المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أهـــــلا .. بالمبدعيــــــــــن



اندلسي
06-08-2003, 10:03 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


أعضاءنا الأفاضل ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


في هذه الصفحة .. سأضع بيتا شعريا .. و عليكم أنتم إكماله ..

الفكرة مأخوذة من برنامج فضاء المشاهدين بقناة المجد ..

والبيت المطروح في الحلقة الماضية كان :


في فؤادي صدى و بحة شادي **** ونحيب و صيحة في وادي

بانتظار مشاركاتكم المبدعة بالتأكيد ..





وفقكم الله وبانتظاركم ..

البركي
11-08-2003, 05:01 AM
هذه أبيات مهلهلة قلتها عندما رأيت هذه المشاركة
فأرجو المعذرة
آه يا عبرة زلزلت في فؤادي = قَصْرَ عِزٍّ مَنِيْفٍ تناهشته الأعادي
كان شامخا في فؤادي زمانا = وأُراه اليوم سلعة في الأيادي
كيف يا أمتي يستباح حمانا = ويجول العلج في ثمود وعاد
كيف ، كيف ، بل لماذا خُذِلْنا = هات يا أمتي لا تهزي اعتقادي
أن عزة الدين يوما ستعلو = ستدك القيود لن تبالي بشادي
ينظم الشعر في مدح وغد = لا لنصرنا ، بل لعزِّة الأوغادِ
هل دنا الفجر أنبئيني بعلم = أمتي ، أم طال ليل الرقادِ
والذي رفع السماء وأعلى = منزل النجم عن ذوات الأيادي
إن وعد ربنا ليس زورا = وكتبانا القرآن ذلُّ الأعادي
فيه هدي لمن أراد صلاحا = فيه زجر لمن طغى في البلاد



أخوكم
المتعلم

القلم الإسلامي
11-08-2003, 08:45 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذه قصيدة (مهلهلة) أخرى ! فالمعذرة :)

لست أهلاً ـ أصلاً ـ لإقحام نفسي بينكم..

فاعتبروها مجرد تجربة متواضعة ،،





في فؤادي صدى و بحة شادي"=" ونحيب و صيحة في وادي
ضاق قلبي ذرعاً بها، يا لِقلبي!"=" أَحَرامٌ أن يستريح فؤادي ؟
كلّما رُمتُ منطقاً، فرّ مني!"="فحروفي أصيلةٌ كالجوادِ!؛
ترفض الذلّ إن رغبتُ بشكوى "="من همومي.. لهؤلاء العبادِ
يا لِحرفي!؛ و أين حزني يسيرُ؟ "="إن كتمتُ؟ وحالتي في ازديادِ!
قد حبستُ الكلام حتى مللتُ "="وبَراني من حبسهِ إجهادي
لو ترى ما ألمّ بي يا مُجافي!: "="جسدٌ ناحل، و طولُ سُهادِ!
لو ترى ما الذي أذابَ فؤادي! "="و أنا صامتٌ ، وانتَ تُعادي!
قال حرفي، وقد بدا مسروراً!: "="إن هذا لَفعل أهل السدادِ!
كن عزيزاً،و(مت وأنت عزيزُ)"="لا تُبالي بهمّك المتمادي
فوداعاً مادمتَ تسطيع صبراً!"="و إذا طالَك الهمّ.. لي لا تُنادي!
هل رأيتم حرفاً كحرفي؟؟ إلهي!!"="و همومي ؟؟ تبقى ليومِ التَّنادِ!
سوف أبقى مردّداً ما حَييتُ "="سوف أبقى.. حتى جفافِ المدادِ:
في فؤادي صدى، وبحّة شادي "="ونحيبٌ، وصرخة في وادي !!


و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تحياتي : صاحبة القلم الإسلامي ،،،