المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : هل من موضح؟



أبو أسيد
12-05-2007, 08:01 PM
قرات في أحد الكتب المنهجية في علوم القرآن هذه العبارة
{(انما يخشى الله من عباده العلماء)بنصب لفظ الجلالة ورفع العلماء وبالعكس}
السؤال كيف بالعكس لاني أعرف أن رفع الجلال يقلب المعنى ؟

ديمة
12-05-2007, 09:48 PM
مرحبا
ماذا تقصد بكلمة وبالعكس؟ لا يوجد تشكيل آخر للآية الكريمة.

أبو أسيد
12-05-2007, 11:48 PM
ياأختي ديمة
أنا أسال ما الذي يقصد صاحب الكتاب بكلمة وبالعكس
لان ظاهر المعنى يبدو لي أن كلمة وبالعكس اي برفع لفظ الجلالة ونصب العلماء

خالد مغربي
13-05-2007, 12:02 AM
ربما قصد الكاتب عكس الترتيب النحوي هنا في تقديم المفعول على الفاعل

أبو تمام
13-05-2007, 12:11 AM
السلام عليكم

أخي الكريم أبا أسيد لك التحية .

يقصد المؤلف " بالعكس" أي القراءة ، فالقراءة المتواترة عند القرّاء بنصب لفظ الجلالة (اللهَ) على أنه مفعول به مقدم ، ورفع (العلماءُ) على أنّه فاعل لـ(يخشى ) مؤخر ، ولا إشكال في المعنى إذا المعنى "إنما يخاف العلماءُ
اللهَ ) .

وقد قرِئت شذوذا بالعكس ، أي برفع لفظ الجلالة ( اللهُ) ،على أنّه فاعل لـ(يخشى) ونصب (العلماءَ) على أنّهُ مفعول به ، وهي تنسب للإمام أبي حنيفة النعمان ، والخليفة عمر بن عبد العزيز - رحمهما الله- (انظر الكشاف ، والدر المصون) ، والمعنى هنا يختلف ، فالخشية هنا بمعنى الإعظام ، والإجلال ، أي " إنما يجلّ ويعظّمُ اللهُ العلماءَ " .


والله أعلم

أبو أسيد
13-05-2007, 12:22 AM
بوركت أبا تمام وجزيت خيرا وشكر الله لك هذا ما أراده صاحب الكتاب لكنه لم يفصل

جمال عبد العظيم
18-05-2007, 12:01 AM
إذا صح في غير القرآن ، فتكون يخشى مبنية للمجهول ولفظ الجلالة نائب فاعل ، والعلماء نعت لكلمة عباده . إِنَّمَا يُخْشَى اللَّهُ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءِ .

أبو تمام
18-05-2007, 06:49 PM
أخي جمال

القراءة سنة متبعة ، وليست محاولة مبتدعة .


لك التحية