المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما رأيكم يا فصحاء



الغدير
01-06-2007, 11:30 PM
السلام عليكم ورحمة الله
بالنسبة لصيغةفي العبارة التالية:
( من القادم أو من هو القادم )
هل هذه من مسائل الخلاف بين المدرستين ؟
وهل هناك وجه لصحة ( من هو القادم )؟ وما الشاهد على ذلك؟
وهل عدم وروده في كتاب الله دليل على عدم صحته؟
وهل للآية الكريمة ( أمّن هو قانت آناء الليل) علاقة بهذا؟
أفيدونا بارك الله فيكم .
تحياتي لكم

همس الجراح
02-06-2007, 11:23 AM
أجبت نفسك يا أخي في جواز الأمرين ، والله أعلم .

فصيحة ولكن
02-06-2007, 11:38 AM
أستأذنك أخي أن أضيف تساؤلاً آخر :

في قولهم: ( ما هو الشيء ..... ؟) ( ما الشيء ..... ؟ )ما الصواب ؟ إن كانتا كلتيهما صواب فما الأفصح ؟

أبو تمام
02-06-2007, 12:29 PM
السلام عليكم

تحية لجميع الأخوة


أخي الكريم الغدير ، في هذا القول ( من القادم ؟) ، و(من هو القادم ؟) أرى جواز الوجهين كما قال أخي همس ، و قد قرأت في كتب المحدثين أنها من الأخطاء الشائعة دون تبرير !

وجواز الأمرين عندي لأن (هو) ضمير فصل ، وهي تدخل على الخبر لتبين أنه ليس بصفة للمبتدأ ، أو ما أصله خبر .
فإذا قلنا أنّ (من) اسم استفهام مبتدأ ، و(القادم) خبره ، جاز لنا أن ندخل ضمير الفصل قبل الخبر فنقول ( مَن هو القادم؟) . ( ملاحظة يجوز العكس جعل (من) خبر ، والمبتدأ (القادم) مقدم ) .

أما الخلاف ، فلا أعلم خلافا في هذه المسألة بالتحديد ، إلا أنّ الخلاف يكون في ضمير الفصل ، هل هو اسم ، أو حرف ، وهل له محل من الإعراب أم لا ؟ على خلاف ، والجمهور هو حرف لا محل له من الإعراب .

أما شواهد ضمير الفصل فكثير :
قال تعالى :" ولكن كانوا هم الظالمين" ، وفال :"إن كان هذا هو الحق "
دخل على خبر (كان) .

ولكن دخوله في أسلوب استفهام لا أعلم لها شاهدا .

وليس عدم ورود العبارة ، أو التركيب في القرآن الكريم دليل على خطئها ، بل القرآن أصل من الأصول السماعية عند وضع القواعد النحوية ، وليس وحده ، بل مثله الشعر العربي الفصيح ، والمسموعات النثرية في عصر الفصاحة ، فقد تجد في الشعر ما هو فصيح صحيح ، لا تجده في القرآن الكريم ، فمنها في باب النداء ، قالوا أن الهمزة من أدوات النداء ، والصحيح أنه لا يوجد نداء ذكر في القرآن الكريم بالهمزة ، فكل أساليب النداء أتت باليا ، نحو :" يا أيها الذين آمنوا " ، " يا نوحُ" .
فهل نحكم على النداء بالهزة بالخطأ ؟ طبعا لا ، لأنه ورد في الكلام العربي الفصيح في غير القرآن ، قال الشاعر:
أفاطمَ مهلا بعض هذا التدللِ ** وإن كنتِ قد أزمعت صرمي فأجملي .

أمّا الآية الكريمة فالأمر مختلف ، فـ(أم) للمعادلة ، و(من) اسم موصول مبتدأ ، و(هو) مبتدأ ثاني ، و (قانت) خبر المبتدأ الثاني ، جملة (هو قانت) صلة الموصول ، ولم نقل أن (هو) ضمير فصل لأن الاسم الموصول يحتاج إلى جملة ، لذا قلنا أنّ (هو) ضمير يعرب في محل رفع مبتدأ ثان .
وخبر الاسم الموصول (من) محذوف تقديره (خيرٌ) ، فالكلام : أم مَن (أي الذي) هو قانت خيرٌ ....، والاستفهام أتي من (أم) المعادلة .

فالضمير (هو) لم يتوسط بين المبتدأ ، والخبر كما في أمثلتكَ السابقة ، فالآية أرى أنها لا علاقة لها بكلامنا ، لأن (هو) في الآية ضمير وجوده ضروري لجملة الصلة .


والله أعلم

الغدير
02-06-2007, 10:18 PM
أحسنتم جميعا طيب الله أنفاسكم