المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : الإعراب والبناء



منير الشيخ
31-05-2007, 10:06 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وكفى، والصلاة والسلام على رسول الله المصطفى، وعلى آله وصحبه ومن اقتفي،
كما اقترح الأخ الاستاذ: مغربي -حفظه الله ورعاه-،في كتابة دروس في النحو وقداخترت هذا الموضوع أرجو أن يوفقني الله في طرحه،وشرحه وكشف مزاياه، وأرجو من الإخوة ألا يبخلو ا مني التوجيه والنصح، وصالح دعائكم في ظهر الغيب ، إنه قريب مجيب،
باب الإعراب والبناء
العناصر الرئيسية للدرس
1- تعريفهما
2- أنواعهما
3- مواضع كل منهما
4-الكلمة حسب الإعراب والبناء،
5- علامات الإعراب
المراجع التي اعتمدتُ عليها
1- أوضح المسالك، لابن هشام
2- حاشية الصبان على الأشموني
3-حاشية الخضري على ابن عقيل
4- روح النحو للشيخ عبدالله الحاج
أولا: - تعريف الإعراب
الإعراب : لغة لها ثلاثة معان
أ - الافصاح والإبانة قال صلى الله عليه وسلم " الثيب تعرب عن نفسها "
ب – تغير في جسم أو عضو مثل الحديث في مسلم " إن أخي عرب بطنه "
ج - النشاط وطيب النفس قال تعالى " فَجَعَلْنَاهُنَّ أَبْكَاراً، عُرُباً أَتْرَاباً"36،37ا:الواقعة
وقد اختار البعض الأول لأن الإعراب تفصح عن المعاني المختلفة في الكلام ، وقيل المناسب الثاني لأنه المشار في كثير من اصطلاح النحاة، والكلام سابق عن الإعراب كالأ جسام على الالوان ، ودخل الإعراب عليه لما اشتبه صور الاسماء وابنيتها على دلالة المعاني فالاعراب تفصح هذه المعاني ،
واصطلاحا: تغيير أحوال أواخرأحد الكلم ،لاختلا ف العوامل الداخلة عليها لفظا اوتقديرا اومحلا ،
شرح التعريف
*الأحوال:هي العوارض التي تحدث على الذات ويتصف به وقتا الى وقت آخر،
من رفع الى نصب الى جر الى جزم ويحكم على هذا الحال
*الأواخر جمع آخر وهو ضد الأول ،ويختص لطروء الإعراب على الكلمة ،
والآخر يكون حقيقة كزيد اوحكما كيد ودم،وأخ
* العوامل : جمع عامل وهو ما ألزم كون آخر الكلمة على وجه مخصوص من الإعراب وهو إما لفظي وهو الأكثر أو معنوي كالتجرد والابتداء
* الداخلة :الطارئة على الكلم
* لفظا: وهو مالا يمنع من النطق به مانع ويقع فى الصحيح الآخر كمحمد، وشبه الصحيح وهوما كان مختوما بواو والياء الساكنة ماقبلهما كدلو وظبي ،وهطو
* او تقديرا و هو مايمنع من التلفظ به مانع من تعذر او استتقال اومناسبة
أ -التعذر:يقع في المقصور والمضارع المختومين بالألف سواء انقلبت عن واو
أو ياء أو مزيدة للتانيث نحو: ترضي الصغرى بالكمثرى والفتى بالزفرى وتقدر جميع الحركات في المقصور والرفع والنصب في المضارع ،
ب- الثقل : يقع في المنقوص والمضارع المختومين بالياء اوالواو في المضارع فقط ويكونان حرفا مد نحو محمد يسمو الى المعالي ويرتقي اليها باجتهاد ه وتقدر الضمة فيهما والكسرة في المنقوص وتظهر الفتحة فيهما نحو أن القاضيَ لن يقضيَ ولن يدعوَ
ج - المناسبة : وتقع في الاسم المضاف الى ياء المتكلم نحو جاء ابني ،وتفدر جميع الحركات سوي المقصور منه والمنقوص والمثنى وجمع المذكر السالم نحو فتاي ،وقاضي،ومسلميّ، والمحكي تقدر جميع الحركات عليه نحو " قال فعل ماض "
- او محلا : ما يقع في المبنيات الطارء ةعليها البناء نحو صدق هذا، وصدق ذاك ، ووثق بذالك، والمحكي تقدر جميع الحركات عليه نحو " قال فعل ماض "
فائدة: المحلي يتعلق بجميع الكلمة واللفظي والتقديري بآخر الكلمة فقط ،
تنبيه:
هذا التعريف الذي شرحناه مبني على القول بأن الإعراب معنوي وهو المشهور ، اما على القول بأن الإاعراب لفظي فهو: أثر ظاهر او مقدر يجلبه العامل في آخر الكلمة ،

