المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما الفرق بين أل الأستغراقية و أل للعهد الذهني ؟؟؟



محمد السلفي السكندري
22-05-2007, 07:17 PM
وجزاكم الله خيرا

تــــيسيــــــر
22-05-2007, 08:11 PM
اللام تنقسم إلى:
1- لام عهد خارجي.
2-لام الحقيقة أو الجنس.

الأول ثلاثة أنواع وكذلك الثاني.
فالأول:
1- عهد خارجي صريح: وهي التي يتقدم لمدخولها ذكر صريح في الكلام
ضربت رجلا فمات الرجل.
2- عهد خارجي كنائي: وهي التي يتقدم لمدخولها ذكر كنائي.
ويمثلون له بقوله تعالى" وليس الذكر كالأنثى" فالذكر لم يسبقه تصريح بأي ذكر في الكلام يحال عليه المستمع ولكنه ذكر ضمناً في قوله تعالى" ما في بطني محرراً ".
3- لام عهد خارجي علمي: وهي لم يتقدم لمدخولها ذكر في الكلام ولكنها معلومة لدى المتكلم والمخاطب إذا ذكرت لا يتحول الذهن لغيرها " ذهبت إلى المسجد" إن كان هذا المسجد متعارف عليه بيني وبينك فبدلا من قولي "مسجد كذا" قلت لك المسجد بتعريفه بأل التي هي للعهد بيني وبينك . ومثلها قوله تعالى" تحت الشجرة" فالنبي والصحابة يعرفون الشجرة والدليل عدم سؤالهم عن الشجرة.
وأعلم إنما سميت عهدا خارجياً لأن المعهود له وجود خارج الذهن .

والثاني:
1- لام الحقيقة أو الجنس: وهي التي تبين الحقيقة بقطع النظر عن الأفراد كقولك العالم خير من الجاهل ، الرجل خير من المرأة.
تقصد حقيقة ذاك خير من حقيقة هذا ولا يمنع أن يكون هناك امرأة خير من رجل ولا جاهل خير من عالم بل يحدث إن لم يفده العلم قدم صدق عند ربه.

2- لام العهد الذهني: وهي التي تعرف حقيقة ذهنية يراد بها فردا مبهما من أفراد الحقيقة باعتبار عهديته في الذهن لاشتمال الحقيقة عليه" أخاف أن يأكله الذئب" لم يقصد به ذئباً معيناً بل هناك أوصاف في الذهن لمخلوق اسمه الذئب فكل ما تحققت فيه تلك الأوصاف الذهنية يدخل في عموم الخطاب بأل الذهنية.

3- الإستغراق: التي يراد بها استيعاب كل ما صدق عليه لفظ مدخولها وليس فردا واحداً"إن الإنسان لفي خسر" .


ولعل إن أشكل عليك بعض ما سبق يجيبك عنه الأخوة إن شاء الله.

د. حجي إبراهيم الزويد
22-05-2007, 08:20 PM
التقسيم الدلالي لـ" أل " المعرفة . (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=7760)

أبو أسيد
22-05-2007, 11:35 PM
العهد الذهني يقول شخص( كنت في البيت ) اي البيت الذي يسكنه
و(جاء القاضي) أي قاضي المدينة
أي اذاكان بينك وبين المخاطب عهد في قاض خاص
وأما التي لتعريف الجنس (الرجل أفضل من المرأة)اذا لم ترد به رجلا بعينه ولا أمرأة بعينها وانما أردت أن هذا الجنس أفضل من الجنس الآخر
أما استغراق الجنس فانه يشمل كل واحد من أفراد الجنس مثل وخلق الانسان ضعيفا أي كل واحد من جنس الانسان ضعيف

مهاجر
23-05-2007, 01:18 AM
من مشاركة الأخ ابن يعيش التي أدرج دكتور حجي رابطها :
"أل" الاستغراقية : يراد بمدخولها كل أفراده حقيقة أو مجازاً .

