المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : سؤال في إعراب نعم و لا



شريف الشاعر
02-06-2007, 02:41 PM
السلام عليكم
ما هو اعراب نعم في الاجابة عن سؤال بهل؟
و ايضا ما هو اعراب لا؟
و ما هو اعراب هل في السؤال؟
شكرا

أبو تمام
02-06-2007, 03:06 PM
وعليكم السلام ورحمة الله

كلها تعرب حروف لا محل لها من الإعراب ، أي لا تصبح لا مبتدأ ولا غيره ، وما بعدها يعرب حسب موقعه من الجملة ، ولا تعمل شيئا ، أي لا تنصب ، ولا ترفع ، ولا تجر ، ولا تجزم .

نعم : حرف جواب لا محل له من الإعراب .
لا : حرف نفي لا محل له من الإعراب .
هل : حرف استفهام لا محل له من الإعراب ، ومثلها همزة الاستفهام : أقامٌ زيد ؟ ، لا محل لها من الإعراب أما باقي أدوات الاستفهام فهي أسماء لها محل من الإعراب .



مثال :
هل حضر زيد؟
نعم ، حضر زيد .

هل : حرف استفهام لا محل له من الإعراب .
حضر : فعل ماض مبني على الفتح .
زيد: فاعل مرفوع وعلامته ضمة ظاهرة .

نعم: حرف جواب لا محل له من الإعراب .
وباقي الجملة كإعراب السابق .



وهناك حالة تسمى (الحكاية) قد تعرب بها الحروف .

والله اعلم

شريف الشاعر
02-06-2007, 03:29 PM
شكرا لك يا اخي

عبد القادر علي الحمدو
02-06-2007, 05:45 PM
السلام عليكم..
بورك قلمك أبا تمام،وما التالي إلا إضافة في المعنى فقد شرحتَ ما يجب شرحه في الإعراب ووفيت:
مغني اللبيب عن كتب الأعاريب ج: 1 ص: 451
"نعم":
وهي حرف تصديق ووعد وإعلام فالأول بعد الخبر كقام زيد وما قام زيد والثاني بعد افعل ولا تفعل وما في معناهما نحو هلا تفعل وهلا لم تفعل وبعد الاستفهام في نحو هل تعطيني ويحتمل أن تفسر في هذا بالمعنى الثالث والثالث بعد الاستفهام في نحو هل جاءك زيد ونحو فهل وجدتم ما وعد ربكم حقا أإن لنا لأجرا وقول صاحب المقرب إنها بعد الاستفهام للوعد غير مطرد لما بيناه قبل...
-----
"لا":
مغني اللبيب عن كتب الأعاريب ج: 1 ص: 319
الوجه الرابع أن تكون جوابا مناقضا لنعم وهذه تحذف الجمل بعدها كثيرا يقال أجاءك زيد فتقول: "لا" والأصل لا لم يجيء .
----------
"هل":
مغني اللبيب عن كتب الأعاريب ج: 1 ص: 456
هل حرف موضوع لطلب التصديق الإيجابي دون التصور ودون التصديق السلبي فيمتنع نحو هل زيدا ضربت لأن تقديم الاسم يشعر بحصول التصديق بنفس النسبة ونحو هل زيد قائم أم عمرو إذا أريد بأم المتصلة وهل لم يقم زيد ونظيرها في الاختصاص بطلب التصديق أم المنقطعة وعكسهما أم المتصلة وجميع أسماء الاستفهام فإنهن لطلب التصور لا غير وأعم من الجميع الهمزة فإنها مشتركة بين االطلبين .