ثانيا : أنواع الاعراب أربعة: رفع ونصب وخفض وجزم – الرفع : لغة العلو واصطلاحا : الضمة وما ناب عنها على القول بأن الاعراب لفظي او تغيير مخصوص علامته الضمة وماناب عنها ،ووجه التسمية: ارتفاع الشفتين عند النطق به او بعلامته
– النصب : لغة الاستقامة والاستواء، واصطلاحا : الفتحة وماناب عنها اوتغيير مخصوص علامته الفتحة وماناب عنها ،ووجه التسمية :لانتصاب الشفتين عند النطق به او بعلاماته
فالرفع والنصب يشتركان فيهما الأسماء والأفعال نحو: زيد يقوم ، وإن زيدا لن يقوم

– الخفض : لغة التسفل ،واصطلاحا: الكسرة وماناب عنها ، او تغيير مخصوص علامته الكسرة وماناب عنها ،
ووجه التسمية: تسفل الشفة عند النطق به او بعلاماته وتختص بالاسم لتعادل خفة الاسم
- الجزم : لغة القطع واصطلاحا : السكون وماناب عنه ،أو تغيير مخصوص علامته السكون وما ناب عنه ،
وجه التسمية أن الجازم يقطع شيئاً من المجزوم أويقطع جريان النفس عند النطق به أوبعلاماته ويختص بالفعل ليعادل ثقل الفعل ، لأن الفعل يدل الحدث والزمن معا
ثالثا :مواضع الإعراب : الاسماء، والمضارع الذي سلم من النونين
يلتحق الإعراب على الأسماء ، لتوارد المعاني المختلفة التي لايتميز الا به ،وبناء بعضها لعارض لمشابهتها القوية للحرف، ويلتحق ايضا على المضارع لمشابهته التامة للاسم لفظا ومعنا و استعمالا، فاللفظ لموازنته الاسم الفاعل في الحركات والسكنات وعدد الحروف ،والمعنى لمبادرة كل منهما عند التجرد عن القرائن الى الحال، والاستعمال ولوقوع كل منهما صفة لنكرة ولدخول لام الابتداء عليهما ، وكذالك لتوارد المعاني المختلفة على المضارع أيضا مثل :لاتعن بالجفا وتمدح عمرا
الرفع على الاستئناف والنصب على النهي عن الجمع بينهما والجزم للتشريك،
تعريف البناء
البناء : لغة وضع الشيئ على شيئ بحيث يراد به الثبات ،
واصطلاحا: هو لزوم آخر الكلمة حالة واحدة لغيرعامل ولااعتلال لفظا اوتقديرا،
أو " أثر ظاهر أومقدر لازم في آخر الكلمات بكل حال "
أنواع البناء: السكون والفتحة والضمة والكسرة ويسمى ألقابا
- السكون والفتحة يشتركان فيهما جميع الكلمات كهل وقم ولم وليت وقام واين
- والضمة والكسرة يختصان على الحروف والاسماء ولايدخلان على الافعال لثقلهما وثقل الفعل كلام الجر وامس ومنذ وحيث،
ويكون البناء لفظيا او تقديريا
- مثال اللفظي : من وكيف ونحن وهؤلاء ،
والتقديري : صلى الصبح ، ولافتى في الدار ، وياحذام لاشتغال المحل بغيرها ،