مثال الحقيقة ، ذكره تيسير وهو قوله تعالى : ("إن الإنسان لفي خسر")

ومثال المجازي ، قولك : زيد الرجل ، أي : الذي جمع كل صفات الرجولة ، فالاستغراق هنا أمر معنوي ، ولذا لم يصح الاستثناء منه كما صح الاستثناء من الاستغراق الحقيقي في قوله تعالى : (إن الإنسان لفي خسر) ، لأن الاستثناء من الذوات متصور بينما الاستثناء من المعاني أمر غير متصور ، إذ ليس لها أفراد خارج الذهن يمكن الاستثناء منها ، فالإنسان له أفراد كثيرة ، يمكن الاستثناء منها ، بينما الرجولة : أفرادها لا تستقل بنفسها ، وإنما لابد من ذات تتصف بها ، فلا يصح الاستثناء منها .

والله أعلى وأعلم .

عبد القادر علي الحمدو
23-05-2007, 01:57 AM
العهد الذهني يقول شخص( كنت في البيت ) اي البيت الذي يسكنه
-----
أظنها على هذا التعليل نائبة عن ضمير المتكلم.

تــــيسيــــــر
23-05-2007, 06:15 AM
لا بل ( كنت في البيت) للعهد الخارجي لا الذهني لأن البيت له وجود في الخارج والذهني هو الذي يحيل إلى أوصاف مجردة ( أي الحقيقة الذهنية المجردة)فإن كنت في طريق مثلاً وأردت الصلاة فإنك تسأل فتقول ( أين المسجد) لا تقصد مسجداً بعينه بل تقصد حقيقة مجردة (مكان للصلاة ) وهذه الحقيقة مكانها الذهن لا توجد في الخارج إنما يوجد في الخارج أفرادها لأن الحقائق موضعها الذهن.

داوود أبازيد
23-05-2007, 07:47 AM
اللام تنقسم إلى:
1- لام عهد خارجي.
2-لام الحقيقة أو الجنس.
الأول ثلاثة أنواع وكذلك الثاني.
فالأول:
1- عهد خارجي صريح: 2- عهد خارجي كنائي:
3- لام عهد خارجي علمي:
والثاني:
1- لام الحقيقة أو الجنس:
2- لام العهد الذهني:
3- الإستغراق:
.
تحية وبعد .. الحق أن هذا التقسيم ليس علميا ولا صوابا ، وأظن الصواب ما ذكره رابط الدكتور حجي ، من دون أن أدخل الرابط .. ولذا ألخص اللام كما يلي :
1- اللام (أل) الجنسية:وهي التي للاستغراق ، أي لاستغراق الجنس .
2- اللام (أل) العهدية :وهي على ثلاثة انواع :
أ) العهد الذكري :
ب) العهد الذهني :
ج) العهد الحضوري :
ولا أريد ضرب الأمثلة ، فهي متاحة في الكتب والروابط .
وأما أمثلة الأخ تيسير فاللام في قوله (وليس الذكر كالأنثى) هي الجنسية أو الاستغراقية سواء . ويبدو أن ما أطلق عليه العهد الخارجي العلمي هو نفسه العهد الذهني ..ولا أدري لماذا لم يضع العهد الذهني مع أنواع العهد الأخرى فتصير أربعا للعهد؟.والعهد الذهني دقيق ، ينظر فيه إلى ما كان من حديث سابق ، كأن أقول لصديقي : سأزور مكتبة المدينة ، وبعد أيام يسألني : هل زرت المكتبة؟. فهذه التي للعهد الذهني .. والله أعلم .
مع تحياتي للأخ عبدالقادر الذي لم أتشرف بالمرور على مداخلاته طويلا ..وتحياتي للجميع ..

تــــيسيــــــر
23-05-2007, 05:19 PM
بل بينهما فرق- وإن كنتُ لا أحب التشقيق- وهو أن مدخول اللام الذهنية لا وجود له في الخارج على سبيل التحديد والتحييز ساعة الكلام بها بل كل ما صدق عليه شجرة في قولك(نذهب للصيد ونستريح تحت الشجرة إن تعبنا) تصلح لأن تكون هي المقصودة.

