المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : تطابق المبتدإ والخبر



أبو عمار الكوفى
22-05-2007, 07:34 PM
متى يخالف الخبرُ المبتدأَ في المُطابقة في :
1 - النوع .
2 - العدد .

ماضي شبلي
24-05-2007, 07:35 PM
أخي أبو عمار الكوفي

أتيتك من أقصى الحنين كجمرة = كأغنية في ثغر طفل مشرد

قاعدة التطابق بين المبتدأ والخبر ليست مطردة

وهذه بعض الأمثلة على عدم التطابق :

قال تعالى : " والملائكة بعد ذلك ظهير "

قال تعالى : " ويكونون عليكم ضدا "

قال تعالى : " وهم لكم عدو "

مهاجر
25-05-2007, 01:49 AM
وبالإضافة لما ذكره ماضي حفظه الله وسدده :
ظهير : على وزان "فعيل" وهو مما يستوي فيه المفرد والمثنى والجمع ، فصح الإخبار به عن أي منهم .

وعن قوله تعالى : "ضدا" يقول أبو السعود رحمه الله :
وتوحيدُ الضدِّ لوَحدة المعنى الذي عليه تدور مُضادّتُهم فإنهم بذلك كشيء واحدٍ كما في قوله عليه السلام : « وهم يدٌ على مَنْ سواهم » . اهــ

فأضدادهم في هذا الباب ، وإن تنوعت شخوصها ، إلا أنها في حقيقة معناها واحدة ، فيجمعها معنى : اتخاذها آلهة من دون الله عز وجل .


ويمكن أن يجرى هذا على الآية الثالثة :
فهم وإن كانوا جمعا ، باعتبار فرقهم وشخوصهم ، إلا أن معنى "العداوة" يجمعهم .

وعنها يقول أبو السعود رحمه الله :
{ لَكُمْ عَدُوٌّ } أي أعداءٌ كما في قوله تعالى : { فَإِنَّهُمْ عَدُوٌّ لِى إِلاَّ رَبَّ العالمين } وقوله تعالى : { هُمُ العدو } وإنما فُعل به ذلك تشبيهاً له بالمصادر نحو القَبول والوُلوع . اهـــ

فأجراها مجرى المصدر ، والمصدر لا يثنى ولا يجمع ، على الراجح من أقوال النحاة ، فتقول : محمد عدل ، و : المحمدان عدل ، و : المحمدون عدل .

والله أعلى وأعلم .