسلم .

2- ( اصنعوا كل شيء إلا النكاح ) رواه مسلم .


ولكم مني جزيل الشكر .

ديمة
25-04-2007, 07:43 PM
مرحبا
ج 2 - اصنعوا: فعل أمر مجزوم بالسكون المقدرة لاتصال الفعل بواو الجماعة وهي الفاعل.
كل: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.وهو مستثنى منه.
شيءٍ: مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة.
إلا: أداة استثناء.
النكاح : مستثنى منصوب وجوبا وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.

أحمد الحسن
25-04-2007, 10:02 PM
مرحبا
ج 2 - اصنعوا: فعل أمر مجزوم بالسكون المقدرة لاتصال الفعل بواو الجماعة وهي الفاعل.
كل: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.وهو مستثنى منه.
شيءٍ: مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة.
إلا: أداة استثناء.
النكاح : مستثنى منصوب وجوبا وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.

أخيّتي ديمة
فعل الأمر لا يكون مجزوما، لأن فعل الأمر يُبنى على ما يجزم به مضارعه، فلذلك فإنّ فعل الأمر(اصنعوا) يُعرب كما يلي:
اصنعوا: فعل أمر مبني على حذف حرف العلة.
وفقك الله أخيّة، ولي عودة

مريم الشماع
25-04-2007, 10:29 PM
أخي أحمد

اصنعوا: فعل أمر مبني على حذف حرف العلة.

أظنك عنيت:على حذف النون.

أحمد الحسن
25-04-2007, 10:36 PM
هو كذلك أختي مريم، مبني على حذف النون
أردنا التصحيح فأخطأنا من العجلة،
وبارك الله فيك

حافظ عبدالمنان
26-04-2007, 06:01 AM
جزاكم الله خيرا جميعاً .
ولكن السؤال هو :
ما هو مرجع الضمير المستتر في يكاد ، الذي هو اسمه ؟؟؟
وتكملة الحديث : فأقام الفجر حين انشق الفجر ، والناس لا يكاد يعرف بعضهم بعضا .
-------------------
2- ما هو المستثنى منه ؟؟؟

كل ؟؟
أم
كل شيء ؟؟
أم
شيء ؟؟

أحمد الحسن
26-04-2007, 07:28 AM
أخي الحبيب حافظ
أنت سألت في البداية عن الإعراب,

أحمد الحسن
26-04-2007, 07:31 AM
[QUOTE=حافظ عبدالمنان;134839]1- (والناس لا يكاد يعرف بعضهم بعضاً ) رواه مسلم .

2- ( اصنعوا كل شيء إلا النكاح ) رواه مسلم .



الضمير المستتر في يكاد يعود على الناس.
المستثنى منه كلّ شيء، فالمضاف والمضاف إليه كالكلمة الواحد، فالمضاف إليه يتم المعنى ويزال الإبهام، ألا توضح لنا معنى الحديث الثاني، وتوثّقه لنا
وجزاك الله خيرا

حافظ عبدالمنان
26-04-2007, 10:45 AM
كيف يرجع الضمير إليه مرة للجمع ( في بعضهم ) ومرة للواحد في ( يكاد ) ؟؟؟

حافظ عبدالمنان
26-04-2007, 10:56 AM
أخي الحبيب حافظ
أنت سألت في البداية عن الإعراب,

كنت ظننت أن أحداً من الإخوة النحويين يوضح هذا الأمر .

الأمل الجديد
26-04-2007, 11:12 AM
والناس لا يكاد يعرف بعضهم بعضاً

و: بحسب ماقبلها حرف مبني على الفتح لامحل له من الإعراب
الناس : مبتدأ مرفوع علامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره
لا: نافية حرف مبني على السكون لامحل له من الإعراب
يكاد : فعل مضارع ناقص ناسخ مرفوع علامة رفعه الضمة الظاهرة
واسمه ضمير مستتر جوازا تقديره هو .
يعرف: فعل مضارع مرفو علامة رفعه الضمة الظاهرة
بعضهم : فاعل مرفو ع علامة رفعه الضمة وهو مضاف والضمير هم ضمير متصل مبني على السكون في محل جر مضاف إليه
بعضا : مفعول به منصوب علامة نصبه الفتحر الظاهرة
جملة " يعرف بعضهم بعضا" في محل نصب خبر يكاد
جملة " لايكاد يعرف بعضهم بعضا " في محل رفع خبر المبتدأ
جملة " الناس لايكاد يعرف بعضهم بعضا " بحسب الواو التي قبلها إما استئنافية أو معطوفة أو حالية .

تحيتي
الأمل

الأمل الجديد
26-04-2007, 11:12 AM
اصنعوا: فعل أمر مبني على حذف النون لاتصال الفعل بواو الجماعة وواو الجماعة ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
كل: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة وهو مضاف.
شيءٍ: مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة.
إلا: أداة استثناءحرف مبني على السكون لامحل له من الإعراب
النكاح : مستثنى منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.
والجملة ابتدائية لامحل لها من الإعراب

تحيتي
الأمل

الأمل الجديد
26-04-2007, 11:13 AM
كيف يرجع الضمير إليه مرة للجمع ( في بعضهم ) ومرة للواحد في ( يكاد ) ؟؟؟

( الناس )