أما في قوله تعالى( يبايعونك تحت الشجرة) فالشجرة هنا تشغل حيزا ساعة التكلم فاللام لم تفد حقيقة مجردة بل أفادت شيئاً مشاهداً محسوساً في خارج الذهن لا يقوم غيره مقامه .

فإن كنت في المثال الأول تعتاد الجلوس تحت شجرة بعينها بشرط أن يعلم من تخاطبه هذا الأمر كانت حينئذ لام عهد خارجي كالتي في الآية لأنها موجودة فعلا محددة مشخصة وقت نطقك باللام أما أول مثال فليس الأمر كذلك.

أبو عمار الكوفى
23-05-2007, 07:02 PM
يقال في " أل" التي تفيد الجنس على سبيل الحقيقة : إن من علاماتها : ألاَّ يصح الاستثناء مما دخلت عليه ، ويضربون مثالاً : الرجل أسرع من المرأة !!

الإخوة الكرام : ألا ترون معي أنه يجوز الاستثناء من مدخول " أل " في الجملة السابقة بحيث يمكن القول :
الرجل أسرع من المرأة إلا المريضَ . ( أو إلاَّ الخارقة )
فلنراجع هذا ، أنتظر تعليقاتكم

تــــيسيــــــر
23-05-2007, 09:31 PM
أبا عمار أظنك تقصد الاستغراقية!:)

داوود أبازيد
24-05-2007, 08:51 AM
بل بينهما فرق- وإن كنتُ لا أحب التشقيق- وهو أن مدخول اللام الذهنية لا وجود له في الخارج على سبيل التحديد والتحييز ساعة الكلام بها بل كل ما صدق عليه شجرة في قولك(نذهب للصيد ونستريح تحت الشجرة إن تعبنا) تصلح لأن تكون هي المقصودة.
.
تحيتي وبعد .. لقد شققت في قولك(التحديد والتحييز) فلا بأس ، ومدخول اللام الذهنية يجب أن يكون داخل الذهن أصلا ، ولا يجوز أن يكون خارج الذهن ، لأن المعنى عندها ينتفي من الذهن تماما، وقولك (نذهب للصيد ونستريح تحت الشجرة إن تعبنا) خطأ لا يجوز ، إلا إن كنتما تعرفان شجرة محددة في مكان معين ، وكنت تقصدها نفسها ، وإلا وجب عليك أن تقول (تحت شجرة) بالتنكير ..وقولك (بل كل ما صدق عليه شجرة) هذا يعني أل الجنسية التي تستغرق كل أفراد الجنس ، ولذلك فلا بأس أن تدعى الاستغراقية ، والأولى الوقوف عند المصطلحات المعروفة؛ حتى لا تتشابه علينا فنضيع في متاهاتها .. وأخشى أن يكون مختلطا لديك العهد الحضوري بما سميته (العهد الذهني الداخلي) ولو قلت لزميلك :(سأذهب إلى البيت وأبدل القميص) فهذه أل العهدية عهدا حضوريا ، فالمعلوم أنك ستبدل القميص الذي تلبسه الآن (أي الحاضر معكما) ولكنك لو قلت له (سأذهب إلى البيت وألبس القميص) فكلامك بلا جدوى لأنك تتحدث عن شيء مجهول ، إلا إن قصدت قميصا معينا تعرفانه كلاكما ، من حديث كان يدور بينكما حوله من قريب أو بعيد ، فتكون هذه أل العهدية عهدا ذهنيا.. وإلا وجب عليك أن تقول ( وألبس قميصا)
فالعهد لا بد أن يكون داخل الذهن أصلا وإلا فلا عهد ، وبما أن الخارج عن الذهن ليس معهودا ، فلا جدوى من تقسيم العهد إلى داخلي وخارجي ما دام الخارجي ليس من العهد في شيء .. والله أعلم ..