والأصل في البناء السكون وماجاء خلاف ذلك يسال ،
مواضع البناء : الحروف بجميع أقسامها، والماضي والأمر، والفعل المضارع إذا باشر بنوني التوكيد والنسوة ، وا لاسم إذا شابه الحرف مشابهة قوية ،
رابعا :الكلمة حسب الإعراب والبناء
تنقسم الكلمة بحسب الإعراب والبناء إلي ثلاثة أقسام
أ)معربة لفظا ومحلا
وهي إحدى عشرة كلمة، ثمانية منها أسماء والباقي أفعال
1- المنفرد المنصرف ، 2- المفرد غير المنصرف 2
3 - جمع التكسير المنصرف ، 4 - جمع التكسير غير المنصرف
الخمسة 6 – المثني ، الأسماء - 5
7 - جمع المذكر السالم ، 8- جمع المؤنث السالم ،
9 - المضارع الصحيح الآخر 10- المضارع المعتل الآخر ، 11- الأمثلة الخمسة
ب ) مبنية لها محل من الإعراب وهي سبع كلمات، خمسة منها أسماء
1- المضمرات 2- أسماء الإشارات 3 - أسماء الموصولات
4 - أسماء الشروط 5 - أسماء الاستفهام 6 – المضارع المتصل بنوني التوكيد والنسوة، 7- الماضي إذا وقع جوابا أو شرطا
ج ) مبنية لا محل لها من الإعراب وهي خمسة
1) أسماء الأفعال ، 2)اسماء الأصوات، 3) فعل الماضي الذي لم يقع جوابا ولاشرطا
4- فعل الأمر ، 5- جميع الحروف، فالجملة ثلاث وعشرون مسألة ، فتأمل تدرك،
خامسا: علامات الإعرابتنقسم العلامة إلى أصول وفروع ،
فالأصول أربعة :الضمة للرفع ،والفتحة للنصب ،والكسرة للخفض، والسكون للجزم ،
والفروع عشرة:
ثلاثة منها ينوب عن الضمة (الواو، والألف،وثبوت النون)
و أربع منها ينوب عن الفتحة (الألف،والياء،والكسرة،وحذف النون)
و اثنان منها ينوب عن الكسرة ( الياء،والفتحة)
و واحد منها ينوب عن السكون (الحذف ،إما حذف النون أوحذف حرف العلة)
و أصالة النيابة عن الحركة الحرف وهو اربعة :- الواو و الألف والياء والنون
وقد تنوب حركتان هما
1- الكسرة في نصب جمع التأنيث ،
2- والفتحة في جر الممنوع من الصرف ،
ونيابة الحذف لا تكون إلا في الفعل خاصة
ولكل من علامات الإعراب مواضع ومواقع يمكن التحدث عنها و شرحها بالتفصيل في درس "المعرب من الأسماء والأفعال" ان شاء الله تعالى

هذا وصلى الله على نبينا وحبيبنا محمد، وعلى آله وصحبه وسلم
إعداد: منير الشيخ عبد الله الحسني

الأحمر
31-05-2007, 11:56 PM
السلام عليكم

أخي العزيز منير

بارك الله فيك وجزاك كل خير

منير الشيخ
01-06-2007, 11:16 PM
(ops
الأخ والأستاذ الأخفش شكرا لك وجزيت خيرا وكفيت شرا

خالد مغربي
02-06-2007, 01:24 AM
أخي منير
سلمت الأنامل ، وبارك الله في جهدك وصنيعك