اسم جمع لك معاملته كالمفرد مراعاة للفظه ولك معاملته كالجمع مراعاة لمعناه
فتقول " الناس جاء والناس جاؤوا" " القوم ذهب والقوم ذهبوا "

تحيتي
الأمل

أبو أسيد
26-04-2007, 01:06 PM
أحسنت ياالامل الجديد وبوركت

ابنة الإسلام
26-04-2007, 06:28 PM
الناس:
اسم جمع لك معاملته كالمفرد مراعاة للفظه ولك معاملته كالجمع مراعاة لمعناه
فتقول " الناس جاء والناس جاؤوا" " القوم ذهب والقوم ذهبوا "
ألا يشترط في هذه الحالة أن تلحق الفعل علامة التأنيث كجمع التكسير؟
فالفاعل وما في حكمه إن كان ضميرا مستترا يعود على جمع تكسير وجب أن تتصل بالفعل علامة التأنيث أو ضمير الجمع ، نقول : الأعراب قالت أو الأعراب قالوا ، ولا يصح : الأعراب قال .

وفي رأيي أن إعراب الحديث كالتالي :
الناس : مبتدأ مرفوع .
لا : حرف نفي لا عمل له .
يكاد : فعل ناسخ ناقص مرفوع .
يعرف : فعل مضارع مرفوع ، وعلامة رفعه الضمة ، والفاعل ضمير مستتر يعود على ( بعضهم)
والجملة الفعلية في محل رفع خبر يكاد مقدم .
بعضهم: بعض : اسم يكاد مؤخر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة ، وهو مضاف . و(هم) ضمير متصل في محل جر بالإضافة .
بعضا : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة .
ويجوز في الحديث إعراب آخر ، وهو جعل اسم (يكاد) ضمير الشأن مستتر ، والجملة الفعلية بعده هي الخبر ، ويكون ( بعضهم) فاعلا ليعرف .
والله تعالى أعلم .

الأمل الجديد
26-04-2007, 08:04 PM
ألا يشترط في هذه الحالة أن تلحق الفعل علامة التأنيث كجمع التكسير؟
فالفاعل وما في حكمه إن كان ضميرا مستترا يعود على جمع تكسير وجب أن تتصل بالفعل علامة التأنيث أو ضمير الجمع ، نقول : الأعراب قالت أو الأعراب قالوا ، ولا يصح : الأعراب قال ..

السلام عليكم

أختي الكريمة

جمع التكسير يختلف عن اسم الجمع
فجمع التكسير جمع بلاخلاف فنحن نقول ( الطلاب ذهبوا )
لكن هل أن نقول ( الطلاب ذهب)؟
وفي اسم الجمع لك معاملته كمفرد لأجل اللفظ ولك معاملته كجمع لأجل المعنى .
فهو لفظ لامفرد له على لفظ حروفه وله مفرد من معناه
لذا يصح فيه الوجهان
فنقول " القوم جاء ، القوم جاؤوا "





ويجوز في الحديث إعراب آخر ، وهو جعل اسم (يكاد) ضمير الشأن مستتر ، والجملة الفعلية بعده هي الخبر ، ويكون ( بعضهم) فاعلا ليعرف .
والله تعالى أعلم .


وهل انطبقت شروط ضمير الشأن هنا؟

أليس شرطه أن يفسر بجملة خبرية اسمية ؟

تحيتي
الأمل

حافظ عبدالمنان
26-04-2007, 10:31 PM
جزاكم الله خيرا وبارك فيكم

حافظ عبدالمنان
26-04-2007, 10:35 PM
صح ما قال الأمل الجديد ....
بارك الله فيك

ابنة الإسلام
27-04-2007, 01:58 PM
السلام عليكم

أختي الكريمة

جمع التكسير يختلف عن اسم الجمع
فجمع التكسير جمع بلاخلاف فنحن نقول ( الطلاب ذهبوا )
لكن هل أن نقول ( الطلاب ذهب)؟



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
أخي الكريم - أو أختي الكريمة - الأمل الجديد ،
لم أقل أنه يجوز ( الطلاب ذهب ) بل نصصت على عدم جواز ذلك ووجوب لحاق الفعل علامة التأنيث أو علامة الجمع .


وهل انطبقت شروط ضمير الشأن هنا؟

أليس شرطه أن يفسر بجملة خبرية اسمية ؟
شرط ضمير الفصل أن يفسر بجملة خبرية اسمية كانت أو فعلية ، وقد جوز سيبويه في قوله تعالى ( من بعد ما كاد تزيغ قلوب فريق منهم ) أن يكون اسم كاد ضمير الشأن والجملة الفعلية بعده هي الخبر (الكتاب 1/71)
وقال ابن مالك :" واستكنانه [ يقصد ضمير الشأن ] في باب كاد كقوله تعالى (كاد يزيغ قلوب فريق منهم ) في قراءة حمزة وحفص " (شرح التسهيل 1/166)
وكذا قول الشاعر :
فأصبحوا والنوى عالي معرسهم ** وليس كلَّ النوى يلقي المساكين
بنصب (كل) على أنها مفعول ( يلقي) و( يلقي) بالياء .
فاسم ليس ضمير الشأن والخبر جملة فعلية .
ولا يصح أن يكون المساكين اسم ليس على هذه الرواية ، حتى لا يخلو الفعل من علامة تأنيث أو علامة جمع والفاعل جمع تكسير .
إذ الواجب أن يقال : المساكين تلقي أو المساكين يلقون .